مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. /         هروب معتقل مغربي من سيارة للشرطة الإسبانية             ملاعب المغرب تستقبل 9 مباريات ضمن التصفيات المؤهلة للمونديال             الأمن المغربي يكشف لأول مرة عن سيارته الذكية الجديدة.. هذه قدراتها وتقنياتها الهائلة             أزيلال :بحضور عامل الإقليم أسرة أمن أزيلال تحتفل بالذكرى الـ68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني...             أزيلال :الخيانة الزوجية تدفع زوج لإرتكاب جريمة قتل بشعة حيث انهى حياة عاشق زوجته بآيت عتاب             الفقيه بن صالح .. افتتاح الدائرة الأمنية الثانية بسوق السبت أولاد النمة             زيارتك تسرنا و هاتفك يزعجنا بقلم : محمد كرم             ما هو الانتصار الحقيقي بقلم : عبد اللطيف برادة             رئيس وزراء سلوفاكيا في "حالة حرجة" إثر تعرضه لمحاولة اغتيال             بعد 28 عاما من اختفائه.. العثور على شاب جزائري في منزل جاره             كلمة رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بأزيلال بمناسبة الذكرى 68لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني             في الصحراء..الماء هو الملك والظل هو الملكة!!             جمعيـة طـرب للثقافـة و الفـن/ بنـي ملال-و دارت الأيام - أم كلثوم            جمعية طرب للثقافة و الفن- بني ملال- انت عمري- أم كلثوم، أداء المطربة وصـال عصـام            شرط النجاح في المبارة             حكمة موجهة للإنتهازيين             ازيلال / المشردون بدون رحمة            كفاكم نهيقا ايها الحمير             الضغوط على حماس             الزلزال : البحث عن وزير             الزيادة قى كل شىء ...            الصداقة فريضة             اسعار المواد الغدائية بتلفزتنا الوطنية             الحديقة العمومية وجب الاحتفاظ عليها           
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوج شويا على راسك ...

 
صوت وصورة

كلمة رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بأزيلال بمناسبة الذكرى 68لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني


في الصحراء..الماء هو الملك والظل هو الملكة!!


جمعيـة طـرب للثقافـة و الفـن/ بنـي ملال-و دارت الأيام - أم كلثوم

 
كاريكاتير و صورة

شرط النجاح في المبارة
 
الحوادث

حادثة سير تودي بحياة أستاذة


قلعة السراغنة/ تملالت .. حادثة سير مؤلمة تتسبب في وفاة شاب وزوجته

 
الوطنية

الأمن المغربي يكشف لأول مرة عن سيارته الذكية الجديدة.. هذه قدراتها وتقنياتها الهائلة


المغرب يستعيد 117 قطعة أحفورية يعود تاريخها إلى 400 مليون سنة


15 سنة سجنا لخمسة مسؤولين أمنيين بسبب صفقات مشبوهة


الغلوسي يدق ناقوس الخطر بسبب تنامي ظاهرة السماسرة والمبتزين باسم حقوق الانسان في المغرب


أمن أكادير يعتقل بطل فيديو دهس مواطنين والإصطدام بجدار بناية أمنية

 
الأخبار المحلية

أزيلال :بحضور عامل الإقليم أسرة أمن أزيلال تحتفل بالذكرى الـ68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني...


أزيلال :الخيانة الزوجية تدفع زوج لإرتكاب جريمة قتل بشعة حيث انهى حياة عاشق زوجته بآيت عتاب


المعطلون المجازون بأزيلال يستنكرون قمع وقفاتهم الاحتجاجية


أزيلال : المحكمة تقرر الرفع من عقوبة سائق "حافلة الموت"،من شهرين إلى سنتين حبسا نافذا.

 
الجهوية

الفقيه بن صالح .. افتتاح الدائرة الأمنية الثانية بسوق السبت أولاد النمة


بني ملال ...تقديم مختلف السيناريوهات المقترحة لربط بني ملال بشبكة السكك الحديدية الوطنية


مبديع يستقيل من البرلمان من داخل السجن في جلسة ترأسها أمينهُ العام

 
الرياضــــــــــــــــــــة

ملاعب المغرب تستقبل 9 مباريات ضمن التصفيات المؤهلة للمونديال


إعلان هام من الجامعة الملكية ... تحديد موعد لقاء المغرب وزامبيا في تصفيات المونديال


مبابي يعلن رحيله عن باريس سان جيرمان نهاية الموسم

 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

إلهة الحب والجمال الأمازيغية في أسطورة -حمو ؤنامير- بقلم د. : الحسن زهور
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 ماي 2023 الساعة 00 : 02


إلهة الحب والجمال الأمازيغية في أسطورة -حمو ؤنامير-


بقلم د. : الحسن زهور

 

 

إلهة الحب والجمال الأمازيغية في أسطورة "حمو ؤنامير "


اسطورة "حمو ؤنامير" الامازيغية (1)، اسطورة مترسخة في الوجدان والمخيلة الامازيغية، دونها الكثير من الباحثين أجانب وأمازيغ، وكتبت عنها الكثير من الدراسات والابحاث الهامة، منها مثلا تلك التي نشرها الباحث الحسين ايت باحسين (2).
الاسطورة تتحدث عن ملكة من السماء "تانيرت" وقعت في حب شاب فائق الجمال ووقع في حبها فتزوجها، لكنها سترجع الى سمائها بسبب سوء معاملة أمه لها؛ فخرج بطل الاسطورة باحثا وتائها في الارض يبحث عمن يصعد به الى السماء السابعة حيث قصر حبيبته. وبعد عناء وتيه يهتدي الى نسر أو عقاب معمر في جرف جبل عال. يصل الى مكان النسر فيعتني بأبنائه في غيابه، عندما يعود النسر يسعد بالحالة الجديدة التي وجد عليها ابناءه، فيتعهد بتلبية طلب الفاعل، هما يخرج "حمو ؤنامير" من مخبئه ويعرض عليه طلبه، يتلكأ النسر في تلبية الطلب لكنه يرضخ أخيرا، فيشترط عليه هذا ان يذبح حصانه ويخصص له منه سبع قطع من اللحم، وسبع أنابيب من دمه، ليتناول كل قطعة لحم وانبوب دم في كل سماء يصل إليها من السموات السبع. فيقع "حمو ؤنامير" في ورطة بقي فيها حائرا، فهو لا يستطيع التضحية بفرسه رفيقه، و في نفس الوقت يريد الصعود للالتقاء بحبيبته، فيجهش بالبكاء، فيراه فرسه في تلك الحالة ويتوسل منه فرسه أن يضحي به للوصول الى حبيبته في حوار شعري انساني ( ورد في رواية منطقة تاغجيجت)، وفي الأخير يستسلم "حمو ؤنامير" ويضحي بفرسه بعد إلحاح من هذا الاخير.
في كل سماء يصلان اليها يمد "حمو ؤنامير" قطعة لحم وانبوب من الدم الى النسر، الى أن وصلا الى السماء السابعة، فيخرج "ؤنامير" القطعة الاخيرة ليمدها الى النسر فتسقط منه، وبدون تردد سل خنجره "تازّيت" فقطع قطعة لحم من عضلة ساعده (وتقول الاسطورة أن الجانب الخارجي لعضلة الساعد، الذي قطع منها "حمو ؤنامير" قطعة اللحم تلك، ما زال أثرها مرسوما وواضحا في سواعد الذكور من بني البشر)، ومدها للنسر سرعان ما لفظها غاضبا من أن هذه القطعة لا تشبه القطع السابقة، وأخبره "ؤنامير بما وقع بعد أن طلب منه أولا الأمان.. يوصله النسر الى عين ماء في السماء السابعة، فتدله جارية "تانيرت" على القصر، ويعيش في سعادة مع حبيبته هناك؛ لكنه مع مرور الوقت سيشتاق الى امه فيطل من ثقب في حديقة القصر بعد ان أزاح الصخرة التي غطت الثقب -وسبق لملكته ان حذرته من الاقتراب منه و نهته عنه- فيرى من السماء أمه باكية وممسكة بأضحيتها تناديه، فيلبي نداءها، فيسقط من ثقب السماء عسى أن يصل الى أمه، لكن هيهات أن يصل، إذ لم تصل منه الى الارض الا نقطة من دمه سقطت على رقبة الخروف فذبحته..
تلتقي هذه الاسطورة الامازيغية مع اسطورة " إيتا والنسر" السومرية (3) (تعود الى 2000 سنة ق.م) في مسألة الصعود الى السماء بواسطة نسر، تحكي هذه الاسطورة السومرية أن الملك "ايتانا" اصيب زوجته بالعقم فنصحه الحكماء بان هناك نبتة في السماء هي التي ستداوي عقمه، فاشتكى الى إله الشمس ليساعده على الوصول الى النبتة، فدله الإله على نسر حكمت عليه سابقا لخيانته، فحكم عليه بالعذاب وسجنه في واد.. يخرج الملك للبحث عن النسر فيجده، يخبره الملك بحاجته فيشترط عليه النسر أن يعتني به ويداويه، فاعتنى به الملك إلى أن تعافى فحمله النسر الى السماء، ووصل الى نبتة الخصب فرجع بها، ورزق بواسطتها ولدا.
ستنطلق هذه الدراسة لأسطورة "حمو ؤنامير" من فكرة جديدة تنطلق من كون البطلة السماوية في الاسطورة وهي " تانيرت" أي ملكة السماء في الاصل هي إلهة من الآلهات الامازيغية، وسنفترض أنها إلاهة الحب الجمال لدى الأمازيغ بحكم أن الاسطورة تعتمد على من جهة على علاقة الحب بين بطليها (تانيرت وؤنامير)، وعلى جمل الفائق لبطليها؛ وبذلك ستضيف هذه الدراسة نظرة جديدة إلى هذه الاسطورة تعتمد أولا على المنطلقات والمرتكزات التالية:
- أن الاساطير غالبا ما ترتبط بالآلهة، وتستمد مشروعية استمرارها من الاعتقاد الشعبي بها.
- أن الاساطير الامازيغية وممارسة الطقوس القديمة احتفظ بها وحافظ عليها الامازيغ بعد نزع ما هو مخالف للدين الجديد أي الاسلام مع تتكييف هذه الاساطير والطقوس مع الدين الجديد. فالكثير من الاساطير والطقوس الامازيغية تم تكييفها مع الدين الجديد الوافد اي الاسلام، مثل اسطورة حمو ؤنامير، أسطورة بسيشي.. احتفالات وطقوس بيلماون، وتاغنجا، ولالا تاغلا، مواسم الأولياء...
إذن ستنطلق هذه الدراسة (كما قلنا) من الفكرة التالية: "تانيرت" أي الملكة السماوية التي هبطت من السماء، فعشقت "حمو ؤنامير" واختارته من بين البشر، ووقع بدوره في حبها فعشقها، هي إلهة من الآلهة الامازيغية القديمة, لكن ما طبيعة هذه الإلهة؟ وسنفترض انطلاقا مما قلنا سابقا أنها إلهة الحب والجمال عند الامازيغ.
لا تسعفنا الدراسات في هذا المجال، لكن يمكننا الاستدلال بالأساطير الامازيغية والرومانية للبرهنة على ما ذهبنا إليه، أي أن "تانيرت" في اسطورة "حمو ؤنامير" هي إلهة, لكن ما طبيعة هذه الإلهة، هنا سنترك لهذا البحث الانطلاق من الفرضية التالية وهي أن هذه الإلهة هي إلهة الحب والجمال –كما قلنا سابقا- عند الامازيغ؛ وللبرهنة على ذلك اعتمدنا على براهين خمسة هي:
أولا: أن الاسطورة في أعلى مستوياتها غالبا ما ترتبط بالآلهة، وبما أن اسطورة "حمو ؤنامير" هي اسطورة ( والاسطورة يعتقد حاملوها بحقيقتها و يومنون بها كوقائع حدثت)، فقد كان راوياتها أورواتها الأمازيغ - الى زمن قريب، زمن طفولتنا- يعتقدون بحقيقتها ويومنون بها الى درجة أنهم يعتقدون أن بعض الاحداث في هذه الاسطورة ما زالت آثارها مرسومة وخالدة في جسد الانسان، فمثلا عندما يصل راوي أو راوية الاسطورة ، الى حدث وصول النسر الذي حمل "حمو ؤنامير" الى السماء السابعة، فيخرج هذا قطعة اللحم الاخيرة ليمدها الى النسر، فتسقط منه هذه، وبل تردد يسل "ؤنامير" خنجره ويقطع قطعة من لحم عضلة ساعده ليمدها الى النسر.. هنا يقطع الراوي او الراوية السرد ليظهر الجانب الخارجي لعضلة ساعده الذي قطع منها "حمو ؤنامير" قطعة اللحم تلك والتي ما زالت مرسومة في سواعد الذكور من بني البشر، أما بالنسبة للراوية التي تروي الاسطورة فتظهر عضلة ساعد أحد الاطفال المستمعين للاسطورة لتوضيح هذا الفعل الاسطوري ( كما يعتقد في مناطق الجنوب المغربي: إيمي ؤكادير- فم الحصن، تاغجيجت ، أقا...). لذلك فأسطورة "حمو ؤنامي" بهذا التصديق والايمان بواقعية بعض أحداثها (وهذه من خصائص الاساطير)سيكون أصلها مرتبط بإلهة ما، والأصل هنا لن يكون -في اعتقادنا- الا إلاهة الحب والجمال التي استبدلت ب"تانيرت" اي الملكة السماوية لتلائم المعتقد الاسلامي الذي دخل الى بلاد الأمازيغ، لأن الحب والجمال غاليا ما يرتبط بالآلهة ( مثلا " أفروديت" إلهة الجمال عند اليونان، و "فينوس" إلهة الجمال عند الرومان..). وهذا سيقودنا الى الدليل أو البرهان التالي.
ثانيا: أسطورة "حمو ؤنامير" كغيرها من الاساطير والطقوس والاحتفالات الامازيغية، نزعت عنها الكثير مما يرتبط ويوحي الى الديانات الأمازيغية القديمة، ونزعت عنها أبطالها من الآلهة وأشباه الآلهة وعوضتها بأبطال وبشخصيات أخرى لتلائم العقيدة الجديدة اي الدين الاسلامي الوافد على الثقافة الامازيغية، فاحتفظت بذلك هذه الاساطير والاحتفالات بهويتها وضمنت لها الاستمرارية لكن بلبوس لا يتعارض مع الدين الجديد.
فلكي تلائم هذه الاحتفالات الدين الجديد –كما قلنا- نزعت عنها طابعها الوثني (من المنظور الاسلامي) واحتفظت ببعض طقوسها بشكل لا يتعارض ظاهريا مع الدين الجديد. وهذا سيقودنا الى الدليل أو البرهان الثالث والذي هو تفصيل وتوضيح لهذا البرهان الثاني.
ثالثا: من الاحتفالات الامازيغية التي ما يزال يمارسها الامازيغ في بعض المناطق:
احتفال "تلغنجا"، وهو احتفال شهدته معظم مناطق شمال افريقيا الأمازيغية وكتبت عنه الكثير من الدراسات سواء من المستمزغين الاوروبيين أو الباحثين المعاصرين، والاحتفال في اصله مرتبط بطقس ديني خاص بإله المطر؛ وبقي هذا الطقس الديني يحتفل به الى اليوم لكن بلبوس اسلامي وغابت عنه الاصل أي عبادة إله المطر "انزار"(4)؛ وكذلك الشأن باحتفال "لالا تاغلا" الذي كان يقام في منطقة "إمي أكادير" اي فم الحصن في الجنوب الشرقي للمغرب الى الستينات من القرن الماضي، وتم إحياء شكل من أشكاله المرتبطة بالمطر السنة الماضية بالمنطقة من طرف نساء المنطقة؛ وكذلك احتفال "بيلماون" الذي عاد بقوة وبشهرة كبيرة حاليا .... وهذا البرهان سيقودنا الى رابع البراهين.
رابعا: ما وقع لاسطورة " حمو ؤنامير" وقع كذلك لأسطورة أمازيغية مشهورة هي اسطورة " بسيشي" الذي دونها ابوليوس في روايته " الحمار الذهبي". هذه الاسطورة التي وقع فيها الإله "كيوبيد " ابن الإلهة "فينوس" إلهة الجمال (في الاساطير الرومانية) في حب "بسيشي" الامازيغية، وبقيت هذه الاسطورة متداولة الى اليوم وتحولت الى حكاية، ووقع فيها تغيير باستبدال الإله "كيوبيد " ب الغول، والالهة "فينيس" بالأم الغولة لكي تتكيف الاسطورة مع الدين الاسلامي (5)، وهو ما يفعله الامازيغ -كما قلنا- بأساطيرهم وطقوسهم واحتفالاتهم القديمة لكي يحافظوا عليها.
ونفس الشيء وقع لأسطورة "حمو ؤنامير" فقد تم استبدال الإلهة (إلهة الحب والجمال) التي وقعت في حب البشري "حمو ؤنامير" ب "تانيرت" اي ملكة من ملائكة السماء، لكي تتوافق هذه الاسطورة مع المعتقد الجديد اي الاسلام، وبذلك حافظ الامازيغ على هذه الاسطورة بهذا الشكل. وهذا الدليل أوالبرهان الرابع سيقودنا الى البرهان الخامس.
خامسا: في بعض الاساطير الامازيغية أو غيرها كاليونانية والرومانية والفرعونية...، يقع بعض الآلهة في حب حسناء بشرية فائقة الجمال، وغالبا ما تنتهي الاسطورة بزواج الإله بالحسناء ويرفعها الى السماء، وغالبا ما تمنحها الآلهة صفة الألوهة أو صفة من صفاتها (نصف إلهي ونصف بشري) بعد رفض وصد ونكران. فالحسناء الأمازيغية "بسييشي" في اسطورة "كيوبيد وبسيشي"، بعد زواجها من الإله "كيوبيد"، تقبلها الآلهة في الاخير كإلهة نصف بشرية بعد معاناة ورفض لها.
كما أن حسناء إله المطر الذي وقع الإله "أنزار" في حبها وتزوجها سيرفعها الى السماء ويقيم لها عرشها يالألوان يسمى في الامازيغية ب "تيسليت ن ؤنوار" اي عروسة المطر وبالعربية "قوس قزح"، ، لذلك ما زالت اللغة الامازيغية تحتفظ بهذه الاسطورة
في تسميتها لقوس قزح ب " تاسليت ن ؤنزار" أي عروسة المطر.
أما في اسطورة "حمو ؤنامير" فإلهة الجمال والحب هي التي تهبط الى الارض فتقع في حب بشري فائق الجمال ويقع هو بدوره في حبها، فحين تصعد الى السماء بسبب سوء معاملة الام لها، يلتمس " حمو ؤنامير" الاسباب وستجشم المشاق ليصعد الى السماء السابعة حيث الإلهة تقيم...
فهل الإلهة "تانيرت" في اسطورة "حمو ؤنامير" هي الإلهة "تانيت" الأمازيغية التي عمت عبادتها شمال افريقيا؟ أم هي إلهة أخرى عند الأمازيغ ترمز لديهم الى الحب والجمال؟
هنا نترك السؤال للدارسين والباحثين.



965

0






 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أزيـــلال : دار الثقافة ، تشجع الفنانة إيمان بوطور

دراسة / الديانة عند الأمازيغيين بقلم : د. جميل حمداوي

ملحمة تكسير الأصنام قبل الهجرة ومحاولات التعتيم بقلم : أسعد عبد الله

الديانــــة عنــــد الأمازيغييــــن بقلم د. جميل حمداوي

الديانــــة عنــــد الأمازيغييــــن بقلم د. جميل حمداوي

الأمازيغية وتبادل أدوار الشعوب -الإسلامية- عليها فتحي سالم أبوزخار

تدريس مادة التربية الإسلامية والمسيحية بالأمازيغية // مبارك بلقاسم

الواقعية السياسية في الفلسفة والأدب والفن ترجمة د زهير الخويلدي

خربشات ... بقلم يوسف بولجراف ‎

من أدخل شجرة الزيتون الى منطقة دمنات ؟ بقلم د: نصر الله البوعيشي

حتى لا نكرر أخطاء الآباء بقلم : عصام العيون

لعنة ياكوش تطارد مليكة مزان وأحمد عصيد بقلم : مجد الدين سعودي

الفن رسالة … يا دعاة التخريب بقلم عبد المغيث مرون

أزيلال : مسرحية "اشكون أنا؟" لفرقة همزة وصل يوم السبت 25 يوليوز 2015 بدار الثقافة

وفاة مصطفى الصلعي، رحيل مؤلم لشاب طموح... مخرج سينمائي عين مؤخرا أستاذا بأيت بوكماز

قالوا عني عاهـــرة ! بواسطة الدكتورة ألفة يوسف

نعم ايها المجتمع الوسخ.. انا العاهرة التي لا تليق بكم يا معشر الأنقياء إيزيس خليل

الكرة والقلم.. بقلم : ياسين عدنان

التوظيف السياسي للأدب الكلاسيكي في روسيا // جودت هوشيار

"إعترافات يسرى "العاهرة // يسرى التائبة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

زيارتك تسرنا و هاتفك يزعجنا بقلم : محمد كرم


ما هو الانتصار الحقيقي بقلم : عبد اللطيف برادة


بيدرو سانشيز ، لا ترحل… بقلم : د. عبدالله بوصوف


أزمة التعاضد و التعاضديات بقلم : نجيب الخريشي


سبينوزا ببساطة بقلم : عبد المجيد طعام


عنــــاق اللهيـــــــب … بقلم : مالكة حبرشيد


نصائح الشيطان بقلم : أسعد طه


في محاولة منا لرصد ظاهرة اكتظاظ السجون بالمغرب واستشراف طرق بديلة للعقوبات السالبة للحرية قلم : الحسين بكار السباعي


قراءة في رواية “تايري تملالت” للكاتب زكارياء بوزرو بقلم : نهيلة برزكان


لماذا أرسل الليبيون مبعوثين إلى المغرب وموريتانيا؟ قلم : نزار بولحية

 
الى من يهمهم ا لأمر

لماذا طالب رئيس جمعية مسلمي أونجي بدعم 4.500.000 أورو لتتمة أشغال مسجد أبو بكر الصديق الذي يتطلب فقط 1.300.000 أورو؟

 
بلاغ ضياع أوراق شخصية

أزيلال : إعلان عن ضياع وثائق رسمية ” الدفتر العسكري و بطاقة محارب “ للسيد : علي ايت ابراهيم

 
دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخرة الجزء 2 الحلقة الرابعة (07)

 
ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

ضاع الأمل وبقيت الذكريات .(الجزء الثاني ) الحلقة 05 كتب : ذ : محمد همــشة

 
طب و صحـة

أزيلال : سبب الوفاة ....إدارة المستشفى الجهوي تطالب اسرة طفل خديج بمبلغ 1400 درهم من اجل إنقاذه ؟؟


ازيلال : والي جهة بني ملال وعامل الإقليم .. إعطاء الإنطلاقة الرسمية لأشغال بناء المستشفى الإقليمي

 
التعازي والوفيات

والدة الزميل" أبو الخير مصطفى" في ذمة... وتلتحق بابنها الذى توفي رحمة الله عليه هذا الأسبوع


تعزية و مواساة في وفاة المشمول برحمته ، شقيق أخينا الصحفي ذ. " مصطفى ابو الخير " ، رحمة الله عليه


أزيلال : الصديق " عبد الكريم فكاري " استاذ متقاعد ، يفارقنا الى دار البقاء ، رحمة الله عليه


أزيــلال : الأستاذ " لحسن السليماني" استاذ متقاعد / مدرسة وادي الذهب ، يغادرنا الى دار البقاء على حين غفلة ...تاركا صدمة فى قلوب أهله وأصدقائه ..رحمة الله عليه


تعزية ومواساة في وفاة والدة "جميلة صغري"، تقنية متقاعدة بالمجلس الترابي بأزيلال

 
أنشطة حــزبية

صفقات الدراسات تجر "الاستقلال" إلى المحكمة وتشعل حرباً قضائية بين الإستقلاليين... والراشدي: "أجندة مفضوحة"

 
انشطة الجمعيات

أزيـلال ...جمعية "ألاوراش" تنظم عملية إفطار جماعي لفائدة نازلات و نزلاء مركز " الأمل " لحماية الأشخاص بدون مأوى ...

 
أنشـطـة نقابية

جولات الحوار الاجتماعي..الـCDT تتهم الحكومة بمحاولة تفكيك الحركة النقابية


بني ملال : نقابة (إ م ش) تندد بالتجاوزات التي تعرضت لها : الدكتورة"ي. ش.خ"بالمستعجلات، بالمركز الاستشفائي الجهوي و قررت تنفيد وقفة احتجاجية …

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

هروب معتقل مغربي من سيارة للشرطة الإسبانية


رئيس وزراء سلوفاكيا في "حالة حرجة" إثر تعرضه لمحاولة اغتيال

 
حوارات

من تأليف مجموعة من الأساتذة : أحمد العيوني والمصطفى اجماهري .. صدور كتاب جديد يحمل عنوان :

 
موقع صديق
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

 
 

»  حوارات

 
 

»  طب و صحـة

 
 

»  ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

 
 

»   بلاغ ضياع أوراق شخصية

 
 

»  الى من يهمهم ا لأمر

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي :

azilal24info@gmail.com

 

 

 شركة وصلة