مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         القضاء يدين قائد ممتاز بسنة حبسا نافذا على سبيل الرشوة              العاصفة الموجعة . بقلم ذ : محمد همشــة             أزيلال/دمنات : عامل الإقليم يعقد لقاء تواصليا مع المجلس الجماعي ويعطي الانطلاقة لمعرض الصناعة التقليدية ويدشن وكالة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي .             أزيلال: النيابة العامة تفتح تحقيقا عاجلا في محتوى فيديو إعتداء مراهق على قاصر بجماعة اكودنلخير              أزيلال : المحكمة الإدارية تحل مجلس الجماعة الترابية لبني عياط             كنت أظن أن المطر زائر مهذّب يخبرك بقدومه برسالة مع الريح ويمهلك أياما لتتدبَّر حطبا للتدفئة؛ بقلم : فاطمة الافريقي             فرحة عارمة في الصحراء بعد انتصار المغرب على كندا وتأهله لثمن النهائي             أسود الأطلس يعبرون إلى الدور الـ16 من المونديال بعد انتظار دام 36 سنة وهذا تاريخ مقابلة المغرب في ثمن نهائي المونديال مع اسبانيا             أمير المؤمنين يأمر بالزيادة في المكافأة الشهرية للأئمة والمؤذنين             ازيــلال : الشرطة تباشر حملة مرورية مكثفة لتحرير الأرصفة لتنظيم حركة السيير..             فرحة بوريطة والحموشي من مدرجات ملعب الثمامة بعد فوز المنتخب المغربي على كندا             المنتخب المغربي يمطر شباك منتخب جورجيا بثلاثية            اغنية ....من فلسطين للمنتخب المغربي أسود الأطلس            الوزير عبد اللطيف وهبي يوجه خطاباً شديد اللهجة لممثل الجزائر بمقر مجلس حقوق الإنسان/ جنيف             الصورة الرسمية للفريق الالماني 🇩🇪 بمونيال قطر 2022             علامة الشوير الجديدة .. والقانون الجديد            شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فرحة بوريطة والحموشي من مدرجات ملعب الثمامة بعد فوز المنتخب المغربي على كندا


المنتخب المغربي يمطر شباك منتخب جورجيا بثلاثية


اغنية ....من فلسطين للمنتخب المغربي أسود الأطلس


الوزير عبد اللطيف وهبي يوجه خطاباً شديد اللهجة لممثل الجزائر بمقر مجلس حقوق الإنسان/ جنيف

 
إعلان
 
كاريكاتير و صورة

الصورة الرسمية للفريق الالماني 🇩🇪 بمونيال قطر 2022
 
الأخبار المحلية

أزيلال/دمنات : عامل الإقليم يعقد لقاء تواصليا مع المجلس الجماعي ويعطي الانطلاقة لمعرض الصناعة التقليدية ويدشن وكالة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي .


أزيلال: النيابة العامة تفتح تحقيقا عاجلا في محتوى فيديو إعتداء مراهق على قاصر بجماعة اكودنلخير


 أزيلال : المحكمة الإدارية تحل مجلس الجماعة الترابية لبني عياط

 
الرياضــــــــــــــــــــة

فرحة عارمة في الصحراء بعد انتصار المغرب على كندا وتأهله لثمن النهائي


أسود الأطلس يعبرون إلى الدور الـ16 من المونديال بعد انتظار دام 36 سنة وهذا تاريخ مقابلة المغرب في ثمن نهائي المونديال مع اسبانيا


حكيمي يثير الجدل قبل انطلاق تداريب "الأسود"

 
الجريــمة والعقاب

أمن أكادير يكشف تفاصيل جريمة “الجثة المتفحمة”.. ويصل الى المشتبه فيه


تفاصيل إيقاف 6 أشخاص بينهم ممرض قدموا مساعدة لمجرم

 
الحوادث

ارتفاع عدد ضحايا فاجعة تازة إلى 13 قتيلا


نهاية مؤسفة لشرطي حديث التخرج بمدينة آسفي

 
الجهوية

نشرة خاصة … زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية الخميس والجمعة, تهم أزيلال وخنيفرة وبني ملال..


خنيفرة : انطلاق فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني


لقاء تحسيسي ببني ملال يناقش أهمية تبسيط مساطر الاستثمار

 
الوطنية

القضاء يدين قائد ممتاز بسنة حبسا نافذا على سبيل الرشوة


أمير المؤمنين يأمر بالزيادة في المكافأة الشهرية للأئمة والمؤذنين


هام للمغاربة : تحديث جديد ¨لتطبيق الهوية الرقمية¨ يفتح الباب أمام ¨شخصنة وتخصيص¨ القن السري للبطاقة الوطنية


تفاصيل مثيرة في قضية العلاقة الغير الشرعية بين دركي اغتصب موظفة، بعدما استدرجهاإلى بيته عبر إنستغرام


قانون البطاقة الوطنية يخضع للتعديل لإضافة رقم الهاتف

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة 6/7 و الثامنة و09 .) . الكاتب د.: محــمد همــشة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 شتنبر 2022 الساعة 40 : 15


 إنفجار الماضي :

الجزء الثاني ( الحلقة السادس و السابعة و09  ) .

06  و  07

 

 

الكاتب د.: محــمد همــشة 

 

 

 

لما بدات التكيف مع السير العادي للمدرسة بهذه الزاوية الهادئة ،قام سكانها بعمل جليل، واشكرهم مسبقا عليه ، وهو اني لن اقوم بطهي اية وجبة اكل بمنزلي الجديد ،فهم سيتكلفون بذلك يكفي ان احضر في كل وجبة، لدى الاسرة المكلفة بالنوبة الاطعامية انا وفقيه مسجدهم . رغم ان ذاك الزمان كانت لي اجرة شهرية ، ولو انها لاتقاس بحجم المعاناة التي تكبلتها في مساري الوظيفي كرجل تربيةوتعليم،. والزيادة في اجرة الاستاذ او المعلم : عقدة المسؤولين الكبار المشرفين على هذه الوظيفة الشريفة بالمقارنة مع رجل التربية والتعليم بالدول المتقدمة والسائرة في طريق النمو .

وهكذا تعودت على اللقاء بفقيه المسجد ، في كل نوبة إطعامية لدى صاحب النوبة اليومية ،وخاصة وجبتا الغذاء والعشاء ،اما وجبة الفطور فتارة ياتي به أحد الاباء او الامهات الى منزلي وبعد ايقاضي من النوم ، قبيل الدخول الى القسم بنصف ساعةاو اكثر ،وهكذا تعرفت على فقيه المسجد لهذا الدوار وكان رجلا طاعنا في السن ، تبدو عليه من اول وهلة علامة الوقار والرضى عليه ،لكنه كان ينافقني ،وقد وجد إحراجا كبيرا في تواجدي بجانبه ؛ اثناء وجبات الاكل الذي كان هو يفرضه عليهم ،مما استاؤوا منه ومن شروطه .بينما انا كنت لا افرض عليهم اي شيء ، اقبل اي طهي لاي طعام مهما كان نوعه ، وهذا التواضع مني سبب لي كثيرا من الصراع والمشاكل مع هذا الفقيه الورع المنافق ، لانه عندما نكون معا وراء مائدة الطعام يجاملني ،ويطلب مني ان ٱكل بدون حرج ، وكأنه هو صاحب النوبة ،وحين افارقه واكون بعيدا عنه ،يشرع في شتمي ولومي امام الٱخرين الذين يجلس معهم في المسجد : اني كافر لايجب ان يشارك الناس معي طعامهم ، لاني لا اصلي ،ولا اجلس بالمسجد لكي اقرا معه القراءة الجماعية للقرٱن الكريم : بعد صلاتي الفجر والعشاء ، ،وفعلا ٱنذاك كنت لا اصلي والبس لباسا غير تقليدي ولي شعر كثيف لا يستسيغه ،وانا لازلت احمل افكار وبعض من قصاىد الشعر الملتزم ، ونضال يوم كنت طالبا جامعيا بجامعة محمد الاول بوجدة . ولولا احتياجي الى وظيفة عمومية ، لما كنت هنا بهذا الدوار النائي عن بلدتي وعن التمدن والتحضر .

ومما زاد الطين بلة ،ان هذا الفقيه كان يقول للناس ماشاء طبقا لحال مزاجه الذي يتغير بين الفينة والاخرى، وفي كثير من الحالات كان يفتي وسط الناس باحكام لا علاقة لها بالسنة النبوية ولا بالكتاب ، ولما علمت انه يحاول جاهدا ان يصرف الناس عني ، واني لست اهلا لتربية الابناء والبنات ، لم يستطع بعض شباب الدوار وحتى بعض اعيانهم السكوت عن ذلك فاخبروني انه لايتوقف عن النيل من شخصي خصوصا حين يبقى وحيدا لدى صاحب النوبة ، وانا قد غادرته الى القيام بعملي التربوي ، كل هذا جعل كل الساكنة تستاء منه ،وحتى إن كثيرا منهم يريدون ان يغادرهم لكي ابقى انا الوحيد بدوارهم لاني في نظرهم انسان طيب يحب الخير لأبنائهم ولهم ايضا .

ولما بلغ السيل الزبى ،قررت ان ارد له الكيل بمكيالين ،فانتظرت ان اجد الفرصة سانحة ،لكي ابين له من اين تؤكل الكتف ! ! ! ،وخاصة حين نكون في نوبة غذاء او عشاء عند احد سكان الدوار .

وذات يوم ونحن وباقي ضيوف القرية في وليمة عقيقة ، لاحد ساكنة الزاوية . وقد جلس الفقيه كعادته جلسة الملوك و الامراء في وسط غرفة الاستقبال للضيوف ،اطلق الفقيه عنانه ،وشرع يسبح في وحل إفتائه الذي لا علاقة له بالإفتاء والوعظ الصحيحين ، وقال للحاضرين جهرا بدون انتظار الفرصة الملائمة لذلك : من فضلكم ، ايها الحاضرون لا تذبحوا وتاكلوا القنية او الارنب لانهما محرمتين في الاسلام .

هنا جحضت عيناي وتوقفت عن وضع اللقمة الموجودة بين اصابعي وقلت له بلا شعور : ما سبب تحريمهما في الاسلام إن كان الامر كذلك يا فقيهنا المحترم . فرد علي بحركة بطيئة ممزوجة بالتكبر والإستعلاء وكأني واحد من ابسط الحاضرين الضيوف ، اهل الدوار الذين يسيطر عليهم في كثير من المناسبات الدينية والإجتماعية، وهكذا بادرت بسؤال اقوى من الاول : في اية سورة او اي حديث شريف ذكر فيه تحريم القنية والارنب ؟ .

فسكت وهي ليست من عادته ان يساله احد وسط الحاضرين فلم يجد الفقيه اي جواب ولو جوابا بسيطا يخفي به نصحه وتوجيهه الخاطئين للناس . ولما ساد صمت رهيب لاحظت ان الهمس والقهقهة الخفية قد انتشرت بين المدعوين وهم جميعا محيطون بالطواجين المملوءة باللحم المطبوخ اللذيذ ، حتى إن احدهم من الذين يواجهونه في بعض الاجتماعية للدوار نطق وبصوت عال : مالك ساكت هكذا يا فقيهنا المعظم ؟. وكاني احرجته اي إحراج ، لكن الفقيه تراجع الى الوراء مخلفا امامه اللحم اللذيذ وهو يلهث وتخرج من صدره ، حرارة غضب ممزوج بفشل كبير وسط هذا الجمع الغفير ، لم يرد ان يستمر في الاكل واكتفى فقط بإفراغ كوب ماء في بطنه ، لعله يطفئ نيران الغضب الذي يتاجج في صدره .

ولما غادر الجميع منزل صاحب وليمة العقيقة ،خرج الفقيه من الباب وتبعه البعض الٱخر وهم يشكرون صاحب الوليمة الواقف بعتبة باب منزله يودع المدعوين ، وهؤلاء بدورهم يخرجون واحدا تلو الٱخر ؛ داعين للمولود الذي ازداد عنده بالصلاح وإنباته نباتا حسنا ، ولما قمت انا ايضا بنفس الشيء الذي فام به من سبقوني الى الخروج ، ابتسم لي صاحب المنزل قائلا لي : الله يسدد خطاك ، لقد اعجبتني في هذا الفقيه الهرم الذي لايواكب العصر . واكتفيت برد الابتسامة بمثلها وعندما قمت ببعض الخطوات اثناء خروجي ، وجدت الفقيه محمر الوجه ، ينتظرني ليقول لي : سي محمد من فضلك اريد ان اتحدث معك ، فقلت له تفضل مرحبا . قال لي: انك احرجتني وسط سكان الدوار ، وما كان عليك ان تفعل ذلك وتجاهلت كلامه لاقول له : اي حرج تعني قال : لما قلت لي امام الناس: ما سبب اكل القنية والارنب كحرام في الاسلام ؟. فعلا ليس حرام ولكن بالنسبة لي حرام لاني لا احب اكل لحمهما معا في اية نوبة من نوبات إطعامي هنا بالدوار . وقلت له غاضبا : هذه بدعة يا فقيهنا ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار . اليس كذلك ؟ قال بلى كلامك صحيح . لكن كان عليك ان لاتجاوبني في وسط الملا وكان عليك ان تنتظر حتى نخرج وإذاك قل ماشئت اما امام الناس فهذا خطأ كبير . وهنا وجدت الفرصة سانحة وقلت له وانت الذي تقول لهم : اني كافر لا اصلي : اتعلم علاقتي بالله وحده الذي خلقني ، وان تارك الصلاة في النار ،لماذا لا تأتي وتنصحني برفق ؛ لعلي اعود الى الصواب واشرع في القيام بصلواتي .

وفعلا اعترف بخطئه ، وافترقنا كل الى حاله هو الى المسجد وانا الى المدرسة ، حيت وجدت التلاميذ في صفين مستقيمين ينتظران وصولي لادخالهم جميعا الى قسمهم ، وافترقنا كذلك على ان لا يعتدى احدنا عن الاخر وخاصة اثناء غيابه وسفره.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحلقــــ 07 ــــة

 

نفجار الماضي (الجزء الثاني : الحلقة 7 ).

 

لم تدم الهدنة التي ابرمتها مع الفقيه الهرم بالدوار ، سوى اسبوعا واحدا او اقل منه ، وعاد هذا الفقيه الى الشتم والسب في شخصيتي ، كلما كنت غائبا في بعض نوبات الطعام التي اصبحت لازمة ومفروضة على كل سكان الدوار ، سواء اكان لهم بنات او ابناء يدرسون بالمدرسة الجديدة او ليس لهم بنات او ابناء يتعلمون بها .اما انا كمعلم مدرستهم لم اعد اهتم بما يقوله عني هذا الفقيه اثناء غيابي من شتى انواع الشتم والسب ،الى درجة انه يطلب من السكان ويلح في عدم إرسال ابنائهم الى المدرسة ، لان المسجد اصبح لا يذهب اليه ابناؤهم من اجل حفظ القرٱن و ترثيله بعد صلاة المغرب وصلاة الفجر ، ومعزيا ذلك بتواجدي وتوافد التلاميذ الى المدرسة الجديدة ، وتناسى ما اتفقنا على ان يتخلى عنه ، وهو : اني لا اصلي ، ولست بمسلم . وذات يوم ابلغني احد المعارضين لافكاره ، انه طيلة جلوسهم معه بالمسجد قبيل صلاة الظهر ،يظل يشتمني ويلعن الزمان الذي جمعني وإياه بدوار زاوية ايناس ، وهكذا شعرت بغيض كبير ، وقررت ان اعد له كمينا فكريا ، اثناء إحدى وجبات الإطعام بالدوار.

وفي يوم جمعة ، بعد ان غادر المصلون المسجد ، إتجهت الى منزل صاحب النوبة ، ولم اكن قد اديت صلاة الجمعة مع هؤلاء المصلين القليلين بالمسجد ، وجدت الفقيه والمدعوين ينتظرون وصولي لكي يقدم لنا جميعا صحنا مصنوعا من خشب الجوز اليابس كله مليئ بطعام الكسكس المحلي الشهي ، فوقه اطراف من كتف خروف مطهي هو ايضا بعناية فائقة .

 

وكما العادة وجدت الفقيه بكثلته الجسدية الضخمة تبوأ وسط المجلس بملابس بيضاء التي يحف بها الامام يوم صلاة الجمعة، ولما سلمت على الجميع ، لاحظت ان سلامه لي بارد جدا ، يخفي حقدا وكراهية كبيرة لي .

وبعد هنيهة قصيرة قدم لنا المضيف وجبة الغذاء ، وبلا تفكير ولا تردد خاطبني الفقيه محاولا الإستهزاء مني قائلا : لقد سكتت منذ دخولك يا معلمنا المحترم ، واعتقد ان هذا الصحن من الطعام من اجمل ما ستاكله اليوم وحتى في حياته الماضية، واستمر في ذكر محاسن الكسكس ، والكسكس يتطاير من بين شفتيه الغليظتين بشراهة بارزة ، ليضيف قائلا لي : استعمل يدك اليمنى ؛ وضع الملعقة جانبا حتى تحس بلذة الكسكس . وهو في منظر تشمئز منه النفوس ، لكونه غرق في الاكل حتى الأذنين وهنا تلفظ بجملة اغضبتني واغضبت حتى الجالسين القرفصاء ونحن جميعا ناكل الطعام ، فقال لي : الم يربيك والدك ان تاكل الطعام باليد اليمنى ! ! !. وقررت هنا ان القنه درسا في احترامي واحترام كل الحاضرين الذي يستمعون الى حوارنا , وقلت له : يا فقيهنا المحترم : من همه في بطنه ، قيمته ما يخرج منها . فسكت دون ان يرد علي ، ببنت شفة .

وتدخل احد الحاضرين ، طالبا مني ان اشرح له قولي لانه لم يدرك ما قصده . واخذت اشرح لهم معنى قولي ، فضحك كل من كان معنا في غرفة استقبال الضيوف.

وهكذا تراجع فقيهنا عن متابعة اكله الكسكس ، بيده اليمنى واخذ يلعق اصابعه واحمرت وجنتاه ، واخذ يتمتم ببعض الكلمات غير المفهومة . وطلب منه صاحب المنزل ان يستمر في الاكل قائلا له انك يافقيهنا لم تاكل الكسكس بالطريقة التي إعتدنا ان نراك بها ، لان الكسكس هو الطعام المحبوب لديك !

وهكذا سكت ولم يستمر في التلذذ بهذا الطعام المقدم لنا . وفي اليوم الموالي اي يوم السبت رحل الفقيه عن الدوار بصفة نهأئية ، وبقيت وحيدا في النوبات الي كانت تقدم الي طيلة هذا الموسم الدراسي بزاوية ايناس ، وفرح كل سكان الزاوية معتقدين انني اهزمت الفقيه وتغلبت عليه ، وانه فر من امام المعلم وذكائه.

وحدث لي يوما ، ان نوبة الاكل قد كانت عند رجل فقير جدا بالزاوية ،ولما حان وقت الغذاء ،جاء الى المدرسة بنفسه وقت زوال اليوم ، طالبا مني ان ارافقه الى منزله . وبعد ان اغلقت باب القسم ، وقد خرج كل التلاميذ ، وذهبوا الى منازلهم ، واثناء الطريق قدم لي عذرا وهو ان اقبل ما طهاه لي من اكل في نوبته ،وشعرت بضيق كبير ، حتى كدت ان اقول له معذرة لا يجب ان احرجك ، ولما نحن في إتجاه منزله والذي هو عبارة عن كوخ صغير يتوسطه فناء ، ضيق به درج مبني بالتراب المحلي فوق سعف النخيل الجاف ، لاحظت انه خلف باب خشبي قديم ، يتحدث شخص بصوت منخفض مع زوجته او مع إحدى بناته ،وهم يرتبون الاكل الذي يريدون ان يقدموه الي . ولما قفل راجعا الي ، حاملا صحنا صغيرا به بيض قليل مقلي بزيت كثير ، وانا جالس وسط الفناء بمنزله ، شعرت بحشمة لم اشعر بها منذ زمن بعيد .

ولما بدات اغمس الخبز الاسود في خليط اصفر وبياض البيض المحلي ، لاحظت ان احد ابنائه يطل علينا بين الحين والحين هل انهينا من اكل البيض ام لازلنا ناكله . وهنا قررت ان اتظاهر اني قد شبعت من اكل هذا الطعام القليل ولاحظ ذلك واخذ يؤكد على ان استمر في الاكل ، لكن هناك خلف الباب الخشبي من ينتظر ما سيتبقى في الصحن من طعام البيض. ولما شربنا شايا منعنعا ، استأذنته لمغادرته وشكرته من اعماق وجداني على طعامه ، وان نوبته كانت ممتازة . لكنه اخذ يكرر ان استسمحه لانه فقير لا يملك شيئا . ولعنت نفسي اني احرجته واثقلت عليه في نوبته .لكنه رفض كل ذلك وظل محفوفا بي يحترمني . ولما كنا في وسط الطريق راجعين الى المدرسة ، طلب مني ان اقرضه : عشرة دراهم لانه يوم الاثنين المقبل ، له استدعاء بالمحكمة الإبتدائية في دعوة حول إرث ارض من طرف اخيه ، وهو رجل غني بالزاوية ايضا .

ومع كامل الاسف كانت بجيبي عشرة دراهم فقط وورقة حوالتي الصفراء التي لم اقبض بها نقود حوالتي الشهرية وهنا اعتذرت له وقلت له هذه عشرة دراهم كإعانة لك في سفرك ولا تفكر نهائيا في ارجاعها لي يوما ما ، ولما دخلت الى منزلي وقد اقترب وقت دخول التلاميذ الى قسمهم الوحيد بالدوار ، تعجبت من هذا الفقير الذي لا يملك طعام يومه وكيف ان اخاه الغني يقاضيه ويلزمه الذهاب الى زكورة على قدميه ، من اجل حضور الدعوة القضائية .

ولعل اصعب الأوقات التي كانت قاسية علي ، والتي عشتها في خوف وانزعاج كبيرين ، طيلة تلك الليالي من ليالي فصل الشتاء ، التي قضيتها وانا وحيد بمنزلي المنفرد و المجاور للمقبرة ؛ بعيدا لك البعد عن الساكنة للزاوية . وقد مرت علي ليالي طويلة التوقيت ، وانا سهران وفاقد النوم ، لاني غريب ومنفي بهذه الارض السعيدة ، لا علاقة لي بالاهل ورفيقة العمر التي تعرفت عليها في اواخر عطلة شهر يناير من تلك السنة ففي منزلي ، وفي زاوية من سقفه ، كان لي جار وهو عصفور اسود اللون له منقار متوسط الحجم برتقالي اللون ينام معي جاثم يستمع الى ٱلة تسجيل ترافقني اينما سافرت ، وقد اخذ المغني الامازيغي محمد رويشة يردد اغاني امازيغية حزينة ، تعبر عن واقع الامازيغ المزري الساكنين باعالي جبال الاطلس ، والمنبوذين الضاربين في اطناب الفقر المقدع والجهل المدروس لحالهم .

وهكذا في كل مساء مع غروب الشمس الف هذا الطائر الجار لي ان ينسل الى غرفتي من لال كوة ، بالقرب من سقف منزلي المبني بالتراب المحلي . وكلما تاخر او لم يحضر للسهر معي ومشاركتي لوعتي وإحساسي بالغربة والوحدانية ؛ كنت احزن واخاف ان يحدث في تلك الليل شيئا غير عادي ، الى ان يغلبني النوم ولا اعد افكر فيه ، الى ان تطلع الشمس واستعد للذهاب الى صاحب النوبة لطعام الإفطار

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

الجزء الثاني الحلقة الثامنة.

 

 

نفجار الماضي (الجزء الثاني : الحلقة 8 ).

 

 

بقلم د:  محمد همشـــة

 

 

وبعد ان وصلت الطاولات المدرسية على ظهور البغال وبعض الحمير ، الى القسم الجديد المبني بالتبن والطين الاصفر اللون بزاوية ايناس، وبعد ان اشترى الٱباء واولياء التلاميذ كل مستلزمات الدراسية من الدفاتر والكتب المدرسية المقررة والادوات المدرسية يوم الخميس ، وهو يوم السوق الاسبوعي بقيادة اكدز . بدات في تعليم وتدريس صغيرات وصغار التلاميذ الذين تمت عملية تسجيلهم قبل ذلك ، واخذت بجد ونشاط في تطبيق ما تعلمته بمركز تكوين المعلمات والمعلمين بورزازات . وكانت اول خطوة قمت بها هو تدريب الصغار والصغيرات على الجلوس ، جلسة مستقيمة وصحية فوق طاولاتهم . وقد استطعت في ظرف اسبوع كامل ان اعلم التلاميذ تطبيق الجلسة الصحية المستقيمة فوق طاولاتهم . ولما علمت ان كل التلاميذ يتوفرون على كل الادوات المدرسية التي طلبت منهم ان يشتروها شرعت معهم في كتابة بعد الحروف الهجاىية باللغة العربية وهنا وجدت صعوبة كبرى في جعلهم يستعملون الاقلام الجافة الزرقاء ، و بطريقة سلسة سهلة تدربوا على الكتابة فوق سطور صفحات الدفاتر وكنت اقضي اوقاتا مهمة في تلقينهم الحروف ، وجعلهم ينسجمون مع ما كنت اكتبه لهم من حروف وجمل قصيرة فوق السبورة امامهم. وهنا اختلط الحابل بالنابل وكنت في حالة استنفار شديد في تتبع كل تلميذة وتلميذ اثناء محاولته رسم ونقل ما هو مدون امامه على السبورة السوداء الكبيرة المفتوحة امامهم . وحدث مرة اني في هذه البداية من التعلميم والتدريس اني شعرت بغيض كبير وغضب شديد ؛ لما رايت احد التلاميذ وهو ابن منسق الزاوية معي في كل مشاكلي السيد الهاشمي ايت باعلي هذا التلميذ قصير القامة وهو يمسح بسبابته ما كتبه على دفتره لاول مرة ، مما جعله مخافة مني ان يضع ثقبا متوسط الحجم على بعض الحروف التي حاول نقلها من السبورة الى دفتره ،ولما اقتربت منه اخذ يرتعد ويقبض راسه متمايلا الى الوراء مخافة عقابي له وهو ما قمت به انا ايضا ، ناصحا له ، ان لا يعيد مثل هذا النقل القبيح المنظر . وهكذا مع مرور الايام اخذت اعاملهم بلطف ورفق حتى اصبحوا جميعا يكتبون كتابة جميلة وحسنة ، الا بعض الكسلاء منهم الذين لم يتكيفوا مع الوضع الجديد عنهم . وكل ما سنحت لي الفرصة اقضي معهم بعض الدقائق مبرزا لهم بعض الطرق الفنية البسيطة للكتابة بالقلم الجاف الأزرق اللون ، . ولما التقيت في ٱخر الاسبوع باحد الزملاء ، فحكى لي بعض الصعوبات التي تعرض لها مع كثير من التلاميذ من مستوى الخامس إبتدائي وخاصة استظهار وحفظ بعض قواعد اللغة العربية ، الشيء الذي جعله يمنع تلميذا من الذهاب ٱخر حصة الصباح الى منزله وسجنه في قسمه وحيدا وتركه ليعود اليه بعد رجوع التلاميذ الى الدراسة في فترة المساء . مما جلب عليه هذا القرار مشادات وخصام مع والد التلميذ ، والذي يعتبر نفسه انه يعرف كل القوانين الخاصة بتعليم التلاميذ مستوى الإبتداىي ، ولولا تدخل بعض زملائه ، لكانت النتيجة وخيمة .

ومن بين اجمل ذكرياتي مع تلاميذي بزاوية ايناس انه في حصة المحادثة ، كان ملزما علي قبل ان اشرع في موضوع الحوار ، وجب علي ان اعمل كل ما في جهدي ، سواء بالإشارات او بالصور التي اوجدتها للموضوع المراد تدريسه ، وهو (فصل الشتاء ) ، وبما انهم جميعا تلاميذ يتحدثون فقط باللغة الامازيغية ، فإني وجدت صعوبة كبرى ليقولوا لي اننا في فصل الشتاء ، وشعرت بإحراج كبير ، لانهم يرددون نفس الاسئلة والمفردات التي استعملها من اجل الوصول الى كلمتي فصل الشتاء . وهكذا وقف حمار الشيخ في العقبة ، ولولا اني فكرت في ان افتح نافذة القسم الوسطى واخذت اشير الى السماء الملبذة بالغيوم في ذالك اليوم ،وأقول لهم: ماذا يوجد في السماء ؟ . وسكت الجميع الا واحدا ، وهو اكبر التبلاميذ عمرا في القسم وصار تارة يرفع اصبعه كلما التفتت الى احد التلاميذ الٱخرين . ولما رفع اصبعه بشكل بارز وجهت اليه الكلام : ماذا ترى يا احماد في السماء ؟ فقال : في السماء ( گورس ) ، وهو مصطلح امازيغي يعني فصل الشتاء ، وقلت له بصوت مرتفع : حسن جدا احماد انه تاگرست اي فصل الشتاء .

ومن الطرائف الجميلة التي وقعت بقسمي ، وانا اقوم بواجبي التعليمي التربوي ، وتلاميذي يتابعون بانتباه كبير مراحل درس يتعلق بكيفية الجمع لاعداد صحيحة ، و انا جالس على طرف مكتبي ، انتظر ان ينهي التلاميذ من نقل العمليات الحسابية الصحيحة ، من السبورة الى دفاترهم الخاصة بهم .

إذا بي من خلال الباب المفتوح للقسم ، ارى امراتان من ساكنة الدوار ، تتجهان نحو القسم . وهن يسرعن في مشيهن وكل واحدة ، تحمل فوق راسها قفة من الدوم المصنوع المحلي ، ولما اقتربتا جدا من باب القسم ، وانا باق جالس على طرف مكتبي انتظر ان يدقن الباب لكي ااذن لهن بالدخول الى القسم . لكنهما لم تفعلا ذلك ، فدخلتا بدون استئذان لهن ، واخذت انتظر ماذا سيفعلن حين يلجن القسم ، واخذت اتعجب من هدفها بالقسم . فكانت الاولى منهن تضع على جانب طاولة كل تلميذ بعض الثمرات ، حسب ما تحمله حفنة الاولى منهم من التمر ، وتتبعها الثاني ، ة فتضع قطعة خبز من الطهي المحلي ، وهكذا رفع بعض التلاميذ الي بصرهم مخافة ان يقبلوا هديتهما ، لكني التزمت الصمت وتركتهن يفعلن ما يشئن ، ولما طافتا بكل صفوف القسم اقتربتا مني ووضعتا نصيبي فوق المكتب وخرجتا من القسم دون ان يتكلمن ولو بكلة قصيرة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

إنفجار الماضي الجزء الثاني

 

الحلقة التاسعة  (9 ).


  السيرة الذاتية للأستاذ ك محمد همــشة

 

 

 

ولما اقترب عيد العرش ،والذي كان ملزما على المغربة من طنجة الى الگويرة : الاحتفال بهذا العيد الوطني المجيد ، فقد كان الشعب المغربي بكل فئاته الاجتماعية والسياسية والفكرية ...يحتفل وبشكل منظم ومراقب طيلة اسبوع او يزيد عن ذلك . بيوم تولي الملك الراحل الحسن الثاني طيب الله ثراه عرش أجداده المنعمين .

وهكذا ارسل الي مدير المجموعة المدرسية بتسوانت ،ٱمرا ان التحق بفضاء المدرسة تاركا فضاء وتلاميذ فرعيتي بزاوية ايناس من اجل السهر على برنامج الاحتفال بهذه المناسبة العظيمة ، لدى المغاربة وهي التي تقام ولا تتوقف الا قبيل ساعات إلقاء الملك خطاب العرش الذي غالبا ما يكون طويلا قد يستغرق مدة زهاء ثلاث ساعات متتالية ،يعرض فيها الملك السياسة العامة للدولة المغربية خلال مدة سنة او اكثر .

ولما التحقت بالمجموعة المدرسية ، كلفني مدير المؤسسة بالسهر على البرنامج الاحتفالي الذي سيقام بفضاء مجموعتنا المدرسية ، وذلك لكون قائد المنطقة ورجال السلطة واعوان السلطة ورجال الدرك سيحضرون في هذا الإحتفال المزمع القيام به ، واضاف السيد المدير بعد لقائي به ، انه خلال الإجتماع الأخير بتسوانت مع باقي الإخوان المعلمين ، انه تقرر بالاجماع ، ان اتكلف بالتنشيط وتسيير كل فقرات الحفل وتدبيرها ، نظرا في رايهم جميعا اني منشط من الدرجة الأولي ، في جعبتي الشيء الكثير والفكاهي الذي سيعجب الزوار الكرام والجمهور العريض الذي سيحضرون بساحة المؤسسة يوم عيد العرش المجيد . وهكذا نسيت فرعيتي ومنزلي المتواضع بزاوية ايناس .

 

وفي اليوم الثاني من شهر مارس ،اي ما قبل عيد العرش بيوم واحد ،علقت المؤسسة لافتات الإحتفال بهذا العيد الوطني المجيد على كل اسوار ساحة المدرسة ،وقسم المدير باللافتات سور المدرسة ،وعلى كل لافتة مكتوب عليها اسم كل فرعية تابعة لهذه المجموعة المدرسية او تلك .والويل لمن لم يعلق لافتته محفوفة ومزينة برايات الوطن التي يعبر فيها مدى حبه لملك للبلاد المفدى .

وكنت ٱنذاك ، والحق يقال في غاية الفرح كمواطن اولا وكرجل تربية وتعليم يحتفل بعيد العرش المجيد ،وخاصة لما شاهدت لافتة في زاوية من زوايا سور المدرسة تعبر عن مدى احتفال فرعيتي انا ايضا بالفرحة الكبرى بهذا العيد المجيد .لكن المشكل الذي جعل فرحتي لم تكتمل ،والتي عكرت علي صفاء جو الاحتفال ،هو مشكل صعوبة حضور تلاميذي بين تلاميذ كل الفرعيات المتواجدة بالمجموعة المدرسية التي نحن تابعين لها، وهكذا منذ الوهلة الاولى تبدو الزاوية المخصصة لفرعيتي فارغة لا ضجيج ولا هرج بها لكونها فارغة من صغاري المتعلمين الذين يصعب عليهم الالتحاق بالاحتفال ،رغم اني امرت السيد الهاشمي ايت تيزي ،ان يرغم سكان الزاوية ايناس ، بان يحضروا يوم الاحتفال بهذه المناسبة العظيمة .لكن الهاشمي اوضح لي انه لن يرغم الأمهات والٱباء من اجل الحضور ،وما يمكن ان يقوم به ،هو فقط سيقوم جاهدا لإحضار ابنه الحسن من زاوية ايناس فوق ظهر دابته القوية ، التي تحمله كل يوم الخميس ، وهو يوم السوق الاسبوعي الى اكدز .وهكذا تم تجهيز المدرسة المركزية بتسوانت بكل ضروريات الاحتفال ،واصبح سكان تسوانت على استعداد تام لاستقبال سلطات اكدز من قائدها ودركها وقوات مساعدتها وضيوفها من اعيان القبيلة والقبائل المجاورة لها .

وفي صباح يوم الاحتفال،كانت الساحة مليئة عن ٱخرها بالسيارات والشاحنات التي نقلت التلاميذ من فرعياتهم مع معلميهم الى ساحة المدرسة المركزية ، وكل مجموعة تتجه الى الزاوية بالساحة المخصصة لها ، حتى نهاية الحفل . وقد وجدوا جميعا اواني نظيفة فضية مخصصة للشاي والحلوى وبعض الفواكه الجافة الغالية الثمن ،كل هذا من اجل إظهار ان المدرسة المركزية في غاية الفرح لاستقبال رجال السلطة والحاكمين بالبلاد .الا زاوية وحيدة فارغة لا يوجد بها اي تلميذة او تلميذ ٱت من زاوية ايناس ،وقد احزنني هذا الوضع وشعرت ، وكاني ساكون كدمية ترقص وتطرب اناس وتلاميذ غرباء عني ، ما دام تلاميذي غير حاضرين .واحسست باحتقار كبير ، لان تلاميذي غائبين عن الحفل الجاهز .

وكان كل شيء جاهزا و،بقي فقط وصول موكب القائد والسلطات المحلية والدرك الملكي ...ليشرع الحفل مع تقديم تحية العلم الوطني ،حيت يقف الجميع احتراما وإجلالا للراية الحمراء ذات النجمة الخماسية الرؤوس .وفجاة سمع كل الحاضرين هدير كبير لمحركات السيارات الانيقة والفاهرة التابعة للقيادة باكدز ،واختلط الحابل بالنابل ،حتى إن السيد المدير نسي انه يحمل مقصا وبعض الخيوط البلاستيكية بين يديه ،واخذ يجري بسرعة الى مدخل المدرسة بغية استقبال السيد القائد والوفد المرافق له ،لولا تواجد صف منظم على جنبات مدجل المدرسة من معلمين واعيان الدوار ،لنال السيد المدير إنذارا كتابيا من طرف قائد المنطقة ومن بعض مسؤولي مندوبية ورزازات الذي جاؤوا لحضور مراسيم الإحتفال.وهكذا واثناء الركد الى مدخل المؤسسة ،رمى السيد المدير كل ماكان يحمله بين يديه واخذ يمسحهما وهو يجرى ،ولما وصل الى المدخل ،استطاع ان يسبق الوفد المدعو الى الاحتفال الذي اخذ ينزل من السيارات وهم يعيدون ترتيب اقمصتهم وربطات عنقهم ،لكي يراهم الرائي والمستقبل لهم في احسن الهيئات الجسدية وهكذا اخذ القائد والوفد المرافق له يسلمون على الواقفين فيصفوف متراصة ومستقيمة ،والسيد المدير بجانب القاىد يقدم له اسم المسلم عليه ومهنته ودوره في المجموعة المدرسية او بالدوار الذي توجد به هذه المدرسة المركزية.

ولما انتهت فترة الاستقبال اتجه الجميع الى داخل المؤسسة والنساء يزغردن وهن ملحفات وكل واحدة منهن في خمار اسود لا ترى منهن سوى العيون السوداء وقد خصص لهن اماكن خاصة بهن .ولما جلس الجميع في اماكنهم ،والسيد القاىد والوفد المرافق له في خيمة واسعة تابعة لجماعة اكدز الترابية وامامهم جميعا صحون كبيرة مملوءة بالحلوة والفواكه الجافة ،وبين الحين يسلم لهم احد مختصين بصنع وتوزيع الشاي على هذه الطبقة التي الفت التجول من جماعة الى جماعة مبتسمة وشاكرة المسؤولين على حفاوة الاستقبال بهم .ولما انتشر الهدوء والكل ينظر الى المنصة الممدودة امامهم ،قدمت باختصار مقدمة شكرت فيها السيد القاىد والوفد المرافق له والجمهور الحاضر ،وطلبت من كل الحضور الكريم القيام إجلالا واحتراما لتحية العلم ،وكلما ارتفع العلم والتلاميذ يرددون النشيد الوطني الى ان استقر في اعلى العمود المخصص لذلك والسيد القاىد وكل العسكريون واضعين ايديهم اليمنى على جنبات ٱذانهم اليمنى كذلك .الى تمت فترة تحية العلم ،بعد ذلك شرعت في تقديم فقرات برنامج الاحتفال ،واول ما افتتحت به الاحتفال ،ٱيات من الذكر الحكيم تلاها على مسامعنا تلميذ من مستوى الخمس ابتدائي ،وساد الصمت وبين الحين والحين تسمع زفرة اوتنهيدة كبيرة تصدر من احد شيوخ القبيلة المتواجدين ، وسيطر نوع من الهدوء التام الى ان بلغ التلميذ نهاية سورة الفتح .وتغير المنظر وتحركت الكراسي وازداد الضجيج والضحك من جديد ،ووجد الصغار الفرصة سانحة فبدؤوا يتدافعون وهناك منهم اخذ يبكي لاعتداء تلميذ ٱخر عليه .لولا تدخل بعض المعلمين في الوقت المناسب لتهدىة التلاميذ وإلزامهم بالنظام والهدوء ، وبقيت منشغلا بفكرة اسباب عدم حضور تلاميذي في هذا الحفل الكبير وانا اقدم بين الحين والٱخر بعضا من فقرات الحفر المسطرة مسبقا .

ولاحظ المدير ان تلاميذ زاوية ايناس غائبون عن الحفل والحضور بين التلاميذ ، وكان يسالني : لماذا لم يحضر اي تلميذ من تلاميذك في هذه اللحظة العظيمة ،وكنت اجيبه اني اعلمتهم بذلك واكدت على ضرورة حضورهم ،لكن مع الاسف لم يحضر اي احد منهم .

 

 

 





4772

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أزيلال : المحتجون ضد المسؤولين بالمستشفى الإقليمي يطالبون بالتغيير او الطوفان

مشروع ضخم لتزويد دمنات بالماء الصالح للشرب رصدت له ميزانية 26 مليار سنتم بدون طائلة. و المحطة في عطل

الفقيه بن صالح:3 قتلى و جريح بانفجار في سوق المتلاشيات بحي الزهور

هذا هو سبب انفجار الورشة بمدينة لفقيه بنصالح والذي اودى ب4 أشخاص !

القرآن كتاب دين وهداية وليس كتاب فيزياء أو كيمياء بقلم : د. خالد منتصر – مصر

أنا والمراقب العام وزوليخا بنت دمنات الحلقة 5 بقلم : ذ.محمد أمدغوس

أنا والمراقب العام وزوليخا بنت دمنات الحلقـــــ(6)ـــــــــة بواسطة : محمدأمدغوس

عاجل : انفجار يهز مدرسة المعادن بالرباط ويخلف قتلى وجرحى

القصة الكاملة لبائع السمك الذي انتحر .. فى الحقيقة محسن لم ينتحر !

مول الحانوت والحق في الوصول إلى المعلومة‎ بقلم : الطيب آيت أباه

السياسة وحسابها 1 بواسطة :عبدالقادر الهلالي

شبح رتابة حياة أسيف. ذ/ محسن الأكرمين

بنكيران… درس جديد للإخوان! بقلم : محمد كريشان ٭

استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية // د زهير الخويلدي

مشروع سيرة ذاتية عنوانها 《 انفجار الماضي》.

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

الأدوار الاجتماعية للمخيال في الفلسفة السردية // زهير الخويلدي

إنفجار الماضي الجزء الثاني الحلقة 02 الثانية

انفجار الماضي (الجزء الثاني ). الحلقة الثالثة بقلم ذ. : محمــد همشة

إنفجار الماضي الجزء الثاني (الحلقة الرابعة 4 ). بقلم د .: محــمد همــشة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

 العاصفة الموجعة . بقلم ذ : محمد همشــة


كنت أظن أن المطر زائر مهذّب يخبرك بقدومه برسالة مع الريح ويمهلك أياما لتتدبَّر حطبا للتدفئة؛ بقلم : فاطمة الافريقي


هل جزاء من جنس العمل  كتب يوسف بولجراف 


في قبضة القصيد الشاعرة ذ. : مالكة حبرشيد 


التّربية على المقاطعة بين الفطرة ونضال المدافعة.         بقلم : عبد العزيز غياتي


“بزاف” عليهم المسؤولية السياسية.. بزاف عليكم!!! بقلم : ادريس الاندلسي


من تملق حلق بواسطة رضوان بنصار

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة 6/7 و الثامنة و09 .) . الكاتب د.: محــمد همــشة

 
أنشطة حــزبية

انتخاب السيد محمد أوزين أمينا عاما جديدا لحزب الحركة الشعبية

 
انشطة الجمعيات

غياب الأمازيغية بالمحطة الطرقية الجديدة بالرباط يثير غضب فعاليات جمعوية


ازيلال …بتمويل من منظمة اسبانية المساهمة في دعم الشباب و النساء في وضعية هشاشة

 
التعازي والوفيات

خبر مؤلم ....تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته " عائشة أقبلي " زوح سي حسن الهلوي ... رحمهما الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، والد " مصطفى أوطالب " عضو بالمجلس البلدي ..


أزيــلال :تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " محمد بنعقا " سائق الهوندا المعروف


تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته " صالح أغريس " موظف متقاعد ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

سرقة ساعات فاخرة ومجوهرات بقيمة 80 ألف أورو من منزل حاليلوزيتش


ألمانيا تستعد لتسهيل الحصول على الجنسية

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تدخل على خط تغريم صحفي رفض الكشف عن مصادره


ملخص اجتماع وزير التربية الوطنية مع النقابات التعايمية الخمس بشأن الملفات العالقة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 
همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال
 

 

 

 

 شركة وصلة