مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بسبب “ياسمين”.. مافيا هولندية تحرق سيارة اللاعب المغربي “إحتارين” الفارهة مباشرة بعد زواجه             مفاجآت غير متوقعة .. هؤلاء اللاعبين سيتم طردهم من المنتخب المغربي             تعليمات بإعتقال مسؤولين وموظفين بوزارة الخارجية إختلسوا الملايين             إعفاء مفاجئ للمدير الجهوي للصحة بجهة بني ملال خنيفرة وتعيين دكتور احمد دوهو خلف له ....             مدينة قلعة السراغنة : مفتش شرطة اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري             جماعة زاوية الشيخ : إصابات متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين             الملك محمد السادس يتلقى دعوة الجزائر لحضور القمة العربية             مجزرة "الماحيا"... ارتفاع عدد ضحايا الماحيا ل 14 قتيل بالقصر الكبير             الأميرة سلمى تظهر في مدينة أصيلة وتبادل الناس التحايا والابتسامات             نداء إلى المحسنات و المحسنين ذوي القلوب الطيبة : ارجاع البسمة الى وجه هذه الطفلة والفرحة الى العائلة             شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي            ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو            مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور             festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني             شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي


ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو


مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور


festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني


فيديو كليب للفنان حماد أوزود في مناظر طبيعية إقليم أزيلال

 
كاريكاتير و صورة

شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : حي " تشيبيت " يستنكرون تغير مذاق مياه الشرب.. مياه الصنبور غير صالحة للشرب


عامل اقليم أزيلال ، السيد محمد عطفاوي ، يقدم واجب العزاء لعائلة المشمول برحمته محمد الداغي ...


أزيــلال : صاحب مطعم “طاجين الدود” يغادر أسوار السجن المحلي


ازيلال: رئيس الجماعة الترابية يعلن عن الدورة العادية لشهر اكتوبر .


دمنات /دوريات أمنية بمحيط المؤسسات التعليمية لتوفير الأمن والحفاظ على سلامة التلاميذ .

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مفاجآت غير متوقعة .. هؤلاء اللاعبين سيتم طردهم من المنتخب المغربي


أطلس ماراثون.. تنظيم الدورة الأولى من 14 إلى 16 أكتوبر المقبل بأزيلال


وفاة "حدو جادور" أسطورة ألعاب القوى في المغرب

 
الجريــمة والعقاب

مقترح قانون يهدف لتشديد العقوبات على مغتصبي الأطفال تصل إلى المؤبد..


اعتقال خليجيين بعد قنصهم لأعداد كبيرة من طيور اليمام نواحي مراكش

 
الحوادث

جماعة زاوية الشيخ : إصابات متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين


ازيلال : مصرع شخصين جراء سقوط شاحنة ببحيرة بين الويدان

 
الجهوية

إعفاء مفاجئ للمدير الجهوي للصحة بجهة بني ملال خنيفرة وتعيين دكتور احمد دوهو خلف له ....


والي جهة بني ملال : التطور الحضري والعمراني يتسم بتنامي المناطق الضاحوية والمراكز القروية


الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تنهي التحقيق مع الوزير السابق “مبديع”

 
الوطنية

تعليمات بإعتقال مسؤولين وموظفين بوزارة الخارجية إختلسوا الملايين


مدينة قلعة السراغنة : مفتش شرطة اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري


الملك محمد السادس يتلقى دعوة الجزائر لحضور القمة العربية


مجزرة "الماحيا"... ارتفاع عدد ضحايا الماحيا ل 14 قتيل بالقصر الكبير


الأميرة سلمى تظهر في مدينة أصيلة وتبادل الناس التحايا والابتسامات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


رفيق المقاوم زايد أوحماد الأعمى والأعرج الذي قاتل الفرنسيين لساعات بقلم د.: مصطفى ملو
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 غشت 2022 الساعة 34 : 17


رفيق المقاوم زايد أوحماد الأعمى والأعرج الذي قاتل الفرنسيين لساعات

 

 

 

 بقلم د.: مصطفى ملو

 

 

لا يكاد ينتهي فصل من فصول الإثارة والتشويق في مقاومة زايد أوحماد للفرنسيين وخاصة في أيامها الأخيرة بجنوب شرق المغرب حتى يبدأ فصل آخر.

فصول من صفحات مجيدة تحفظها الروايات الشفوية التي يتناقلها الأبناء عن الآباء ويتوارثها الأحفاد عن الأجداد، بينما لم تُعط حقها من الاهتمام في التاريخ الرسمي المكتوب.

من هذه الروايات المشوقة التي يُجمع أهالي بلدة تدفالت من المسنين وحتى الشباب الذين سمعوها عن آبائهم على صحتها، تلك التي تقول بأن أحد رفاق زايد أوحماد أثناء اصطدامه المباشر في يومه الأخير مع الفرنسيين كان أعمى، ومع ذلك فقد قاومهم هم وعملاءهم بشدة وبسالة لا توصف في لحظة هجومهم الغادر والمباغت على البيت الذي كانوا يقيمون فيه، والأكثر من ذلك أنه تمكن من قتل اثنين منهم(في روايات أخرى ثلاثة).

ستتساءل أيها القارئ الكريم؛ وكيف لأعمى أن يصيب هدفه بدقة؟

الروايات المتداولة تورد بأن هذا الضرير الذي لم يكن سوى باسو وعلي نايت حسو كان حاد السمع، حيث إن أذنيه كانتا تلتقطان أي صوت مهما كان خافتا، وهو ما مكنه من تحديد مكان انطلاق الرصاص بدقة متناهية ومن تم النجاح في تفاديه، بل وقتل المهاجمين كل واحد برصاصة.

الغريب في أمر هذا المقاتل الشرس أنه لم يكن فقط أعمى، بل إنه فضلا عن ذلك كان أعرجا بعدما أصيب بشظايا قنبلة في معركة بوكافر الشهيرة التي خاضتها قبائل أيت عطا ضد الجيش الفرنسي وعملائه سنة 1933، وهي التي أكسبته على ما يبدو التجربة والبراعة في التصويب وعلمته "الاقتصاد في الرصاص"، إذ كان لسان حال مقاومي بوكافر سنة 1933 يقول؛ "ليس لدينا رصاص نضيعه، لذا يجب أن يكون كل عدو برصاصة". والأغرب في قصة باسو وعلي، أن هذا المقاوم الأعمى والأعرج كان آخر من قُتل في ذلك اليوم الحزين الذي أجلى عن مقتل زايد أوحماد ورفاقه الثلاثة إضافة إلى عدد من المجندين لدى فرنسا تحصرهم الروايات بين ثلاثة وسبعة.

نظرا لشراسته رغم إصابته بالعمى ورغم إعطائه" الأمان" من طرف الفرنسيين إن هو استسلم، إلا أن باسو أصر على القتال وحراسة أمه وعيشة حدو زوجة حمو وعلي الرفيق الآخر لزايد أوحماد حتى آخر رمق.

أمام هذا العناد والتحدي، وبعد ساعات من تبادل الرصاص امتدت من الساعات الأولى للفجر حتى العصر، لجأت فرنسا إلى طريقة بشعة للسيطرة على هذا الأسد الثائر بأن قامت بإشعال النيران في محيط البيت الذي كان يقيم فيه هو وأمه وعيشة حدو جنبا إلى جنب مع جثة زايد أوحماد الملطخة بالدماء إذ كان أول القتلى في تلك المواجهة المباشرة. هذه الطريقة الوحشية أصابت باسو وعلي بالاختناق فلم يعد يقوى على الحركة والدفاع عن نفسه وأمه لتخترق رصاصة أحد القناصة جسده كما اخترقت أجساد رفاقه الآخرين في ذلك اليوم 5 مارس 1936.

استشهد باسو وعلي ومن معه لينضافوا إلى لائحة "أبطال بلا مجد"، ممن لا أحد من الكتاب والمؤرخين كتب عنهم ولا أحد من المسؤولين يعرفهم، فأنى أن يبحثوا عن أبنائهم وأحفادهم لإنصافهم؟

 

 

 

 

 



4727

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

حفل تكريم لمدير ثانوية اوزود بأزيلال

بني عياط: رفيق المعروفي يلتمس تدخل الجهات المسؤولة للحيلولة دون قطع رجليه

ازيلال : انعقاد الجمع العام للنسيج الجمعوي التنموي

المدرس والجهل المقدس بقلم مراد الصغراوي

أزيلال : سيارة تدهس دركي وترديه قتيلا ....

البيعة الطاهرة نفسا وبدنا ويدا .بقلم : محمد علي أنور الرگـيبي

عزل السيد محمد مرزوق رئيس مجلس جماعة تنانت وثلاث نواب له و عضو جماعي

شباط بين الممكن والمحال بقلم : ذ.مجدالدين سعودي..

وجدان مدرس مابين درس بقلم:ذ عبد العزيز رتاب

ازيلال : مسيرة نسائية في اتجاه مقر العمالة للمطالبة بالكتب والأدوات المدرسية

ازيلال : عامل الإقليم يستقبل ساكنة ايت عبدي ويعدهم باستئناف أشغال المشروع ألطرقي الهام لفك العزلة

1936: عندما أبطل إمام أذان الفجر لمساعدة فرنسا على القبض على المقاوم زايد أوحماد بقلم : مصطفى ملو

رفيق المقاوم زايد أوحماد الأعمى والأعرج الذي قاتل الفرنسيين لساعات بقلم د.: مصطفى ملو





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الصيف خرف ، و النار "ڭداة " وقضت ! كتب يوسف بولجراف


هيجل وفنومينولوجيا الروح بين منهج الديالكتيك ومغامرة الوعي لقلم :د زهير الخويلدي


لاقطو النبق..أطفال يحاولون تأمين حاجياتهم المدرسية ببيع


اعتزام "جمهورية القبايل" فتح قنصلية بالداخلة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


شكوك معقولة إزاء القمة العربية في الجزائر! الكاتب د. :عبد الحميد جماهري


فلتسعد "العصابة" بانتصاراتها الزائفة والمخجلة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


هذه تحديات الدخول المدرسي الجديد، فمن يرفعها 2/2 بقلم :الحبيب عكي

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة السادس والسابعة ..) . الكاتب د.: محــمد همــشة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال :" ياسين محماد " موظف بمديرية التجهيز ، يغادرنا الى دار البقاء


ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
نداء إلى أهل الخير والإحسان

نداء إلى المحسنات و المحسنين ذوي القلوب الطيبة : ارجاع البسمة الى وجه هذه الطفلة والفرحة الى العائلة

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

بسبب “ياسمين”.. مافيا هولندية تحرق سيارة اللاعب المغربي “إحتارين” الفارهة مباشرة بعد زواجه


اليمين المتطرف يهيمن في الانتخابات التشريعية الإيطالية

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  نداء إلى أهل الخير والإحسان

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة