مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         تضامنا مع المغرب.. البرلمان العربي يعقد جلسة طارئة للرد على قرار الاتحاد الأوروبي             يهم منتخبي أزيــلال.. الداخلية تواجه استعمال سيارات الدولة لأغراض شخصية             بني ملال : وفاة سبعيني تجرّ “فقيه” إلى الإعتقال بجماعة فم العنصر             القضاء الموريتاني يحيل الرئيس السابق للسجن             سطات.. ضابط شرطة يستعمل سلاحه الوظيفي لتوقيف ثلاثة أشخاص مدججين بالسكاكين هاجموا عناصر أمن             النتائج النهائية لإمتحانات الكفاءة المهنية 2020 بوزارة التربية الوطنية + “النتائج”             أزيــلال : تنصيب اللجنة الإقليمية لتتبع الانتخابات المقبلة ..             أمن الدار البيضاء يتدخل بعد تعمد شخصين عرقلة السير بشارع 2 مارس الرئيسي             بيان للرأي العام الحق في التنظيم معيار أساسي لاحترام الدولة لحقوق الإنسان             قضية عمر الرداد.. ظهور عناصر جديدة قد تعيد فتح التحقيق وتبرئ البستاني المغربي             ستقبال كبير بالدقة المراكشية والعمارية للأولى وطنيا في الباك            حصلت مراتي كتخوني ففراشي وقدام ولادي وها لي وقع            لقاء صحفي مع السيد مصطفى الزهرى ،المندوب الإقليمي لتعاون الوطني بازيلال            أبرز محاور رد الخارجية المغربية القوي على قرار البرلمان الأوروبي            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ستقبال كبير بالدقة المراكشية والعمارية للأولى وطنيا في الباك


حصلت مراتي كتخوني ففراشي وقدام ولادي وها لي وقع


لقاء صحفي مع السيد مصطفى الزهرى ،المندوب الإقليمي لتعاون الوطني بازيلال


أبرز محاور رد الخارجية المغربية القوي على قرار البرلمان الأوروبي


فنان الراب "مستر سامو" أغنية "مانيدجان" ..الأمازيغية


طلبة أكرانيا يوجهون رسالة الى المسؤولين و يطالبون بمجانية الحجر الصحي الفندقي


قريق قلعة مكونة أزيلال ـ دمنات


رشيد الراخا، رئيس التجمع العالمي الأمازيغي يجدد دعوته ايمازيغن من أجل التسجيل في اللوائح الانتخابية

 
كاريكاتير و صورة

الفرق بين الزكاة و الضريبة
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

‏لاعبو الأهلي المصري يغادرون ملعب مباراتهم أمام الترجي التونسي بعد تعرضهم للاختناق‎


ريال مدريد يعلن رحيل نجم وقائد الفريق سيرجيو راموس

 
الجريــمة والعقاب

شرطة البيضاء تُسقط عصابة اختطفت محاسبا مقابل فدية


الأمن يلقي القبض على قاتل شاب الذي تم قتله واخفاء جثته تحت الصخور

 
الحوادث

أزيلال : سقوط سيارة عائلية في القناة المائية بجماعة بني عياط و نجاة الأستاذ وابنه ووفاة زوجته ـ رحمها الله ــ


ثلاث قتلى وجرحى خلال تصوير عمل فني لـ"دون بيغ" و"أمينوكس" ( صورة )

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : تنصيب اللجنة الإقليمية لتتبع الانتخابات المقبلة ..


أزيــلال : المحكمة ترفض الإفراج المؤقت لرجل الأعمال المتهم بإهانة محامي


ابراهيم مجاهد في الساحة السياسية ، شاهرا سيفه ، يظهر بعد غياب طويل وبجانبه عادل بركات يخوضون معركة وجود الأصالة والمعاصرة ...

 
الجهوية

بني ملال : وفاة سبعيني تجرّ “فقيه” إلى الإعتقال بجماعة فم العنصر


التلميذة شوقي شيماء،صاحبة أعلى معدل ب"بني ملال خنيفرة" .. حققت نقطة 19.33 دون ساعات إضافية ..وتفاصيل اعلى معدلات الباكاوريا وترتيب الجيهات .


الأمن يقتحم “قصارة” خاصة و يعتقل 9 فتيات بتهمة الدعارة بالفقيه بنصالح

 
الوطنية

يهم منتخبي أزيــلال.. الداخلية تواجه استعمال سيارات الدولة لأغراض شخصية


سطات.. ضابط شرطة يستعمل سلاحه الوظيفي لتوقيف ثلاثة أشخاص مدججين بالسكاكين هاجموا عناصر أمن


النتائج النهائية لإمتحانات الكفاءة المهنية 2020 بوزارة التربية الوطنية + “النتائج”


أمن الدار البيضاء يتدخل بعد تعمد شخصين عرقلة السير بشارع 2 مارس الرئيسي


قضية عمر الرداد.. ظهور عناصر جديدة قد تعيد فتح التحقيق وتبرئ البستاني المغربي

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


التعامل بهدوء أسلوب حضاري بقلم ذ.: أحمد لعيوني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 ماي 2021 الساعة 18 : 01


التعامل بهدوء أسلوب حضاري

  

أحمد لعيوني

 

 

الإنسان اجتماعي بطبعه، يعيش داخل المجموعة البشرية، انطلاقا من الأسرة في أضيق معناها إلى تفرع العائلة وامتدادها، ثم المحيط المقرب والمتوسع، بحسب العلاقات التي تنشأ وتنتشر إلى أبعد الحدود.

إن كانت هذه الوضعية ظاهرة طبيعية بشرية، فما هي حدودها وآفاقها الإنسانية في التعامل والتفاعل، سواء من حيث التآلف والتوادد، أو الاختلاف والتنافر، وما يمكن أن ينتج عنه من تقارب، وما يصدر عنه من تصادم وصراع؟

هي مسائل تجد أصلها في عوامل كثيرة، تبدأ من مكونات التنشئة الأسرية والاجتماعية، المرتبطة بالمحيط، ونوع التعليم والتربية المكتسبة، وطرق التلقين، بالإضافة إلى عوامل خفية متجدرة في المكنون النفسي، وحتى الجيني المتوارث، والذي قد يكون دفينا ولا ينبثق إلا بعد مرور أجيال. والتعامل بهدوء قد يكون خاصية ذاتية عند البعض، بيمنا هناك من لا يجد راحته إلا عند اللجوء إلى الصراخ والرفع من نبرة الصوت أثناء الحديث وفي جل المواقف التي يمر بها.

والملاحظ أنه في مختلف مراحل حياة الإنسان، لابد أن تعترضه مضايقات، قد تكون بسيطة ويمكن تجاوزها بسهولة، وفي بعض الأحيان قد تتعقد وتتشابك خيوطها، وتتطور بسبب اختلاف وجهات النظر المتعلقة بها، لتصل إلى درجة صناعة العداوة بين الأطراف المشاركين في الحادث. فقد يتعلق الأمر بالاتصال مع شخصية بصفة عابرة خلال السفر أو أثناء التسوق، أو في الشارع، وقد ينتج الخلاف في المحيط العائلي، أو مع زملاء العمل والأصدقاء، أو بين رئيس ومرؤوس، أو مع الجوار، أو خلال التحدث أمام الجمهور. هي مشاعر لا يمكن أن تنطفئ بسهولة. لكن على من يكون في مثل هذه المواقف أن يعرف كيف يتغلب عليها، وكيف ينزع فتيل الغضب. ويبقى السؤال المطروح، بغض النظر عن أسباب ودوافع الخلاف، سواء كان ماديا أو نفسيا، فكيف يمكن التعامل معه، وتفاديه للخروج من النفق الذي يحدث فيه، بهدوء وسلاسة، تجنبا لحدوث الأضرار والخسائر التي ربما يصبح مداها صعبا وشاقا، وتؤدي إلى ما لا يحمد عقباه؟

فكيف نتعامل مع شخص في حالة غضب عند تصادمنا معه بسبب موقف ما؟ حيث ينطلق في الصراخ وهو في حالة تهيج، ثائر الأعصاب، قد ترتفع حالته إلى درجة الهستيريا. وللخروج من الوضعية الصعبة، لابد من تدبر حلول لتجنب الأسوء، وتوجيه الطرف الآخر من ردة الفعل الانفعالية إلى الجانب العقلاني، وجعله يخفض من روعه.

يبدأ تلطيف الموقف بالحفاظ على الهدوء وعدم الرد على المتعصب بنفس الانفعال، مع محاولة إرضائه بطريقة ذكية، لا تجعلك تتنازل عن حقوقك، ودون هضم حقوقه، بالطريقة الفضلى : رابح رابح.

فلو كان طفل مثلا، يتعاطى للشغب، ويسبب ضجرا غير محتمل، فمن الضروري معاملته كمجرد طفل يحتاج إلى امتصاص شغبه بكل هدوء، ليستوعب الدرس التربوي الذي يتلقاه من الكبار. وعلى كل في نفس حالات الغضب، فإن أي شيء يمكن أن يبطئ المحادثة مفيد للسيطرة على الوضع، ونزع فتيل الخلاف، حتى يستعد الطرف الآخر الذي كان يتوقع من غريمه الدخول في الصراع عن طريق المقاومة بالمثل، لخفض نبرة الصوت، وذلك باللجوء إلى التحدث معه ببطء، واستعمال كلام لبق من شأنه أن يخرج المخاطب المنفعل من حالة الصراخ والتهديد، والعودة إلى الرشد، ليساير النقاش بدرجة معتدلة ويتفهم الموقف، خلاف ما كان يتوقع من مقاومة صلبة، وبنفس الحدة التي كان عليها. وهذا الوضع يجعله في الغالب يميل إلى التعقل، واللجوء إلى حل المشكلة بشكل رزين، ويغير نغمة المحادثة من العصبية والهيجان، إلى التفاوض المباشر.

وللسير في الطريق السليم، دون ارتكاب أخطاء تعيد السيناريو إلى البداية، ينبغي شرح الموقف دون اتهام الطرف الآخر بالخطأ، مما يمكنه أن يفترض ذلك هجوما عليه، بل لا بد من تغيير مجرى الأحداث، وشرح الموقف بعبارات لطيفة تذلل من الصعاب، وتجعل الوضع أقرب إلى التسوية، مع الدفع بالمحاور إلى السيطرة على أعصابه، وحينها يشعر الطرفان بالتساوي في المحادثة، وخلق نقاش مثمر وبناء. ويذهب الدكتور ألبرت ج. بيرنشتاين Albert J. Bernstein الأمريكي، عالم النفس السريري، والمتخصص في التفاوض مع الأشخاص غير العقلانيين، إلى أن أي جملة تبدأ بعبارة "أنت"، ولا تنتهي بكلمة رائعة، تعتبر بالنسبة للطرف الآخر بمثابة "هجوم" وتؤجج غضبه أكثر. لذا ينصح بتجنب قول "أنت الفاعل كذا" قدر الإمكان، حتى لا تبدو بالنسبة له إتهاميا أو واعظا أكثر مما يلزم الدفاع به عن نفسك لخلق التوازن وتهدئة الأمور والجنوح نحو الصواب. وينبغي ترك الكلمة الأخيرة لمحاورك كي يخرج اللقاء بسلام، حسب نصيحة الاختصاصي نفسه. الدكتور ج. بيرنشتاين، يرجع له الفضل في إظهار كيفية التعامل مع المواقف الصعبة والمحرجة باستخدام الحكمة والذكاء وحسن النية والقدرة على امتصاص الغضب عن طريق الفكاهة لانشراح السريرة.

كيف تتصرف بحزم في مواجهة العدوان؟

يقصد بالعدوان كل ما يتعلق بالرغبة في إخضاع الآخر، وإثارة الخوف، والفوز على حسابه. وفي حالة وقوع هجوم، يتكون العدوان من الرد كهجوم مضاد، لذا يشرح خبراء علم النفس كيف ينبغي التعامل مع العدوان دون إحداث الضرر بكلى الطرفين، بحيث يتطلب الوضع اتخاذ موقف حاسم، يتمثل في إعطاء الأهمية لمصالحه ومصالح الطرف الآخر.

ومع ذلك فلا يمكن الحد من خطورة العدو بسهولة، فمواجهة السلوك العدواني تقتضي إما الخضوع، أو الرد بالعدوان. لكن يمكن اللجوء إلى حماية النفس حتى لا نشعر بالخطر، ثم التوجه إلى فتح قناة الحوار وتبادل النقاش لخلق نوع من الموازنة التي تضمن مصلحة طرفي النزاع بالحفاظ على الهدوء اللازم لتجنب التصعيد.

إن كثيرا من الناس غالبا ما يكونون غافلين عن مواقفهم، فهم لا يسعون إلى الإيذاء عن عمد، لكنهم لا يسيطرون على أنفسهم، ويكون بالإمكان جذبهم إلى جادة الصواب بالحوار، شريطة عدم إبراز بعض السلوكات تجاههم، والتي من شأنها زيادة حدة العدوانية لديهم لكونها تؤذي المشاعر، مثل الضحك والسخرية والتهكم، بينما ينبغي إظهار الاحترام والتقدير لهم، لطمأنتهم ومن ثم كسب ثقتهم.

وهناك من الناس من يحاول الابتعاد بنفسه تفاديا للصدام مع من لا يشاركونه نفس التوجه، ولا يجديه معهم الحوار والنقاش الهادئ، إما لتعصبهم المتعمد، أو لاتخاذهم موقفا معاديا تجاه فئة معارضة لتوجههم الفكري أو العقدي أو السياسي. ومن ذلك ما ذهب إليه الوزير الأول الفرنسي السابق "بيار موروا" في إحدى تصريحاته " إذا وجدت نفسي في موقف يختلف مبدئيا مع شخص ما، فإنني انصرف عنه دون أذى، وأتفادى مقابلته لاحقا، وأشق طريقا يخصني". ففي بعض الحالات يكون من المفيد تجنب الشخص الانفعالي وحاد المزاج أو الابتعاد عن المكان المتواجد فيه أفضل طريقة للتعامل، حيث يحافظ الشخص على هدوءه الداخلي بتجنب الاحتكاك مع من يزعجه، وبالتالي يحافظ على صفاء ذهنه.

 



411

0






 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

حد بو موسى : النقابة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحليةتصدر بيان استنكاري

أزيلال : المكتب الوطنى للكهرباء ينتقم من الزبناء..و يتعاطف معه المختصون فى الماء الصالح ؟؟؟ للشرب .

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

بيان صادرعن الاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية بشأن متابعة الزميل جواد الكلعي يمثل صباح يومه الث

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح لساكنة تاكلفت

المغرب يعلن انتصاره الدبلوماسي في القضية الوطنية بقلم: ذ. الكبير الداديسي

التعامل بهدوء أسلوب حضاري بقلم ذ.: أحمد لعيوني





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

طواحين الهواء بقلم : الشاعرة مالكة حبرشيد


نزوح عن الفطرة: بقلم: منصف الإدريسي الخمليشي


لماذا يصر الحزب الحاكم "العدالة والتنمية" على عرقلة الأمازيغية والاستخفاف بالدستور ؟* // رشيد الراخا


مرارة الأدعياء ومن يتبعهم قلم :أمينة خيرى


ما خالَ أنَّهُ هالِكٌ بِمَحَبَّةٍ بفلم :مضان مصباح الإدريسي


الأمازيغية والمخزن : صراع الرموز بقلم :ذ.عبد الله بوشطارت


خلود بقلم ذ: سعيد لعريفي


القطاع الغير مهيكل في هيكل أبو الهول ! بقلم : يوسف بولجراف


الملك محمد السادس أو " المحامي القوي " لمغاربة العالم بقلم : ذ.عبد الله بوصوف


رسالة موجه الى اكبر متعجرف غير مناسب للترشيح. بقلم : محمد همشــة

 
انشطة الجمعيات

بيان للرأي العام الحق في التنظيم معيار أساسي لاحترام الدولة لحقوق الإنسان

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تغزيــة ومواساة في وفاة والدة اخواننا عبد الله وعبد العزيز لعريف ، رحمها الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، والد صديقنا : مصطفى يشو


أزيــلال : تعزية في وفاة المشمولة برحمته ،والدة إخواننا :" طاغيا عبد الله ولحسن ومحمد وفاطمة " تغمدها الله بواسع رحمته

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

أخنوش: لدينا من التجربة مايكفي للوفاء بالتزاماتنا..قادرون على توفير مليون منصب شغل لأننا لا نمتهن الكذب على المغاربة.. اقوالنا أفعالنا

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تضامنا مع المغرب.. البرلمان العربي يعقد جلسة طارئة للرد على قرار الاتحاد الأوروبي


القضاء الموريتاني يحيل الرئيس السابق للسجن

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة