مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         أليست مسؤولية الدولة ؟! بواسطة : الحسن بنضاوش             أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة الأخ " حسن أخوساس ، مدير الثانوية التقنية م             مبادرة مليون محفظة .. نموذج لأزمة الدعم التربوي !             أزيلال : الأمن يتمكن من اعتقال تاجر مخدرات بحوزته كيلوجرام ونصف حشيش استعدادا لبيعه             بعد السجن المؤبد على مرسي دعوى قضائية عاجلة لإسقاط الجنسية عنه             Beni Mellal Khénifra Pour le développement de la médecine dentaire             سوق السبت :فاجعة / شاحنة تدهس تلميذة وتفصل رجليها عن جسدها             دكتور فرنسي معروف يتعرض لأكبر عملية نصب في مبلغ خيالي قدر ب: 40 مليار.             Une pensée pour la rentrée, quelle place pour Tamazight Par : Salah HADRI             ازيلال : تعازينا للأخ رشيد القرافي رئيس المصلحة الإدارية والاقتصادية بالمركز ألاستشفائي في وفاة وا             لحظة اعتقال مجرم يحمل سيفا وسط طنجة             بدون حرج : قصة رجل مع أربع زوجات في دار واحدة            جد مؤلم فيديو هز المغاربة..شوفو مغاربة حراكة كيموتو وسط البحر            مليكة مزان : سنذبح العرب .. و مستعدون للتعامل مع الشيطان وإسرائيل من أجل ذلك            الأمير مولاي هشام يشرح طريقة طرده من تونس            يا ربي السلامة            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

صــــــــــور الشــــــــــــهر

 
صوت وصورة

لحظة اعتقال مجرم يحمل سيفا وسط طنجة


بدون حرج : قصة رجل مع أربع زوجات في دار واحدة


جد مؤلم فيديو هز المغاربة..شوفو مغاربة حراكة كيموتو وسط البحر


مليكة مزان : سنذبح العرب .. و مستعدون للتعامل مع الشيطان وإسرائيل من أجل ذلك


الأمير مولاي هشام يشرح طريقة طرده من تونس


مستثمرة مغربية مقيمة بالخارج تتعرض للنصب والتشرد في الشارع


la valse à mille temps imane boutor،أغنية فرنسية لجاك بريل،من أداء إيمان بوطور


فيديو نادر للحسن الثاني يرقص على إيقاع فرقة "أحواش" تلوات وارزازات 1957


تشابك بالأيدي بين غلاب و كاتب فرع حزب الإستقلال


اسمع لاحد اتباع الطريقة "الكركرية" يتحدث عن الخلوة و ليلة الاسراء والمعراج لكم الحكم

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

سن اليأس، أعراضه وكيفية علاجه بالأعشاب

 
الرياضــــــــــــــــــــة

فريق اتحاد أزيلال لكرة القدم ينهي مبارياته الإعدادية استعدادا للبطولة الوطنية بانهزام أمام اتحاد ا

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

بعد 20 سنة من ارتكابها…ابن يكشف تورط والده في جريمة قتل


فظيع: ذئب بشري يغتصب بناته منذ 5 سنوات والزوجة تفجر الفضيحة…

 
كاريكاتير و صورة

يا ربي السلامة
 
الأخبار المحلية

مبادرة مليون محفظة .. نموذج لأزمة الدعم التربوي !


أزيلال : الأمن يتمكن من اعتقال تاجر مخدرات بحوزته كيلوجرام ونصف حشيش استعدادا لبيعه


أزيلال : مصرع صباغ بعد سقوطه من الطابق الثالث لإحدى المنازل


شلالات اوزود : زبناء اتصالات المغرب مستاؤون من ضعف صبيب الانترنيت وهاتف النقال


دمنات : احتلال الملك العمومي / عجز أم سوء تدبير ام فساد إداري ؟

 
الوطنية

دكتور فرنسي معروف يتعرض لأكبر عملية نصب في مبلغ خيالي قدر ب: 40 مليار.


وزارة الداخلية تفتح تحقيقا عن مسرب رسالة “ثورة الشيوخ والمقدمين”


مليكة مزان تقضي أول ليلة رهن الاعتقال بسبب دعوتها ل”قطع رؤوس العرب”


وزارة العدل المغربية تحدث تغييرات كبرى في المحاكم

 
الجهوية

Beni Mellal Khénifra Pour le développement de la médecine dentaire


سوق السبت :فاجعة / شاحنة تدهس تلميذة وتفصل رجليها عن جسدها


تفاصيل نجاح عملية جراحية لإعادة يد مبتورة لشاب بعد تعرضه لحادث اعتداء بسيف بالفقيه بن صالح

 
أدسنس
 
الحوادث

أزيلال : اصطدام قوي بين سيارتين يخلف خسائر مادية فادحة


طفل في الخامسة من عمره يفارق الحياة في حادثة سير بضواحي الفقيه بن صالح

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الجمل بما حمل بقلم : جمال بدومة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 يناير 2017 الساعة 44 : 02


الجمل بما حمل

 

جمال بدومة

 

 

سواء اتفقنا أو اختلفنا معه، شكّل الحكومة أو أعاد المفاتيح إلى أصحابها، سيبقى عبدالإله بنكيران شخصية فريدة في التاريخ السياسي المغربي، اختلطت فيها توابل درامية قلما تجتمع في شخص واحد. دمعته سهلة، ضحكته مُجلجِلة، كلماته عفوية، مواقفه غير متوقعة، عناده بلا حدود، لكنه يستطيع التحكم فيه. شخصية بنكيران، تخفي ملامح كوميدية، تظهر في الخطب والقفشات والقهقهات، التي تنوب عن الشروحات الطويلة أحيانا، حتى في عز الأزمات. ولعله أول مسؤول يقحم الحياة الخاصة في السياسة، بسلاسة مدهشة، لدرجة يصعب معها أن نعرف الحد الفاصل بين الخاص والعام في حالة رجل لا يتردد في الاستنجاد بقصصه العائلية والشخصية كي يشرح موقفا أو يوضح تفصيلا أو لمجرد إبهار من ينصتون إليه. عن قصد أو غير قصد، يتقن بنكيران نقل حياته الخاصة إلى المجال العام، من خلال استعمال محكم لتقنيات التواصل الحديثة، سواء عبر شبكات التواصل الاجتماعي أو الحوارات والتصريحات الصحافية أو من خلال تلبية دعوات إلى حضور ندوات ومناسبات ومجالس، يحولها إلى منصات لإطلاق جمل وعبارات تثير الدهشة أو التعاطف أو الجدل أو الضحك.

 

الوفاة التراجيدية لرفيق دربه عبدالله بها، عمقت البعد الدرامي في شخصية الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية”، وكشفت الوجه الإنساني لرجل تنزل دموعه كلما تذكر صديق عمره. مؤخرا، عندما قرأت ما نقله على لسانه الزميل يونس مسكين في “أخبار اليوم” بمناسبة رحيل والدته، تغمدها الله برحمته، اعتقدت أنني أطالع صفحات من كتاب “الأيام” لطه حسين أو “الخبز الحافي” لمحمد شكري أو إحدى مسرحيات وليم شكسبير: الرجل فقد شقيقه في اليوم الذي مات فيه بها، بل في الساعة نفسها والعهدة على مسكين… مسكين بنكيران، المصائب تنزل على رأسه دفعة واحدة، لكنه بدل أن يحتفظ بالحزن لنفسه وللمقربين منه، يفضل أن يشاركه مع المغاربة أجمعين، بدل أن يضمده في صمت، يجعل من جرحه “معرضا لسائح يعشق جمع الصور”، كما يقول محمود درويش.

 

عندما أثير لغط حول التصريحات التي شبه فيها النساء بـ”الثريات” وامتدت الاحتجاجات إلى البرلمان، استطاع أن يقلب الموقف في أقل من دقيقة. برلمانية الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل ثريا لحرش، التي أحست أنها معنية أكثر من أي امرأة أخرى بقضية “الثريات”، بسبب اسمها على الأرجح، جاءت إلى الجلسة الأسبوعية وهي ترفع لافتة تستنكر تصريحات رئيس الحكومة، فيما يحاول رفاقها التشويش على كلمته تحت القبة، وفجأة سمعنا بنكيران يقول للبرلمانية: “قلبي اللافتة قلبيها!”… وذهبت الكاميرا نحو الصف الذي يجلس فيه المحتجون لنرى ثريا لحرش تقلب اللافتة بارتباك وعلى عجل، مما أثار موجة من الضحك…

 

كثيرا ما ينتصر بنكيران على خصومه بضحكة أو قفشة أو بلاغ قصير، كذلك الذي قصف به عزيز أخنوش مساء الأحد، وختمه بعبارته الأثيرة: “انتهى الكلام”، واضعا حدا لمسلسل مكسيكي عنوانه: “هيا نشكل الحكومة!”

 

ثلاثة أشهر من المشاورات واللقاءات والضغوطات والمفاوضات السريالية، كلما تراجع فيها خطوة يهجمون عليه خطوتين، حتى لم نعد نعرف من كلفه الملك بتشكيل الحكومة، بنكيران أم أخنوش؟

 

ما إن انتصر “المصباح” في الانتخابات وتنفست عجلات “الجرار”، حتى كلفوا وزير الفلاحة بتربية “الحمام”، أركبوه “حصانا” ووضعوا في يمناه “سنبلة”، وفي يسراه “وردة”، وأرسلوه كي “يوقف البيضة فالطاس”. المهمة الأولى كانت إبعاد “الاستقلال” عن الحكومة، انتقاما من حميد شباط، الذي رفض “الانقلاب” على صناديق الاقتراع، كما خطط من يصنعون الشمس والمطر والخرائط الانتخابية، في اليوم الموالي للاستحقاق. فشلوا في الانقلاب ونجحوا في الانتقام، بعد أن استغلوا تصريحات شباط حول موريتانيا، مثلما استغل الفرنسيون “ضربة المروحة” كي يستعمروا الجزائر. ثلاثة أشهر من الأخذ والرد، لخصها بنكيران في قصة “الشناق” الذي التقى بدويا يريد بيع جمل، وبعد أن فحصه صار يتكلم بلغة الجمع: “شحال غادي نطلبو فيه؟”. اليوم، ها هو بنكيران يشرح لهم بالخشيبات أن حزبه فاز بالانتخابات التشريعية، فإما أن يتركوه يشكل الحكومة أو يترك لهم “الجمل بما حمل”!

 



503

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إعـــتذار

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

دار ولد زيدوح : معاناة ساكنة من غلاء فاتورة الماء الكهرباء

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

تعزية لعائلة المرحوم الحاج محمد أغجدام

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

تعزية فى وفاة والد الإعلامي عزيز هيبى

الجمل بما حمل بقلم : جمال بدومة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

أليست مسؤولية الدولة ؟! بواسطة : الحسن بنضاوش


Une pensée pour la rentrée, quelle place pour Tamazight Par : Salah HADRI


نصيحة القط للفأر بواسطة : توفيق بوعشرين


أوطاني الأولى بقلم : لمرابط مبارك


عشيقان .. بقلم : أحمد طاهيري


هل يجرؤ الغرب على استعمال عبارة الإرهاب البوذي كجرأته على استعمال عبارة الإرهاب الإسلامي ؟// محمد ش


الفرنسية ... عقدة الحاصلين على الباك... بقلم : بوشعيب حمراوي


اليهود والأمازيغ المغاربة: يهود تمزغوا أم أمازيغ تهودوا؟ بواسطة : عبداللطيف هسوف


حوار مع عاهرة بقلم : عبد الكريم داي


من ذكريات مستشار جماعي سخماني بقلم : محمد همشـــة

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

بعد السجن المؤبد على مرسي دعوى قضائية عاجلة لإسقاط الجنسية عنه


موريتانيا ترفض اعتماد سفير المغرب في نواكشوط

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة الأخ " حسن أخوساس ، مدير الثانوية التقنية م


ازيلال : تعازينا للأخ رشيد القرافي رئيس المصلحة الإدارية والاقتصادية بالمركز ألاستشفائي في وفاة وا


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة ألأخت " زهور كابي " ...

 
انشطة الجمعيات

دمنات : استفادة 250 تلميذ وتلميذة من الفئات المعوزة من اللوازم المدرسية


أزيلال : الكشف على 340 مريض في حملة طبية لمرضى الزراق لجمعية مرض داء السكري

 
أنشطة حــزبية

من اجل الحفاظ على الثوابث و تجديد الفكر شعار المجلس الاقليمي لحزب الاستقلاب بالفقيه بن صالح

 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

حالة إنسانية صعبة من أنوال تُناشد القلوب الرحيمة

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة