مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         Préparation pour la tenue d’une rencontre régionale pour l’emploi             ازيلال:ثانوية اوزود التاهيلية تحتفي بالتلاميذ المتفوقين.             نشرة إنذارية..تساقطات ثلجية قوية يومي الخميس والجمعة             هل فعلا أن عبد الاله بن كيران سيتم تعيينه مستشارا للملك ؟؟؟             سوف أبقى إلى الأبد ... بقلم : ريحانة بشير             مقبرة " الزاوية " تئن تحت وطأة النسيان بأزيلال             ازيلال : ايت عبي قرية منسية في قمم الجبال تنعدم فيها أبسط شروط العيش الكريم             خريـــبكة : مؤلم: مؤذن ينهي حياته شنقا ب” الرزة”             هؤلاء القيادييين بالبيجيدي يتمنون فشل العثماني في مهمته             السلامة في حافلات النقل الطرقي مسؤولية من ؟             الفيلم الوثائقي " متى ننقد الأرض" للمخرج عبدالله أحرحاو            تقرير مؤثر من قلب منزل شهيد الواجب الوطني عبد الكريم الكوحلي            أقوى لحظات رئيس الحكومة المغربي عبد الإله ابن كيران بمجلس النواب            شاهد فصاحة كلام سعد الدين العثماني يلقي خطبة داخل المسجد ويقرأ القرآن            العثماني في اول تصريح له بالامازيغية بعد تعيينه رئيسا للحكومة            رئيس الحكومة ، طبيب الحماق ، جا إداوي هادوك اللى ....           
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

استـــــراحة

 
صوت وصورة

الفيلم الوثائقي " متى ننقد الأرض" للمخرج عبدالله أحرحاو


تقرير مؤثر من قلب منزل شهيد الواجب الوطني عبد الكريم الكوحلي


أقوى لحظات رئيس الحكومة المغربي عبد الإله ابن كيران بمجلس النواب


شاهد فصاحة كلام سعد الدين العثماني يلقي خطبة داخل المسجد ويقرأ القرآن


العثماني في اول تصريح له بالامازيغية بعد تعيينه رئيسا للحكومة


لص يفقد حياته فى اللحظات الاولى لسطوه المسلح على بنك


الملك محمد السادس يستقبل سعد الدين العثماني و يعينه رئيس للحكومة + نبذة عن رئيس الحكومة الجديد


أم تحكي تفاصيل اعتداء جسدي تقول إنها كانت ضحية له على يد أستاذها


" ثمرابت" بين الاسطورة والخرافة في الثقافة الشعبية الريفية


امرأة انيقة تسرق هاتف

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

الفوائد الساحرة لمشروبات الأعشاب الساخنة في الفصول الباردة

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

اتحاد ازيلال يتعادل مع ضيفه أمام اولمبيك اليوسفية والمتتبعين يصفه بالانتصار الحقيقي


أزيلال : الكاتب العام للعمالة يفتتح فعاليات المهرجان الكروي في نسخته الثالثة للفئات الصغرى لمدرسة ال


اتحاد أزيلال يكتفى بالتعادل السلبى أمام شباب هوارة

 
الجريــمة والعقاب

خطير: إختطاف سيدة متزوجة و إغتصابها بشكل جماعي


اعتقال باشا من داخل مكتبه متلبسا برشوة

 
كاريكاتير و صورة

رئيس الحكومة ، طبيب الحماق ، جا إداوي هادوك اللى ....
 
الأخبار المحلية

ازيلال:ثانوية اوزود التاهيلية تحتفي بالتلاميذ المتفوقين.


مقبرة " الزاوية " تئن تحت وطأة النسيان بأزيلال


ازيلال : ايت عبي قرية منسية في قمم الجبال تنعدم فيها أبسط شروط العيش الكريم


أزيــلآل : مواطنون يشتكون من خروقات المسؤولين عن الفحص التقني للسيارات


أزيـــلال : ساحة المسجد الأعظم في حاجة الى الإنارة وتزينها بالأشجار ...

 
الوطنية

نشرة إنذارية..تساقطات ثلجية قوية يومي الخميس والجمعة


هل فعلا أن عبد الاله بن كيران سيتم تعيينه مستشارا للملك ؟؟؟


هؤلاء القيادييين بالبيجيدي يتمنون فشل العثماني في مهمته


طورات جديدة ومثيرة في قضية مقتل البرلماني مرداس و زوجتة و رياضي رجاوي في قلب الأبحاث القضائية

 
الجهوية

Préparation pour la tenue d’une rencontre régionale pour l’emploi


خريـــبكة : مؤلم: مؤذن ينهي حياته شنقا ب” الرزة”


السلامة في حافلات النقل الطرقي مسؤولية من ؟

 
أدسنس
 
الحوادث

بني ملال : إصابة 11 شرطيا خلال انقلاب سيارة للأمن ببني ملال


حادثة لاعبات كرة السلة تدفع المكتب المسير لتقديم استقالة جماعية وانتقادات لمجلس الجهة (صورة)


شاحنة تصدم خمس سيارات بشارع محمد السادس ببني ملال

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2017 الساعة 40 : 01


بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ!

صالح أيت خزانة
“انتهى الكلام”، هكذا ختم السيد بنكيران بلاغه الأخير ردا على تلكؤ السيد أخنوش عن الإجابة على سؤاله الذي ضمنه قرار البيجيدي حول حصر تشكيلة الحكومة في الأغلبية السابقة المشكلة من الاحزاب الاربعة، العدالة والتنمية، والاحرار، والتقدم والاشتراكية، والحركة الشعبية. فكان هذا الرد الحاسم، الذي أنهى كل محاولة لمواصلة المشاورات مع الاحرار والحركة الشعبية، بمثابة رصاصة الرحمة التي أطلقها السيد بنكيران على ما سُمي بمشاورات امتدت لأزيد من ثلاثة أشهر، جرب خلالها كل أساليب ضبط النفس، والتأني، وظل طيلة هذه الفترة يمني نفسه بتشكيلة حكومية منسجمة، وقوية، خصوصا وأنه ظل، منذ تكليفه بالمهمة من طرف الملك، يتلقى التطمينات، والوعود من مختلف الأحزاب التي فتح معها المشاورات.
“انتهى الكلام”، هي العبارة الأدق التي تلخص نتيجة مخاض حمل الكثير من الأمل، وغير قليل من الإحباط الممزوج بالانفراج الذي ظل يحل حينا ويختفي حينا طيلة المدة التي استغرقتها المشاورات. فلم يكن السيد بنكيران يقرأ “فنجان” محاوريه من الأحزاب السياسية، ولا يفتش عمَّا تُكِنُّه صدورهم من كيد و”اتشلهيب”، كما لم يكن يلتفت إلى نصائح بعض حوارييه، وأتباعه الذين هاجمهم بالأمس القريب، واعتبر خرجاتهم مسيئة للحزب، ومؤثرة على مسار المفاوضات، ;وخيرهم بين  الصمت أو مغادرة سفينة الحزب، كما لم يكن يلتفت لتحليلات سياسيين ومتتبعين حملت الكثير من الصواب، ووافقت أغلب المخرجات التي انتهت اليوم إلى “الكاو”؛ بل تعامل بـ”سذاجة”/ نباهة مطلقة، وبمنطق ” تبع الكذاب حتى الباب الدار”، فلم يتخذ قراره إياه، حتى كشف السيد أخنوش أوراقه في واضحة النهار، وواجه السيد بنكيران بـ”بلاغ الاربعة” بدل أن يوافيه بالجواب الشافي عن سؤال الأربعاء الأخير، فكان رده بهذا الوضوح الذي لا يقبل أي تأويل.
إنها سلسلة من الاستنزاف والاستدراج و”البلوكاج” التي خضع لها  السيد بنكيران، شاعرا أم غير شاعر،  طيلة هذه المدة التي تلت الانتخابات التشريعية، والتي تأسست على سحب البساط من تحت أقدام البيجيدي والسيد الأمين العام بهدوء ودون جَلَبَة. لأن الذين اشتغلوا على متابعة سيناريو الاستنزاف، لم يكن في مشروعهم المواجهة المباشرة مع هذا الحزب وأمينه العام الذي لازال ينتشي بالفوز الواسع الذي حققه، وذلك للأسباب التالية:
1.       لأن  المغرب يعتبر من أفضل البلدان استقرارا في المنطقة، بفضل العلاقة المتميزة والوطيدة التي تجمع العرش بالشعب، وبفضل الهدوء الطبيعي الذي يعيشه المغاربة، والاستقرار السياسي الذي يتمتعون به؛ فكل محاولة لقلب الإرادة الشعبية بالقوة أو بالإملاء، ستفتح البلاد على المجهول وستكون تكلفته السياسية، وربما الأمنية، كبيرة.
2.       لأن كل الدول التي عرفت صعود الإسلاميين، لم تجنِ من الانقلاب عليهم إلا الفوضى واللااستقرار، وإن كان السيد بنكيران ضامنا استمرار مناضلي البيجيدي على نهج الوسطية والاعتدال، فإن أي مواجهة لخيارهم المذهبي، أو اختيارهم السياسي، ومكاسبهم الانتخابية قد تتسب في انفلات عن هذا النهج المعتدل بما لن يستطيع السيد بنكيران ولا غيره التحكم فيه.
3.       لأن الأسلوب الأمثل لتحييد الإسلاميين من الحكم هو الأسلوب الإنجليزي “slow but sure” أي بطيء ولكن أكيد المفعول. فانتظار كل هذه الفترة لم يكن عبثا، بل كان مطلوبا للوصول إلى هذه اللحظة التاريخية: اقتناع بنكيران، وهو يتمتع بكل قواه العقلية، بأن الحل الأخير هو تسليم المفاتيح، ومغادرة السفينة.. وهي النتيجة التي أومأ إليها في بلاغه بـ:” انتهى الكلام”. وإن كان ليس في ذلك ما يوحي بأنه سيتوقف عن مواصلة المشاورات، أو البحث عن البديل.
فلقد “انتهى الكلام” فعلا، وانتهت معه هذه المسيرة الطويلة من المشاورات، فلم يبق أمام السيد بنكيران الذي قطع الطريق مع آخر حزبيْن ممكن أن يشكل معهما تحالفا، إلا ان يقدم المفاتيح إلى الملك، ويعلن عن فشله، وينتظر الإعلان عن انتخابات سابقة لأوانها. وإن كان هذا السيناريو، في رأينا، آخر السيناريوهات التي  يمكن أن يُلجَأ إليها نظرا لكلفتها السياسية، والمالية، واللوجستية الضخمة..
فبلغة الارقام، لا يمكن للسيد بنكيران أن يبلغ نصاب الأغلبية بعد أن تعذر عليه إبقاء الاستقلال ضمن التشكيلة الحكومية، و”أنهى الكلام” مع الأحزاب الأربعة.
ولكن، هل سيستسلم ويقدم المفاتيح، أم سيستمر في ممارسة السياسة من منظورها البراغماتي الصرف، ويفتح وجهة جديدة لمشاورات تجعل من دخول الاستقلال وربما “البام” لتشكيل حكومة وحدة وطنية إحدى الخيارات الممكنة؟!!!
هذا ما ستكشف عنه الأيام القليلة القادمة…
دمتم على وطن..!! 


161

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أوقفوا الدماااااااء..........اكتشفوا بن تيمية و بن عبد الوهاب بقلم:عبد الحق الصنايبي

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سوف أبقى إلى الأبد ... بقلم : ريحانة بشير


ما اسباب تخلفنا نحن المغاربة خاصة والعرب عامة ؟. بقلم ذ. محمد همــشــــة


وأخيرا...رُحّلت أيها المهدي بقلم: ذ لحسن أمقران


وجه ابزو بقلم : الأستاذ الكبير : مصطفى فرحات


القُطرية والجماعة بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري


-- طلب حق اللجوء الإجتماعي --بقلم : الطيب آيت أباه من تمارة


روح الانتماء للحياة المدرسية .... بقلم - محمد سرتي


الشاهنشاه بوعشرين بقلم: رفيق أكيز


مصطفى المتوكل يكتب : نظرية كل شيئ” عند البعض مدخل للتحكم في كل شيئ


هل الدارجة لغة مستقلة بذاتها؟ وهل هي لغة هجينة بين العربية والأمازيغية؟ بقلم : مبارك بلقاسم

 
أخبار دوليــة

المصريون مصدومون من حجم ثروة مبارك


عضو بالكونغريس الأميركي .. الصحراء مغربية و الجزائر تريد صنع دولة إرهابية على طريقة كوبا

 
انشطة الجمعيات

دراسة تم إنجازها حول تزويج الطفلات بإقليم أزيــلال


تقرير عن مسابقة لتجويد القرآن الكريم المنظمة بثانوية ولي العهد الإعدادية


أزيلال : دورة تكوينية لمنشطي ومنشطات برنامج التربية غير النظامية في منظومة مسار

 
رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

صرخــة من مسلمي فرنـسا : السید عبد الكمال الشاوي، زرع الحقد والكراهیة بین المغاربة

 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

نداء والد العلمي زكرياء المختفي منذ يوم 23 فبراير 2017


أسرة أمهرم بتيلوكيت تبحث عن ابنها ابراهيم

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والد إخواننا " شرار " رحمه الله

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : انتخاب محند تابث كاتبا إقليميا للقطاع ألفلاحي بالإجماع

 
إعلان
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة