مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         أزيــلال : الوداد البيضاوي يخطف " عصام الشويخ " من الرجاء البيضاوي + فيديو             رجاء أزيلال لكرة القدم يؤكد صحوته و يفوز ببطولة الخريف             إقبال كبير على حطب التدفئة بسبب البرد القارس وتساقطات ثلجية بإقليم ازيلال             بعد رفضه الوساطة المغربية.. الرئيس الغامبي يهرب بـ11 مليار سنتيم             سلا.. استمرار النظر في ملف المتابعين في أحداث اكديم ازيك ...وكان من بين الضحايا : محمد ناجح ابن أزي             أزيـــلال : صور // مروحية طبية تنقل رضيعا في حالة صحية حرجة من أزيلال إلى مراكش             بالصور/ لاعبو المنتخب المغربي يوزعون الكتب والهدايا على أطفال الغابون‎             المنحة المالية التي تنتظر المغاربة في حال تأهلهم لربع النهائي             قراءة في عملية التوظيف بموجب العقد المنظمة من طرف الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين بقل             ميدلت : موجة البرد تودي بحياة طفلين من أسرة واحدة             من أمام المحكمة .. تصريحات جريئة و تضامن قوي مع شهداء الوطن ضحايا مجزرة إكديم زيك            أطفال أزيلال وسط الثلوج طلبا للعلم            خطير... فيديو يهز الفيسبوك لاحتجاج مواطنين ب"المندبة والنواح" داخل المستشفى الجهوي بني ملال            أهداف مباراة المغرب 3 - 1 الطوغو (كأس أمم إفريقيا)             AZILAL بالفيديو تساقطات ثلجية بمدينة أزيـــلال             بنكيران والحمامة            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

إستراحــــــــــــــة

 
صوت وصورة

من أمام المحكمة .. تصريحات جريئة و تضامن قوي مع شهداء الوطن ضحايا مجزرة إكديم زيك


أطفال أزيلال وسط الثلوج طلبا للعلم


خطير... فيديو يهز الفيسبوك لاحتجاج مواطنين ب"المندبة والنواح" داخل المستشفى الجهوي بني ملال


أهداف مباراة المغرب 3 - 1 الطوغو (كأس أمم إفريقيا)


AZILAL بالفيديو تساقطات ثلجية بمدينة أزيـــلال


فيديو خطير .. مغاربة يحيون طقوس شعوذة وسحر بموسم مولاي ابراهيم


الملك محمد السادس يعين الجنرال دوديفيزيون عبد الفتاح الوراق مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية


إعتراف خطير لمغربية "زوجي يريدني أن أمارس الجنس مع صديقه" !!

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ما هو النقرس؟ الجاوت ، النقرس أو داء الملوك

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : الوداد البيضاوي يخطف " عصام الشويخ " من الرجاء البيضاوي + فيديو


رجاء أزيلال لكرة القدم يؤكد صحوته و يفوز ببطولة الخريف


المنحة المالية التي تنتظر المغاربة في حال تأهلهم لربع النهائي


دمنات فريق كرة القدم لدار الطالب يمثل الجهة في نهائيات البطولة .

 
الجريــمة والعقاب

زوجة تسخّر عصابة لاسترجاع أشرطة جنسية من عشيقها


غريب : قتل قريبه "الجزار" ورماه في بئر .. والمحكمة تمتعه بالبراءة !

 
كاريكاتير و صورة

بنكيران والحمامة
 
الأخبار المحلية

إقبال كبير على حطب التدفئة بسبب البرد القارس وتساقطات ثلجية بإقليم ازيلال


أزيـــلال : صور // مروحية طبية تنقل رضيعا في حالة صحية حرجة من أزيلال إلى مراكش


أزيـــلال : هذا هو رد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة على حالة وفاة


الثلوج تصل إلى 120 سنتمتر في أزيلال


أزيلال :مجهودات مصالح العمالة والتجهيز والنقل لفك العزلة

 
الوطنية

سلا.. استمرار النظر في ملف المتابعين في أحداث اكديم ازيك ...وكان من بين الضحايا : محمد ناجح ابن أزي


بالصور/ لاعبو المنتخب المغربي يوزعون الكتب والهدايا على أطفال الغابون‎


ميدلت : موجة البرد تودي بحياة طفلين من أسرة واحدة


عاجل:مجلس وزاري لــ”حل البرلمان” و العودة لصناديق الإقتراع

 
الجهوية

زاوية الشيخ : خطير... جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل بشعة وهذا مصير الجناة


بني ملال : الموت يباغث مستشارا جماعيا داخل مقر الجماعة


البام يطلق ديناميات تنظيمية وتواصلية من الرباط، فاس وبني ملال

 
أدسنس
 
الحوادث

مصرع ثلاثة أشخاص في حادثة سير


بني ملال : سائق سيارة مجهول ، يقتل شابا ويرسل آخر لقسم الإنعاش


وفاة أربعة من رجال الأمن في حادث سير بضواحي الخميسات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الأمازيغية وتبادل أدوار الشعوب -الإسلامية- عليها فتحي سالم أبوزخار
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 دجنبر 2016 الساعة 39 : 23


الأمازيغية وتبادل أدوار الشعوب -الإسلامية- عليها    

 

   فتحي سالم أبوزخار

 

 

تأتي رأس السنة الأمازيغية 2966 والأمازيغية في ليبيا مازالت تعيش حالة الاتهامات التي فرضت عليها عبر السنين. فبعد نجاح انتفاضة 17 فبراير في التخلص من رأس الفتنة في ليبيا معمر القذافي، الذي مارس الاتهامات الثلاثة: ضد الإسلام، العمالة الأجنبية، التقسيم، وبمساعدة تدخل أممي وبفاتورته لليبيا كانت ومازالت كبيرة ومجحفة نجحت الانتفاضة. والمجتمع الدولي لم يكن جاد في مساعدة ليبيا في التخلص من نظام القذافي بعد أن تأكد من انتهاء صلاحيته وضرورة التخلص منه والقضاء عليه وذلك للأسباب التالية:

 

• ضعف أداء محكمة الجنايات الدولية بل وخضوعها للمناورات والضغوط السياسية فبالرغم من جرائم القذافي ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي أرتكبها ضد الأمة الليبية والتي أستمر يمارسها لحولي سنة بعد الانتفاضة وأمام العالم مع أنها تمتد للوراء لأربعين سنة.

• استمرارية الحرب دون وقف لتدفق الذخيرة والأسلحة المتطورة .. بل والتغاضي عن دول أجنبية، تقول أنها عربية، قصفت الشعب الليبي أمام مرأى ومسمع العالم.

• بروز تنظيم الدولة "داعش" الأرهابي ونشاطه مع تفجر انتفاضات شعوب شمال أفريقيا والشرق الأوسط .. يدلل بإيحاءات لتنسيق استخباراتي ودعم على مستوى أمني عالمي وتوظيف لسذاجة بعض الشباب المتحمس للدين..وما الإخراج الهوليودي للذبح والإعدامات للدواعش يشكك في جميع دعاويهم لمحاربة البدع!!!

 

هل نتمسك برأس السنة السياسية أم الفلاحية واليوم نعيش أزمة؟

مع ولوج السنة الأمازيغية 2966 .. أستمر الاحتفال برأس السنة (ئيخف نوسوقاس) أو ليلة السنة (ئيط نوسوقاس) الأمازيغية على أرض تامزغا لآلاف السنين ومع أن بعض الأمازيغ ينحازون إلى أضفى روح النكهة السياسية على رأس السنة الأمازيغية وربطها بتاريخ أعتلا شيشنق الحكم في مصر 950 قبل الميلاد .. إلا أننا في هذا الخصوص مع توجه الأستاذ/ محمد بوداري (1) الذي يقول: "هذا الاحتفال يعتبر احد تمظهرات الثقافة والحضارة الامازيغية الموغلة في القدم والتي ترجع إلى أكثر من 3000 سنة حسب الوثائق التاريخية والآثار الاركيولويجية والدلائل الانتربولوجية المتوفرة ". مما سيبعدنا خطوات عن الجدل بشأن تواريخ وأمكنة تم ربطها بالحدث. وفي المقابل سيعمق ارتباطنا بأرضنا والعمل على زراعتها وعمارتها امتثالا لقوله تعالي : " هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها – هود، آية 61" فمع عبادة الله تأتي رسالة الاستخلاف ليكون كل إنسان منا خليفة على الرقعة التي يعيش عليها ونتبادل الأدوار ونشارك بعضنا كبشر أمازيغ ، وساكنة من أعراق ومذاهب وأديان مختلفة، بقدراتنا وإمكانياتنا في عمارة الأرض وزراعتها" وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ". فأحياء رأس السنة هو شكر لله سبحانه على نعمه وعلى ما جادت به الأرض من حبوب وثمار وغلال ويكون الحمد بإظهار نعمة الله وتفنن الأمازيغيات من مختلف مناطق تامزغا في تحضير أطباق مختلفة من الكسكسو وأرواي (البازين) وتيمغطان (الهريسه) وطبخ آون (الفول) امتثالا لقوله تعال : "وأما بنعمة ربك فحدث" .. والاحتفال أيضا هو طلبا ورجاءً من الله أن تكون السنة الفلاحية الجديدة عام خير "وصابا".

 

فالخلاف السياسي ما يلبث أن يتحول، أو بالأحرى يوظف، لصراع مسلح وما تشهده ليبيا خلال السنوات الأربعة الماضية من حرب أهلية إلا توظيف لصراع سياسي في الأساسي خارجي استخدمت فيه شخصيات ليبية سياسية لتقذف في أتون الحرب آلاف من شباب ليبيا وحرق نفطها وتدمير بقايا بنية تحتية متهرئة. شباب ليبيا : على رأس فاتورة العناد السياسي فبعد قتل الآلاف من شباب ليبيا كان نصيبهم الإعاقة الجسدية من أضلهم شبح الموت ومن تخطته الإعاقة الجسدية تمكنت منه الإعاقة النفسية!!! أمية سياسينا تحجر عليهم اتخاذ قرارات حرب على أهلهم ومواطنيهم .. بل هذا القصور السياسي يشجع على المطالبة بالوصاية الدولية !!! فرض حكومة التوافق ، بعيوبها، وقبول الحرب لبعض المتصدرين للمشهد السياسي في ليبيا دليل على أنهم لم يبلغوا الحلم السياسي وربما مرفوع عنهم القلم واتخاذ قرار مصيري بشأن حكومة التوافق.. وما يمارسونه من عبث بأرواح شبابنا ومقدرات وطننا هو طيش سياسي يتطلب تدخل عاقل يوقف الحرب ولو كان أجنبي.. لا يمكن تحت أي بند أو عذر قبول أن تكون فاتورة الصراع السياسي الليبي الموت والإعاقة الجسدية والنفسية للشباب ليبيا .. فبماذا سنبني ليبيا لو كان هذا حال شبابها؟؟؟!!!!

 

 

هل الأمازيغ أتباع إسلام محمد أم إسلام أتباعه؟

أرض تامزغا أو شمال أفريقيا من سيوه إلى جزر الكناري توسطت العالم وربطت دول الشمال الأوربي مع الشرق الأسيوي والجنوب الأفريقي قبل اكتشاف العالم الجديد الذي ربما وصله الأمازيغ عن طريق شمال أوروبا. فتقريبا جميعا الأديان السماوية بالقارات الثلاثة تعرف عليها ومارسها الأمازيغ انتهاءً بالدين الإسلامي .. الأمازيغ مثلهم مثل بقية الشعوب يختلفون في تفسيرهم إلى بعض القضايا والتي تحمل دلالات ظنية بالمصادر القطعية للقرآن والأحاديث الصحيحة.. فبعد وفاة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام خضع الإسلام إلى اجتهادات الصحابة بل البعض منهم لم يقبل حقيقة وفاة سيدنا محمد إلى أن ذكر بالآية " وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ " .. المهم بشرية الصحابة لم يقبلها البعض وصار الاستدلال بأقوالهم شريعة بالرغم من أننا رأينا اختلافا واضحا بشأن نظام الحكم وشروط وآليات ترشيح الأمام أو الخليفة .. وقد حاول بعض المسلمين الأوائل فرض رآهم وتفسيراتهم على الآخرين ومنهم الأمازيغ على أرض تامزغا .. فكانت لهم وجهت نظر وارتياح أفضل للأباضية التي لا تشترط في أمام المسلمين إلا أن العدل والصلاح .. فهي نفس المشكلة التسييس .. عندما زج بالدين في السياسية فكان الانحراف عن إسلام محمد صل الله علية وسلم .. بل هناك من (2) يعزو ذلك وبلغة حادة وقاسية إلى "كون الغزاة قد كانوا يتبجحون ويتكبرون بكونهم عربا من سلالة - محمد –".وصار كل حزب منحاز لمجموعته وبما لديهم من تفسيرات في السياسة ونظام الحكم فرحين بمكاسبهم المادية بعد استغلال الدين.. ويستمر هذا الاستغلال للدين إلى يومنا هذا وبنظرة شوفانية يصرح البعض (4) "وتتهم أطراف عربية جماعات من الأمازيغ بالنزعة الانفصالية والانغلاق على الذات بعيدا عن الدولة القومية" لا ندري كيفية الانفصال عن أرض تامزغا ؟! فأمازيغيا ليبيا لا يمكنهم الخروج من جلدهم أرض ليبيا وجلدتهم الأمازيغية ردا على ..بعيدا عن الدولة القومية..

 

لو لم يكن نظام الحكم شأن دنيوي لماذا لم نجد نصوص واضحة وصريحة بشأنها؟ فكل الدلالات ظنيه بخصوصه من سيرة المصطفى ومن القرآن الكريم الذي نزل عليه فلا يوجد تحديد واضح لمن يتولى الخلافة بعده .. والحكم بما أنزل الله بالتأكيد في مجمله هو العدل وتسخير الإمكانيات المادية والعقلية لعمارة الأرض وخدمة الإنسانية .. لذلك مع وعي الأمازيغ بحقوقهم .. وإدراكهم لتوظيف الدين في سلب لغتهم وموروثاتهم لذلك فقبول المذهب الشيعي اليوم لن يجد له مكان عند المتحمسين للأمازيغية .. بل بكل أسف نجد هناك ردة فعل غير عقلانية برفض الدين برمته، والميل للإلحاد عند القلة، إدراكا لاستغلاله ببشاعة في قمع الثقافة الأمازيغية وتعيشها في غربة على أرضها وفرض التعريب والعروبة باسم الدين .. فمن أتباع محمد من يرفض الأمازيغية ويبعد الأمازيغ عن الإسلام لذلك لن نتبع نحن الأمازيغ المسلمين إلا ما جاء به محمد صل الله عليه وسلم.

 

 

الانحراف بالدين عن عبادة الله!!!

العلاقة التعبدية مع الله عمودية لا دخل للإنسان الأخر فيها فمع أنها أرضى للأنا فأحيانا تكون جماعية لتجسيد نحن.. وعلاقة الناس الدينية أخلاقية وأفقية مع الناس جميعا.. عبر التاريخ حاول الأمازيغ الأنفكاك عن السلطة الدينية المركزية فكانت ثورة دوناتس على الكنيسة الرومانية الحاكمة وكذلك أريوس الذي حكم عليه مجمع نقيه بالهرطقة لرفضة دين الحاكم (2) .. وما تمسك الكثير من الأمازيغ بالأباضية في مرحلة تمركز السلطة الدينية في أيدي عربية سواء كانت أموية أم آل بيت .. معظم المنظرين للدين الإسلامي اليوم يستدلون بمقولة الصحابي ربعي بن عامر رضي الله عنه "انّ الله تعالى ابتعثنا لنخرج من شاء من عباده العباد الى عبادة رب العباد, ومن ظلم الأديان الى عدل الاسلام, ومن ضيق الدنيا الى سعتها وسعة الآخرة ".. فكيف يكون ذلك والكثير ممن يقولون بهذا القول؟ يوافقون بظلم تقتصر فيه الإمامة أو الخلافه على العربي القريشي!!! وكأن بقية البشر درجة أقل منهم.. وعوضا أن يتناقش المسلمين حول التركيز على تمتين العلاقة بين الله وعباده أسرفوا على بدل طاقاتهم في تطويع الدين للعرب عموما والقريشيين تحديدا ومنهم من تطرفوا في عصمة آل البيت وأحقيتهم بالخلافة والإمامة إلى درجة جنوح البعض إلى درجة تأليه سيدنا علي كرم اله وجهه.

 

من هنا نجد أن تسييس الدين مثله مثل تسييس رأس السنة الأمازيغية الذي ربما تزامن مع أعتلا شيشنق الأمازيغي الليبي عرش مصر في 950 قبل الميلاد بالرغم من أن رأس السنة في أصلها ارتباط بالأرض وتفاعل معها وتعفر بترابها .. وأحياء هذه الذكرى ربما قد تمتد إلى الإلهة تانيت "ألهة الخصوبة" قبل الوصول إلى الله عبر الأديان السماوية. فبعد أن "عبدت في تونس الحالية حول بحيرة تريتونيس حيث ولدت وحيث مارس الأمازيغ طقوسا عسكرية أنثوية تمجيدا لهذه الربة" (3) فيه إشارة إلى الارتباط بماء المطر كونه ماء للحياة. لقد صلى الأمازيغ لتانيت لتحصل عملية الإخصاب للأرض عبر السماء .. فيتوسلون للإلهة تانيت لتقوم السماء بمغازلة الأرض لدرجة الانتشاء لتصل لذروة الانتشاء وتنتهي بصب ماء الحياة .. المطر.. في جوف الأرض، لتعود وتحمل في بطنها من خيرات تنتهي بعد بالطلق والبروز على سطح الأرض حبوب وثمار. "وجعلنا من الماء شيء حي"

 

صحيح عندما يتحول الدين عن عبادة الله العلاقة العمودية الفردية في الأصل يتحول إلى مهاترات سياسية لا تخدم إلا السلطات الحاكمة الحريصة على توسعها الأفقي ومكاسبها المادية .. فلا نستغرب أنه "تسبب النشاط الإيراني في ليبيا (وإن لم يجد قبولا في الوسط الأمازيغي) في تبادل الملاسنات المذهبية والعرقية بين مواقع وقنوات تلفزيونية ليبية وأخرى محسوبة على إيران" (4). عدم استغرابنا للنشاط الأيراني يأتي لتجربة الأمازيغ في الماضي والحاضر من محاولات لعب شعوب أسلامية أدوار نيابة عن الأمازيغة وتجربتا مازالت حاضرة مع الدولة العثمانية وتدخل تركيا وكذلك العربية وتدخل دول الخليج .. ولكن ما سنستغربه قبول الأمازيغية الأفكار التالية:

 

• فكرة آل البيت وأحقيتهم بالخلافة وهذا ينسحب على العرب.

• نظرية لغة أو ثقافة "مقدسة" أخرى عوضا عن الأمازيغية.

• توظيف الدين لاستغلال مكاسب سياسية أثنية عربية ، تركية أو فارسية.

• تقسيم دول تامزغا إلى دويلات قزمية مع رفض المركزية الإدارية المقيتة.

 

الأمازيغ والأمازيغيات في ليبيا على وعي تام بما يدور حولهم، وبالأدوار التي تحاول بعض الدول (خليجية، فارسية، تركية) أن تلعبها نيابة عنهم .. وهم جميعا مع أخوتهم وأخواتهم شركاء من عرب وتبو وغيرهم .. وسيساهمون بقوة في بناء ليبيا السلام الجديدة .. دولة العدل والقانون والديمقراطية .. تدر ليبا تادرفت

 

المراجع:-

[1] محمد مورادي، " في معاني ودلالات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية" تليكسبريس _

http://telexpresse.com/news34461.html

[2] علي لهروشي، " "اعتماد نظرية المسيحي الأمازيغي - أريوس -كأساس لبروزعقيدة ثالثة إسمها الإسلام"، الحوار المتمدن-العدد: 3971 - 2013 / 1 / 13 .

[3] محمد بودواهي، " بعض الديانات عند الأمازيغ عبر التاريخ .."، الحوار المتمدن-العدد: 3591 - 2011 / 12 / 29

[4] عبدالستار حتيته، شمال أفريقيا.. محاولات إيرانية للتفريق بين الأمازيغ ... - الشرق الأوسط ، العدد 13556 ، 9 يناير 2016

 



254

0






 

 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحقيق: ظاهرة الإجهاض بالجهة تحت مجهر أزيلال 24

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

واومنة: تقرير ندوة وطنية حول “الأمازيغية والرهانات السياسية بالمغرب”

الأمازيغية وتبادل أدوار الشعوب -الإسلامية- عليها فتحي سالم أبوزخار





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

قراءة في عملية التوظيف بموجب العقد المنظمة من طرف الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين بقل


أزمة الوعي الديني بين ملجأ الهروب وتضامن الالتزام بقلم : د زهير الخويلدي


النقوب.. العين التي غطى الزمن خيراتها بقلم : محسن رزاق


أمنا الغولة بقلم : ذ. منار رامودة


مساءلات سياسية للدولة المغربية الحديثة -10- لا مركزية الفساد بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العم


الجزء الأول: سياسة التعمير في المغرب تعاونية "الأمل" السكنية الحي الحسني نموذجا // عبدالمجيد مصلح


العصفور الذي لم يغرد بعد... ! ! ! . بقلم : محمد همشــة


التمرين الديمقراطي والخصوصية المغربية بقلم : المريزق المصطفى


الحكومة 31: الانتظارات وعسر الولادة بقلم : د/ محمد بنلحسن


سيناريو واحد و أوحد :إعفاء بنكيران و حزبه و كفى الله المغاربة شر الانتظار بواسطة : مصطفى ملو

 
أخبار دوليــة

بعد رفضه الوساطة المغربية.. الرئيس الغامبي يهرب بـ11 مليار سنتيم


سفاح اسطنبول صرخ مرتعباً بهذه الكلمات

 
انشطة الجمعيات

أزيلال : دورة تكوينية لفائدة مكوني ومكونات برنامج محاربة الأمية ومابعد محو الأمية


هشام أحرار على إثر التساقطات الثلجية الأخيرة وموجة البرد القارس التي تعرفها مدينة أزيلا


دمنات توزيع أغطية وألبسة على نزلاء القسم الداخلي بثانوية حمان الفطواكي الإعدادية

 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

نداء إنساني من جبال بني ملال إلى المحسنين و ذوي القلوب الرحيمة.

 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة والدة رئيس المجلس الجماعي لبني حسان


تعزية في وفاة المشمولة برحمته : المرحومة الهلالى فطومة


أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة والدة السيد محمد وغاض

 
إعلان
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة