مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         الصورة // فتح تحقيق في سرقة لوحة إيطالية حاول مغاربة بيعها بمليار سنتيم             *** همسات 9 *** بقلم : منال الحزام             صاحب الكابوس بقلم ذ : محمد بنعزيز             مفاجأة جديدة في ملف 13 دركيا.. الكولونيل تلقى إكراميات وهدايا من أمراء خليجيين             بنكيران:ـــ بالفيديو خطير ـــ..ميمكنش الملك يمشي يفرج كربات شعوب دول افريقيا ونهينو الشعب المغربي             ازيلال : المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية             استياء إسرائيلى من تعرى زوجة نتنياهو أمام ترامب             تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد الأستاذ : سعيد الساقية مدير بالثانوية التأهيلية أيت بوك             "الأقراص المهلوسة" والدور المنتظر من المديرية العامة للأمن الوطني             أزيلال : هكذا استطاعت فرقة الصقور القبض على أكبر مروج للمخدرات .             أزيلال : الشحرورة إيمان بوطور فى أغنية " allez venez milord            هكذا استقبلت أقرباء القجع ، ابطال الكرة ؟؟ تبا لكم !!!            حفل الاستقبال الرسمي للملك محمد السادس بالقصر الرئاسي الغاني بأكرا            شفار شدوه كيشفر موالين طاكسيات في طنجة            ضربات الجزاء الهيتشكوكية بين المغرب 10-11 فرنسا | نهائي كأس (ج) العالمية 2017             بنكيران والحمامة            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

صور الشهر

 
صوت وصورة

أزيلال : الشحرورة إيمان بوطور فى أغنية " allez venez milord


هكذا استقبلت أقرباء القجع ، ابطال الكرة ؟؟ تبا لكم !!!


حفل الاستقبال الرسمي للملك محمد السادس بالقصر الرئاسي الغاني بأكرا


شفار شدوه كيشفر موالين طاكسيات في طنجة


ضربات الجزاء الهيتشكوكية بين المغرب 10-11 فرنسا | نهائي كأس (ج) العالمية 2017


أغرب 10 أشياء , لن تصدق أنها تحدث فى اليابان .. !!


ظهور اسم “سفاح تارودانت” في برنامج كوميدي يؤجج غضب المواطنين، ويطالبون بما يلي:


رأي الجزائريين في فتح الحدود المغربية الجزائرية 18_11_2016

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ما هو النقرس؟ الجاوت ، النقرس أو داء الملوك

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

سان جيرمان يقسو على البرصا و يُمزق كبريائه برباعية


أزيــلال : فريق اتحاد أزيلال يحول هزيمته إلى انتصار


اتحاد ازيلال ينتزع نقطة ثمينة من النادي السالمي ويتمركز وسط الترتيب

 
الجريــمة والعقاب

خطيـر..هذا مصير دركيين تلقوا رشاوى وتهاونوا في حراسة الحدود الجزائرية المغربية


اعتقال زوج حاول قتل زوجته وضربها ب "وتد" حديدي على رأسها خلال صلاتها للعشاء

 
كاريكاتير و صورة

بنكيران والحمامة
 
الأخبار المحلية

ازيلال : المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية


أزيلال : هكذا استطاعت فرقة الصقور القبض على أكبر مروج للمخدرات .


دمنات الشرطة تفك لغز جريمة مبهمة تجمع بين الفساد و النصب والإحتيال والسرقة


ازيلال :+ صور / ساكنة انركي تفك الاعتصام بعد تلبية مطالبهم من طرف جميع المتدخلين


فيديو :البقالي يطالب بـتطهير مهنة التصوير الصحفي من المتطفلين ومصوري الأعراس

 
الوطنية

الصورة // فتح تحقيق في سرقة لوحة إيطالية حاول مغاربة بيعها بمليار سنتيم


مفاجأة جديدة في ملف 13 دركيا.. الكولونيل تلقى إكراميات وهدايا من أمراء خليجيين


بنكيران:ـــ بالفيديو خطير ـــ..ميمكنش الملك يمشي يفرج كربات شعوب دول افريقيا ونهينو الشعب المغربي


"الأقراص المهلوسة" والدور المنتظر من المديرية العامة للأمن الوطني

 
الجهوية

في ذكرى رحيله.. 3 أسرار يجهلها المغاربة عن “المايسترو”


نقل امراة تعاني مضاعفات أزمة تنفسية حادة بالمروحية الطبية لوزارة الصحة من المستشفى المدني بالقباب إل


بني ملال :اعتقال راعي غنم هتك عرض طفل قاصر

 
أدسنس
 
الحوادث

حادثة لاعبات كرة السلة تدفع المكتب المسير لتقديم استقالة جماعية وانتقادات لمجلس الجهة (صورة)


شاحنة تصدم خمس سيارات بشارع محمد السادس ببني ملال


مقتل شخص وإصابة 7 آخرين في حادثة سير مروعة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حقيقة الكفر بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 دجنبر 2016 الساعة 17 : 23


 

إعادة نظر -14-

حقيقة الكفر

 بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري

 

       أولا، ينبغي أن نعلم أن الكفر المطلق محال؛ لأنه عدم محض؛ فيبقى بعد هذا، أن الكفر الممكن نسبيّ، كما هو الإيمان. يقول الله تعالى: {فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا} [البقرة: 256]. وهذا يعني أن المؤمن كافر، كما هو الكافر مؤمن؛ لكن من وجهين متقابلين. فالمؤمن مؤمن بالله كافر بالطاغوت، والكافر كافر بالله مؤمن بالطاغوت. والمسألة لا تعدو أن تكون متعلقة بالشهود والحجاب. والمؤمن لا يكون مؤمنا إلا مع الحجاب؛ لكون الإيمان شهودا من وراء حجاب. فكأنه كفر أصغر بالمقارنة إلى كفر الكافر. وأما الكافر فهو مشاهد للصور العدمية في الوجود، غائب عن شهود الحق غيابا تاما من جهة الظاهر (ظاهر الباطن). ونقول من جهة الظاهر، لأن باطن الكافر لا يخلو من إيمان فطري، مطمور تحت ركام التربية التي تلقاها. والفطرة مشتركة بين جميع الناس مؤمنهم وكافرهم، وهي ما ينبغي أن يحتكموا إليه، إن أرادوا التلاقي واستطاعوه. يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلَّا يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ؛ فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ»[1]؛ وهذا عينه هو معنى قول الله تعالى: {فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ} [الروم: 30].

 

       وأما أهل المشاهدة من العارفين، أكانوا أنبياء أم ورثة، فهم أهل وجود تام، فيما هو داخل في دائرة إدراكهم. ومن هذه الجهة لا كفر لهم البتة. وأما من جهة إيمانهم بما يغيب عنهم من الحق، فهم مؤمنون كسائر المؤمنين (نعني صنف الإيمان لا مرتبته ومناطه). ومن هذا الوجه يكون لهم كفر مقابل للإيمان ولا بد. وهذا يعني، أن لا أحد من العباد يخلو من معنى ما للكفر، بمن في ذلك الأنبياء الذين هم أعلى مرتبة في الناس، بحسب ما يليق بهم عليهم السلام. وإلى هذا المعنى يشير قول الله تعالى إخبارا عن الإنسان بالمعنى العام: {وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ} [إبراهيم: 34]. ونسبة الظلم والكفر بصيغة المبالغة إلى الإنسان، تفيد العموم كما ذكرنا. والآية تنبئ أن كفران النعم، هو وجه من وجوه الكفر، وإن خفّت درجته؛ نعني أنه كفر فرعي (أصغر).

 

       إنّ ذم الكفر في كلام الله، وتحبيب الإيمان إلى خلقه، لا ينبغي أن يُفهم منه ذم الكافر واحتقاره، كما نرى ذلك من كثير من المسلمين؛ وإنما يعني الحض على اتباع طريق الإيمان واجتناب الكفر. أما الكافر، فينبغي اعتبار كونه مظهرا للنور الإلهي، الذي لولاه ما ظهر؛ كما ينبغي اعتبار الفطرة التي خُلق عليها، والتي لا تخالف فطرتنا نحن. ومن وراء هذا، فإنه يستحق الإشفاق من جهة الباطن (باطننا)، لأنه سائر في طريق مهلك، وإن بدا وقتيا في نعيم من الدنيا. نعني أن المؤمن الذي لا يرى من الكافر ما ذكرنا، فكأنه وإن كان مؤمنا، هو يحكم بمنطق الكفر، لا بمنطق الإيمان. ويكفيه هذا مذمة، لو كان يشعر. ومن أجل كل ما ذكرنا، ما بلغنا أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حقر كافرا مرة، ولا أهانه. ويكفي أن الحرب التي تكون بين المؤمنين والكافرين (إن كانت مشروعة)، يُمنع فيها على المؤمنين تجاوز حد ما جُعلت الحرب له؛ كالتمثيل بالموتى، أو إهانة الأسرى. وواقعة قيام النبي صلى الله عليه وآله وسلم لجنازة يهودي مشهورة، لا داعي للاستدلال لها. ويكفي أن الله رحم نبيه صلى الله عليه وآله وسلم من كثرة حزنه على إعراض الكافرين، حتى كفه عنه في مثل قوله سبحانه: {فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ} [فاطر: 8].

 

       غير أن معرفة حقيقة الكفر، ومعرفة حق الكافر، لا ينبغي أن تجعلنا نمكّنه من رقابنا؛ لأن المعاملة تقتضي أن نضمن حقوقنا أولا. ولا يجدر بنا أيضا، أن نذهب مذهب أولئك الانهزاميين الذين يريدون أن يجعلوا الأديان سواء؛ أو يقولوا بوحدة الأديان. فهذا كله باطل وجب نبذه والتحذير منه.

 

       إن عموم رحمة نبيّنا صلى الله عليه وآله وسلم للعالَمين -الذين لا شك منهم الكافرون- لا تدل على موافقتهم على ما هم عليه بالضرورة. وقد يكون من أسباب هذه الرحمة، التوبيخ والتقريع والتأديب؛ كما قد يقسو الأب الرحيم على بعض أبنائه للضرورة. فالرحمة لا تكون دائما، بما يلائم أغراض النفوس، كما هو شائع. ومن علم باطن ما نذكر هنا، علم السر الداعي إلى تعذيب الكافرين في الآخرة. وعلم لو أن الله لم يأبه للكافرين، لأعادهم إلى العدم، ليرتاح الوجود منهم. ولكن الله شاء غير ذلك!.. فليعتبِر هذا من يريد تأسيا بالله ورسوله في معاملة الكافرين، فإنه نافع جدا. 

 

 

[1] . متفق عليه، عن أبي هريرة رضي الله عنه.

 

(كُتب هذا المقال بعد مرور أكثر من عامين من الاعتصام المفتوح للشيخ وأسرته؛ بسبب اضطهاد الحكومة وأجهزتها الذي ما زال مستمرا إلى الآن).

 

 

 



247

0






 

 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

دار ولد زيدوح :فرع المركز المغربي لحقوق الانسان يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية لحدبوموسى

أيت محمد: القائد يفرض توظيف"شيخ" ....

بيان حقيقــة من رئيس جماعة حد بوموسى

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

بيان استنكاري من المكتب المغربي لحقوق الإنسان فرع دار ولد زيدوح

حقيقة الكفر بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

*** همسات 9 *** بقلم : منال الحزام


صاحب الكابوس بقلم ذ : محمد بنعزيز


من ذكريات السبعينات بازيلال الغالية. .. بواسطة ذ محمد همشـــة


حكومة منسجمة.. ولكن ضد رئيس الحكومة بقلم : عبد النبي أبوالعرب


محاربة “الخوانجية” ومساندة “البانضية” بقلم : أمل الهواري


عندما يخشى الرجال الضوء بقلم الشاعرة سمرا ساي


الشذوذ واللواط في تاريخ خلفاء الامويين والعباسيين بواسطة : ذ.محمود جمال


طقوس وعادات أهل "ابزو" باقليم ازيلال بقلم الأستاذ الكبير : .مصطفـى فرحات


المغالبة والتغالب بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري


ينبغي في البداية أن يحطم العلم الرأي ترجمة وتعقيب د زهير الخويلدي

 
أخبار دوليــة

استياء إسرائيلى من تعرى زوجة نتنياهو أمام ترامب


أنباء عن اغتيال أخ الزعيم الكوري الشمالي "بإبر مسمومة" في ماليزيا

 
انشطة الجمعيات

CMDH - بيان حول الإعفاءات التي طالت كوادر بجماعة العدل والإحسان‎


التجمع العالمي الأمازيغي المغرب بيان ضد طغيان السلطة ومن أجل الحكم الذاتي بالمغرب


فعاليات جمعوية بازيلال تتدخل لإنقاذ مشرد من موت محقق.

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد الأستاذ : سعيد الساقية مدير بالثانوية التأهيلية أيت بوك


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة بعفو الله : عبد الصمد التوامــي

 
إعلان
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة