مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. /         ساكنة أزيلال مطالبة بالحفاظ على نظافة المدينة خلال أيام العيد             أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والد أخينا :" حسن ايت يدير" قائد بمدينة هوارة أولاد تايمة .. رحمة الله عليه             بما في ذلك ساكنة إقليم أزيلال .. المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يدعو إلى ترشيد استهلاك الماء واستعماله بشكل مسؤول ومعقلن             متى كان السياسيون أولياء الله؟! قلم : اسماعيل الحلوتي             كان الله في عون الفقراء: ارتفاع صاروخي لأسعار “الدوارة” واللحوم بعد تزايد إقبال مقاطعي الأضاحي عليها             هل تستحق رائحة الشواء.....كل هذا الاحتراق؟ قلم : مالكة حبرشيد             وزير الداخلية يفوض صلاحيات جديدة وموسعة للولاة والعمال             أزيلال : استفادة مايزيد عن 1300 طفل من خدمات قوافل ووحدات طبية متنقلة بعدد من الجماعات الترابية بالاقليم             هل أنت مع أو ضد ؟ قلم : محمد كرم             بعد موسم خالي من الهزائم.. الرجاء بطلا للمغرب             جولة في مدينة دمنات:السوق الاسبوعي للعنم خر سوق العيد الاضحى             عن ضحايا التسمم بالخمر الفاسد.. واحد مول الطاكسي قال شفت واحد تفركعو            شهيد رئيس المعارضة الاتحادية بمجلس النواب :”كاينين الشناقة بالجلابة وكاينين الشناقة بلكرافاطات”            رصاص الأمن بالبيضاء يُنهي هيجان شاب هاجم 9 أشخاص وقتل مواطنا            جميعنا ضد مهرجان موازين والمهرجانات الاخرى             شرط النجاح في المبارة             حكمة موجهة للإنتهازيين             ازيلال / المشردون بدون رحمة            كفاكم نهيقا ايها الحمير             الضغوط على حماس             الزلزال : البحث عن وزير             الزيادة قى كل شىء ...            الصداقة فريضة             اسعار المواد الغدائية بتلفزتنا الوطنية            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوج شويا على راسك ...

 
صوت وصورة

جولة في مدينة دمنات:السوق الاسبوعي للعنم خر سوق العيد الاضحى


عن ضحايا التسمم بالخمر الفاسد.. واحد مول الطاكسي قال شفت واحد تفركعو


شهيد رئيس المعارضة الاتحادية بمجلس النواب :”كاينين الشناقة بالجلابة وكاينين الشناقة بلكرافاطات”


رصاص الأمن بالبيضاء يُنهي هيجان شاب هاجم 9 أشخاص وقتل مواطنا


قربلة بسبب غياب الوزراء وتوقف جلسة مجلس النواب

 
الأخبار المحلية

ساكنة أزيلال مطالبة بالحفاظ على نظافة المدينة خلال أيام العيد


بما في ذلك ساكنة إقليم أزيلال .. المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يدعو إلى ترشيد استهلاك الماء واستعماله بشكل مسؤول ومعقلن


أزيلال ....مندوبية الاوقاف تعلن عن توقيت ومكان صلاة العيد الأضحى


ازيلال : البرلماني "لحسن ايت اصحا " يدعو وزير التجهيز والماء لتسريع تهيئة الطريق الإقليمية رقم 3107 على طول 32 كلم

 
كاريكاتير و صورة

جميعنا ضد مهرجان موازين والمهرجانات الاخرى
 
الحوادث

حادثة سير تودي بحياة أستاذة


قلعة السراغنة/ تملالت .. حادثة سير مؤلمة تتسبب في وفاة شاب وزوجته

 
الجهوية

جهة بنى ملال خنبفرة : انطلاق الدورة العادية لامتحانات البكالوريا – دورة يونيو 2024


الفقيه بنصالح : جندي ينجو من محاولة قتل أثناء تدخله لإنقاذ شابة من السرقة


بني ملال : مديرية التعليم ترسل مذكرة للمديرين والمديرات والمفتشين والمفتشات لإحداث لجن لترسيم الأساتذة أطر التدريس المتمرنين “المتعاقدين”

 
الوطنية

كان الله في عون الفقراء: ارتفاع صاروخي لأسعار “الدوارة” واللحوم بعد تزايد إقبال مقاطعي الأضاحي عليها


وزير الداخلية يفوض صلاحيات جديدة وموسعة للولاة والعمال


هروب سجين بالدار البيضاء بعد إحضاره إلى مستشفى “موريزكو” لتلقي العلاج ...والأمن يوضح حيثيات الواقعة


الحكومة تصرف أجور موظفي القطاع العام قبل موعدها.. الموظفون: سنواجه أطول شهر في السنة


تلميذة أخرى تنهي حياتها في اليوم الثاني من امتحانات الباكالوريا.

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بعد موسم خالي من الهزائم.. الرجاء بطلا للمغرب


فوزي لقجع يتدخل لحضور منتخب الكونغو برازافيل إلى أكادير.


"الركراكي" في قلب عاصفة من الغضب بسبب الأحداث المؤسفة التي ميزت مواجهة "زامبيا"

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

سفاح تارودانت يدخن سيجارة قبل دفن الضحية وأخرى بعده
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يناير 2016 الساعة 23 : 03


سفاح تارودانت يدخن سيجارة قبل دفن الضحية وأخرى بعده


 

محمد الأشهب

 

في ما يأتي تحقيق من مدينة تارودانت المغربية التي شهدت أخيراً انكشاف مأساة راح ضحيتها تسعة أطفال قُتلوا بطريقة وحشية بعد اغتصابهم على يد "بائع ساندويشات" يعمل في محطة المدينة.

يقول الفقهاء ان "اسم الشيء فرع من تصوره". ولولا وقائع جرائم "سفاح أطفال تارودانت" المتهم عبدالعالي حاضي لما ثار الانتباه الى دلالات اسم هذه المدينة المنزوية شرقاً على بعد حوالى 80 كلم عن أكادير, العاصمة السياحية للساحل الاطلسي. إنها مثل أي مدينة مغربية عتيقة تحيط بها أسوار تاريخية تستحضر حقب المتعاقبين على حكم البلاد.

 

يقول المسنون ان سبب تسمية تارودانت بهذا الإسم, أن إمرأة خرجت من المدينة صباح يوم مشمس برفقة إبنها الوحيد في اتجاه السوق لاقتناء ما تحتاجه. وفي طريق عودتها هطلت أمطار غزيرة على المنطقة تسببت في اتلاف الزرع وحدوث فيضانات عند وادي "الأمازيغ", فأمسكت بطفلها الذي حاول ان يقطع الوادي سباحة لكنه أفلت منها وجرفه التيار, فجلست على ضفة الوادي تندب المأساة وتصيح "تارو" - أي الطفل بالأمازيغية - ثم "دان" - أي غاب, باللهجة نفسها. فأطلق على المدينة إسم تارودانت من فرط التكرار, ومعناه "الأطفال الذين غابوا".

 

كانت المدن المغربية خلالها تقتبس اسماءها من وقائع معينة, وتعيد جرائم سفاح تارودانت الذي حوّل غياب الأطفال الى ظاهرة مخيفة بعد اغتصابهم وقتلهم, أصل تسمية المدينة الى الأذهان, خصوصاً ان وادي الأمازيغ في الحكاية اصبح في الواقع "الواد الواعر" الذي عُثر فيه على الهياكل العظمية للأطفال الضحايا, مع فارق ان الوادي الأول كان رمزاً للخصوبة والعطاء, فيما الواد الواعر الذي ضربه الجفاف منذ سنوات عدة, أصبح مجرد أخاديد محفورة في الأرض زاد في وحشيتها قربها الى مقبرة المدينة التي دفن فيها سفاح الأطفال جثامين ضحاياه فجر يوم حزين. لكنه بسبب بدء اعمال حفر وترميم كان يقوم بها عمال بسطاء في المنطقة, اكتفى برمي الهياكل العظمية عند منحدر الواد الواعر, وعاد مسرعاً الى كوخه على متن دراجة هوائية استعارها من شخص آخر.

 

كشفت جرائم سفاح تارودانت احصاءات تطال مظاهر الشذوذ الجنسي الذي يكون ضحاياه من الأطفال وفاق عدد حالاته اكثر من 500, وفق افادات. إلا ان هذا الرقم يبدو مهولاً نظراً الى ما يمكن ان يترتب عليه من تداعيات, أقربها اتساع نطاق الظاهرة التي عزاها بعضهم الى اقبال السياح الشاذين, كونهم يرون في اطفال المنطقة القاصرين فرصاً لممارسة الشذوذ من دون الخوف من الإصابة بـ"الإيدز" وغيره من الأمراض. وثمة من يقول ان هذا النوع من الممارسات يزداد بفعل انتشار بؤس الأوضاع الاجتماعية للأطفال المحرومين, خصوصاً ان التقديرات اكدت ان الأطفال المشردين أو الفارين من أسرهم أو الباحثين عن عمل ما بعد فشلهم في الدراسة يشكلون غالبية الحالات ذات الخلفية الاجتماعية البائسة, والذين يكونون ضحايا الانفلات الاجرامي. وثمة تقارير تشير الى ان الأطفال المغاربة يأتون في مقدم ضحايا استخدام العنف والتعرض للاغتصاب والسرقة والعمل المضني الممنوع قانوناً على القاصرين. لكن الجرائم الجنسية لا تحتل سوى حيز صغير مقارنة مع الجرائم المرتبطة بالسرقة والمخدرات والانحراف الاجتماعي والتي تشكل ما يزيد على نصف السجناء المدانين. لكن الجديد في جرائم سفاح تارودانت انها أماطت اللثام عن "تابوهات" كان الاقتراب منها محظوراً اجتماعياً وأخلاقياً وثقافياً.

 

 نموحتى  (يوليو) 2000 كانت محكمة في أكادير تقلب صفحات ملفات ذات ارتباط بالشذوذ الجنسي الذي مورس في أحد البيوت العتيقة في تارودانت, ابطالها أجانب وأطفال مغاربة. وقتها شنت السلطات حملات ضد أماكن الدعارة والفساد واعتقلت عدداً كبيراً من المتورطين. لكن سفاح المدينة لم يكن يمارس طقوسه في بيوت تقليدية راقية, وإنما في كوخ أقامه بين جدران مكان خال تحيط به بيوت وتلتصق به مظاهر اجتماعية عادية لا تبعث على الارتياب. ولولا اكتشاف جرائمه لظل حاضي مجردوذج لإنسان انعزالي يأتي الى كوخه فجر كل يوم بعد انتهاء عمله في محطة في المدينة, يوزع المأكولات على المسافرين الذين يقتنونها من "بائع سندويشات" لا يثير انتباه احد.

 

وثمة حالات مشابهة لوضعه في أحياء أخرى وفي مدن أخرى ينظر فيها الناس الى هؤلاء الرجال بنوع من الشفقة, اذ يبدون مسالمين يرضخون لقساوة الأيام. ولو تحدث صاحب دكان مجاور لمكان اقامة حاضي لاكتفى بالقول أن لا شيء يثير الريبة في حياة الرجل عدا وضعه الاجتماعي المتدني, حيث يعيش وحيداً بين اشيائه الخاصة, وقد لا يهتم برد السلام على المارة ذهاباً واياباً أمام مكان عمله.

 

*"حاضي" أم "هادي"؟

بين اكتشاف الهياكل العظمية المرمية صباح 20 غشت والاعلان عن اعتقال حاضي في السابع من الشهر الجاري سادت اعتقادات وتباينت سيناريوهات عدة حول طبيعة الجريمة ودوافع المتورط أو المتورطين فيها. لكن ضابطاً في الاستخبارات المدنية أوعز الى رجال الأمن بتركيز التحقيق حول محطة الطرقات في المدينة. كان قد توقف طويلاً أمام الورقة التي عُثر عليها وكتب فيها المتهم رغبته في "الانتقام", كونها تحمل اسمه "هادي" بالفرنسية. وبين استحضار الضابط لشخص يحمل اسم "حاضي" يعمل في المحطة وفحص كافة الأسماء والنعوت التي تحمل الأسم عبر اجهزة الحاسوب الأمني, صدرت أوامر باحكام الرقابة على شقيق المتهم وطبيعة علاقاته ونوعية سلوكه.

 

وتحولت المحطة في تارودانت الى "عيون" مندسة في كل مكان, بينما ارتدت التحريات طابع التقصي في حياة الشواذ والسياح والمغامرين, وكذلك المشعوذين والسحرة. ويقول أحد ضباط الأمن ان فكرة القتل المتسلسل لم تكن بعيدة عن أذهان المحققين, غير ان حوافزها تأرجحت بين القتل من أجل اخفاء جريمة الاغتصاب أو القتل بهدف الانتقام أو تحت تأثير حال نفسية مضطربة. لكن نبش القبور واستخراج الجثامين منها شكّل نقطة الظل في التحريات, خصوصاً ان المقبرة الوحيدة في المدينة التي ضرب عليها الحصار والحراسة, لم تعرف أي حركة غير عادية. لذلك اتجه البحث نحو المداشر المتناثرة في ضواحي المدينة ومقابرها والأماكن المهجورة فيها, بهدف التوصل الى أي مؤشر يمكن ان يقود الى استجلاء الحقيقة. لكن الصعوبات برزت على صعيد تحديد هوية الضحايا, اذ على رغم ان التشريح الطبي اكد انهم اطفال تراوح اعمارهم بين العاشرة والخامسة عشرة, وان آثار التعذيب بدت على معاصم الهياكل العظمية, بما يعنيه ذلك من تقييد الأيدي, فإن مشكلة الهوية شكّلت المركز السلبي في البحث. لذلك كان الحرص على استكناه فضاء محطة الطرقات, من جهة لأن اسم حاضي هو اسم واحد من العاملين فيها, ومن جهة أخرى لأن المحطات مثل الموانئ ومناطق العبور المختلفة تشكل ملاذات للمشتبه فيهم الباحثين عن الهرب من شيء ما الى مكان ما.

 

احتاج  عبد العالي حاضي الى ربع قرن لتحقيق رغبة دفينة في الانتقام. فعندما كان عمره لا يزيد على 14 سنة تعرض لاغتصاب جماعي في ضواحي اكادير. كان وقتها انقطع عن الدراسة لأسباب اجتماعية أبرزها طلاق أبيه من أمه التي اقترنت بزوج آخر قبل وفاتها. وبسبب توالي مظاهر فشله في الدراسة وفي العمل تحول الى منبوذ من طرف الأسرة التي انتقلت الى الاستقرار في مدينة انزكان على بعد حوالى 60 كلم غرب تارودانت. حاول العمل في قطاع البناء لكنه لم ينجح. حاول امتهان التجارة من دون جدوى. واستقر به المقام في تارودانت مجرد رقم بين الناس, ووجد في المحطة الطرقية ملاذاً أخيراً يبدأ من الحلم بالسفر في كل الاتجاهات من دون مغادرة المكان فعلاً. لكن عيونه على الأطفال الذين يتحركون في المحطة لعرض خدمات على المسافرين, كانت تختزل المأساة المقترنة بالرغبة في الانتقام. وإذ يقول جيرانه ان لا شيء في سلوكه الظاهري كان يوحي بالوحش الآخر المختبئ داخله, فإن قدرته على الاخفاء والتستر كانت ملازمة للصورة التي يقدمها, إذ يعرض خدماته على الناس وعلى الأطفال ويبدو اكثر خجلاً وانطوائية.

 

في تفاصيل جرائمه انه حين يطمئن الى انه أغرى الضحية في المحطة الطرقية بتقديم ساندويشات وقطع من الحلوى وبعض النقود, يطلب اليه المساعدة في حمل أمتعة ويعده بتقديم هدية. لكنه يتجنب في الطريق المؤدية الى كوخه, السير الى جانب الطفل ويراقبه من مسافة قريبة. ويختار العبور عبر بعض الطرق الخالية تجنباً لاثارة انتباه أحد. لكن مظاهر المودة والتقرب الى الضحية تتحول الى تهديد عندما يصل الى مكان الجريمة, وهو عبارة عن قطعة أرض خالية محاطة بأسوار لها باب حديي. وفي ركن منها أقام كوخاً من الاخشاب والبلاستيك. يبدأ باخراج سكين في مواجهة ارتعاشات الضحية الذي يقبل استسلاماً تقييد يديه ورجليه ووضع قطعة بلاستيك في فمه الذي يكممه بشريط لاصق. ثم يبدأ في ممارسة نزواته الشاذة بلذة يمتزج فيها العنف بالانتقام واللذة بالوحشية. وقبل بلوغه ذروة اللذة تكون يداه طوقتا عنق الضحية لا تفارقانه إلا وقد أصبح جثة.

 

والأرجح ان المزج بين اللذة والقتل سيطر على ذهن السفاح في لحظة يدرك وحده تفاصيلها. فقد صار مفهوماً اقتران غريزة الاشباع بالمتعة طالما ان ذلك يستجيب حاجة انسانية. لكن اقترانها بالقتل يزيد على كونه انعكاساً لحال مرضية نحو ضرب انسانية الإنسان. فقد سئل عميد الاستخبارات المغربية مصطفى ثابت الذي أعدم في منتصف التسعينات, عن السر وراء تسجيل مغامراته الفاضحة على أشرطة فيديو, فقال ان شخصاً آخر كان يسكنه وكان يجد نفسه ضعيفاً أمام ضرورة اقتران المتعة بالصورة, وإطلاق العنان لأوهام جنسية ارتبطت لديه بالسلطة والقوة.

 

غير ان  عبد العالي حاضي لم يكن رجل سلطة وربما ان مفهومه للقوة اختزله في القتل للدلالة على رجولة كان يتصورها ناقصة بغير وأد ضحاياه. ولانه كان يعيش وحيداً ومنعزلاً لا يشاركه أحد أسراره ولا يشارك أحداً همومه, فقد انتقل من ممارسة الشذوذ على اطفال قاصرين دون قتلهم, كما جاء في افاداته, الى رهن المتعة بالقتل, اذ تصبح متعتين جنسية ونفسية. وساعده في تكرار التجربة القاسية ان أولى خطواته نحو القتل بقيت دون آثار ولم تُكشف على رغم مرور أربع سنوات على اختفاء الضحية الأولى.

 

وبعد الانتهاء من خنق الضحية وتحقيق الاشباع الغريزي الوحشي يتمدد المتهم على أرضية كوخه في استرخاء, يقلب صفحات اللحظة الماجنة الضعيفة. ثم يغادر الى أقرب بائع سجائر بالتقسيط. يقتني منه سيجارتين ويعرج نحو أقرب دكان لاقتناء زجاجة مشروب غازي ويعود بسرعة الى كوخه. يدخن السيجارتين في هدوء واحدة قبل دفن الجثمان والثانية بعده, ويغادر المكان مرة ثانية نحو نوم عميق لا مكان فيه لأي أحلام مزعجة, بعد ان يكون استعرض شريط ذكريات ما, أقربها تعرضه للاغتصاب حين كان طفلاً على يد ما يزيد على عشرة شبان.

 

وعلى خلاف معطيات علم الاجرام التي تفيد ان بعض القتلة يتمركز عند نقطة شبه محددة وسط دائرة محيط ارتكاب الجريمة, فإن حاضي يسعى الى اخفاء جريمته عبر التعايش معها في المكان نفسه. إنه, بحسب الخبير في علم النفس عبدالرحيم صادق, يخشى اكتشاف الجريمة في حال كان الجثمان بعيداً عنه, وهو يفضل لذلك أن يكون حارسه من عيون الآخرين. غير أن اختياره الطرائد من المكان نفسه الذي يعمل فيه (محطة الطرق), يشير الى علاقة موهومة مع المكان والاحلام. اذ يسافر عبر المحطة ذاتها الى عوالم تكيّفها الغريزة الوحشية والرغبة في الانتقام, وكذلك الزهو والانتشاء بأن في امكانه ان ينتقم لطفولته وان يبقى طليقاً. ويرى الخبير النفسي انه لهذا السبب بدا سفاح تارودانت وكأنه استراح من الاعباء التي يحملها بعد اعتقاله وردد القول امام الشرطة "وأخيراً وصلتم". والأرجح, بحسب تحليلات نفسية, انه لم يغادر المكان بسبب انه ظل محاصراً بجرائمه التي رأى فيها مبرراً لوجوده. وحين اضطر الى التخلص من الجثامين بعد رميها في الواد الواعر لم يقدر على التخلص من هواجسه التي تراءت له - بحسب افاداته في التحقيقات - بمثابة اشباح وأصوات مزعجة تعود الى المكان كلما سقط الظلام. والمفارقة في حال حاضي انه لم يكن يسمع هذه الأصوات حين كان ينام في كوخه الذي حوّله الى مقبرة أطفال, ما يعني ان علاقته وجثامينهم بلغت درجة من الاضطراب النفسي الذي يفضحه السلوك الاجرامي, وإن كان التباعد الزمني بين تنفيذ الجرائم يشير الى مواطن الخلل في شخصية المتهم, خصوصاً ان الجريمة الاولى تولدت عنها ثانية وثالثة قطعت مع أي شعور بالندم أو الخوف أو الانتحار. وثمة من يذهب الى انه كان يحوم حول مواقع اصطياد ضحاياه وحول مراكز الأمن, لكن ذلك لا يعدو ان يكون تجسيداً للعلاقة المرضية بين المجرم وانواع جرائمه.

 

والارجح بحسب مسؤول أمني انه من خلال تنفيذ جرائمه وحيداً ومنعزلاً في كوخه اطمأن الى امكان الاستمرار في السلوك الاجرامي, وقد يكون أفاد من تجربة اصطياد أول طفل طريد ليعمق ذلك السلوك, من جهة لاخفاء معالم جريمته ومن جهة ثانية لاغراء الأطفال القاصرين الذين كان يطلب منهم المساعدة في حمل بعض الأمتعة بعد كسب مودتهم, مما يفسر التباعد الزمني بين أول وآخر جريمة.

 

وحدها عتمة المكان الذي أصبح الآن مهجوراً كانت الشاهد على جرائمه. فقد كان يتسلل الى كوخه ليلاً وكان يحفر قبور ضحاياه ليلاً بعد ان يجردهم من كل ملابسهم إلا في حال نادرة كانت الطريق الى كشف هوية الضحية. ومن المفارقات انه كان يجمع ملابس اولئك الاطفال ويحولها الى فراش ووسادات تختلط فيها رائحة الموت والعرق, بيد انه استطاع ان يحول المكان الذي لا يزيد اتساعه عن مئة متر مربع الى مقبرة بلا شواهد. وعلى رغم انه كان في وسع جيرانه - إن هم صعدوا أسطح منازلهم - ان يعاينوا تلك المقبرة, فإن نظرتهم اليه بوصفه مجرد شخص مشرد بلا أهل أعمت العيون عن إبصار الحقيقة, الى درجة ان ذويه ذهلوا حين تناهت جرائمه على علمهم للمرة الأولى.

 

بدت أسرة حاضي بمنأى عن الاتهامات. ففي جرائم فاضحة وقاسية من هذا النوع تدفع الأسر ثمن الانتساب اليها. لذلك فان قريبين الى اسرة حاضي التي تعيش في مدينة انزكان, احتموا بالصمت, وبما يُفهم منه انه كان منبوذاً من الأسرة ولا يرتبط معها بأي علاقة.

 

تقول سيدة مكلومة انها انتظرت عودة ابنها الذي اختفى في نهاية العام الماضي وكان عمره 13 سنة, لكن شخصاً عرف قصتها كان يطرق بيتها في كل مرة طالباً قدراً من المال, وكان يقول لها ان نجلها انتقل للعمل في اكادير وانه أصبح مرشداً للسياح وسيعود قريباً. بيد ان العثور على الهياكل العظمية للأطفال بدد آخر يقين لها في العودة حين سمعت الجيران يتحدثون عن بقايا سروال قصير أزرق وجاكيت باللون نفسه الذي كان يرتديه ابنها عالقة بأحد الجثامين.

 

ويتذكر رجل تمكنت قساوة الحياة من تقاسيم سحنته الملفوحة بأشعة الشمس الحارقة ان ابنه غادر البيت في صيف 2001, وكان عند كل مساء حزين يرقب دقات تبشر بعودته. غير انه على اثر مذبحة تارودانت كان الطارق رجال أمن تمنوا عليه المساعدة في تحليلات طبية للتأكد إن كان ابنه واحداً من الضحايا. وكانت الفجيعة التي زادت حرقة الأب أهوالاً. ويروي أب آخر لضحية مفترض انه ناول ابنه بضعة دراهم في صيف يوم قائظ كان طلب اليه الذهاب الى مسبح المدينة. وحين لم يعد فكّر في انه غرق هناك. وإذ يتحدث بحسرة عن فقيده الصغير لا يُخفي انه كان يستسيغ ان يغيّب الموت فلذة كبده غرقاً وليس اغتصاباً, إذ يرتبط الفعل الشنيع بأكثر من الفجيعة.

 

يحكي ذوو الضحايا بحسرة عن فقدان ابنائهم. ويقول أحدهم "لم أفقد ابني فقط, لكنني فقدت ذاكرتي". فقد اضطر تحت إلحاح أم الطفل ان يغيّر مسكنه الذي كانت ترى في جزئياته ذكريات عن طفلها, إذ يمشي ويضحك ويعبث بأشياء البيت أو يتسمر عند النافذة يرقب عودة الأب. وفي كل مرة يحل فيها العيد يتحول البيت الى مأتم لكن من دون القاء النظرة الاخيرة على الجثمان المسجى.

 

طفل واحد استطاع الافلات من قبضة السفاح الذي استدرجه الى كوخه. حاول اغتصابه بالطريقة نفسها بعد تقييد يديه. إلا ان رغبته في الحياة كانت أقوى من رغبة القتل, اذ تمكن من الفرار. قطع المسافة الى المحطة الطرقية مترنحاً وبدا له المكان اشبه بوحوش تريد افتراسه فقرر الهجرة الى الدار البيضاء على بعد حوالي 400 كلم من تارودانت. والارجح ان افاداته ستكشف مناطق الظل المتبقية في الظاهرة الاجرامية. بيد ان صدمة اللحظة كانت اكبر من ان تجعله يقدم افادات بعد محاولة اغتصابه. ففي حالات كهذه تصعب المواجهة بخاصة لدى الاطفال. وربما الطفل الوحيد الذي استطاع ان يواجه السفاح كان ذلك الذي اختير للمساعدة في تشخيص جرائم المتهم. ولعله اطمأن الى ان السفاح مقيد اليدين في حضور الشرطة والادعاء العام والجمهور, على عكس ايدي بقية الضحايا.

 

ثمة رابط بين الكلمات التي سطرها حاضي على ورقة علقت بأحد الجثامين كتب عليها: "أقسم بالله أن انتقم" وقادت الى اكتشافه وبين ولع مدفون لم يكن يستطيع الافصاح عنه. فقد كتب "هادي" باللغة الفرنسية الى جانب علامة تجارية لشركة مختصة في بيع الاحذية والألبسة الرياضية الى جانب رقم 3303. لكنه حين ظهر مقيد اليدين لمعاودة تشخيص جرائمه الممتدة من المحطة الى كوخ اقامته والى منطقة الواد الواعر, كان يرتدي قميصاً رياضياً, في حين بقي رقم آخر على الورقة ذاتها "55" موضع تأويل. هل كان يرمز الى المنطقة التي تعرض فيها للاغتصاب عند الكيلومتر 55 مثلاً, أم انه كان يعتزم المضي في تنفيذ جرائمه لتصل الى هذا العدد, ام انه كان يتخيل نفسه سجيناً تحت رقم 55

 



5939

0






 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



العفو بين القانون والرقص على حبال السياسة بقلم : ذ.الكبير الداديسي

قصيدة من ديوان (صمت الصمت) ل "محمد علي انور الرﮔـيبي"

الدرجة الصفر للوطنية بقلم :فاطمة الإفريقي

أعــرني شــمـعـة ..بقلم : ذ.محمد علي انور الرگيبي

‎‎عروش الزعماء فوق أكتاف الصُّنّاع بقلم ذ. الطيب آيت أباه

مفتش شرطة يفقد سلاحه الوظيفي بالسوق الأسبوعي لسوق السبت أولاد النمة.

إقليم الفقيه بن صالح :المصالح الأمنية تعثر على المسدس المفقود ملقى بحقل بدوار العسارة.

الإرهاب وَلَدُ سِفاح ـ لكن مَن أمه وأبوه؟! بقلم عبد الرحمن الأحمدي

مهم : حصيلة ثلاث سنوات من العمل الحكومي دعم المواطن وتعزيز التماسك الاجتماعي

أزيلال : تنامي ظاهرة سرقة المحلات التجارية بالحي الإدارى وتانوت ....

أزيلال :عناصر الدرك الملكي ب " تنانت " تلقى القبض على عصابة متخصصة

الشرطة القضائية لتارودانت تعتقل شقيق “أستاذ تارودانت”

المستاوي من تفراوت :” أنا من المؤمنين بفكرة أن نحلة واحدة لا تصنع العسل

راديو تامزغا يبحث عن صحفيين متطوعين

افورار : مليكة بين انياب المرض والمجتمع‎

موقـف الأمازيغ من الإسلام من خلال أبطالهم التاريخيين بقلم : ذ.عبد الكريم السكاكي

ازيلال : تكريم الصناع التقليدين في اختتام فعاليات المعرض الجهوي الثامن للصناعة التقليدية

هذا هو التقسيم الجهوي الجديد للمملكة

دمنات:تفكيك عصابة اجرامية متخصصة في السرقة الموصوفة.

إنطلاق موسم البحث عن الكنوز المدفونة بمناطق سوس





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

متى كان السياسيون أولياء الله؟! قلم : اسماعيل الحلوتي


هل تستحق رائحة الشواء.....كل هذا الاحتراق؟ قلم : مالكة حبرشيد


هل أنت مع أو ضد ؟ قلم : محمد كرم


هل الدارجة المغربية لهجة عربية؟ قلم :محمد بودهان


التراث الأمازيغي عصي على العملاء بقلم: لحسن الجيت


بتندوف .. انتفاضة الضباط ! قلم : عبد العلي جدوبي


قراءة في حـق تقرير المصير قلم : ذ. عبد الواحد بن مسعود


معادلة الحارق والمحترق قلم : مالكة حبرشيد


دردشة مع رفيقي المشاكس : اللعبة المزدوجة للدول العربية اتجاه القضية الفلسطينية قلم : عبد اللطيف برادة


جاك بوفيريس أو كيف تفكر بقدميك على الأرض؟ ترجمة د. زهير الخويلدي

 
الى من يهمهم ا لأمر

أزيلال : بطء وتيرة اشغال تهيئة شارع الحسن الثاني من طرف الشركة الفائزة بالصفقة، يثير استياء الساكنة

 
دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخرة الجزء 2 الحلقة الرابعة (07)

 
ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

ضاع الأمل وبقيت الذكريات .(الجزء الثاني ) جلقة جديدة ... الحلقة 06 كتب : ذ : محمد همــشة

 
طب و صحـة

أزيلال : استفادة مايزيد عن 1300 طفل من خدمات قوافل ووحدات طبية متنقلة بعدد من الجماعات الترابية بالاقليم


ازيد من 13452 من المستفيدين من خدمات صحية بـ 25 جماعة بإقليم أزيلال خلال شهر ماي 2024.

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والد أخينا :" حسن ايت يدير" قائد بمدينة هوارة أولاد تايمة .. رحمة الله عليه


كلمة شكر على تعزية من د.هشام السليماني على اثر وفاة والده لحسن السليماني ، رحمه الله

 
بالشفاء العاجل

ازيلال 24: نتمنى الشفاء للأخ " محمد القرشي " ، رئيس المجلس الإقليمي سابقا ، الذي صارع من أجل تنمية الإقليم

 
أنشطة حــزبية

المحكمة تبرئ إدريس لشكر من القذف وتدينه من أجل السب العلني في قضية تهجمه على الصحفيان بلشكر والصافي

 
انشطة الجمعيات

رحلة منظمة السنابل الوطنية فرع أيت بوكماز: تجربة تربوية ترفيهية مميزة

 
أنشـطـة نقابية

الإعلان عن تأسيس "جبهة مغربية ضد قانوني الإضراب والتقاعد"

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر بشأن استمرار ختان الإناث


السفير عمر هلال يشهد المنتظم الدولي والشعب الجزائري على نية الجزائر المبيتة ضد المغرب

 
حوارات

من تأليف مجموعة من الأساتذة : أحمد العيوني والمصطفى اجماهري .. صدور كتاب جديد يحمل عنوان :

 
موقع صديق
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

 
 

»  حوارات

 
 

»  طب و صحـة

 
 

»  ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

 
 

»  الى من يهمهم ا لأمر

 
 

»  بالشفاء العاجل

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي :

azilal24info@gmail.com

 

 

 شركة وصلة