مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الجالسون مكان الربّ بقلم د :أحمد عصيد             افتتاح الموندياليتو: الحفل الاستثنائي المبهر! يقلم د : اسماعيل الحلوتي             شجاعة رودولف بولتمان وأناقة بول ريكور بقلم :د زهير الخويلدي             ماذا ينتظر المغرب لسحب اقتراح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية؟ بقلم د : مولاي نصر الله البوعيشي             تراجع “مقلق” لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية بالمغرب             زوجة اللاعب ألفيش تطلب الطلاق..ويرفض لقاء عائلته وهذه حالة اللاعب في السجن             زيادة جديدة في أسعار المحروقات، وهذه تفاصيلها             أزيــلال : جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي جماعة الترابية تكرم مجموعة من موظفيها المتقاعدين             خاص.. قضية وفاة زوجة ابن برلماني سابق تأخذ أبعادا أخرى بعد شكاية للنيابة العامة             درك بني ملال يوقف 5 جزارين متلبسين بالذبيحة السرية             أصغر مطرب في العالم يصنع معجزة ويصعد لصف الكبار             مدينة ازيلال : الثلج الأول ... منظر رائع             عبد المجيد تبون: “لن نتخلى على قضية الصحراء مهما كان الثمن”            ملخص مباراة فريقي الهلال والنصر السعوديين أمام باريس سان جيرمان الفرنسي،            الرياضة ...الشان قريحة            الصورة الرسمية للفريق الالماني 🇩🇪 بمونيال قطر 2022             علامة الشوير الجديدة .. والقانون الجديد            شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أصغر مطرب في العالم يصنع معجزة ويصعد لصف الكبار


مدينة ازيلال : الثلج الأول ... منظر رائع


عبد المجيد تبون: “لن نتخلى على قضية الصحراء مهما كان الثمن”


ملخص مباراة فريقي الهلال والنصر السعوديين أمام باريس سان جيرمان الفرنسي،

 
إعلان
 
كاريكاتير و صورة

الرياضة ...الشان قريحة
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي جماعة الترابية تكرم مجموعة من موظفيها المتقاعدين


دمنات : انحار شاب شنقا داخل منزل اسرته


ازيــلال : الانتخابات الجماعية الجزئية ببنى عياض على الأبواب ...ماذا يحدث خلف الكواليس ؟


أزيلال: مؤسسة محمد الخامس للتضامن تواصل تقديم المساعدات للساكنة المتضررة من موجة البرد

 
الرياضــــــــــــــــــــة

زوجة اللاعب ألفيش تطلب الطلاق..ويرفض لقاء عائلته وهذه حالة اللاعب في السجن


القرعة تضع المنتخب المغربي في مجموعة نارية خلال كأس إفريقيا لأقل من 17 سنة بالجزائر


ليس فقط برشلونة.. ناديين عملاقين يفاوضان لضم أمرابط في الساعات الأخيرة من الميركاتو

 
الجريــمة والعقاب

ألمانيا.. القبض على قاتل متسلسل يشتبه بقتله 3 سيدات


الخميسات / تفلت : بائع متلاشيات يقتل ربيبته ويخفي جثتها ويسلم نفسه

 
الحوادث

التهور و السياقة الاستعراضية تنتهي بوفاة شخص و إصابة آخرين في احتفالات السنة الميلادية بالشريط الساحلي.


ثلاثة قتلى و5 جرحى في انهيار منزل بالبيضاء

 
الجهوية

درك بني ملال يوقف 5 جزارين متلبسين بالذبيحة السرية


بني ملال تستضيف معرضا دوليا لتكنولوجيا الفلاحة والصناعة الغذائية


الفقيه بنصالح : بائع السمك يعتدى على " القائد "ويوجه له طعنة بالسكين ارسلته الى المستعجلات فى حالة خطيرة

 
الوطنية

تراجع “مقلق” لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية بالمغرب


زيادة جديدة في أسعار المحروقات، وهذه تفاصيلها


خاص.. قضية وفاة زوجة ابن برلماني سابق تأخذ أبعادا أخرى بعد شكاية للنيابة العامة


توقيف مشردين متورطين في سرقة سلاح وظيفي لشرطي من داخل سيارته بالبيضاء


نشرة إنذارية... برد قارس يجتاح هذه المناطق و درجات الحرارة تنزل إلى ناقص 7 بكل من أزيلال وخنيفرة وبني ملال....ابتداء من يوم الجمعة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


نحن في عصر التبابعة (عبدالقادر الهلالي)
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 أكتوبر 2014 الساعة 42 : 22


نحن في عصر التبابعة (عبدالقادر الهلالي)

 

information de Mr Hilali Abdelkader

Je ne fais pas parti de l effectif de Sapress; Directeur general Sapress a bloqué ,mon numero de la flotte (SAPRESS) je suis joignable à ce numero: 0623339805


 عبد القادر الهلالي

"المنافسة تؤدي إلى أفضل المنتجات وأسوأ الأشخاص"

الأستاذ عبدالقادر الهلالي(المعروف بهذا الاسم: مول الجورنال) (يحتاج الآن إلى شهادة وفاة مهنية، موقعة من "المقدم العام" لسبريس. تاريخ وكالة بني ملال، لا يمكن أن نمحو منه بجملة واحدة اسم عائلة معروفة. النسخة الأصلية من  سجل الولادات(الكروج) يحمل الاسم الأصلي للوكالة عندما حول الحاج امحمد الهلالي نشاط مقاولة خاصة تحمل اسم "الأمل "(مسجلة تحت رقم تجاري) إلى الانخراط في نشاط مؤسسة وطنية لتوزيع الصحف(1975)،  الرئيس  المدير العام ل سبريس كان وقتها هو ذ محمد برادة وكان مفاوضا شاطرا[[1]]،بدليل أنه استحوذ على مقاولة الأمل بدون مقابل، وأصبح صاحب الوكالة مستخدَما باجرة شهرية (وأية أجرة؟) ، من استخدمه استخدم أيضا  مقولة تقول: القانون لا يحمي من يثقون بالوعود(نسميهم الطيبين ونسميهم  أيضا الأغبياء). من يدافع عن الأغبياء يسميها صفقة غبن.   

 انتقلت مهام تسيير الوكالة إلى الصحفي الشاب الهلالي الابن(1984)، بصفته المقاولاتية(وكيل بالمناولة sous traitance )،  وليس كمستخدم مأجور، انتقل إليها من مهنة المتاعب، ليجد نفسه في متاعب يدون مهنة . تلك إذا قسمة ضيزى. صدق الله العظيم.

 

(المصدر: http://www.hispress.info/251108.html#ixzz3HGDUhv2u)

 

سبريس نقدمها لهم في طبق ديمقراطي

1- نترك هذا الملف الكبير، التعتيم الإعلامي الذي لف  صفقة 2011، لغز أهم من القضية نفسها، تواطأ باتفاق أو تواطأ بمساومة، إذا كان اتفاقا فهو يهم الأحزاب الأربعة التي اتفقت قبل ذلك حول الديمقراطية، فوقع شبه اتفاق عام أن الديمقراطية والأحزاب إياها (الأحزاب الأربعة) أمران يتفقان في كل شيء، الاتفاق على تفويت سبريس للخصم (الفرقة المنافسة في لعبة الديمقراطية)، هل اثبت هذا الخصم   لحد الآن نواياه الديمقراطية؟  من غير ذلك، هذا الاتفاق وهو اتفاق ديمقراطي(بمنطق يسيء إلى المنافسة) سيكون بالتأكيد اتفاق لا توافق عليه الديمقراطية نفسها، اتفاق من هذا النوع يسمى توافقا وفي حديث آخر، يسمى...مساومة. المساومة: مَنْ يساوم مَنْ؟

... وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح

2- "المنافسة تؤدي إلى أفضل المنتجات وأسوأ الأشخاص".دافيد سارنوف، رجل أعمال أمريكي بلغاري المولد )

ما يقابل المنافسة هو الحماية، عندما تكون حماية فانتظر منتجات سيئة، لا تسال عن الأشخاص، بل اسأل عن من يحميهم.

 ما يشغلنا الآن هو وضعية رئيس الوكالة. من يحمي هذا الرجل الطيب والمكافح من "الديمقراطية المدعمة"، الهلالي يقاوم ب "الدعم الديمقراطي". هل نبدأ بالديمقراطية أم نبدأ بالدعم؟ الديمقراطية هي المنافسة بدون حماية، نحصل على الأفضل ليأخذه أسوا الأشخاص. شرحنا ذلك من قبل: خطة المدير العام

خطة (لا خطة) المدير العام 

3- ضاع الحق التجاري، ضاعت كفاءة صحفية واعدة، ضاع كل شيء في بضع كلمات كتبها المدير العام، إلى المسئولة الإدارية، عندما أرسلت هذه الأخيرة تستفتي ( الهلالي استفتى أيضا في الامر)

monsieur Hilali ne fait pas parti de l’effectif de Sapress، كان هذا هو جواب السيد المدير العام، وكأن الإدارة العامة تجيب (على الاثنين ) وكأنها تقول : قضي الأمر الذي فيه تستفتيان (ترجموا الآية إلى اللغة الفرنسية من فضلكم، لايهمنا هنا الجانب اللغوي في الجملة  المكتوبة بلغة لم يكن الهلالي الأب يفهمها .

نتخلص من أية قضية (رياضية)بأن نختزلها بالمفهوم  الرياضي  mettre en facteur، نبحث إذا عن  العامل المشترك facteur commun))، ن،  الهلالي يستفتي، الإدارة العامة لا تهتم، استفتت الآنسة بنار المسئولة الإدارية بالوكالة، ع نظرية جودل التي تتحدث عن أن نظرية"الأرتميتيك" ستكون دائما ناقصة   وكمالها هو أن "نكبر عقلنا" أكثر لنرى القضية من خارج القضية نفسها[[2]]،  أطبق نظرية جوديل هكذا:   

 Sapress est suffisante mais elle est nécessairement incomplète

الإدارة العامة بجملة واحدة، تتنكر لتاريخ المؤسسة نفسها، نظرية جودل تطبق أيضا على التاريخ، من اجل أن نبحث على التماسك التاريخيcohérence ، المؤرخ عليه أن"يكبر مخو"أيضا،   سبريس تنقل لنا الخبر الخام هكذا، التفسير يحتاج إلى أن  نغادر سبريس (لا علاقة بالمغادرة الطوعية)، نغادر سبريس معناه ننتقل إلى فضاء يحتوي كل "السبريسات"(أسميها العقليات السبريسية) الموجودة في الوطن، وإذا غادرت سبريس في 23/10/2014، أتحدث عن فضاء عام اسمه: العهد الجديد. (أقارنه بعهد نكاد ننساه لأن لا شيء تغير منه، هل نتذكر إلا الأموات.  تَغيَّر فَهْمُنَا (مسالة ذكاء)، تَغيَّر فَهْمُهُمْ(مسألة غباء)، لفهم الفرق بين الذكاء والغباء، يجب أن نهاجر(درجة أعلى من المغادرة درجة 1) ، الهجرة إذا كانت سرية، تبدأ بإحراق كل الوثائق التي تدين المهاجر السري، أولها وثيقة انتمائه إلى الوطن. أحرك ،من الحراك ومن الوطن وظلم الوطن، زمن كانت هجرته  إلى الكتابة بصيغة جهوية، فهجرته إلى ما هاجر إليه. أحتاج إلى الدعم الجهوي لأقاوم الوطن.

أولاد البلاد

4- أولاد البلاد، هذه كلمة تنتمي إلى العهد البائد، منطق السلطة في ذلك الوقت، وينعكس على كل المستويات، السلطة هي ذكاء المؤسسة المسيطرة، كل المؤسسات التابعة لها تسير بذكاء من نمط واحد (نسميه عقلية التسلط)، التسلط نوعان، تسلط لا توافق عليه ولكنك تقاومه بالسياسة(منطق الممكن)، هذا الذكاء هو الذي خلق مقولات مثل: أولاد البلاد، النخبة، الصفوة...الخ، نلخصها هكذا: اتق شر من لا يحتاج إلى إحسانك(تشبه الحكمة التي تقول: اتق شر من أحسنت إليه). سنوات الرصاص كان فيها عناق ومجاملة واحترام بين الطرفين، أرجع لاسم الحاج الهلالي الأب، رجل لا يخاف في الله لومة لائم، الذين كانوا يلومونه(يحاربونه) وهم رجال السلطة  وأذنابها، كانوا أيضا يحترمونه ويقدرونه. البسطاء من الناس يلتجئون إليه، ليحميهم من أعدائه هو، فيتحرج الأعداء، لأنهم مأمورون باحترام من يحترمون أنفسهم، يستفيد البسطاء من هذا الذكاء، وتقضى أمور الناس بهذا التواطؤ  بين السلطة وخصومها، تواطأ بالاتفاق و من غير مساومة.

البلاد اللي تا يتبهدلو فيها أولاد البلاد مابقاتش بلاد (أو نحن الآن في عصر التبابعة)

الكلام موجه هنا  إلى قائد المقاطعة الإدارية 8-بني ملال (في عصر التبابعة، المقدم هو الذي  يحكم)   

5- افتقدنا هذا التواطؤ، الظلم لم يتغير، تغير فقط ذكاء التسيير، بهدلة من يشهرون قيمتهم، تحول الإشهار بين من يغارون على هذه القيمة الذاتية، يسمونها غرورا بمنطق السلطة الجديدة، إلى معركة شرف.  الثقافة الجديدة هي ثقافة "الحكرة"، منطق 20 فبراير خرج إلى الشارع ليس لان السلطة زادت في الظلم، بل لان السلطة أظهرت أنيابها (وقاحة السلطة). 20فبراير(الهلالي) لم تمت لان حجتها قوية، نعم خسرت معركة و... لم تخسر حربها مع "السلطة الحكارة" (المدير العام "الحكار"). السياسة (منطق الممكن) نغيرها بمنطق المستحيل (منطق التحدي). 20 فبراير (أنا)، أولاد البلاد يحتجون حتى تبقى بلادنا بلاد.

عنوان هذه الفقرة هو الجواب الذي أسمعتُه لمعارف مازالوا يتذكرون أولاد البلاد، (أذكر من بينهم عون سلطة يدعى الشبكة، المقاطعة الادارية8 ببني ملال)، عندما مقدم آخر مكلف بحي العسفة، رفض أن يسلم شهادة سكنى لمواطنة بسيطة، كانت محتاجة إليها لتجديد بطاقتها الوطنية، وأقسم المقدم المذكور أنه لن يسلمها الوثيقة التي تطلبها، كنت أتوهم أن المقدم المذكور سيغير موقفه عندما تلتجئ هذه المواطنة إلى الهلالي (العائلة، القلم المعروف ببني ملال...شهرة تلك التي نترجمها بكلمة: أولاد البلاد)، خاب ظني، وثارت ثائرتي عندما بهدلني المدعو التباع ، اسم عائلة (المقدم الأب، المقدم الابن...ثم لا شيء)، الهلالي لم يعد له قيمة عند التبابعة أو التباعين (جمع التباع)، وعندما تدخل "المقدم الشبكة" وآخرون لتهدئتي بمنطق "أولاد البلاد"، أجبته : عن أي بلاد تتحدث؟  ألم اقل لكم أننا انتقلنا من سنوات الرصاص إلى عصر التبابعة؟

 

 



[1]    ذ برادة المعروف إعلاميا بهذا الاسم le parrain de la presse marocaine،   وهو لقب حصل عليه باستحقاق لأنه كان يتقن صناعة الصورة (التلميع الاشهاري، العلاقات العامة…الخ، حتى خلق من مقاولة صغيرة رأسمالها التجاري لا يتعدي 20مليون سنتيم  مؤسسة تجارية تتحكم في سوق توزيع الصحافة في المغرب، هذه القيمة التي لم تنزل عن عشرة مليارات، الثمن الذي قبضه الرجل عندما أحس أنه وصل إلى قمة النجاح وبدأت مرحلة الانتكاس والتقهقر تدب في جسم المؤسسة العملاقة، بمقتضى صفقة مرت في سرية كاملة يسلم مفاتيح الشركة ل…(الاسم معروف وقريب من الجهات العليا، يتطلب ذلك أن  نتحفظ ولا نصرح إلا بما هو رسمي، وقد يجعلنا نطرح تساؤلات حول أهداف الصفقة بل نختصر هذه التساؤلات في سؤال كبير: من أي صندوق عمومي أو خصوصي ، تم ضخ مبلغ مالي يقال انه لا يقل عن عشرة مليارات ؟

[2]   une théorie suffisante pour faire de l'arithmétique est nécessairement incomplète, au sens où il existe dans cette théorie des énoncés qui ne sont pas démontrables et dont la négation n'est pas non plus démontrable

 



4990

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تحرك ..

حسن التومي

قصتك سيدى تحتاج الى تسليط الضوء عليها وعلى مستوى عالي ..وجب عليك ان تتحرك وان تطلب حقك بدل ان تكتب ونحن نندد.
عليك اخى ـ كما قال احدهم ــ ان تقوم بطلب المآزرة من الجمعيات الحقوقية
ولا يفتنك ان تعلن عن ندوة صحفية من اجل اشرك المجتمع المدنى فى هذه القضية
تحرك يا اخى الهلالي ..

في 29 أكتوبر 2014 الساعة 07 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إعـــتذار

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

أيت عباس: من يوقف شبح أمازوز بفرعية إجلغيفن

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

اوزود :المتطفلون على القطاع السياحي أمام غياب شرطة سياحية

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

سوق السبت : من تداعيات اعتقال طبيب الاجهاض

نحن في عصر التبابعة (عبدالقادر الهلالي)

قصيدة في مدح الملوك التبابعة بقلم ذ.عبدالقادر الهلالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الجالسون مكان الربّ بقلم د :أحمد عصيد


افتتاح الموندياليتو: الحفل الاستثنائي المبهر! يقلم د : اسماعيل الحلوتي


شجاعة رودولف بولتمان وأناقة بول ريكور بقلم :د زهير الخويلدي


ماذا ينتظر المغرب لسحب اقتراح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية؟ بقلم د : مولاي نصر الله البوعيشي


معنى كلمة أمازيغ و هل سمى الأمازيغ أنفسهم بأسماء أخرى غير التسمية المتداولة " أمازيع " بقلم د : عبد الله نعتي


وداعا هنا لندن هيئة الإذاعة البريطانية.‎ بقلم د.:عصام صولجاني


بين الجفون....والجدار بقلم د.: مـالكة حبرالرشيد


وصمدت القبائل حينما استسلمت الجزائر بقلم د.: رمضان مصباح

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة 10 الكاتب د.: محــمد همــشة

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته والدة الأخ " محمد مريمى " حارس عام بثانوية أوزود التأهيلية بأزيلال


أزيــلال : تعزية ومواساة لعامل إقليم أزيلال في وفاة عمه ، موظفو وموظفات العمالة والمجلس الترابي ،يقدمون التعازي...


أزيــلال : تعزية ومواساة فى فقدان الشاب المتخلق " رضا الزاكي " رحمة الله عليه

 
انشطة الجمعيات

مركز معابر للدراسات في التاريخ والتراث والثقافة والتنمية بجهة بني ملال خنيفرة بشراكة مع جمعية أحمد الحنصالي للتنمية بجهة بني ملال خنيفرة يستحضران ذكرى النضال الوطني


45 هيئة أمازيغية توجه رسالة خاصة إلى الملك محمد السادس.

 
أنشـطـة نقابية

انطلاق البرنامج النضالي التصعيدي في قطاع الماء للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب


النقابة الوطنية للصحافة تدخل على خط تغريم صحفي رفض الكشف عن مصادره

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

القضاء السويسري ينصف محامية مغربية ويعيد لها أزيد من 60 مليار


فلسطيني يقتل 7 إسرائليين بالقدس المحتلة ردا على مقتل 9 فلسطينيين

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 
همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال
 

 

 

 

 شركة وصلة