مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بسبب “ياسمين”.. مافيا هولندية تحرق سيارة اللاعب المغربي “إحتارين” الفارهة مباشرة بعد زواجه             مفاجآت غير متوقعة .. هؤلاء اللاعبين سيتم طردهم من المنتخب المغربي             تعليمات بإعتقال مسؤولين وموظفين بوزارة الخارجية إختلسوا الملايين             إعفاء مفاجئ للمدير الجهوي للصحة بجهة بني ملال خنيفرة وتعيين دكتور احمد دوهو خلف له ....             مدينة قلعة السراغنة : مفتش شرطة اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري             جماعة زاوية الشيخ : إصابات متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين             الملك محمد السادس يتلقى دعوة الجزائر لحضور القمة العربية             مجزرة "الماحيا"... ارتفاع عدد ضحايا الماحيا ل 14 قتيل بالقصر الكبير             الأميرة سلمى تظهر في مدينة أصيلة وتبادل الناس التحايا والابتسامات             نداء إلى المحسنات و المحسنين ذوي القلوب الطيبة : ارجاع البسمة الى وجه هذه الطفلة والفرحة الى العائلة             شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي            ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو            مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور             festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني             شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي


ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو


مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور


festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني


فيديو كليب للفنان حماد أوزود في مناظر طبيعية إقليم أزيلال

 
كاريكاتير و صورة

شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : حي " تشيبيت " يستنكرون تغير مذاق مياه الشرب.. مياه الصنبور غير صالحة للشرب


عامل اقليم أزيلال ، السيد محمد عطفاوي ، يقدم واجب العزاء لعائلة المشمول برحمته محمد الداغي ...


أزيــلال : صاحب مطعم “طاجين الدود” يغادر أسوار السجن المحلي


ازيلال: رئيس الجماعة الترابية يعلن عن الدورة العادية لشهر اكتوبر .


دمنات /دوريات أمنية بمحيط المؤسسات التعليمية لتوفير الأمن والحفاظ على سلامة التلاميذ .

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مفاجآت غير متوقعة .. هؤلاء اللاعبين سيتم طردهم من المنتخب المغربي


أطلس ماراثون.. تنظيم الدورة الأولى من 14 إلى 16 أكتوبر المقبل بأزيلال


وفاة "حدو جادور" أسطورة ألعاب القوى في المغرب

 
الجريــمة والعقاب

مقترح قانون يهدف لتشديد العقوبات على مغتصبي الأطفال تصل إلى المؤبد..


اعتقال خليجيين بعد قنصهم لأعداد كبيرة من طيور اليمام نواحي مراكش

 
الحوادث

جماعة زاوية الشيخ : إصابات متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين


ازيلال : مصرع شخصين جراء سقوط شاحنة ببحيرة بين الويدان

 
الجهوية

إعفاء مفاجئ للمدير الجهوي للصحة بجهة بني ملال خنيفرة وتعيين دكتور احمد دوهو خلف له ....


والي جهة بني ملال : التطور الحضري والعمراني يتسم بتنامي المناطق الضاحوية والمراكز القروية


الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تنهي التحقيق مع الوزير السابق “مبديع”

 
الوطنية

تعليمات بإعتقال مسؤولين وموظفين بوزارة الخارجية إختلسوا الملايين


مدينة قلعة السراغنة : مفتش شرطة اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري


الملك محمد السادس يتلقى دعوة الجزائر لحضور القمة العربية


مجزرة "الماحيا"... ارتفاع عدد ضحايا الماحيا ل 14 قتيل بالقصر الكبير


الأميرة سلمى تظهر في مدينة أصيلة وتبادل الناس التحايا والابتسامات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


إلى عزيز أخنوش رفيقي سابقا في "حركة لكل الديمقراطيين" بقلم د: صلاح الوديع
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 غشت 2022 الساعة 25 : 01


إلى عزيز أخنوش رفيقي سابقا في "حركة لكل الديمقراطيين"

 

بقلم د: صلاح الوديع

 

 

 

كنت أود أن أتحدث إليك اليوم، وإلى باقي الرفاق الآخرين الذين كانوا فاعلين في المشروع الأصلي، للاحتفال بتحقيق الأمنيات التي صغناها عند إنشائنا ل«حركة لكل الديمقراطيين” منذ 14 سنة، تلك الحركة التي تعد واحدة من أنبل المبادرات السياسية في تاريخ بلدنا الحديث.

لكن الظرف صعب. ليس بالنسبة لبلدنا وشعبنا فحسب، ولكن أيضًا بالنسبة لجميع شعوب العالم، للأسف، حيث تتضاعف الأزمات وحالات ندرة الموارد التي تنذر بتوترات اجتماعية غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية: أزمة الغذاء، أزمة المناخ، الأزمة الصحية، أزمة الطاقة، الحروب المفتوحة أو الخفية، عودة صعود الحركات الإرهابية، التمردات، الأزمات السياسية، والأسوأ من ذلك: انهيار عدد من الدول القومية.

إن أي رجل سياسة جدير بهذا الاسم يتعين عليه اليوم أن يجعل من ضمن انشغالاته، اتخاذ القرارات، التاريخية إن صح التعبير، التي يمليها الوضع الوطني والدولي، أي القرارات التي تواجه المخاطر غير المسبوقة لجيلنا وجيل أطفالنا، المذكورة أعلاه، وليس الاكتفاء بتدبير الشؤون الجارية كما يفعل أي إطار تنفيذي، أو تقنوقراطي حسب البعض. لاسيما إذا كان عضوا في الحكومة، وأكثر من ذلك إن كان يترأسها …

ذلك أن شعار “ممارسة السياسة بشكل مغاير”، الذي اعتمدناه بفخر في إطار “حركة لكل الديمقراطيين “، هو اليوم ذو راهنية أكثر من أي وقت مضى.

لقد ارتفعت تكلفة الطاقة، وخاصة المحروقات، بشكل حاد منذ تحرير القطاع في ديسمبر 2015. وفي الآونة الأخيرة، شهدت بلادنا ثلاث زيادات متتالية في شهر واحد فقط، حيث يكاد السعر المعتمد للبنزين الممتاز يصل إلى 20 درهماً للتر الواحد. هذا الوضع لم يكن بالإمكان تصديقه قبل بضعة أشهر فقط.

لا أدري ما إذا كان لا يزال لديك الوقت، لمخالطة الناس البسطاء. اِعلم أن غضبهم بلغ درجة عالية أكثر من أي وقت مضى. واعلم أن إحباطهم بلغ درجة غير مسبوقة. ليس فحسب بسبب هذه الزيادات المتتالية في أسعار المحروقات. لكن لأنهم لا يستسيغون كيف يمكن للشخصية الثانية في الدولة، التي من المفترض أن تتبنى مصالحهم وتحميها، بل وتدافع عنها، أن تتمادى – في ظرفية غير مسبوقة – في موقف سلبي يشبه الجشع المنفلت في قطاع حساس وإستراتيجي في ذات الآن، ومؤثر للغاية على دخلهم الضئيل.

حقا، إن حكومة بنكيران هي التي اتخذت، من بين أمور أخرى، القرار الكارثي الرامي إلى تحرير أسعار المحروقات دون ضوابط. ولكن يجب أن نُذكِّر أيضًا أنك كنت أحد أعضاء هذه الحكومة، والأكثر من ذلك، كنت صانعا أساسيا للسياسات العمومية، لاسيما في إطار وزارة الاقتصاد والمالية والزراعة والصناعة … كان بإمكانك أن تعترض على ذلك، وتدافع عن المعوزين، وتحافظ على تسقيف الأسعار وهوامش ربح المستوردين-الموزعين، وهو أمر عملت على تجنبه بعناية.

في الوقت نفسه، عرفت مصفاة النفط الوطنية “لاسمير”، التي كانت تؤمن تكرير النفط الخام الذي تحتاجه البلاد، المصير المؤسف الذي آلت إليه اليوم. لن أسهب في الحديث عن المغامرات والمسؤوليات والجوانب الخفية لهذه القضية الكارثية التي لا تزال بحاجة إلى توضيح. إن الوضع اليوم، بفعل الأزمة الحالية، يضع بلدنا على شفير فقدان سيادته في مجال الطاقة.

والأسوأ من ذلك، أن التوترات الاجتماعية التي تلوح في الأفق والشعور بالإحباط الذي تغذيه، تنذر للأسف بزيادة درجة انعدام الثقة – التي أبرزتها بالفعل اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي – مما من شأنه أن يلقي بظلاله في نهاية المطاف على الإنجازات التي شهدها المغرب منذ مجيء الملك محمد السادس.

ما العمل إذن؟ عند مفترق طرق التاريخ، فإن جعل المصلحة العامة في مقام الأولية القصوى، والتماسك والتضامن، ووحدة الأمم، يمكن أن يحمي من الأخطار. والناس البسطاء لا يؤمنون إلا بما يرونه: فهم يدركون بسهولة مدى حقيقة الشجاعة المتوفرة لدى قادتهم في الانخراط والتضحية لتحقيق ذلك.

جميع البلدان يمكن أن تمر بأوقات عصيبة، حاسمة بالنسبة لمستقبلها. في هذه اللحظات يرتقي القادة إلى مستوى تحديات التاريخ.

الملك محمد الخامس محاطا بأفراد أسرته قام بذلك؛ محمد الزرقطوني قام بذلك؛ علال بن عبد الله قام بذلك؛ موحا وحمو الزياني قام بذلك؛ عبد الكريم الخطابي قام بذلك؛ محمد بالحسن الوزاني قام بذلك؛ مليكة الفاسي قامت بذلك؛ علال الفاسي قام بذلك؛ عبد الرحيم بوعبيد قام بذلك؛ عبد الرحمن اليوسفي قام بذلك؛ علي يعتة قام بذلك؛ عزيز بلال قام بذلك؛ امحمد بوستة قام بذلك؛ المهدي بنبركة قام بذلك؛ إدريس بنزكري قام بذلك؛ أبراهام السرفاتي قام بذلك؛ سعيدة المنبهي قامت بذلك؛ وغيرهم كثيرون قاموا بذلك … ليس مطلوبا منك تقديم مثل هذه التضحيات.

المطلوب منك بكل بساطة أن تكون قدوة من خلال تجنب الاتهام بتضارب المصالح والإثراء غير المشروع، ومن خلال استعادة شركة “لاسامير” للدور والمهمة اللذان أرادهما لها الملك محمد الخامس وجيل الوطنيين الذين كافحوا إلى جانبه لضمان السيادة الطاقية لبلدنا في وقت مبكر. وإلا فإن مكانك ليس في الحكومة، وإنما في مكتب رئيس تنفيذي يهتم بأعماله التجارية مثل كثيرين آخرين.

أما جميع من آمنوا بالاختيار الأساسي لـ “حركة لكل الديمقراطيين “، فسيستمرون في النضال الآن وغدا لإعطاء المعنى الكامل للشعار الرئيسي المذكور أعلاه (“ممارسة السياسة بشكل مغاير”) والذي يعني اليوم: إعادة كامل الإشعاع والفعالية لشركة “لاسامير” وتسقيف أسعار المحروقات وهوامش الربح المرتبطة بها…

بالإضافة إلى تعزيز مصادر الطاقة الأخرى لبلدنا. وتلك قصة أخرى.

ملحوظة: من فضلك لا تكلف شخصا آخر بأن يجيبني. لن أتفاعل معه. الأمر متروك لك للقيام بذلك بشكل مباشر كما في الأيام الخوالي لِـ “حركة لكل الديمقراطيين”، إذا كنت تعتقد أنه من المناسب الرد على غضب المغاربة وانتظاراتهم المشروعة.



4593

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

ميراللفت: جمعية تايفوت للثقافة و التنمية تافسوت نيمازيغن

تعزية فى وفاة والد الإعلامي عزيز هيبى

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

الحلقة الأولى : الفتنة أشد من القتل بقلم: ذ.مولاي محمد أمنون بن مولاي

حتى لا يخبو الأمل بقلم ذ .احمد عصيد

افتتاح فعاليات المعرض الدولي الاول لتنمية تربية الماشية بجهة تادلة ازيلال

ملاحظات أولية على حكومة بن كيران الثانية بقلم : ذ. الكبير الداديسي

هذه هي قصته : الحاج عمر «نص بلاصة».. بائع البيض الذي تحول إلى أسطورة في عالم المال والأعمال

كل شيء عن الاتفاقية الموقعة اليوم بين المغرب والصين

تكهنات فقط ...لائحة وزراء الحكومة الجديدة..

المرحوم الحاج عمر نص بلاصة .. الحيحي الذي تحول من بائع بيض إلى أسطورة في عالم المال بالمغرب، وهذا أص

جلالة الملك والرئيس الرواندي يترأسان بكيغالي حفل إطلاق برنامج للشراكة الفلاحية

القيادي البامي لقماني : بنكيران أحرق أوراقه مع الجميع ليضع نفسه أمام الفصل 42 من الدستور

هل صحيح رئيس الحكومة المغربي القادم من بين هؤلاء...؟

شباط يُحرج أخنوش والأخير يرضخ لتواجد الإستقلال في الحكومة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الصيف خرف ، و النار "ڭداة " وقضت ! كتب يوسف بولجراف


هيجل وفنومينولوجيا الروح بين منهج الديالكتيك ومغامرة الوعي لقلم :د زهير الخويلدي


لاقطو النبق..أطفال يحاولون تأمين حاجياتهم المدرسية ببيع


اعتزام "جمهورية القبايل" فتح قنصلية بالداخلة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


شكوك معقولة إزاء القمة العربية في الجزائر! الكاتب د. :عبد الحميد جماهري


فلتسعد "العصابة" بانتصاراتها الزائفة والمخجلة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


هذه تحديات الدخول المدرسي الجديد، فمن يرفعها 2/2 بقلم :الحبيب عكي

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة السادس والسابعة ..) . الكاتب د.: محــمد همــشة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال :" ياسين محماد " موظف بمديرية التجهيز ، يغادرنا الى دار البقاء


ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
نداء إلى أهل الخير والإحسان

نداء إلى المحسنات و المحسنين ذوي القلوب الطيبة : ارجاع البسمة الى وجه هذه الطفلة والفرحة الى العائلة

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

بسبب “ياسمين”.. مافيا هولندية تحرق سيارة اللاعب المغربي “إحتارين” الفارهة مباشرة بعد زواجه


اليمين المتطرف يهيمن في الانتخابات التشريعية الإيطالية

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  نداء إلى أهل الخير والإحسان

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة