مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بسبب “ياسمين”.. مافيا هولندية تحرق سيارة اللاعب المغربي “إحتارين” الفارهة مباشرة بعد زواجه             مفاجآت غير متوقعة .. هؤلاء اللاعبين سيتم طردهم من المنتخب المغربي             تعليمات بإعتقال مسؤولين وموظفين بوزارة الخارجية إختلسوا الملايين             إعفاء مفاجئ للمدير الجهوي للصحة بجهة بني ملال خنيفرة وتعيين دكتور احمد دوهو خلف له ....             مدينة قلعة السراغنة : مفتش شرطة اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري             جماعة زاوية الشيخ : إصابات متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين             الملك محمد السادس يتلقى دعوة الجزائر لحضور القمة العربية             مجزرة "الماحيا"... ارتفاع عدد ضحايا الماحيا ل 14 قتيل بالقصر الكبير             الأميرة سلمى تظهر في مدينة أصيلة وتبادل الناس التحايا والابتسامات             نداء إلى المحسنات و المحسنين ذوي القلوب الطيبة : ارجاع البسمة الى وجه هذه الطفلة والفرحة الى العائلة             شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي            ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو            مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور             festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني             شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي


ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو


مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور


festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني


فيديو كليب للفنان حماد أوزود في مناظر طبيعية إقليم أزيلال

 
كاريكاتير و صورة

شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : حي " تشيبيت " يستنكرون تغير مذاق مياه الشرب.. مياه الصنبور غير صالحة للشرب


عامل اقليم أزيلال ، السيد محمد عطفاوي ، يقدم واجب العزاء لعائلة المشمول برحمته محمد الداغي ...


أزيــلال : صاحب مطعم “طاجين الدود” يغادر أسوار السجن المحلي


ازيلال: رئيس الجماعة الترابية يعلن عن الدورة العادية لشهر اكتوبر .


دمنات /دوريات أمنية بمحيط المؤسسات التعليمية لتوفير الأمن والحفاظ على سلامة التلاميذ .

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مفاجآت غير متوقعة .. هؤلاء اللاعبين سيتم طردهم من المنتخب المغربي


أطلس ماراثون.. تنظيم الدورة الأولى من 14 إلى 16 أكتوبر المقبل بأزيلال


وفاة "حدو جادور" أسطورة ألعاب القوى في المغرب

 
الجريــمة والعقاب

مقترح قانون يهدف لتشديد العقوبات على مغتصبي الأطفال تصل إلى المؤبد..


اعتقال خليجيين بعد قنصهم لأعداد كبيرة من طيور اليمام نواحي مراكش

 
الحوادث

جماعة زاوية الشيخ : إصابات متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين


ازيلال : مصرع شخصين جراء سقوط شاحنة ببحيرة بين الويدان

 
الجهوية

إعفاء مفاجئ للمدير الجهوي للصحة بجهة بني ملال خنيفرة وتعيين دكتور احمد دوهو خلف له ....


والي جهة بني ملال : التطور الحضري والعمراني يتسم بتنامي المناطق الضاحوية والمراكز القروية


الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تنهي التحقيق مع الوزير السابق “مبديع”

 
الوطنية

تعليمات بإعتقال مسؤولين وموظفين بوزارة الخارجية إختلسوا الملايين


مدينة قلعة السراغنة : مفتش شرطة اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري


الملك محمد السادس يتلقى دعوة الجزائر لحضور القمة العربية


مجزرة "الماحيا"... ارتفاع عدد ضحايا الماحيا ل 14 قتيل بالقصر الكبير


الأميرة سلمى تظهر في مدينة أصيلة وتبادل الناس التحايا والابتسامات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


يا باغي الإصلاح.. سِرْ فلا كبا بك الفَرس... بقلم : يوسف اتباتو
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 غشت 2022 الساعة 53 : 21


يا باغي الإصلاح.. سِرْ فلا كبا بك الفَرس...

 

بقلم : يوسف اتباتو

 

 

 

قبل بضع أسابيع تفضلت جريدة هسبرس بنشر مقال لي بعنوان: حديث المِرآة عن الدبلوماسية المغربية، نوهتُ خلاله بإنجازات الدبلوماسية المغربية، وناشدت بتغيير الجَرْس تجاه الجارة الجزائر وبالانفتاح على الجمهورية الإيرانية. كان المزاج العام للدبلوماسية المغربية، ولا يزال، جنّاحا للمماحكة ميَّالا للمنابزة والمناكفة، منتشيا باختراقاته إلى حد الثمالة. بدا المقال حينها سباحة إنشائية ضد التيار، خاصة وأني طالبت بالتوقف عن إثارة موضوع ”شعب القبايل”، واقترحت إفساح المجال للفضلاء في كلا البلدين، وما أكثرهم، لتصحيح العطب التاريخي والعبث السياسي.

 

قد وقع الحافر على الحافر وها هو أكبر فضلائنا، وفي أفضل مناسباتنا، يومئ إلى أبنائه أن كفوا ألسنتكم وأحسنوا الجورة. فحُقَّ ليَ ”الغرور” وجاز ليَ الحبور.


وقبل أكثر من أربع سنوات تقدم المغرب بطلب الانضمام إلى المنظمة الإفريقية. “الإكواس” أو “سيداو”، وكان الهوى العام، لصالح التحاق المغرب بهذا التجمع. فكتبت وقتها مقالا بعنوان: ملاحظات قَلقة حول انضمام المغرب إلى “الإكواس”، حذرتُ خلاله من المخاطر والمشاكل التي تتربص بالمغرب بعد انخراطه في تلكم المنظمة خاصة ما يهم فتح الحدود وتوحيد العملات. ولعل أحداث باب مليلية وما قبلها، وحتما ما بعدها، تؤكد مدى العنت والمشقة والجحيم الذي كان سيعانيه المغرب بين سندان الأخوة الإفريقية، ومطرقة الالتزام تجاه جيران ما وراء البحر. فحمدا لله الذي جنبنا صداعا كان سينضاف إلى ”صداعات” أخرى.


بيد أن ما أزّني إلى التذكير بهذا المقال ليس هو التحدث بآلاء الرحمان وألطاف الأقدار، ولكن ما اقترفتُه يومها من ”تجاوز المقام” والتوقف عند الخطاب الملكي في أديس أبابا ليوم 30 يناير 2017، والذي جاء فيه: “لقد خمد شغفنا بالمغرب العربي لأن الإيمان بمصلحة مشتركة قد اختفى. من الآن فصاعدا يعتبر المغرب أن الأسرة الإفريقية هي مرجعيته…”.

علقتُ بأدب جم يشوبه ما يستحق ولي الأمر من احترام كاتبا:

”قد يدفعنا اليأس من تصرفات الجيران إلى الصراخ والنياح، ورغم امتعاضنا الشديد من غلق الحدود يمكننا أن نتجرع ذلك ونتبعه بكأس الأمل… أمّا أن ننْحر حلم أمة على أعتاب مِحراب لسنا ندري مدى قدسيته، فالأمر مدعاة لتؤدة وحكمة أكثر… على العموم نتمنّى ألا يكون انضمامنا إلى أي تجمع بديلا عن المشروع التاريخي للاتحاد المغاربي… دَعونا من الخضوع لسطوة اللحظة… فليس الشديد بِالصُّرَعَةِ… والزمان دوّار…”.

 

نعم إن الزمان دوار، ودوام الحال من المحال. فأكرمُ بها من مرآة تلك التي أوحت إلى ملكنا أن يصحح اتجاه البوصلة، ويترفع عن السفاسف ويسمو فوق العبث.

 

ابتدأنا هذه الخاطرة بعبارة ”الغرور المشروع” وهي عبارة وصف بها الدكتور يحيى اليحياوي شعوره حينما طلب منه المرحوم المهدي المنجرة تقديم إحدى كتبه. من جهتنا سنستعمل عبارة ”التمنّع المشروع” وهو سلوك سننتظره من المسؤولين الجزائريين تجاه المبادرة المغربية. لن نحاول تحليل تاريخ العلاقات المغربية الجزائرية، ولن نفكك شفرات ”غسيل الدماغ المشروع” الذي مارسته كلا الدولتين تجاه شعبيهما. سنتوقف عند مشكلة إغلاق الحدود ونقول باختصار مُخل ما يلي:

 

بعدما أصبح حلم الاتحاد المغاربي يتراءى في الأفق، وقعت الحادثة الإرهابية المعروفة بأطلس إيسني، اتَّهمَ المغرب المخابرات الجزائرية بالضلوع في العملية فعاقب كل الجزائريين بأن فرض التأشيرة عليهم دون أدنى استشارة مع النظام الجزائري. كنّا وكانت ما سمي بالعشرية السوداء في الجزائر وكان الجيش الإسلامي للإنقاذ والحركات الإسلامية المسلحة والجيش النظامي وكان الهرَجُ والهرْج. وكان إغلاق الحدود… وانفلتت الصخرة مرة أخرى من يد سيزيف، وأُجهِض الحلم، واستلَّت الألسنة الحِداد… الحكرة… المؤامرة … الصحراء الغربية… لا بل الصحراء الشرقية وتيندوف وحدود ما قبل الاستعمار… ولائحة لا تنتهي من الشتائم والملاسنات والاتهامات تبتدئ في المقاهي والمجالس الخاصة لكي لا تنتهي في الأمم المتحدة مرورا بالإعلام والوسائط الاجتماعية بل وحتى الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

 

يُنقل عن أنشتاين أنَّا لا نستطيع حل المشاكل المستعصية بنفس العقلية التي أوجدتها، فالجنون هو أن تفعل نفس الشيء مرة بعد أخرى وتتوقع نتائج مختلفة. ولعله أبلغ وصف للعلاقة بين المغرب والجزائر.

قلنا إذن إن صناع القرار في الجزائر سيردون على المبادرة الملكية بنوع من ”التمنع” لأنهم يحسون بنوع من ”المظلومية” و”الطعن في الظهر” الذي مارسه المغرب، هكذا يظنون…. وكأن السيد رمطان العمامرة استبق الخطاب الملكي بأسابيع حين نفى وجود أي وساطة سعودية بين المغرب والجزائر عندما صرح قائلا: “لا وجود لأي وساطة بين الجزائر والمغرب، لا أمس لا اليوم ولا غدا إن شاء الله”.

 

ابتسامة حزينة ترتسم على محياك وأنت تقرأ عبارة ”إن شاء الله” طبعا لن نقف عندها كثيرا، كل ما يمكن قوله من باب المناكفة دائما: بل لا شاء الله… أو ربما قلنا: طبعا، نحن أيضا لا نريد أي وسيط، لأنا نريده حوارا مباشريا أخويا… رحم الله أبا تمّام وهو القائل:

 

ليسَ الغَبِيُّ بِسَيِّدٍ في قَومِهِ لَكِنَّ سَيِّدَ قَومِهِ المُتَغابي.

 

لسنا نشك في حسن نية الملك حين مد اليد وحضّ على تلطيف الأجواء، كي لا يعلو صوت فوق صوت العقل. كل ما نتمنى أن يتم تنزيل التوجيهات الملكية وتبنيها كاستراتيجية لا كتكتيك. ولسنا نشك في أنّا سنلفي ردود أفعال شتى، فمُعرِضٌ ومعترض، وهازئ وشامِت، ومستحسِن ومستهجن. فهلّا كظمنا الغيظ ودفعنا بالتي هي أحسن، حتى إذا بُحت حناجر السوء انبرى الفضلاء لاستدراك ما ضيعناه من وقت وجهد.

 

أتُرانا نطالب المغاربة بالدروشة وإعطاء الدنيّة، أم ترانا نواجه مْشكلة بغير العقلية التي أوجَدَتها.

 

“مغرور غير شرعي” سأكون إن استمرأتُ الكلام واستطبتُ التنظير وطفقت في تدبيج التوصيات ورسم خرائط الطريق لحل الأزمة الحقيقية الثاوية الرابضة وراء باقي الأزمات والمفرِّخة لها… أزمة دامت أكثر من ستين سنة، تداخل فيها التاريخ والجغرافية بإسبانيا وفرنسا وبترول وفوسفاط وبحر ودماء ورمال وفرص مهدورة وشعوب مقهورة.

 

ومن مهاد الهنا والآن نصرخ ملء الفاه: يا باغي الإصلاح سِرْ فلا كبا بك الفَرَس.

 



4563

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

بين تبرئة وتورط الحمار في السياسة بقلم: ذة .أسماء حميحم

معاناتي في البحت عن زوجتي (10) بقلم : لحسن كوجلي

سنتين حبسا للقاصرين المتورطين فى اعمال الشغب بحي ايت وازوض

وجدان مدرس مابين درس بقلم:ذ عبد العزيز رتاب

ذكرى 38 للمسيرة الخضراء تأكيد إلتحام ملك وشعب كتبها: محمد علي أنور الرﮔــيبي

المتحرش يتعاقب.. والعريانة ما تعاقبش؟ بقلك : ذ.مايسة سلامة

بيان ا لإتحاد المغرتي للشغل الجامعة الىطنية للماء الصالح للشرب

حقيقة السنة الأمازيغية وأكذوبة 12 قرنا من تأسيس الدولة بالمغرب بقلم: وكيم الزياني

فاتورة كهرباء في لعبة ارقام الحظ كتبها : عبدالقادر الهلالي

قولوا لو..قولوا لو الحقيقة بقلم : الحبيب عكي

لهذه الأسباب الموضوعية يجب أن تسقط حكومة العثماني على وجه السرعة

ازيلال/ ايت امديس : تعبيد الطريق وربط الماء الصالح للشرب وانجاز مشاريع مدرة للدخل محور زيارة عامل الاقليم لفك العزلة عن المنطقة

تاريخ الفلسفة السياسية ترجمة د زهير الخويلدي

دعوة الجامعة الحرة للتعليم (إ ع ش م) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) والجامعة الوطنية للتعليم (إ م ش)، بإضراب عام بقطاع التعليم اليوم الإثنين

يا باغي الإصلاح.. سِرْ فلا كبا بك الفَرس... بقلم : يوسف اتباتو





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الصيف خرف ، و النار "ڭداة " وقضت ! كتب يوسف بولجراف


هيجل وفنومينولوجيا الروح بين منهج الديالكتيك ومغامرة الوعي لقلم :د زهير الخويلدي


لاقطو النبق..أطفال يحاولون تأمين حاجياتهم المدرسية ببيع


اعتزام "جمهورية القبايل" فتح قنصلية بالداخلة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


شكوك معقولة إزاء القمة العربية في الجزائر! الكاتب د. :عبد الحميد جماهري


فلتسعد "العصابة" بانتصاراتها الزائفة والمخجلة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


هذه تحديات الدخول المدرسي الجديد، فمن يرفعها 2/2 بقلم :الحبيب عكي

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة السادس والسابعة ..) . الكاتب د.: محــمد همــشة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال :" ياسين محماد " موظف بمديرية التجهيز ، يغادرنا الى دار البقاء


ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
نداء إلى أهل الخير والإحسان

نداء إلى المحسنات و المحسنين ذوي القلوب الطيبة : ارجاع البسمة الى وجه هذه الطفلة والفرحة الى العائلة

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

بسبب “ياسمين”.. مافيا هولندية تحرق سيارة اللاعب المغربي “إحتارين” الفارهة مباشرة بعد زواجه


اليمين المتطرف يهيمن في الانتخابات التشريعية الإيطالية

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  نداء إلى أهل الخير والإحسان

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة