مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : لقاء تواصلي مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج             أزيلال : مدينة أزيلال تتحرك ومشاريع مهمة في الأفق والمجلس الترابي يتوعد بمشاريع تنموية هامة قيد الإنجاز ...             أزيلال: التأطير التربوي ببرنامج محو الأمي بالمساجد             تفاصيل "صادمة".. مصرع مهاجرين تم رميهم في البحر مكبلي الأيدي وبدون سترة نجاة             السيبة.. اعتقال عون سلطة ومساعديه اعتدوا على أسرة من الدار البيضاء بأوريكا             ازيلال تحتفل هذه السنة ب "عاشوراء "دون اشعال نار " الشعالة " وبدون التراشق بالمياه..والأمن يسيطر ..             الفقيه بن صالح...أشجار بني عمير تحتضر             نقل “بن بطوش” غالي في حالة خطيرة إلى جنوب إفريقيا للعلاج             احتفالات عاشوراء: إيقاف 17 شخصا تورطوا في أعمال الفوضى و إضرام النار، بكل من بنى ملال ومراكش والدار البيضاء..             Une flambée des prix de bétail Par : Moumni Amro             “التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء            زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...            نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا             ملخص مباراة الوداد ضد الفتح الرباطي!! نصف نهائي كأس العرش            عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

“التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء


زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...


نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا


ملخص مباراة الوداد ضد الفتح الرباطي!! نصف نهائي كأس العرش


قتلوا 1600 جزائري خنقاً بالدخان لأنهم تعاونوا مع المقاومة! جرائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر

 
كاريكاتير و صورة

عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : لقاء تواصلي مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج


أزيلال : مدينة أزيلال تتحرك ومشاريع مهمة في الأفق والمجلس الترابي يتوعد بمشاريع تنموية هامة قيد الإنجاز ...


أزيلال: التأطير التربوي ببرنامج محو الأمي بالمساجد


ازيلال تحتفل هذه السنة ب "عاشوراء "دون اشعال نار " الشعالة " وبدون التراشق بالمياه..والأمن يسيطر ..


أزيــلال : غرق شاب من الدار البيضاء ، بشلالات أوزود الغير المحروسة ...ولرؤساء الجماعات طوال العمر

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

اختفاء حاليلوزيتش يثير الجدل في المغرب.. وهذا مصيره


وادي زم : وفاة شاب وسط الملعب بشكل مفاجئ! كان في صحة جيدة


مصطفى حجي يكشف معطيات مثيرة بشأن قرار طرده من منصبه

 
الجريــمة والعقاب

شابة حديثة التخرج من كلية الطبب تقتل خالها ببرشيد


استئنافية آسفي تصدر حكما بالإعدام في حق قاتل الشاب "زهير"

 
الحوادث

بني ملال : “طاكسي” صغير ينهي حياة شاب ... وسائق متدهور يدهس امرأة وطفلها ويلوذ بالفرار


صور.. شاحنة كبيرة ( رموك ) تسحق سيارة وتتسبب بمقتل أسرة كاملة من 5 أفراد : مفتش تربوي وزوجته وثلاثة من أطفالهما... الله إرحمهم

 
الجهوية

الفقيه بن صالح...أشجار بني عمير تحتضر


الفقيه بن صالح : بشراكة مع الجماعة القروية بني وكيل الجمعية الإجتماعية والثقافية تنظم لقاءا تواصلي.


ضحايا ودادية "الأخوين" ببني ملال يطالبون بوصل إيداع ملف المكتب الجديد.

 
الوطنية

السيبة.. اعتقال عون سلطة ومساعديه اعتدوا على أسرة من الدار البيضاء بأوريكا


احتفالات عاشوراء: إيقاف 17 شخصا تورطوا في أعمال الفوضى و إضرام النار، بكل من بنى ملال ومراكش والدار البيضاء..


بداية الأسبوع القادم أسعار المحروقات ستنخفض من جديد في المغرب، ب60 سنتيم فقط !!!!


فتح مركز استقبال لفائدة مغاربة العالم وحل جميع المشاكل المتعلقة بالضرائب والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية و المسح العقاري ..


أوكرانيا تدرس إمكانية إلحاق الطلبة المغاربة بالجامعات التركية أو الجورجية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


حدث في الصين: عشاء بملاعق ذهب على مائدة شيوعية! بقلم ذ : عادل صبري
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 نونبر 2021 الساعة 18 : 02


حدث في الصين: عشاء بملاعق ذهب على مائدة شيوعية!

 

 بقلم ذ : عادل صبري

كاتب وصحفي مصري

 

 

 

 

 

عقب موافقة أعضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، نهاية الأسبوع الماضي، على فتح باب الترشح للرئيسي الحالي شي جينبنغ، ليصبح رئيسا مدى الحياة، كلف (شي) أعضاء اللجنة والحزب، بتنفيذ برنامج” الرخاء المشترك”. أثار هذا البرنامج ذعراً لدى العديد من رجال الأعمال وبعض المستثمرين الأجانب، والأسر الثرية الذين اعتبروه، ارتدادا من الحزب الشيوعي عن النهج الرأسمالي في الاقتصاد، بعدما رأوه من هجوم كبير على شركات التكنولوجيا، والخدمات المالية والعقارية، وملاحقة عدد من رجال الأعمال، والمسؤولين المقربين منهم.

فهم الرئيس

تسرع البعض في فهم الرئيس الصيني، يرجع بالدرجة الأولى إلى غياب الشفافية في القرارات السياسية، وعدم وجود إعلام مستقل يتولى تفنيد هذه السياسات، بدلا من إعلام السلطة الذي يتحرك مثلنا بالريموت كنترول. مراجعة دقيقة لما طرحه الرئيس، تبين حجم المشاكل الخطيرة التي تواجه الصين، حاليا. فقد اكتشف (شي) بعد 9 سنوات على مقعد الرئاسة، وعقب إعلانه القضاء على الفقر، أن الطبقة الوسطى التي نمت في ظل الحزب الشيوعي، وتعتبر أكبر داعم سياسي له تتعرض للتآكل، وأن هناك فجوة كبيرة بين الفقراء والأغنياء، تزداد هوتها سنويا. وبخبرته السياسية، وجد أن تآكل الطبقة الوسطى وراء حالة التمزق السياسي في الولايات المتحدة، وتنامي الشعبوية والخلافات الاجتماعية في أوربا، وتعدد الثورات والانقلابات في العديد من أنحاء العالم.

قلق الرئيس

يشعر رئيس الصين بالقلق، مع حالة التململ التي عرفتها مؤخرا الأسر الصينية، في وقت يحاول فيه أن يقود العالم، بدلا من الولايات المتحدة عام 2049، في موعد الاحتفال المئوي للحزب الشيوعي باستيلائه على السلطة. لذلك يسعى من خلال” الرخاء المشترك” توسيع كعكة المستفيدين من الحلم الصيني، وتقليل فجوات الثروة، التي خلفت جيلا من الشباب لا يجد فرصة عمل من دون أن يكون من أبناء الحزب أو مقرباً من القطط السمان التي تدير البلاد. كما تبين الأرقام زيادة الفجوة بين الأغنياء والفقراء، ليست في الدخل فقط بل في الخدمات وعلى رأسها التعليم. أصبح التعليم طبقياً في مدارس الدولة، حيث يوزع الطلاب وفقا لمستواهم المادي والاجتماعي، والسكني ويدخلون الجامعات الحكومية وفقا لقدراتهم المالية في الإنفاق على الدروس الخصوصية والحصول على خبرات وقدرات خاصة، لا تقدر على توفيرها إلا الطبقات العليا في المجتمع. فرغم انتهاء الفقر رسمياً، من الصين إلا أن هناك نحو 350 مليون شخص يحصلون بالكاد على الحد الأدنى للمعيشة والدخل وفقا للمستويات المحددة من الأمم المتحدة والبنك الدولي. كما يعيش 36% من الصينيين في الريف، في ظروف إنسانية صعبة للغاية، بينما الريف الأمريكي الذي يعيش به 17% من السكان أغلبهم يتمتعون بكل وسائل الحياة والرفاهية الموجودة في المدن.

دعوة على مائدة عشاء:

مشكلة شي جينبنغ، بعد أن أطلق عليه الحزب الشيوعي لقب “القائد العام”، وهو لقب رفعه لمرتبة الخالدين في قيادة الحزب والدولة مثل الزعيم ماو تسي تونغ، وصاحب النهضة الاقتصادية دينغ شياو بنغ، يريد الرخاء للجميع، مع إظهار إخلاصه للماركسية اللينينية، عقيدة الحزب الحاكم، التي يريد من الشعب الخضوع التام لها، والإيمان بما تفرزه من سياسات، وأن يضمن أن تصبح هذه العقيدة هي الدافع الأول لدى الصينيين في طريقه لسيادة العالم.

يرى البعض هذه مبالغة من الرئيس، ولكنها العادة التي تحرك النظام السياسي في الصين وما يشبهه من الأنظمة الديكتاتورية، فقد رأيت بأم عيني التناقض الرهيب الذي يعيش فيه الحزب من الداخل. فذات مرة دعيت لمأدبة عشاء، في “قاعة الشعب الكبرى” مع الوفد البرلماني المصري الذي زار بيجين في شهر أكتوبر عام 2007، برئاسة الدكتور فتحي سرور رئيس البرلمان الأسبق، وعضوية الراحل كمال الشاذلي وزير مجلسي الشعب والشورى والوزير الدكتور مفيد شهاب، والدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق، وعدد من كبار البرلمانيين والصحفيين. توجهنا للقاعة مساء بعد لقاء مع رئيس مجلس الدولة وان جيا باو، وطفنا قبل الدخول بقاعة الاجتماعات الكبرى، التي يفتخرون بتطوع 500 ألف صيني في بنائها، لتكون مقرا لبرلمان الشعب، خلال عدة أيام. كان في استقبالنا نائب رئيس مجلس النواب إسماعيل أحمد وهو آخر مسلم تقلد منصبا هاما في الصين، الذي حرص على تقديم الوجبات وفقا للشريعة الإسلامية، والتي اختفت الآن من الموائد الرسمية.

عند جلوسنا في العشاء الفاخر، فوجئت بأن أطقم أدوات المائدة من الذهب الخالص، حتى العصا التي يأكل بها الصينيون، من العاج والذهب، فضحكت وانتقلت لزميل صيني مرافق للوفد، سألته هل هذه من الذهب حقا؟ قال: نعم، قلت: أهذه مقتنيات من العصر الإمبراطوري؟، قال: متعلقات الإمبراطور وأسلافه تجدها في “المدينة المحرمة” حيث مقر أسر الإمبراطور، وأخرى في تايوان، ومتاحف كثيرة. كررت متعجبا: هل هي من الذهب الخالص؟، قال، نعم: هي تصنع خصيصا للموائد الرسمية، والأطباق خزف مزينة بالذهب. أثارت ضحكتي فضوله، فقال لُما تتعجب؟، قلت: نحن في المركز من قلب النظام العالمي للماركسية ونأكل بملاعق من الذهب، فبغض النظر عن ذلك محرم على المسلمين، فإني أتعجب كيف يحدث هذا في نظام ماركسي لينيني شديد التمسك بالشيوعية القحة. قال: يا صديقي أنها من أجل الاحتفاء بكم والزائرين الكرام الكبار أمثالكم. حرصت على تصوير الأدوات والحفل الامبراطوري، وعدت مرة أخرى إلى مكاني بين الزملاء المصريين، فرأيت الزميل محمود مسلم الذي يشغل حاليا رئيس تحرير جريدة الوطن والقنوات المملوكة للأجهزة الأمنية السيادية، يتعارك مع زميل آخر، أراد أن يضع ملعقة في جيبه، باعتبارها تذكاراً، من الحزب الشيوعي، فنهرته معه بشدة، محذرا له بأننا تحت الرقابة، فإذا ما حدث ذلك ستكون فضيحة لنا جميعا.

نوايا الرئيس

حاول شي جينبنغ في بداية وصوله للسلطة عام 2012، وقف البذخ الرهيب الذي كنا نشاهده في الموائد الرسمية للحزب والجهات التي كنا نزورها على مدى سنوات، فطلب تقليد الأمريكيين الذي يأخذون بواقي الموائد معهم وتوزيعها على الفقراء، فإذ بالنفقات تزداد، بعد أن أصبح منظمو الموائد، من الحزب والحكومة، يطلبون مأكولات ومشروبات كثيرة وفارهة، باسم الوفود المشاركة في المآدب الرسمية، لتتحول إلى بيوتهم مباشرة. عندما استفحل الأمر، حدد الرئيس لكل جهة ميزانية وعدد مناسبات للحد من الإسراف والسرقة.

استمر الإسراف قائما لسنوات حتى حسمه الرئيس بنفسه، وهو سمة الأنظمة التي لا تجد صحافة تردعها ولا شعبا يسمح له بأن يكون شريكا في الإصلاح. وهكذا الرخاء المشترك الذي استهدفه (شي)، بدأ برغبته في اصلاح أجواء الصين التي يصعب التنفس في أغلب مدنها، وتسوَدٌ السماواتٌ لعدة أسابيع طوال العام. مع الاستعداد لدورة بيجين الشتوية مطلع 2022 طلب الرئيس من المسؤولين وقف محطات الفحم، بهدف تقليل الانبعاثات الضارة، ورفع كفاء محطات الغاز والطاقة الجديدة، وتحسين أمان المناجم، والحد من الفساد في تشغليها، الذي يؤدي إلى موت عشرات العاملين يوميا.

نوايا الرئيس، حولها البعض إلى ثروة لجيوبهم، حيث انتشرت عمليات تهريب الفحم وبيع مولدات الديزل في السوق السوداء إلى أن وقعت أزمة نقص الطاقة، بسبب رغبتهم في رفع معدلات تشغيل كل المصانع لمواجهة زيادة الطلب على المنتجات الصينية مع عودة الأسواق لطبيعتها في العالم. هذا الفساد يجري برعاية أعضاء الحزب في الأقاليم، بما دفعهم إلى طلب تأجيل تحقيق هدف” الرخاء المشترك” من عام 2025 إلى عام 2035. فعندما يريد (شي) مشاركة أكبر عدد من الموطنين في كعكة الرخاء والازدهار، فهو في حقيقة الأمر يوفر كعكة كبيرة للفاسدين في نفس الوقت. فهؤلاء هم الذين يدفعونه لمحاربة رجال الأعمال والعائلات الصينية، للتخلي عن ” تطلعات الثروة والعيش في مستوى الرخاء المعتدل”. كما أجبروا أكبر 10 شركات على التبرع بنحو 100 مليار يوان لجمعيات خيرية يديرها الحزب الشيوعي، رغم عدم الشفافية في توزيع الموارد ولا معرفة المستفيدين منها. وتشتهر المؤسسات الخيرية في الصين بالفساد، وتوجيه مدفوعات فاسدة وقع فيها نجل الزعيم دينغ شياو بنغ، الذي حوكم بعد وفاة أبيه بتلقي تبرعات كرشوة مقابل تسهيل خدمات رسمية لرجال أعمال.

يواجه (شي) وضعا اقتصادياً صعباً، دفعه للشروع في ثورة على الأثرياء والمشاهير، وبينما يسير نحو اشتراكية جديدة لم يحدد معالمها بدقة، لقيادة الصين الوطنية المؤهلة لإدارة العالم، يفقد القدرة على إصلاح الحزب من الداخل، لأن الفساد السياسي متبادل بين القادة والأعضاء ولا يمكن وقفه بدون صحافة حرة وشعب قادر على التعبير عما يجول بخاطره، فلا يكفي أن يقول الرئيس على الطريقة المصرية ” تحيا الصين ” 3 مرات فتصبح أمنياته واقعاً.

فالشعارات وحدها لا تكفي، بل توظف كثيراً في تنمية الفساد والفاسدين في الصين كما في مصر وأنحاء المعمورة.



1029

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

توثيق الزواج و التسجيل بالحالة المدنية بواويزغت يوم 8 مارس المقبل

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

حدث في الصين: عشاء بملاعق ذهب على مائدة شيوعية! بقلم ذ : عادل صبري





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

Une flambée des prix de bétail Par : Moumni Amro


الغش يقتحم أسوار كليات الطب! بقلم : د اسماعيل الحلوتي


عاشوراء بدمنات ، خليط من الطقوس الاسلامية واليهودية والامازيغية وموعد مع السحر والشعوذة بقلم د: مولاي نصر الله البوعيشي


يا باغي الإصلاح.. سِرْ فلا كبا بك الفَرس... بقلم : يوسف اتباتو


رفيق المقاوم زايد أوحماد الأعمى والأعرج الذي قاتل الفرنسيين لساعات بقلم د.: مصطفى ملو


إلهة الحب والجمال الأمازيغية في أسطورة “حمو ؤنامير” بقلم د : الحسن زهور


الهذيان.. "سلاح" جنرالات الجزائر د: طالع السعود الأطلسي

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

انفجار الماضي (الجزء الثاني ). الحلقة الثالثة بقلم ذ. : محمــد همشة

 
التعازي والوفيات

ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تفاصيل "صادمة".. مصرع مهاجرين تم رميهم في البحر مكبلي الأيدي وبدون سترة نجاة


نقل “بن بطوش” غالي في حالة خطيرة إلى جنوب إفريقيا للعلاج

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة