مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بعد ثورة الملك و الشعب نريد ثورة جديدة كتبها د. خالد الشرقاوي السموني             العجوز العمياء التي أنقذت قرية بأكملها من الإبادة الفرنسية بسبب زايد أوحماد الكاتب د. : مصطفى ملو             الداخلية تشدد المراقبة على أموال الجمعيات المدنية بإعداد مشروع قانون جديد             طفلة تبلغ من العمر سنتين ، تعض أفعى سامة وتقتلها بأسنانها             قضية القاضي قاتل زوجته المذيعة تصل إلى محطتها الأخيرة وانتظار مصادقة المفتي على قرار الإعدام             وزارة الداخلية تعلن عن حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة ( بلاغ وزارة الداخلية )             إنفجار الماضي الجزء الثاني (الحلقة الرابعة 4 ). بقلم د .: محــمد همــشة             فرار سجين متهم في جريمة قتل من المستشفى ...و العثور عليه بالقرب من قبر الضحية التي كان الموقوف عمد إلى قتلها .             عاشوراء بدمنات، موعد مع السحر والشعوذة ..الكاتب د.: نصر الله البوعيشي             النيران التي قد تحرق ابن كيران! بقلم :اسماعيل الحلوتي             معلومات مثيرة عن المقاوم زايد أوحماد قد تسمعها لأول مرة            “التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء            زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...            نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

معلومات مثيرة عن المقاوم زايد أوحماد قد تسمعها لأول مرة


“التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء


زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...


نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا


ملخص مباراة الوداد ضد الفتح الرباطي!! نصف نهائي كأس العرش

 
كاريكاتير و صورة

عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس
 
الأخبار المحلية

مديرية أزيلال: نتائج تعيينات الأساتذة أطر الأكاديميات فوج 2022


أزيــلال : "لابيلانص مقطع ليها الفران" تعجل بوفاة حامل وجنينها بجماعة ايت مازيغ


أزيــلال : اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية تصادق على 75 مشروعا بكلفة مالية بلغت أزيد من 14,5 مليون درهم


أزيــلال : لقاء تواصلي مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج


أزيلال : مدينة أزيلال تتحرك ومشاريع مهمة في الأفق والمجلس الترابي يتوعد بمشاريع تنموية هامة قيد الإنجاز ...

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المبلغ الخيالي الذي تقاضاه “وحيد خاليلوزيتش” مقابل فسخ عقده مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.


اختفاء حاليلوزيتش يثير الجدل في المغرب.. وهذا مصيره


وادي زم : وفاة شاب وسط الملعب بشكل مفاجئ! كان في صحة جيدة

 
الجريــمة والعقاب

أمن مراكش يفك لغز جريمة قتل بالمحاميد


شابة حديثة التخرج من كلية الطبب تقتل خالها ببرشيد

 
الحوادث

بني ملال : “طاكسي” صغير ينهي حياة شاب ... وسائق متدهور يدهس امرأة وطفلها ويلوذ بالفرار


صور.. شاحنة كبيرة ( رموك ) تسحق سيارة وتتسبب بمقتل أسرة كاملة من 5 أفراد : مفتش تربوي وزوجته وثلاثة من أطفالهما... الله إرحمهم

 
الجهوية

بني ملال : مديرية الأمن تنفي وقوع جريمة قتل سائح وتُوضّح الحقيقة الكاملة


قصبة تادلة : تضارب المصالح يعجل بعزل نائب رئيس جماعة


الفقيه بن صالح...أشجار بني عمير تحتضر

 
الوطنية

الداخلية تشدد المراقبة على أموال الجمعيات المدنية بإعداد مشروع قانون جديد


وزارة الداخلية تعلن عن حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة ( بلاغ وزارة الداخلية )


فرار سجين متهم في جريمة قتل من المستشفى ...و العثور عليه بالقرب من قبر الضحية التي كان الموقوف عمد إلى قتلها .


نشطاء يطلقون حملة تضامن مع رجال الشرطة ويطالبون معاقبة الجانحين واطلاق النار عليهم ..


يخص السائقين ...سعر المازوط ينخفض بدرهم واحد اليوم الإثنين ( الشركات و بالأرقام)

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


أول مقابلة مع سيف الإسلام القذافي... أصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب وملامح تغيرت
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 غشت 2021 الساعة 51 : 02


أول مقابلة مع سيف الإسلام القذافي... أصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب وملامح تغيرت

 

 

 

أزيــلال 24 : وكالات

 

 

 

 

 

ألمح سيف الإسلام القذافي إلى إمكانية عودته إلى الحياة السياسية، وذلك في أول مقابلة مصورة منذ اعتقاله قبل 10 أعوام، ظهرت فيها ملامحه متغيرة بشكل كبير.

 

وقالت “نيويورك تايمز” إن مجموعة من المسلحين اعترضوا موكبا صغيرا قرب مدينة أوباري الليبية متجها إلى النيجر، وعثروا فيه على رجل أصلع شاب تغطي الضمادات يده اليمني، واكتشفوا أنه سيف الإسلام.

 

ولأنه كان مطلوبا أيضا للمحكمة الجنائية الدولية، فقد اعتُبر رهينة ثمينة، وظل لديهم حتى بعد انتخابات عام 2012، ثم أطلقوا سراحه بعد التطورات المتسارعة في ليبيا، وهو الآن ينوي المشاركة في انتخابات الرئاسة، لكن أحدا لا يعرف مكانه، بحسب الصحيفة.

 

ويروي مراسل الصحيفة الذي أجرى معه الحوار أنه قضى عامين ونصف العام يرتب لهذه المقابلة مع سيف الإسلام، وخلال هذه الفترة تحدث معه عدة مرات عبر الهاتف، دون أن يكون واثقا من أنه هو، إذ إن مسألة حياته لا تزال موضع شك لدى كثيرين.

 

وفي صباح يوم عاصف حارٍّ في ماي الماضي، الذي وافق شهر رمضان، غادر المراسل فندقه في طرابلس، مستقلا سيارة سيدان رمادية متهالكة، لها سائق يدعى سالم، وكادت شوارع العاصمة تخلو من الناس والسيارات، ولم تقابلهم أي نقطة تفتيش في طريقهم باتجاه الجنوب الغربي نحو جبل نفوسة.

 

يقول: “بعد ساعتين تقريبًا، صعدنا ببطء وسط قمم بنية داكنة حتى وصلنا إلى هضبة “الزنتان”. وعلى أطراف إحدى القرى، أوقف سالم السيارة وطلب مني أنا والمصوّر الذي يرافقني، جهاد نجا، الانتظار”.

 

واستدرك: “لم يمض وقتٌ طويل حتى توقفت خلفنا سيارةٌ بيضاء من طراز تويوتا لاند كروزر، وخرج منها رجل يرتدي ثوبًا ناصع البياض. طَلب منا أن نترك هواتفنا في سيارة سالم. كانت سيارة لاند كروزر مصفّحة ذات أبواب ثقيلة جدًّا حتى إنها حجبت جميع الأصوات من الخارج. عرّف السائق نفسه بأنه محمد، ثم قاد السيارة دون أن ينبس بكلمة لمدة عشرين دقيقة تقريبًا، إلى أن دخل مجمّعًا سكنيًّا محاطًا بالبوابات وأوقف السيارة أمام فيلّا من طابقين تبدو عليها مظاهر الترف. فتح محمد الباب الأمامي، ودلفتُ عبر مدخلٍ خافت الإضاءة. تقدّم نحوي رجل ومدّ يده قائلًا: مرحبا!”.

 

وقال المراسل: “لم يكن لديّ شكٌ في أنه سيف الإسلام، مع أن ملامحه بدت أكبر سنًّا وكست وجهه لحية طويلة غزاها الشيب. كان إبهام يده اليمنى وسبّابتها مبتورين – نتيجة إصابته بشظية في إحدى الغارات الجوية عام 2011، على حدّ قوله. كان يرتدي عباءة سوداء خليجية الطراز تزيّنها أهداب ذهبية، كأنه رئيس دولة، ووشاحًا ملفوفًا بشكل مهندم حول رأسه. لو أن سيف الإسلام ورث شيئًا واحدًا فقط عن أبيه، فهو أسلوبه المتكلّف. قادنا إلى قاعة جلسنا فيها على أرائك جديدة بلون مائل إلى الخضرة. وغلبت مظاهر الترف والبهرجة على أثاث القاعة، بسجّادها السميك وثريّاتها الكريستالية وستائرها الأرجوانية. وفي تنافر واضح مع هذه الأجواء، عُلّقت على الجدار لوحة بها صورة جبال وإحدى بحيرات الألب. لم يكن في المنزل أحد غيرنا”.

 

ويقول المراسل مرت فترة من الصمت المشوب بالارتباك قبل أن أسأله إن كان لا يزال سجينًا، فقال إنه رجل حر وإنه يرتّب لعودته إلى الساحة السياسية.

 

وأوضح سيف الإسلام أن المقاتلين الذين اعتقلوه قبل عشر سنوات قد تحرّروا من وهم الثورة وأدركوا في نهاية المطاف أنه قد يكون حليفًا قويًّا لهم. ارتسمت على وجهه ابتسامة وهو يصف تحوّله من أسير إلى أمير منتظر، فقال: “هل لك أن تتخيل؟ الرجال الذين كانوا حرّاسي هم الآن أصدقائي”.

 

استغلّ سيف الإسلام غيابه عن الساحة في مراقبة الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط والعمل بهدوء على إعادة تنظيم القوة السياسية التابعة لأبيه والمعروفة باسم “الحركة الخضراء”.

 

ورغم تحفّظه بشأن الحديث عن احتمالية ترشّحه للرئاسة، فهو يعتقد أن الحركة التي يقودها بإمكانها أن تعيد للبلاد وحدتها المفقودة. والحقيقة أن الشعار الذي اختاره لحملته نجح في العديد من الدول، بما فيها دولتنا، وهو: السياسيون لم يقدّموا لكم شيئًا سوى المعاناة. حان وقت العودة إلى الماضي.

 

قال سيف الإسلام: “لقد اغتصبوا بلادنا وأذلّوها. ليس لدينا مال ولا أمن ولا حياة. إذا ذهبتَ إلى محطة الوقود، فلن تجد وقودًا. نحن نصدّر النفط والغاز إلى إيطاليا – نحن نضيء نصف إيطاليا ونعاني نحن من انقطاع الكهرباء. ما يحدث تخطّى حدود الفشل. إنه مهزلة”.

 

ومن الواضح أن أطرافًا خارجية أخرى تدعم سيف الإسلام، لكنه تكتَّم حول الحديث عن هذه النقطة، بحسب مراسل الصحيفة.

 



26961

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- عاشت ليبيا

طلال بوزازي

بالفعل كان سيف الاسلام امل ليبيا ولديه رؤيا وبرامج كانت تحمل عنوان ليبيا الغد وفد كانت الجرافات والآليات الثقيلة تحفر في كل مكان وقد كان سنة 2011 يتحدث عن 4g والرقمنة ومشاريع عملاقة كانت ستجعل من ليبيا دولة قوية ولم يكن هناك مجال للشك بانها كانت ستحقق اكتفائها الذاتي من كل شيء خصوصا بعد السياسة المتبعة من قبل الشهيد والده معمر القذافي وهي دفع التنمية والتشجيع على الانتاج الفلاحي خصوصا بعد قرب استكمال مشروع الكرة الارضية في نظري وهو مشرةع النهر الصناعي العظيم.لكن للاسف تم التلاعب بمكتسبات الدولة وتم الاطاحة بنظامه وبذلك تردي الاوظاع الاقتصادية بالبلاد ودخولها في الفوضى لعدة سنوات والاقتتال بين ابناء البلد الواحد.
مانديلا ليبيا بيده كل مفاتيح النجاح واعادة الدولة لكن يبقى وعي الشعب هو الفيصل.

في 03 غشت 2021 الساعة 23 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- عودة سيف الإسلام القذافي تهدد بتفكيك معسكر حفتر

عمر نابولسي

وللتوضيح اكثر وفي نفس السياق لم يستبعد الإعلان عن فتح باب الترشح للرئاسة أمام الجميع وعدم "إقصاء أي أحد بما في ذلك قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، ونجل العقيد الراحل معمر القذافي، سيف الإسلام.

بالتوامن، توقع مراقبون أن تستمر التهدئة الحالية والدينامية الإيجابية في الملف الليبي، خاصة في ظل وجود توافق إقليمي ودولي وأجواء من المصالحة الداخلية في البلاد.
وان المتضرر الأكبر من عودة سيف الإسلام، لا شك أنه حفتر، الذي تحالف منذ نهاية 2014، مع قادة الكتائب الأمنية التابعة لنظام القذافي
وإن كان حفتر يحاول ضبط أنصار القذافي في صفوف مليشياته عبر الأجور والمرتبات وأيضا عبر القمع والتصفيات الجسدية، إلا أن الدعم الروسي المحتمل لسيف الإسلام أكثر ما يؤرقه.

فروسيا متواجدة عسكريا في ليبيا عبر شركة "فاغنر"، وتقارير إخبارية تحدثت مؤخرا عن تواجد قوات روسية نظامية أيضا.

وهذا الثقل العسكري الروسي وإن كان في الظاهر لصالح حفتر، إلا أن موسكو قد تختار القذافي في النهاية إذا خيرت بينه وبين حفتر.
وهذا يعكس قلق حفتر من الخطورة التي يشكلها سيف الإسلام القذافي على طموحه للاستيلاء على السلطة، خاصة وأنه كان عدوا لوالده منذ سقوطه أسيرا في حرب تشاد عام 1987 إلى غاية مقتله في 20 أكتوبر 2011.

في 03 غشت 2021 الساعة 47 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- مناصره سيف الاسلام

خالد ابو غيث

ليبيا انتهت بٲيدي ابناءها فليعد سيف الاسلام للحكم والتخلص من الصعاليق والمرتزقه ال خربوا ليبيا وثرواتها وضياع شعبها لعله المنقز لهم لابد من تكاتف الشعب الليبي لٳبنهم السيف نتمني لهم الاستقرار والسلام والامن والطمٲنينه والطفره للشعب الليبي

في 03 غشت 2021 الساعة 30 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- مع ليبيا

حسن الداغوري

لعب سيف الإسلام دورا كبيرا فى ربط العلاقات مع بلدان الجوار وخاصة المغرب وكان القدافي لما حاول الهرب الى الجرائر ، تم قصف موكبه قرب الحدود من طرف طائرات فرنسية لأن الجزائر هي من قامت باخبار الفرنسيين بهروهم

ولا ننسى ان سيف الإسلام خطب زوجته من فاس
وان له مجموعة كبيرة من محطات البنزين بالمغرب

وان المغرب لعب دورا هاما في تهدئة الوضع بليبيا وحتى ان المانيا ارادت ان تقوم بنفس الشىء فاخفقت

نحن مع ليبيا

في 03 غشت 2021 الساعة 46 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أيت أعتاب : تخريب و هجوم على المؤسسات التعليمية.

ليست لك حق الأسبقــية

محلل سياسي : حل قضية الصحراء رهين باسترداد الشرعية المسلوبة من طرف الجزائر لصالح قيادات صحراوية لا ع

الغول والمغول والهاتف المحمول بقلم : ذ.عبد الغني علوشي

الخوف من رمضان يحتم تعجيل و تكديس المهرجانات !!! سلسلة مقالات يكتبها :ذ.الداديسي الكبير

دمنات:الباشا بين القانون و الفساد الإداري

دمنات: باشا دمنات بين القانون و الفساد الإداري

إعتقال زوج يرغم زوجته على تناول أقراص منومة ويغتصبها بطرق شاذة

بأية حال عدت يا دخول ؟بقلم: ذ.مولاي نصر الله البوعيشي

أزيلال : مجرم يغتصب فتاة و...".يقتلها"

لماذا بكى الرئيس العراقي صدام حسين أمام زوجته الثانية بعد سقوط بغداد؟

محامي صدام حسين يكشف عن عروض أمريكية لإطلاق سراحه

صدور عدد جديد من مجلة الشرطة ويتضمن ملف خاص حول التوظيف و مواضيع مهمة أخرى ..

أول مقابلة مع سيف الإسلام القذافي... أصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب وملامح تغيرت

هجوم دموي على مطار كابول مع رفض طالبان تمديد موعد سحب القوات الأجنبية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

بعد ثورة الملك و الشعب نريد ثورة جديدة كتبها د. خالد الشرقاوي السموني


العجوز العمياء التي أنقذت قرية بأكملها من الإبادة الفرنسية بسبب زايد أوحماد الكاتب د. : مصطفى ملو


عاشوراء بدمنات، موعد مع السحر والشعوذة ..الكاتب د.: نصر الله البوعيشي


النيران التي قد تحرق ابن كيران! بقلم :اسماعيل الحلوتي


دفاعا عن حق سلمان رشدي في التعبير عن آرائه بكل حرية بقلم د : انغير بوبكر


إلى عزيز أخنوش رفيقي سابقا في "حركة لكل الديمقراطيين" بقلم د: صلاح الوديع


فنومينولوجيا سارتر بين الوجود والعدم د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي الجزء الثاني (الحلقة الرابعة 4 ). بقلم د .: محــمد همــشة

 
التعازي والوفيات

ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

طفلة تبلغ من العمر سنتين ، تعض أفعى سامة وتقتلها بأسنانها


قضية القاضي قاتل زوجته المذيعة تصل إلى محطتها الأخيرة وانتظار مصادقة المفتي على قرار الإعدام

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة