مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي             ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان             إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد             أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة             أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية             المحكمة الدستورية تصدم حزب العدالة والتنمية وترفض طعنه في القاسم الانتخابي             بني ملال : صاحب دراجة هوائية يعتدي على شرطي المرور في مشهد مروع .. وتم توقيق المعتدي من طرف المواطنين             شرطي كون عصابة و شرعوا في تفتيش رواد المقاهي و التحقيق يفجر جرائم و مفاجآت من العيار الثقيل             السراح المؤقت للأساتذة “المتعاقدين” وهذه لائحة التهم الموجهة إليهم             سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع // د زهير الخويلدي             نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب            لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة            شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا            الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!            الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب


لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة


شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا


الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!


لحسن أنير - أناروز


أراد أن يستعرض مهاراته .. اندلاع النار في وجه شاب أمام الملأ


Fatima Tabaamrant : Allo Agadir


عاجل 🔥حقيقة علاقة متسولة مولات الكاطكاط اكادير على لسان يوسف الزروالي

 
كاريكاتير و صورة

الودااااع
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : جمعية أشبال تامدة لألعاب القوى ": تألق مستمر و نتائج متميزة... كؤوس وأرقام

 
الجريــمة والعقاب

اعتقال شخص اختطف سيدة لتصفية الحسابات مع ابنها


فاجعة بالناظور.. القبض على وحش اغتصب والدته

 
الحوادث

أزيــلال : إصابة صاحب دراجة هوائية بجروح خطيرة بعدما صدمته سيارة خفيفة


أزيــلآل : وفاة سائق دراجة نارية وإصابة آخر في حادثة سير بأفورار

 
الأخبار المحلية

ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان


أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية


أزيلال / تاكلفت : ساكنة "أسكار" تخرج في مسيرة إحتجاجية ..وإعتصام أمام مقر القيادة والجماعة ، رفضا للتهميش والاقصاء

 
الجهوية

إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد


بني ملال : صاحب دراجة هوائية يعتدي على شرطي المرور في مشهد مروع .. وتم توقيق المعتدي من طرف المواطنين


وقفة احتجاجية ضد رئيس ودادية الأخوين ببني ملال

 
الوطنية

المحكمة الدستورية تصدم حزب العدالة والتنمية وترفض طعنه في القاسم الانتخابي


شرطي كون عصابة و شرعوا في تفتيش رواد المقاهي و التحقيق يفجر جرائم و مفاجآت من العيار الثقيل


السراح المؤقت للأساتذة “المتعاقدين” وهذه لائحة التهم الموجهة إليهم


البوليساريو تعترف بمقتل 6 من عناصرها وهروب زعيمها من قصف القوات المسلحة الملكية


الحنودي : لا يخيفني البحث ولا التحقيق ونحن في دولة ديموقراطية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الانتهازيون الجدد بقلم : ذ .سعيد لعريفي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 مارس 2021 الساعة 21 : 23


الانتهازيون الجدد

 


 بقلم : ذ .سعيد لعريفي




قبل  ان نستعمل مصطلح"الانتهازيون" لم نجد غيره ,يمكن ان يعطي المقال وجهة نظر صريحة في التحليل والرصد, لأننا وان اعتبرنا ان حالة الوطن العربي اليوم حالة مضطربة, يمكن ان تتباين فيها التحليلات ويختلف فيها الرصد ايضا, لا نجزم اننا نملك الاحاطة الكاملة بالتحولات العربية ,لكن يمكن أن نقدم وجهة نظر, تثري النقاش و تساءل الفكرة.


الوطن العربي الى اين؟.


 سؤال مشروع ,خاصة في ظل التحول البطيء الذي يعرفه الحقل الفكري والتصوري, فالكثير من النخب التي تكونت بشكل كبير على تصورات وايديولوجيات عالمية,لم تتمكن من الانخراط بشكل ايجابي  في واقع  المشهد السياسي في الوطن العربي,هذا التحول البطيء خلق جوا من الرتابة, للأسف لم يسهم في احتضان النخب الواعدة,التي يحتاجها المشهد بشكل كبير, ولم يسهم في خلق جو سليم للنقاش التصوري المنفتح على عوالم الفكرة, ولم يخرج من شرنقة التوجه السياسي المحكوم بالأيديولوجية المضطربة.

التحولات العربية يجب على الأقل, ان تشكلقطيعة مع الماضي الذي استغرقت في مستنقعه, النخب السياسية وقتا كبيرا,  وان تدفع بالتحولات الفكرية عبر نقاش مفتوح ومن خلال مرجع يخدم المناخ السياسي, ويدفع في اتجاه التمكن من مؤشرات التنمية, هو ما نحتاجه بشكل ملح,خاصة اننا لازلنا منبهرين ببعض المشاريع التصورية ,التي لم تعد تعتبر صيحة فكرية للتفاخر والتباهي,اننا واذ نطرح التحولات الفكرية,التي يجب ان تتزامن مع التحولات العربية ,نطرح الموضوع كي يتحقق الانسجام مع تحولات الشعوب ايضا.
قد لا ننتبه في كثير من الأحيان, ان قبل أي تحول سياسي يسبقه الكثير من التحولات والنقاشات الفكرية والتصورية المرتبطة بالمشروع السياسي القائم, وسبق ان قلنا ان النخبة المنشأ (الدولة)في أي مشروع سياسي, هي من تملك ان تعطي هوية سياسية وفكرا سياسيا للدولة بعد ذلك.التحولات العربية الزمت النخب القائمة كي تفكر من منطق استراتيجي ,يوفر لها بعد نظر و تحكم كبير في وضعها السياسي و مؤسساتها القائمة.

النقاش الفكري المرتبط بالبنيات السياسية في الغالب ما  نهمله كباحثين,لأننا تعودنا على انتقاد كل ما هو رسمي, حتى وان حسم الواقع, في قدرة الفكر السياسي الرسمي على تفوقه بشكل كبير على الترف النظري و الذي, غالبا ما يكون مرتبطا بالنقاش والدارسة اكثر منه , مرتبطا بالتدبير الجيد لمؤسسات الدولة .
ان قدرة الأنظمة على انتاج ما هو فكري في كل جوانه,هو ما يمكن ان يثري النقاش و يوفر ساحة واسعة من النقاش والتناظر, الوضع العربي في مرحلة حاسمة على مستوى المشاريع السياسية و قدرة الأنظمة على حسم الخلاف, خاصة ان الشعوب قد جربت كل الصيحات الأيديولوجية التي كانت ولفترة مهمة تمني الشعوب بوضع افضل من القائم, وهنا نشير الى ما سبق ان ذكرناه ,ان المعارضات تكون أخطر من الانظمة القائمة, ان هي تمكنت من السيطرة على مقدرات الدولة, وهذا ما تشبعت به الشعوب الى درجة, اصبحت معه تعرف ان الخاسر دائما هو آمال الشعوب واستقرارها,هذا المعطى التصوري هو فعلا ما قطع الطريق بشكل نهائي علىالمعارضات الراديكالية,خاصة في دول ما بعد الاستقلال, كونها تعي جيدا ما معنى غياب مؤسسات الدولة وما معنى الفوضى, في حين الشعوب التي سقطت في فخ التحولات غير المتحكم فيها, جعلها تدفع ثمن ذلك غاليا,وهو درس آخر ستتعلمه الشعوب مستقبلا.

ان قدرة المؤسسات السياسيةعلى التأطير والتكوين هو ما يمكنه ان يحسم مع الفاعل الانتهازي في مهده,وهذا امر على الدولة ان تنتبه اليه,لان الفراغ لا يكون دائما لصالحها خاصة في ظل وجود من يمني النفس بالتغيير الجدري.
التحولات السياسية دائما  تكون مظهرا فقط لتحولات اعمق,خاصة فيما يتعلق بالتحولات الفكرية والتصورية, خاصة مع تباين المرجعياتالفكرية  وقدرتها على الوصول الى عمق المجتمعات مع التطور التكنولوجي.


ان الدولة مهما اجتهدت, يبقى لها ان تشتغل على مركزية الفكرة وبناء عقيدة تصورية يمكن من خلالها ان تحافظ على بنائها,ربما نكون بهذا الطرح نعود لمفهوم الدولة الوطنية,التي تتأسس على بنية تصورية وعقيدة مجتمعية,ولكن الواقع ان المجتمعات تتحول الى دولة مدنية ونمط سياسي بعيدا عن التصور والعقيدة السياسية, لكن مع ذلك يبقى الموضوع مرحليا فقط. سنعود للموضوع بالتحليل في مفهوم الدولة.


قد يتبادر الى الذهن سؤال منهجي,هل التحولات العربية الحالية قد تمكنت من تغيير هوية الدولة ام ان الامر لا يعدو ان يكون تحولا في الاليات وليس في البنيات؟.

في مثل هاته التحولات غالبا ما تكون الغاية منها اعادة انتاج نخب جديدة وليس الهدف منها تغيير العقائد السياسية للدولة. خاصة في ظل غياب نشوء مقاومة قد تعتبر حامية لعقيدة البنيات السابقة.
مع هذا الرصد غالبا ما تستوعب المعارضات الجدرية ان التحولات اصبحت مستبعدة على الأقل في الأمل المنظور,لأن البنية القائمة قد تمكنت من اعادة انتاج بنيتها استراتيجيا, وهذا ما يمكن ان ينتج عنه تحول في جدوى تبني فكر ثوري من عدمه.

ان الصدمة التي تتعرض لها الحركات الثورية يصل ارتدادها الى ما هو فكري فينتج عنه خطاب مغاير, وهذا ما يمكن ان نرصده سواء تعلق الأمر في بنية الخطاب أو ظهور تيارت تصحيحية داخل المعرضات.
ان انتاج لغة جديدة و خطاب مغاير ,و اسلوب جديد لتبرير التحولات من الثورية الى الاصلاحية ثم الى الواقعية, أمر صعب جدا ,غالبا ما ينتج عنه ارتدادات يمكنها ان تعصف بوحدة البنية التنظيمية , وهذا أمر طبيعي جدا, في مسار التحولات.
ان التأخر الذي يعرفه العالم العربي في فكره السياسي,راجع بالأساس الى عدم تبني نقاش متسارع يمكنه ان يوفر الوقت والجهد,لذلكبرأيينا,الدولة وحدها من تملك ان تقود مثل هاته النقاشات و توجه المسار الى ما يمكنه أن يخدم الاستقرار و يجنب الكثير من النخب,الانزلاق الفكري والتصوري.
صحيح ,بعد ان تصطدم الأحلام بواقع قوي, يتحول كثير من النخب الى الانتهاز من الوضع قدر الممكن,وهذا التوجه هو مستوى ثاني في التحولات والقناعات.
لأنه لو لم يكن ركن الانظمة من حجر, لعصفت به المعارضات الراديكالية,لهذا كم مرة ركزنا على ان الوقت وصل ,كي تتدخل الانظمة في صناعة معارضة واعية بناءة قادرة على طرح البدائل التنموية,وتتبنى موجة جديدة من الفكر الواقعي, قادر على خلق حركية مهمة من النقاش التنموي الجاد0
ان مرحلة التحولات الفكرية المرتبطة بالمنفعة , في الغالب ما تكون عاجزة على الاقناع,لعدة اعتبارات منها: ان التحول لم يكن طبيعيا,و انالصياغة كانت تحت العجز, في حين ان الفكر المبني على قواعد تحليل ومنهج علمي ومنطق سليم يعرف كيف يتحول في اتجاه التصور العام دون الحاجة الى تببني رؤية صدامية.


الأنظمة في الوطن العربيأصبحت قادرة قبل أي وقت آخر على اقناع شعوبها بالكثير من القرارات التي تتخذها, خاصة وان الشعوب قد جربت حالة الانفلات و رصدت نوايا المعارضات التي سرعان ما تغير جلدها .



431

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أفورار: نساء تكانت يحتفلن بيومهن العالمي بطريقتهن الخاصة

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

جماعة دار ولد زيدوح وخرق المفهوم الجديد للسلطة‎

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء II. بقلم محمد سيموري. عضو المكتب الوطني

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء و مفقودي وأسرى الصحراء

المنظمة الدولية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء تدين بشدة مقترح توسيع صلاحيات المينورسو

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

زاوية سيدي علي بن براهيم هي الأحق بتنظيم

مكناس : اعتقال خالة العاهل المغربي وأحد ابنائها

الانتهازيون الجدد بقلم : ذ .سعيد لعريفي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي


سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع // د زهير الخويلدي


"لحسن بلقاس" كما عرفته. بقلم : عبد العزيز غياتي


القصيبة.. ألم يحن بعد وقت التغيير؟‎ بقلم : عبد القادر كلول


الوطنية الجزائرية بين "عقدة البطل" و"عقيدة العداء للمغرب" عبد الله بوصوف


متى تتخلص انتخاباتنا من الصورية والتحكمية؟! ذ.عبد اللطيف مجدوب


طقوس شعبانة بقلم : ذ.أحمد لعيوني


"أبطال من ورق" بقلم : عبد المجيد العرسيوي


القاسم الانتخابي: ورطة السلطة وورطة "الإخوان" // أحمد عصيد


الأمازيغ والمجالس المنتخبة // عبد الله الفرياضي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

الجديدة : المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يطالب بإنصاف ضحايا مافيا .‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة شقيق اخينا كمال تمنايت ، رحمه الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة والد أخينا " عزيز أكنناي " موظف بقسم الميزانية والصفقات بعمالة.


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " أحمد بن بوراس " والد إخواننا حميد وعبد الله ...

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة


أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

دعوة الجامعة الحرة للتعليم (إ ع ش م) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) والجامعة الوطنية للتعليم (إ م ش)، بإضراب عام بقطاع التعليم اليوم الإثنين


أزيــلال : عمال الحراسة والنظافة بالتعليم ينظمون وقفة إنذاريه أمام مقر المراقبة المالية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال يوم الثلاثاء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

المغرب يعلن تقديم معلومات استخباراتية لفرنسا "مكنتها من تحييد مخاطر مشروع إرهابي"


مسؤول جزائري رفيع يطلب اللجوء السياسي إلى المغرب

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة