مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي             ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان             إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد             أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة             أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية             المحكمة الدستورية تصدم حزب العدالة والتنمية وترفض طعنه في القاسم الانتخابي             بني ملال : صاحب دراجة هوائية يعتدي على شرطي المرور في مشهد مروع .. وتم توقيق المعتدي من طرف المواطنين             شرطي كون عصابة و شرعوا في تفتيش رواد المقاهي و التحقيق يفجر جرائم و مفاجآت من العيار الثقيل             السراح المؤقت للأساتذة “المتعاقدين” وهذه لائحة التهم الموجهة إليهم             سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع // د زهير الخويلدي             نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب            لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة            شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا            الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!            الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

نجيب الزروالي.. فاطمة بنت الخطاب تتحدى عمر بن الخطاب


لص مغربي في اسبانيا ينفذ عمليات سرقة بطريقة مثيرة


شاهد عملية تسليم أول منزل من طرف جمعية أنا و اليتيم لعائلة متكونة من 8 أفراد بفرخانة - إياسينا


الشيخ القزابري: شفت واحد كيلعب الكراطي مع الجن... هاد الشي راه فضيحة!!


لحسن أنير - أناروز


أراد أن يستعرض مهاراته .. اندلاع النار في وجه شاب أمام الملأ


Fatima Tabaamrant : Allo Agadir


عاجل 🔥حقيقة علاقة متسولة مولات الكاطكاط اكادير على لسان يوسف الزروالي

 
كاريكاتير و صورة

الودااااع
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : جمعية أشبال تامدة لألعاب القوى ": تألق مستمر و نتائج متميزة... كؤوس وأرقام

 
الجريــمة والعقاب

اعتقال شخص اختطف سيدة لتصفية الحسابات مع ابنها


فاجعة بالناظور.. القبض على وحش اغتصب والدته

 
الحوادث

أزيــلال : إصابة صاحب دراجة هوائية بجروح خطيرة بعدما صدمته سيارة خفيفة


أزيــلآل : وفاة سائق دراجة نارية وإصابة آخر في حادثة سير بأفورار

 
الأخبار المحلية

ازيـلال : استعدادات لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة خلال شهر رمضان


أزيلال: مجلس مجموعة الجماعات الأطلسين الكبير والمتوسط لأزيلال يعقد دورة استثنائية


أزيلال / تاكلفت : ساكنة "أسكار" تخرج في مسيرة إحتجاجية ..وإعتصام أمام مقر القيادة والجماعة ، رفضا للتهميش والاقصاء

 
الجهوية

إقليم خنيفرة : مريرت مدينة مهمشة تعيش النسيان وتزرح تحت نيران رموز الفساد


بني ملال : صاحب دراجة هوائية يعتدي على شرطي المرور في مشهد مروع .. وتم توقيق المعتدي من طرف المواطنين


وقفة احتجاجية ضد رئيس ودادية الأخوين ببني ملال

 
الوطنية

المحكمة الدستورية تصدم حزب العدالة والتنمية وترفض طعنه في القاسم الانتخابي


شرطي كون عصابة و شرعوا في تفتيش رواد المقاهي و التحقيق يفجر جرائم و مفاجآت من العيار الثقيل


السراح المؤقت للأساتذة “المتعاقدين” وهذه لائحة التهم الموجهة إليهم


البوليساريو تعترف بمقتل 6 من عناصرها وهروب زعيمها من قصف القوات المسلحة الملكية


الحنودي : لا يخيفني البحث ولا التحقيق ونحن في دولة ديموقراطية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


"كيليكيس دوار البوم"، أو السينما عندما تكون هادفة وفي خدمة قضايا التنمية بقلم : الحبيب عكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 مارس 2021 الساعة 45 : 00


"كيليكيس دوار البوم"،

 أو السينما عندما تكون هادفة وفي خدمة قضايا التنمية 

  

     

 

   

بقلم : الحبيب عكي

 

 

  فلتة سينمائية هذه الليلة، على القناة الأولى لقطب الإعلام العمومي، بما أذاعته على شاشتها وفي ذروة سهرتها ليومه الجمعة 19 فبراير 2021، للتحفة السينمائية المغربية: "كيليكيس دوار البوم"، لمخرجه ابن الجنوب الشرقي، دارس السينما ومدرسها في الجامعة، الدكتور "عز العرب العلوي المحرزي"، صاحب كتاب "المقاربة النقدية في الخطاب السينمائي المغربي"، ومخرج العديد من الأفلام الوثائقية للتلفزة المغربية عن رواد التجديد والإصلاح الوطني القدامى والمعاصرين: كالشيخ ماء العينين، ومحمد عابد الجابري، والمهدي المنجرة، و الشيخ المكي الناصري، ومحمد بن العربي العلوي، وعمر بن جلون، ومحمد بن عبد الكريم الخطابي...؟؟.

 

1- معلومات عامة عن الشريط:

  • ·       العنوان: "كيليكيس دوار البوم" 
  • ·       سيناريو وإخراج: عز العرب العلوي المحرزي 
  • ·       تصوير: اندرياس سينانوس الذي جعل منه تحفة ماتعة. 
  • ·       الموضوع: سينما حقوق الإنسان وحفظ الذاكرة الوطنية. 
  • ·       مدة الشريط: 115 دقيقة، حافلة بالمشاهد الدرامية والرسائل الترافعية.
  • ·       التمثيل: نخبة من الممثلين المغاربة الأكفاء، كمحمد الرزين وأمين الناجي وكمال كاظمي وراوية ونعيمة المشرقي..
  • ·       مدة الاشتغال على الشريط: حوالي 5 سنوات، و تم إصداره سنة 2018.
  • ·       الشراكات : المجلس الوطني لحقوق الإنسان + الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة  المغربية+ المركز المغربي السينمائي.
  • ·       القيمة الأخلاقية: شريط نظيف خال من مشاهد الميوعة ويحترم المشاهد ويستحث ذكاؤه.
  • ·       عدد المهرجانات الدولية التي شارك فيها الشريط : حوالي 64 مهرجان في مختلف بقاع العالم.
  • ·       عدد الجوائز التي حصدها الشريط: 17 جائزة مختلفة، من صربيا - وهران - كندا - أمريكا - إيطاليا - فرنسا - ألمانيا - مصر - هولاندا - المكسيك - بنجلاديش – جنوب أفريقيا...

ورغم كل ذلك فلم يحتفى بالشريط وطنيا، إلا بعد إجازته دوليا بما حطمه من الأرقام القياسية في المشاركات وحصد الجوائز؟؟.

 

2- الحكاية باختصار:

          هي حكاية حارقة - كانت ولا زالت - عن قرية شبح في عزلة صحراوية قاسية على جبال الأطلس في الجنوب الشرقي المغربي، كانت تعاني من كل خصاص الدنيا والآخرة، وبدل الاهتمام بذلك وإيقاف ما يمكن إيقافه من نزيفها الدامي، استنبت فيها يد القهر أخطر معتقل سري في المغرب خلال ما اصطلح عليه بسنوات الرصاص، وهو معتقل "تازمامارت" أو"غوانتانامو" المغرب (1971 – 1991)، فأرخى بظلاله الكالحة ونيرانه الحارقة على الجميع، فما كان من سكان القرية إلا أن هاجر المستطيعون منهم إلى حيث الممكن والمحتمل من فتاة الحياة، ومن بقي منهم وجد نفسه يتطوع للتعاون مع العساكر في التناوب على حراسة القلعة السجن التي قيل لهم أن بها "أعداء الوطن" جاؤوا من بعيد لتخريب الوطن، وأن من حسن المواطنة سجنهم وتعذيبهم وقطعهم عن بقية العالم، فأخذ الجميع عن وعي وبغيره يجتهد في ذلك؟؟،

 

          حكاية سمجة ومؤلمة فرضت نفسها حتى على الأطفال الذين لم تعد لديهم من لعبة يتسلون بها - كما يحكي "عز العرب" وهو من أبناء المنطقة - غير "لعبة السجناء والحراس" وحكاياتها الفظيعة وفواجعها المتتالية التي يسمعونها من أفواه الآباء، حكاية فتاة متعلمة (وفاء بنت سعيد) عادت من المدينة بعد تخرجها لتعلم أبناء قريتها، لتصطدم بواقع متخلف من العادات والتقاليد التي ترفض التعليم وتمجد الجهل والتسلط كما أجابها (الكبران أحمد) وهو يرفض تسليمها ابنته الصغيرة لتذهب معها إلى المدرسة:"أنا ما قاريش و كنتحكم في اللي قاريين..القراية غير الخوا الخاوي"؟؟. حكاية حراس مرهقون متوترون يتألمون مرعوبون من هول فظائعهم مع السجناء (المغيبون في الشريط) وهول قدرهم أن وجدوا أنفسهم في هذا المستنقع وأبطالا لهذه المهمة واللعبة القذرة، فما بالك وقد أدرك بعضهم أنها فوق كل ما قيل لهم وعلى غير ما قيل لهم، مما زاد من توترهم و وخز ضميرهم الذي أشعرهم أنهم هم والسجناء وجميعهم مسجونين إلى إشعار آخر، مما أدى في الأخير بعد هذا الوعي إلى تمرد بعضهم بل وتمنيهم لو أنهم كانوا مكان السجناء (الضحايا..القضايا..أبطال الحكمة والتحرر المحترمين) بدل الحراس (البلطجية والانتهازية والتسلط.. المغضوب عليهم بدون قضية ولا حكمة ولا روية)؟؟،

 

 حكاية طافحة بالرمزية على مستوى العديد من التيمات كما يذهب إلى ذلك "الكبير الدادسي" في مقال له في الموضوع: رمزية الموقع وبيئته الصحراوية القاسية - القلعة المغلقة على الجحيم -  الجسر المعلق بين القلعة والقرية أو بين الموت والحياة - النافذة الكوة في المعتقل وما يلف داخلها من الظلام والظلمات -  التابوت النعش المزين بالزهور المرسومة عليه وكأن المرء يفرح بأن يحمل عليه ميتا بدل أن يبقى حيا في المعتقل الجحيم - البوم رمز نذير الشؤم والخراب عند العرب ورمز الحكمة والنبل كما عند الغرب - تمر الفقيه ودفؤه الاجتماعي - كيليكيس شفرة التواصل السري بين النزلاء - المفتاح الحديدي الثقيل - الأفعى الرقطاء - الكلبة لايكا - الأطلال المهجورة...رمزية العسكري (السلطة) الذي لا يألو جهدا في التنكيل بالضحايا مقابل لاشيء غير ما يعتبره القيام بالواجب وما يمارسه من حق ابتزاز الناس مقابل التوسط لهم في نيل الأوسمة والترقي (بقال القلعة) أو البحث عن ذويهم من المختطفين والمفقودين وزياراتهم، أو الفساد الليلي مع ما يجلب لهم خصيصا من فرق "الشيخات"، اللواتي يستسلمن لهم ولأمزجتهم وشهواتهم المريضة، في حين أن الحرائر من البنات والنساء يرفضن الارتباط بهم ويعيرنهم بكونهم مجرد "بيادق" في يد أسيادهم (العسكري "حميدة" ولد الحرام نموذجا وقد رفضته "وفاء")؟؟،

 

ورمزية الفقيه التي تطرح عليها في الحقيقة أسئلة من حيث ازدواجية أدواره بين المقبولة والمرفوضة، فهو من جهة يؤذن للصلاة ويؤم الناس في المسجد ويعلم الصبيان و يواسي المضغوطين والمفجوعين في المعتقل..، ولكنه أيضا يرضى بالدور التعاوني مع السلطة الظالمة في الدخول إلى القلعة والقيام "بروتينه اليومي" هناك من غسل الموتى وتكفينهم في غطائهم وحملهم على النعش في جنازة بئيسة ومنفردة هو وصديقه (سعيد) و دفنهم في مقبرة جماعية دون هوية ولا شاهد، إلى أن اكتشف يوما ما داخل المعتقل جثة ابنه الثاني (أمين) الذي كان يظنه غاب في المدينة من أجل الدراسة ومن أجل الوطن، وإذا به جثة هامدة وسط المعتقل تعرف عليه بواسطة رسالة كان يضمض بها جرح صدره النازف، ما كشف زيف ما قيل لهم بأن المعتقلين غرباء أعداء الوطن، وحمل البعض على إعادة ترتيب الأفكار والمواقف، انتهت بالتمرد وتمكن العسكري (سعيد صديق الفقيه، وهو الذي طالما أحرق استهتارا صور ورسائل الأمهات إلى أبنائها النزلاء حتى لا تصل إليهم ولا يتعرفن عليهم طيارين مختطفين ومفقودين) تمكن من سرقة وتهريب سجل السجناء مع من ساعده على تهريب السجل الحجة من جيل الأمل ابنته (وفاء بنت سعيد) و صديقها (حسن ولد الفقيه) الذي لقي حتفه في الطريق عبر القارب النعش العربية وقد غيبته لدغة أفعى على حافة اليم النهر المعبر، لتوصل (وفاء) وحدها في منتهى الخوف والعياء سجل السجناء إلى المناضل الحقوقي (ياسين) صديق المرحوم (أمين) وعبرهم إلى المنظمات الحقوقية الدولية، مما عجل بإعطاء أوامر عليا بفض المعتقل الجحيم وإحراق كل وثائقه المتبقية قبل أن تحل به أية رقابة دولية وتطلع على فظاعته المستورة؟؟.

 

3- ورغم كل شيء تستمر الحكاية:

          صحيح أن السينما أداة فعالة في التغيير والإصلاح، خاصة بمثل هذه الأفلام الناجحة وما ورائها من حيثيات وسياقات مجتمعية مغربية إصلاحية رائدة، وما استطاعت بعمقها وجودتها أن تجوب به أكثر من 64 دولة و مهرجانا دوليا، وتقوم به من دعاية فنية لتجربة البلاد على مستوى "الإنصاف والمصالحة" وتطور ملف حقوق الإنسان والقطع مع انتهاكات الماضي، ربما بالشكل الذي لم تستطع أن تقوم به بشيء من ذلك حتى الديبلوماسية الرسمية، وكان حصده ل 17 جائزة دولية قيمة، كان ينبغي أن يمنحه ذلك على الأقل اعترافا وتثمينا وطنيا يدخله بكل ترحاب كل المؤسسات الإعلامية والقاعات السينمائية والجمعيات والهيئات ويحظى فيها بالنقاش الواسع، وكان بموجب ذلك أيضا أن يكون له أثر جلي على أرض الواقع والقرار السياسي والاجتماعي على خلفية الموضوع القضية التي رافع بشأنها ألا وهي تجربة "الإنصاف والمصالحة" والقطع مع انتهاكات الماضي في مجال حقوق الإنسان؟؟،

 

وأخيرا، وبغض النظر عن رأي النقاد والسينمائيين الذين يرى بعضهم في الشريط رغم كل شيء أنه :"انتصار للسجانين (الجلادين) على حساب المسجونين (الضحايا) المغيبين، وهذا حسبهم مرفوض لأنه "لا ينبغي تقزيم شيء مما جرى" وهو أفظع من فظيع، بل لا ينبغي بشأنه غير الإنصاف والمصالحة وربط المسؤولية بالمحاسبة، وهو ما غيبه الشريط بدء من عدم الكشف عن المرافق الداخلية، إلى تغييب أنواع التعذيب الفظيع الذي ارتكبت فيها، فبالأحرى كل من كان وراءه ذلك ولم ينله حساب ولا عقاب؟؟.

          بغض النظر عن كل هذا، في نظري، هناك أسئلة موضوعية تفرض نفسها على الشريط وسياقاته الوطنية العامة وحيثياته الحقوقية ومن ذلك كما يقول بعض المهتمون:

 

1-    من هم أعداء الوطن؟ ومن هم خدامه؟؟

2-    كيف حدث أن العسكر سير بحسه العسكري الأمني القتالي معتقل سجني بدل المعهود من هيئات القضاء والداخلية؟؟

3-  ماذا تغير في منطقة الأحداث وجسر الموت الذي كان معلقا فوق الوادي، ورغم كونه تهدم ولم يعد اليوم كذلك، إلا أنه لا زال هو وغيره من وديان المنطقة وفي غياب جسور مناسبة، فهي تحصد أرواح نساء قرويات وفلاحين وأطفال أبرياء وتعطلهم عن مدارسهم كلما غشيت الأودية فياضانات شتوية وحملات رعدية؟؟.

4-  أين نحن من مخرجات "الإنصاف والمصالحة" التي قضت بجبر الضرر الجماعي للمنطقة و جهة الجنوب الشرقي ككل، ماذا تحقق منه خاصة على ضوء ما زال يعرفه هذا الجنوب اليتيم المسكين من "البلوكاج التنموي" على مستوى مجلس الجهة وكذا العديد من مجالس الجماعات المحلية؟؟.

5-  أين الإنصاف والمصالحة في غياب مجمل المرافق والبنيات التحتية في الجهة الفتية، من طريق سيار و سكة حديدية ومستشفى جامعي وكلية متعددة التخصصات ومعامل ومرافق الشباب..، ومجمل الخدمات فيها لازالت مركزية وما تحرر منها تحت سلطة الوصاية المخزنية، لا تحت القرار الديمقراطي لممثليها وأبنائها الفاعلين، إلى متى ستبقى هكذا مجرد جهة بالاسم لا بالصفة والصلاحيات؟؟.

 

على أي، لقد أدى الشريط دوره الترافعي بحق وعلى أوسع نطاق وبأجمل اللغات والتصريحات وأعمق الرموز والتلميحات، لكن نتمنى ألا يكون ذلاك مجرد دعاية مجانية وتسويق لخطاب حقوقي عجز بشكل ما أن يجد له بصمة على أرض الواقع وعلى إنصاف الضحايا وجبر الضرر الجماعي لمناطقهم المهمشة؟؟، لقد وفى المخرج بمبدئه واختياره الفني الذي رسمه لنفسه في خدمة القضايا الوطنية والإنسانية، وهو القائل:" على الفنان أن ينحاز إلى الطبقة التي لا صوت لها، ولا تصلها أضواء الدولة"، إنه الفن السينمائي عندما يكون هادفا وفي خدمة قضايا التنمية و حقوق الإنسان وحفظ الذاكرة الوطنية، وكما استمتعنا بسحره وآسرنا شغفه وقلقه فقط نتساءل، متى سنسعد ببصمة بعض رسائله وترجمة بعض خطابه على أرض الواقع؟؟.

 



396

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لعنك الله و لعن أميرك بقلم :د.يحيى أبوزكريا

بعد العراق .. تسريبٌ أم نبوءة؟ بقلم ذ. محمد رفعت الدومي

هل تحدث " بنما ليكس" تمزقا في شرايين الدول الهشة كما أحدثته "ويكيليكس" بقلم : إبراهيم الصافي*

أسرار مثيرة في مسار الحموشي : مسار أمني استثنائي لرجل استثنائي .. حقائق تنشر لأول مرة

الأمازيغية و الأمية اللغوية : هل تيفيناغ حرف مغربي ؟ بقلم : رشيد الإدريسي

لماذا يتجنب التعريبيون وصف جمهورية البوليساريو العربية بـ"العرقية"؟ بقلم : مبارك بلقاسم

خلفيات وأخطاء فريق العمل حول الاعتقال التعسفي // الدكتور خالد الشرقاوي السموني

"كيليكيس دوار البوم"، أو السينما عندما تكون هادفة وفي خدمة قضايا التنمية بقلم : الحبيب عكي

الأسئلة الحقوقية والتنموية في "كيليكس دوار البوم" // الحبيب عكي

"كيليكيس دوار البوم"، أو السينما عندما تكون هادفة وفي خدمة قضايا التنمية بقلم : الحبيب عكي

الأسئلة الحقوقية والتنموية في "كيليكس دوار البوم" // الحبيب عكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

عن "البوليس السياسي" الذي "يفترس" الدولة! بقلم ذ. : طالع السعود الأطلسي


سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع // د زهير الخويلدي


"لحسن بلقاس" كما عرفته. بقلم : عبد العزيز غياتي


القصيبة.. ألم يحن بعد وقت التغيير؟‎ بقلم : عبد القادر كلول


الوطنية الجزائرية بين "عقدة البطل" و"عقيدة العداء للمغرب" عبد الله بوصوف


متى تتخلص انتخاباتنا من الصورية والتحكمية؟! ذ.عبد اللطيف مجدوب


طقوس شعبانة بقلم : ذ.أحمد لعيوني


"أبطال من ورق" بقلم : عبد المجيد العرسيوي


القاسم الانتخابي: ورطة السلطة وورطة "الإخوان" // أحمد عصيد


الأمازيغ والمجالس المنتخبة // عبد الله الفرياضي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

الجديدة : المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يطالب بإنصاف ضحايا مافيا .‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة شقيق اخينا كمال تمنايت ، رحمه الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة والد أخينا " عزيز أكنناي " موظف بقسم الميزانية والصفقات بعمالة.


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " أحمد بن بوراس " والد إخواننا حميد وعبد الله ...

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة


أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

دعوة الجامعة الحرة للتعليم (إ ع ش م) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) والجامعة الوطنية للتعليم (إ م ش)، بإضراب عام بقطاع التعليم اليوم الإثنين


أزيــلال : عمال الحراسة والنظافة بالتعليم ينظمون وقفة إنذاريه أمام مقر المراقبة المالية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال يوم الثلاثاء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

المغرب يعلن تقديم معلومات استخباراتية لفرنسا "مكنتها من تحييد مخاطر مشروع إرهابي"


مسؤول جزائري رفيع يطلب اللجوء السياسي إلى المغرب

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة