مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         حكومة الكوارث // سعيد الكحل             خنيفرة : العثور على رضيع حديث الولادة مبتور اليدين والرجلين ..             اعتِقَال رَضْوَى للسِّيسِي بَلْوَى // مصطفى منيغ             لماذا يطلق الشعب الإيراني على بي بي سي اسم "آية الله بي بي سي"!؟ بقلم: نظام میر محمدي             للمرة السابعة على التوالي.. إناث الجيش الملكي يتوجن بلقب كأس العرش             رجل أمن بسرق أموال سجين وكاميرا بالولاية توثق فعلته!             بني ملال : إنفجار عجلات جرافة يقسم رأس أربعيني إلى نصفين             هزة ارضية تضرب ميدلت بقوة 5,3 وهزات ارضي خفيفة اخرى ب : فاس وتنغير وزاكورة والراشيدية ... صور             هذا هو تاريخ الإعلان عن نتائج الناجحين فى مباراة التعليم بالتعاقد بجهة بني ملال خنيفرة             خنيفرة / مريرت : سكان زنقة القدس وشارع المصلى يطالبون بإعادة هيكلة هذين المرفقين             فيديو لضرب الزلزال في لحضة تصوير عامل ميدلت و المدير الإقليمي للتعليم في ميدلت            مع معتز مطر : مواطن مغربي يفضاح الامن المصري #ويشبه بي كورية            شاهد فوز محمد الربيعي على خصمه المكسيكي العنيد ليحقق عاشر انتصار على التوالي            أغرب العادات الغذائية لرؤساء وحكام العالم            شاهد شاب عراقي يصطحب أسدا معه إلى إحدى ساحات المظاهرات لمواجهة كلاب قوات الأمن            رجل يخاطر بعمره ويقف في وجه الأسد            رجال الجمارك في مطاردة هوليودية لشاحنة في الطريق السيار            صديق هيثم احمد زكي يكشف عن واقعة غريبة أثناء غسله             الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فيديو لضرب الزلزال في لحضة تصوير عامل ميدلت و المدير الإقليمي للتعليم في ميدلت


مع معتز مطر : مواطن مغربي يفضاح الامن المصري #ويشبه بي كورية


شاهد فوز محمد الربيعي على خصمه المكسيكي العنيد ليحقق عاشر انتصار على التوالي


أغرب العادات الغذائية لرؤساء وحكام العالم


شاهد شاب عراقي يصطحب أسدا معه إلى إحدى ساحات المظاهرات لمواجهة كلاب قوات الأمن


رجل يخاطر بعمره ويقف في وجه الأسد


رجال الجمارك في مطاردة هوليودية لشاحنة في الطريق السيار


صديق هيثم احمد زكي يكشف عن واقعة غريبة أثناء غسله


محمد الخلفي وعبد الرؤوف ومعاناة مع المرض.. الأول في عزلة والثاني فقَد البصر


شاهد لقطة الإعتداء على ياسين الداودي رئيس جماعة كيسر من طرف قاسيمي رئيس المجلس البلدي

 
كاريكاتير و صورة

الحكومة المغربية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

للمرة السابعة على التوالي.. إناث الجيش الملكي يتوجن بلقب كأس العرش


دمنات/ رجاء دمنات يضرب بقوة في اول لقاء امام جمهورها.


اتحاد ازيلال الرياضي يواصل النتائج السلبية لخسارة جديدة بطرفاية ... وهذه اسباب فشل الفريق

 
الجريــمة والعقاب

اعترافات زوجة تفك لغز العثور على جثة شخص بضواحي الخميسات


جريمة قتل بشعة.. زوج يقتل زوجته

 
الحوادث

أزيلال : حادثة سير بين سيارتين تخلف 6 جرحى ، متجهين للمدينة من أجل اجتياز مباراة توظيف الأساتذة ..

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : انتشال غريق سد بين الويدان بعد قرابة اسبوع من البحث


أزيلال : طلبة افورار يصنعون الحدث...ويحاصرون حافلات النقل" القروي ـ الحضري" ... وهذه مطالبهم


أزيــلال : عامل الإقليم يدشن وحدة التعليم الاولي بجماعة ابزو ويتفقد دار المسنين بتنانت

 
الجهوية

خنيفرة : العثور على رضيع حديث الولادة مبتور اليدين والرجلين ..


بني ملال : إنفجار عجلات جرافة يقسم رأس أربعيني إلى نصفين


هذا هو تاريخ الإعلان عن نتائج الناجحين فى مباراة التعليم بالتعاقد بجهة بني ملال خنيفرة

 
الوطنية

رجل أمن بسرق أموال سجين وكاميرا بالولاية توثق فعلته!


هزة ارضية تضرب ميدلت بقوة 5,3 وهزات ارضي خفيفة اخرى ب : فاس وتنغير وزاكورة والراشيدية ... صور


الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة ...مستجدات مهمة لرجال الإعلام


لفتيت يشهر الورقة الحمراء في وجه الكاتب العام لمديرية الجماعات !


“ضريبة الشهرة” تقود الصحافية " سلوى مفتوح " إلى العيش في الجحيم بسبب حب أعمى شاب عشريني معجب بها،كانت نهايته الاعتقال.

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الشعوب والنخب:نظرية التلازم كتبها ذ. سعيد لعريفي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يوليوز 2014 الساعة 41 : 03


 

الشعوب والنخب:نظرية التلازم

 


ذ. سعيد لعريفي

 

 

أصبحت المشاهد السياسية الحالية ,سواء المحلية أو عبر الوطن العربي,مثار اهتمام كبير لكثير من المحللين السياسيين و المتتبعين للأمور و مآلاتها,صحيح هناك حماس كبير في المتابعة,خصوصا مع التحولات العربية الراهنة,التي أشرت على إمكانيات زعزعت الأنظمة عبر الحراك الشعبي,هذا حصل,ومع أعتد الأنظمة ديكتاتورية عبر الوطن العربي.

الآن ومع ما يحدث عبر جغرافية العالم العربي,يؤكد لنا عدم انسجام الرقعة سياسيا,وان رهانات الأنظمة كانت متباينة,منها من اعتقدت أنها تجدرت بشكل كبير جدا,ومنها من تعاملت بواقعية مع التحولات’سواء الاستجابة أو تمحيص الحراك وتثبيت الذات عبر  الآلة العسكرية.لا يهم هنا صوابية المواقف ولكن ما نريد أن نركز عليه من خلال التحليل هو:الموقف الشعبي الصريح من العمل السياسي بعد التحولات العربية؟وكيف ستتشكل علاقة الشعب بالحاكم في قادم الأيام ؟

بعد كل ما حدث يمكن أن يجعلنا مقبلين على مجموعة اجتهادات في المواقف السياسية داخل الوطن العربي,تمتد من التسليم بعدم جدوائية العمل السياسي, إلى الضغط الشعبي المفضي إلى تأزم المجتمع وإسقاط الأنظمة ومرورا بالضغط الشعبي لانتزاع مكتسبات سياسية وحقوقية.

الجديد في كل ما حدث, هو أن الشعوب العربية أصبحت متغير حقيقي في معادلة التغيير, ولم يصبح مسموحا للأنظمة العربية مع الانفتاح على كل وسائل التواصل أن تستثني شعوبها من التغيير,

الشعوب لم تفشل بالمطلق,عبر كل الحراك العربي,فقط يمكن أن نتكلم على  درجات النضج والاستعداد و التأطير الممكنة لإحداث التحول.

الشعوب تفهم في السياسة والتدبير الجيد لمقدرات البلد’وتفهم أيضا كيف ترصد أن مسارات التنمية في طريقها السليم أم لا,الشعوب مجس حقيقي لنجاح أو فشل مخططات التنمية في البلد,لهذا على الدولة أن توفر مساحة مهمة للتعبير والتظاهر,بهده الطريقة ستكون الدولة معفية في استفتاء الشعب كل مرة حول جدوائية قرار ما,

حركة الشعوب بين الحكمة والنضج والتطرف, ثلاثية لا مفر منها كرد فعل عبر مسارات التحكم السياسي, الذي لم يعد موضة التدبير الجيد ولا حتى سمة الحداثة السياسية,

كنظرة بسيطة الى ما حرك جماهير كنا نعتقد أنها وصلت إلى درجة اللاعودة من حالة اللامبالاة والتيه والبحث على بعض مطالب لا تتجاوز رغيف الخبز وبعض مستلزمات العيش البسيط,تأكد أن الأمر أكبر من ذلك,

الشعوب لا تموت وثوراتها لا تفشل,هي تورث كل مقومات الحراك إلى أجيال قادمة,ومن العبث أن تعتقد أن محاولة الهيمنة على مقدرات الشعوب على فترة زمنية معينة,هو كاف لكي يحقق رجل السياسة رغباته في الهيمنة على السلطة,واستمراره في إذلال الشعوب

إن الشعوب تطالب بالتشاركية في التدبير,وهذا مطلب ديمقراطي توافقي ,يمكن تحقيقه عبر حوارات وتفاعلات جادة مع الشعوب عبر كل وسائل وآليات التداول الديمقراطي,وهنا نمر من تصنيع النخب وتثبيتها,إلى صناعة النخب وتفعيلها,وهو بمعنى أدق المرور من حالة التحكم إلى حالة التحاكم,وهي دعوة إلى مرونة كبيرة بين الشعوب ونخبها الحاكمة.لكن حين تعجز الدولة على التحول من منطق إيمانها أن أجهزة الدولة قادرة على إركاع الشعوب عبر الضبط والتحكم,دون إعطاء أي اعتبار إلى المؤثرات الخارجية عبر العالم,نصبح أمام مرحلة خطيرة,وهي مرحلة استدعاء الفكر الثوري والتآمري’وهي مرحلة انتقالية فقط,من باب التحولات الاجتماعية,هي لحظة إنذار ,الاستجابة لها يمكن أن يجنب الدولة كوارث اجتماعية محققة.

الشعوب في حالة رصدها أن هناك من يتلاعب بمصيرها تعرف كيف تتحول انتخابيا إلى وجهات أخرى,عبر دعمها المباشر لمعارضات غير مهيكلة يمكن أن تمارس من خلالها مزيدا من الضغط على الهيئة الحاكمة,وهذا حقها الطبيعي والاجتماعي,لأنه تحول ممكن في إطار المناورات السياسية.وكحل أقل تطرفا من التحول إلى حالة تمرد اجتماعي .

التحول الثالث,يغذيه مباشرة جو الحرمان من كل وسائل العيش مع رصد فوارق صارخة بين فئات المجتمع,والإثراء غير المشروع,الذي يوحي أن الدولة عاجزة عن حماية مقدراتها من النهب ,وان لا أمل في إصلاح أجهزة الدولة,مما يزيد في تطور ممارسات  تبذير المال العام وعدم الحرص على ترشيد فائض القيمة التي تعيش به الدولة,أما الإطار النظري المؤطر للحراك,ليس بالضرورة أن يكون إسلاميا أو ماركسيا أو ليبراليا.....يكفي أن تتوفر في أي مشروع سياسي. بعض من وسائل الثورة وتتبنى هموم الطبقة الأكثر معانات في المجتمع,

هاته ثلاث مواقف يمكن رصدها كتحول اجتماعي طبيعي في المجتمعات,ومن خلالها يمكن أن نفهم موقف الشعوب في عملية التغيير,وان غاية الشعوب هو حالة من التسيير الجيد والحكامة السياسية ,

الشعوب أحيان كثيرة تطالب بسقف عال من مستويات التسيير والحكامة والمواقف الدبلوماسية الشجاعة.

تريد تدولا على تدبير الشأن العام,شفافية في التسيير,صرامة في التعامل مع ممتلكات الدولة,قانون لا يحابي أحدا,مؤسسات نزيهة وبمصداقية مشرفة,محاسبة المفسدين,وتحمل المسؤولية في إطار من الوضوح والكفاءة........

على العموم الشعوب تريد سياسة خالصة,لا تعرف منطق المجاملة.

يبقى السؤال المطروح :هل  معامل التلازم  بين النخبة والجماهير,يمكن أن يصل إلى تلازمي دالي: بمعنى إحصائي (معامل التلازم يساوي واحد).وهذا ما أطلق عليه أسم: السياسة الخالصة.وهو التوافق الكامل بين الشعوب ونخبها الحاكمة.

 إن النخبة يمكن أن تسير في اتجاه معاكس مع الشعوب, التراضي و التكامل, أو الانسجام الكلي.

في كل مسار يبقى للشعوب دور مهم في التجاذب,لاعتبار أن مسار الهيمنة مسار غير طبيعي,وان التكامل يبقى الحالة الأقرب الى الواقعية السياسية,

إن النخب الحاكمة لها مجال تحرك بين الهيمنة الخفيفة التي لا تتجاوز حد الظلم الاجتماعي,وهو مسموح به في إطار التوافق اللازم, وفي نفس الوقت, الشعوب لها الحق في عدم الضغط على نخبها لاتخاذ قرارات يمكن أن تعصف باستقرارها السياسي وتراعي في نفس الوقت التوازنات الدولية.

 

 



1914

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- شعوب طماعة لا تصنع التاريخ

motatabbi3

تحليلك يبدو سليما على الورق، لكن وجب علي تذكيرك ان الشعوب الثائرة في نظرك
وفي نظر العالم ما هي الا شعوب اوباش، لن يستقر حالها ولن تبلغ المراد الا اذا
صلحت نوايا ها وتقوت بالعلم والايمان . نحن شعب منافق، بلا داكرة، نساق
بسهولة كالبهائم بجملة مفيدة، او بوعود طماعة او باوراق نقدية بخيسة. انت
تتكلم ربما عن عاهرات لا عن شعوب . العاهرات لا يؤمن بالمبادئ، بل يأخدن
اما بالمال او الضغط.
فشعوبنا ماتت الى الابد والسلام

في 04 يوليوز 2014 الساعة 50 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- motatabbi3

سعيد لعريفي

أخي الحبيب,لو حاولتم اعادة قراءة الموضوع جيدا,وموافاتي بتوجيهاتكم العميقة.
الموضوع هو تحليل وتطبيق معامل التلازم,coefficient de corrélationواعطائه قيمة نظرية في التحليل السياسي.اننا نجد فيه من التحليل الواقعي مايكفي لكي نراهن عليه في قيمته النظرية.

المقطع الأخير من المقال هو اشارة خفيفة لذلك.


حباك الله اخي الحبيب ودام تواصلنا الجيد

اخوك سعيد لعريفي

في 04 يوليوز 2014 الساعة 45 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- مسودة

ذ.أمال

تحية الى استاذى لعريف
ومبارك عواشركم جميعا



ضاع... بين الهضاب
تسلل نحو السهل ..
بعين أحدية ..
لاحظ غابة..
جاب وهاب
بين هضبيتن
انسل نحو نقب..
ولم يظهر له اثر ...

في 08 يوليوز 2014 الساعة 02 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- ذ أمال

سعيد لعريفي

الله ابارك فيك أمال.ومبروك عواشرك يارب

.لك شيطان خاص في الشعر,جرأة قوية وعميقة.
كم كنت دائما أصف الأنثى بخارطة بتضاريسها الرهيبة

تحياتي امال

في 12 يوليوز 2014 الساعة 43 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

اوزود :المتطفلون على القطاع السياحي أمام غياب شرطة سياحية

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

الشعوب والنخب:نظرية التلازم كتبها ذ. سعيد لعريفي

تكامل الشعوب والنخب:تلازم واقعي بقلم :ذ. سعيد لعريفي

تفاهم الشعوب والنخب:خط أحمر في الوطن العربي بقلم ذ.:سعيد لعريفي

القضايا الوطنية والسلوك الديموقراطي // سعيد لعريفي

الحق السياسي والتداول الديمقراطي بقلم : سعيد لعريفي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

حكومة الكوارث // سعيد الكحل


اعتِقَال رَضْوَى للسِّيسِي بَلْوَى // مصطفى منيغ


لماذا يطلق الشعب الإيراني على بي بي سي اسم "آية الله بي بي سي"!؟ بقلم: نظام میر محمدي


حين التـقـيـنـــــــــــــا شعـــر : حســـين حســـن التلســـــيني


أنقذوا تلامذتنا من الجنوح والانحراف ! // اسماعيل الحلوتي


أنت ..فقط . بقلم : سعيد لعريفـي


الخدمة حاشاك : بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي


يوسف سعيد البردويل: نحن لا نحب رسول الله الكاتب : يوسف سعيد البردويل


أغاني ديمقراطية الغد الموعود //عبد اللطيف برادة


فصل الخريف: بين الحزن والكآبة تخلق السعادة بقلم: عبدالحي كريط

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

العدد 427 من جريدة ملفات تادلة في الأكشاك (نسخة للتحميل)

 
انشطة الجمعيات

عطاء بلا حدود تحط أصبعها على الوجع. .مرتين ..


انطلاق ورش - أزهر مدينتي بالمدينة القديمة بالرباط تحت شعار " أعتني بمدينتي وأزهرها من أجل فضاء عام جميل وامن للنساء والفتيات ".

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ، والد صديقنا الأستاذ :" احمد ايت علا " ..

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الحزب الاشتراكي الموحد بأزيلال: تجديد المكتب الإقليمي

 
أنشـطـة نقابية

تأسيس مكتب محلي للنقابة الوطنية للصحة عضو مؤسس للفيديرالية الديمقراطية للشغل

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فوز السيد " محمد بودرة " رئيسا للمنظمة العالمية لعمداء المدن ورئيسة المجلس الترابي " عائشة ايت حدو " لها رأي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة