مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الملك محمد السادس يتلقى الجرعة الثانية من لقاح “كورونا”             الانتهازيون الجدد بقلم : ذ .سعيد لعريفي             بعد قتل والدته.. شخص يضع حدا لحياته برمي نفسه من المستشفى             أول مراسلة للملك محمد السادس لإنهاء حالة الطواري و إلغاء قرار الحكومة             الترحال السياسي" (او تبدال الكبابط) بقلم : عبد المجيد العرسيوي             " البجاجدة " .. وقت التصويت على ميزانية الصحة والتعليم ، ومطالبة العفو على المعتقلين ...حضر 07 نواب، قاموا بإنزال جماعي للدفاع عن مناصبهم وتعويضاتهم             تفتيش سيارة فارهة تقودها امرأة يفجر مفاجأة غير متوقعة (التفاصيل)             حديث عن حجر صحي صارم في رمضان لإنجاح التلقيح والتصدي لسلالات كورونا.. وان المساجد لن تفتح ابوابها ..             بالرغم من "الإنزال والضغط".. "البيجيدي" يخسر رهان "القاسم الانتخابي"...نواب الأمة يصوتون بالأغلبية .. وهذه التفاصيل             مريرت و أزمة البحث عن قنينة الغاز             برلماني بيجيدي : وريونا كينديرو نخرجو من هاد الحكومة تعاونو معنا            فيضانات الفنيدق، سيول جارفة وشوارع غارقة بالمياه            مسدسات وكوكايين بكورنيش الناظور في فيديوكليب لابيجين             يا رب لطفك كاميرا الحافلة تلتقط فيديو حادثة السير التي وقعت بمدخل مدينة قلعة السراغنة            طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

برلماني بيجيدي : وريونا كينديرو نخرجو من هاد الحكومة تعاونو معنا


فيضانات الفنيدق، سيول جارفة وشوارع غارقة بالمياه


مسدسات وكوكايين بكورنيش الناظور في فيديوكليب لابيجين


يا رب لطفك كاميرا الحافلة تلتقط فيديو حادثة السير التي وقعت بمدخل مدينة قلعة السراغنة


abdoullah Elbayaz /عبدالله البياز "اليتيم" .. ابن اقليم أزيلال


لحظة وقوع فاجعة طنجة... طلب الاغاثة واستنجاد العاملات


واحد البطل من الديروش:" شوف ا هشام الملولي والله حتى يجفف بيك ريكو الارض ...


أزيــلال : سعة ايام على الدراجة

 
كاريكاتير و صورة

طريقة التخلص من " النسيــة "
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

ابتدائية واد زم.. الحبس والغرامة لمبتزي رونار المدرب السابق للمغرب

 
الجريــمة والعقاب

بعد قتل والدته.. شخص يضع حدا لحياته برمي نفسه من المستشفى


زوجة خائنة تقتل زوجها خنقا حتى الموت ضواحي برشيد

 
الحوادث

مصرع شخص وإصابة العشرات في "اصطدام" بين حافلة وشاحنة.. وناجون يروون تفاصيل الحادث


اصطدام قوي لدراجة ثلاثية العجلات بشجرة يخلف قتيلا ضواحي قلعة السراغنة

 
الأخبار المحلية

قصة صادمة... شاب عاق يطرد أمه الى الشارع والمركز الاقليمي للاشخاص بدون ماوى بازيلال يتدخل


خملوشي.. من أستاذ التعليم الثانوي إلى متشرد يجوب الشوارع


إقليم أزيــلال : هجرة جماعية لمنتخبي البام الى الاحرار

 
الجهوية

مريرت و أزمة البحث عن قنينة الغاز


بني ملال : وفاة أم ونجاة 3 أبنائها بأعجوبة في انهيار منزلهم بحي المقاومة


انفجار "بؤر تلاميذية" بجهة بني ملال خنيفرة:86 حالة بأربع أقاليم : 22 حالة بثانوية أحمد الحنصالي الإعدادية بازيلال وأوزود ... 64 حالة ببني ملال والفقيه بنصالح وخنيفرة ..

 
الوطنية

الملك محمد السادس يتلقى الجرعة الثانية من لقاح “كورونا”


أول مراسلة للملك محمد السادس لإنهاء حالة الطواري و إلغاء قرار الحكومة


" البجاجدة " .. وقت التصويت على ميزانية الصحة والتعليم ، ومطالبة العفو على المعتقلين ...حضر 07 نواب، قاموا بإنزال جماعي للدفاع عن مناصبهم وتعويضاتهم


تفتيش سيارة فارهة تقودها امرأة يفجر مفاجأة غير متوقعة (التفاصيل)


حديث عن حجر صحي صارم في رمضان لإنجاح التلقيح والتصدي لسلالات كورونا.. وان المساجد لن تفتح ابوابها ..

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


هِجرَةُ اللُّغة.. في قاطِرَاتِ التّوعيّة! بقلم : ذ. أحمد إفزارن
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يناير 2021 الساعة 59 : 23


هِجرَةُ اللُّغة.. في قاطِرَاتِ التّوعيّة!

 

 

أحمد إفزارن

 

 


اللّغةُ والتّوعيّة جَنبًا لِجَنب.. معَ بعض.. مُتَكامِلاَن.. مُتَرابِطان.. جَسَدٌ واحِد.. اللُّغةُ بَوّابةُ المَعرفةِ والوَعي.. أساسُ التّوعية العلاقاتيّة..
منَ المَحلّي تَنطلِق.. وتُصبحُ عالَمية..
تَنقلُ الوعيَ الفَردِي والعائلي والاجتِماعي من بلدٍ لآخَر.. وقارّةٍ لأخرى..
وقد يَبدأ الوَعيُ بأيةِ قَضيّة، من قَريةٍ صغِيرة، وبأخبارٍ ومعلُوماتٍ ومَعارِفَ ومَهارات، وتَحمِلُه قاطِرةٌ لُغويّة، ملفُوفةً في أفكار ومَشاعِرَ وخِبرات، إلى لُغاتٍ أخرى..
وتَحصُل التّوعيةُ المُتبادَلة بين سُكان المَعمُور، بفضلِ تبادُلِ المعلُوماتِ والآراءِ والتّحليلاتِ والاستِنتاجات..
ويتمُّ استيعابُ أهمّيةِ تحويلِ الفكرِ البَنّاء إلى واقعٍ مُعاشٍ بنّاء..
ومن هذا التّبادُلِ الفِكرِي، بين شعُوبِ العالَم، برَزت قِيّمٌ إنسانيةٌ كَونيّة، منها حقوقُ الإنسانِ والبيئةِ الطبيعيّة التي تَحوّلت إلى قوانينَ دولية..
إنّنا في زمَنٍ آخَر: زمنِ هجرةِ التّوعيةِ على مَتنِ اللّغة، لإثارةِ انتباه الرأيِ العام، المحلّي والعالَمي، إلى قَضايا الحياةِ والإنسان..
ومِنَ اللّغة، تَنطَلقُ التّوعيةُ من الداخلِ إلى الداخل، ثم إلى الخارج، فإلى أيّ مكانٍ في العالم..

  • هِجرةُ الوَعي.. على مَتنِ اللغة!
    وهِجرةُ اللغة من أجلِ التّوعية!
    وهذه من عَجائبِ اللغة.. وفي هذه نجدُ أن طُفولتَها تُشبهُ طُفولةَ الإنسان.. وأنّ كلَّ الطّفولاتِ تتَشابَه..
    وعلى العُموم، تبدأ طفولةُ أيّة لُغة، في شكلِ إشاراتٍ وأصواتٍ وكلمات، ثم تَتطورُ إلى لهَجات فإلى لُغةٍ ذاتِ قَواعِد، وإلى تَراجُعِ عُمرِ اللغة، نتيجةَ لامُبالاةِ أبنائِها..
    وكالإنسانِ تَكبُرُ اللغةُ وتَستَهلكُ نفسَها، وتُصبِحُ عُرضةً لسِنّ اليأس..
    وقد تَنقرَضُ وتتَحوّلُ إلى لهجات..
    وبعدئذٍ تُبعَثُ من جديد، وتنمُو فتكُونُ لغةً ورُبّما تُصبِحُ لُغات..
    دورةٌ لُغَويةٌ غيرُ مُستَبعَدةٍ في عُمرِ اللغة..
    دورةٌ عُمُرِيّةٌ تَستغرقُ سنِينَ طويلة.. ورُبّما مئاتِ السّنين…
    وكم من اللغاتِ تَحرَّرت عن أصلِها اللّغوي، وتطَوّرت ثم تَراجعَت، وها هي تَدخُلُ في سنّ اليأس..
    هي نِهايةٌ مَحتُومةٌ لأية لُغةٍ لا يُنشّطُها أبناؤُها..
    وفي أوربا، تَختلفُ فرَنسيةُ اليوم عن فَرنسيةِ "مُوليِير"..
    واللغاتُ الغَربيّةُ - في مُجمَلِها - تَشتركُ في أصلٍ لُغويّ واحِد هو اللاّتينيّة..
    إن اللغة التي لا تتَقدّم، تتَراجَعُ وتَدخلُ في مَدارِ "بدايةِ النهاية"..
    وهذا حالُ "اللّغةِ العربية" التي تتَوقعُ مُنظمةُ "اليونسكو" أنها مُعرّضةٌ للانقِراض..
    والانقراضُ يعنِي التّحوُّلَ إلى لهجةٍ لا تُماشِي ظرُوفَ العصر..
    ثم تسقطُ اللغةُ المُنهارةُ في دوّامة النّهاية..
    وهذا يقعُ في الكَونِ، حتى للنّجوم!
    الشمسُ نفسُها سوف تستَهلكُ آخِرَ أضوائِها قبلَ بضعةِ ملاييرِ السّنوات، ثم تَسقطُ في "ثُقبٍ أسود".. وتنتَهِي..
    هكذا تتَوقّعُ التّكهّناتُ الفلَكيّة..
    لا شيءَ يدُوم!
  • ومن لا يتَقَدّمُ يَتراجَع..
    هذه هي سُنّةُ الحياة.. تنطبِقُ على الكَون، كما تنطبقُ على الكواكبِ والنّجوم..
    وحتى على لُغاتِ البشَر.. وهذه لا تَستَثنِي أحدًا.. إمّا السّيرُ إلى أمام، أو السّقوطُ إلى خَلف..
    والمِقياسُ لتَنشيطِ أيةِ لُغة، في الوقت الراهِن، هو أن تكُونَ وتبقَى لُغةَ عُلُوم، وثقافةَ فَصاحَةٍ في البيتِ وكُلِّ الحَياةِ العامّة..
    واللغةُ العَرَبيّةُ بحاجةٍ عاجِلةٍ إلى حرَكِيّةِ ثقافيةٍ تسُودُها
    الفَصاحةُ اللغوية..
    وهذا نفسُ ما يقعُ لأيّ إنسان..
    الإنسانُ بحاجةٍ إلى "رياضةٍ" فِكريةٍ لإنعاش ثقافةِ "الحياةِ الإيجابية"، لكي يَتغلبَ على ما قد يَعترِضُه من ظُروفٍ نفسيةٍ وعقليةٍ وعَصبيّةٍ وغيرِها…
    وعلى هذا المِنوالِ تتَناسلُ اللّغاتُ كالبَشر، وتُخرِجُ من صُلبها لغاتٍ هي الأخرى تمرُّ بالطفولة والمَراهَقة والشبابِ والشيخُوخة…
    وكلُّ لغةٍ قد تَزرعُ في حياتِها "بُذُورَ" لهجاتٍ مُؤهّلةٍ لأن تَرقَى - فيما بعدَ - إلى لُغات..
    وهذا هو نفسُ ما يَنطبقُ على الزّراعة: بُذُورٌ تُنثَرُ في التُّربة.. ثم تنمُو.. وفي فَصلٍ قادِمٍ تَأتِي المَحاصيل..
  • وكلُّ ما هو حياةٌ هو مُتَحرّك.. مُهاجِر..
    وبالرجُوعِ إلى أيةِ لُغةٍ مُتطوّرة، تجدُ كلِماتٍ ذاتَ أصلٍ مُرتبطٍ بحَركةٍ مَهجَريّة، نتِيجةَ التّلاقُحِ بين العَلاقاتِ التّواصُليةِ البَشرية ..
    وقد تجدُ مُصطلحًا عِلميا يقفُ على جِذرٍ واحدٍ هو أصلُها، وهو كلمةٌ أو كلماتٌ تتَداوَلُها لهَجاتٌ أتى بها مُهاجِرُون من دُول الجنُوب إلى أقطارِ الشّمال..
    وكأنّها تسميّاتٌ لشَرِكات..
    وهكذا تَدخلُ إلى لُغاتِ التّطوّر التكنولوجي تسمياتٌ مَنطُوقةٌ في أوساطٍ شعبيةٍ لأفرادٍ قَدِمُوا من دُولٍ يسُودُها الفَقرُ والجَهل..
    إنه التّلاقُحُ التواصُلي بين الشّعوب على مُستوَى القارات الخمس..
    وتُستخرَجُ كلِمةٌ من لهجةٍ شعبية بمنطقةٍ شِبهِ مجهُولة، وتَحتّلَُ صدارةَ إحدَى الاختِصاصَات العِلمية الدولية..
    إنها من غرائبِ التواصُل اللغوِي بين الشعوب..
    وقد تجدُ في لُغةٍ مُتطوّرة مُصطلحاتٍ يَرجعُ أصلُها إلى أطفالٍ في مِنطقةٍ شبهِ مجهُولةٍ بالعالم، ونَقلَها مُهاجِرُون إلى بلدٍ من بُلدان التّطورِ العلمي، وأصبحت هذه المُصطلحاتُ تسميةً لابتكارٍ أو اختراعٍ مَنسوبٍ لأحدِ عباقرةِ الهجرةِ من أجل العَمل في دولةٍ مُتطوّرة..
    وهذه بدِيهيّاتٌ لا تَستَوجبُ استِصدارَ نَماذجَ من الكلماتِ العِلمية التي يعُودُ أصلُها التّواصُلي إلى لَهجةٍ في شبهِ جزيرةٍ لأقصَى جنُوب العالم..
    اللغاتُ أيضا تُهاجِرُ مع مَن يَحمِلون معهُم إلى بُلدانِ المَهجَر، سواءٌ من الجنُوب إلى الشمال، أو منَ الشمال إلى الجنوب، تُراثًا، وفنُونا، فتكُون في هذه الحُمولةِ الثقافيةِ مَصادرُ للتّلاقِي اللّغوِي في زمنِ الحضارات…
    هي ذي عبقريةُ التواصُل التراكُمي بينَ المُنتَجاتِ اللغوية بمُختلف القارات، على الصعيد الجغرافي، وبين مَحَطاتٍ في الذاكرة التاريخية.. وهذا نمُوذَجٌ للتّلاقحُ اللغوي بين التاريخ والجغرافية.. والتّلاقح بين أمكنةٍ وأزمنة.. وبين جاهليةٍ وعِلميّة..
    تَسميةٌ تِلقائية قد يَنطقُها شخصٌ جاهل - وبعَفوية - وينقُلها عالِمٌ إلى مُختبَره، فيُطلقُها على منتُوجه الاختِراعي، وتُصبِحُ كلمةً مشهورةً على مُستوَى دُولِ العالَم..
    وهكذا تُبنَى اللّغات..
    وتَنشرُ الوعيَ الذي يُحدّدُه أبناؤُها..
    ثم تَرحَل، فاسِحةً المَجالَ لغيرِها..
    هي تَرحَل.. وأخرَى تأتِي..
    والحَياةُ تَدُور.. وتَستَمِرّ…
    [email protected]


322

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عَتَبي عليكَ صديقيَ المُلحِد ج 5 - الخمر وصلاة العُراة وإهانة النبي . كتب : ذ.سالم الدليمي

الصلاة من يوم الجمعة ليست صلاة يوم الجمعة ( دراسة نقدية ) بقلم الاستاذ :نزار الفجاري

لمجرد التذكير : الانقلاب القرشى الذى أضاع الاسلام وغيّر تاريخ العالم بقلم احمد صبحي منصور

لقد خاب ظني في محبتكم . بقلم : ذ.سالم الدليمي

هل صحيح أن المسلمين أجبروا يهودهم على العيش في أحياء خاصة؟ بقلم : فوزي سعدي الله

المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء.. الراشدين – ج2د. بواسطة أحمد صبحى منصور

مول الحانوت: ضِفْدَعُ المِيَّاهِ الأُخْرَى!! بقلم : الطيب آيت أباه

ترحيل العشرات من الثكنات العسكرية وهدم مقرات للدرك الملكي لهذا السبب

هِجرَةُ اللُّغة.. في قاطِرَاتِ التّوعيّة! بقلم : ذ. أحمد إفزارن

هِجرَةُ اللُّغة.. في قاطِرَاتِ التّوعيّة! بقلم : ذ. أحمد إفزارن





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الانتهازيون الجدد بقلم : ذ .سعيد لعريفي


الترحال السياسي" (او تبدال الكبابط) بقلم : عبد المجيد العرسيوي


المديــر ! بقلم الأستاذ يــوســف بــولــجراف


الهوية المغربية: جدلية الحركية والثبات بقلم : عبد الله الفرياضي


"كيليكيس دوار البوم"، أو السينما عندما تكون هادفة وفي خدمة قضايا التنمية بقلم : الحبيب عكي


القضية الفلسطينية بين الحقوق التاريخية المصادرة والنضال الوطني المعطل بقلم : د زهير الخويلدي


(سيزيف) *العربي ...عذاب دون خلاص بقلم :ذ محمد خلوقي


الوزير السابق أوزين يروي تفاصيل نقاش مع نائب برلماني جزائري حول عدائهم للمغرب


دمنات : سوق" قندهار" بدمنات يحتل مكانته بين سوق "الكلب" والسوق "الخانز " بقلم : ذ .نصر الله البوعيشي


الدنيا..او..اماضال.. في الثقافة وفي الثرات الشعبي الامازيغي بقلم الحسن اعبا

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

ازيلال / مدرسة ازلافن تنظم معرضا فنيا متنوعا بغية ترسيخ قيم المواطنة والتعايش مع الآخر


ازيلال / فعاليات جمعوية تزرع الامال والفرحة في قلوب اطفال التربية غير النظامية باعالي جبال جماعة ايت امديس

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة السيد :" ناصر التوكاني " قائد بعمالة أزيلال ..


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشول برحمته السيد " سي مولود أعموم " ــ مفتش تعليم ــ والد صديقنا ذ." ياسين أعموم " رحمة الله عليه

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.


أزيــلال ...نداء عـاجــل: الى ذوي القلوب الرحيمة…معانات امرأة من المرض قد يؤدي بحياتها

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

تكتل العاملين بمديرية الإنتاج بالأولى في مكتب نقابي مديرية الإنتاج بالقناة الأولى على صفيح ساخن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

الخارجية الألمانية تدعو سفيرة المغرب في برلين إلى لقاء عاجل...والخارجية توضح ...


زوجان يبيعان طفلتهما لتأمين علاج ابنتهما الأخرى

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة