مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بعد قتل والدته.. شخص يضع حدا لحياته برمي نفسه من المستشفى             أول مراسلة للملك محمد السادس لإنهاء حالة الطواري و إلغاء قرار الحكومة             الترحال السياسي" (او تبدال الكبابط) بقلم : عبد المجيد العرسيوي             " البجاجدة " .. وقت التصويت على ميزانية الصحة والتعليم ، ومطالبة العفو على المعتقلين ...حضر 07 نواب، قاموا بإنزال جماعي للدفاع عن مناصبهم وتعويضاتهم             تفتيش سيارة فارهة تقودها امرأة يفجر مفاجأة غير متوقعة (التفاصيل)             حديث عن حجر صحي صارم في رمضان لإنجاح التلقيح والتصدي لسلالات كورونا.. وان المساجد لن تفتح ابوابها ..             بالرغم من "الإنزال والضغط".. "البيجيدي" يخسر رهان "القاسم الانتخابي"...نواب الأمة يصوتون بالأغلبية .. وهذه التفاصيل             مريرت و أزمة البحث عن قنينة الغاز             أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة السيد :" ناصر التوكاني " قائد بعمالة أزيلال ..             تقرير جطو يرعب رؤساء الجماعات وعمداء المدن             برلماني بيجيدي : وريونا كينديرو نخرجو من هاد الحكومة تعاونو معنا            فيضانات الفنيدق، سيول جارفة وشوارع غارقة بالمياه            مسدسات وكوكايين بكورنيش الناظور في فيديوكليب لابيجين             يا رب لطفك كاميرا الحافلة تلتقط فيديو حادثة السير التي وقعت بمدخل مدينة قلعة السراغنة            طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

برلماني بيجيدي : وريونا كينديرو نخرجو من هاد الحكومة تعاونو معنا


فيضانات الفنيدق، سيول جارفة وشوارع غارقة بالمياه


مسدسات وكوكايين بكورنيش الناظور في فيديوكليب لابيجين


يا رب لطفك كاميرا الحافلة تلتقط فيديو حادثة السير التي وقعت بمدخل مدينة قلعة السراغنة


abdoullah Elbayaz /عبدالله البياز "اليتيم" .. ابن اقليم أزيلال


لحظة وقوع فاجعة طنجة... طلب الاغاثة واستنجاد العاملات


واحد البطل من الديروش:" شوف ا هشام الملولي والله حتى يجفف بيك ريكو الارض ...


أزيــلال : سعة ايام على الدراجة

 
كاريكاتير و صورة

طريقة التخلص من " النسيــة "
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

ابتدائية واد زم.. الحبس والغرامة لمبتزي رونار المدرب السابق للمغرب

 
الجريــمة والعقاب

بعد قتل والدته.. شخص يضع حدا لحياته برمي نفسه من المستشفى


زوجة خائنة تقتل زوجها خنقا حتى الموت ضواحي برشيد

 
الحوادث

مصرع شخص وإصابة العشرات في "اصطدام" بين حافلة وشاحنة.. وناجون يروون تفاصيل الحادث


اصطدام قوي لدراجة ثلاثية العجلات بشجرة يخلف قتيلا ضواحي قلعة السراغنة

 
الأخبار المحلية

قصة صادمة... شاب عاق يطرد أمه الى الشارع والمركز الاقليمي للاشخاص بدون ماوى بازيلال يتدخل


خملوشي.. من أستاذ التعليم الثانوي إلى متشرد يجوب الشوارع


إقليم أزيــلال : هجرة جماعية لمنتخبي البام الى الاحرار

 
الجهوية

مريرت و أزمة البحث عن قنينة الغاز


بني ملال : وفاة أم ونجاة 3 أبنائها بأعجوبة في انهيار منزلهم بحي المقاومة


انفجار "بؤر تلاميذية" بجهة بني ملال خنيفرة:86 حالة بأربع أقاليم : 22 حالة بثانوية أحمد الحنصالي الإعدادية بازيلال وأوزود ... 64 حالة ببني ملال والفقيه بنصالح وخنيفرة ..

 
الوطنية

أول مراسلة للملك محمد السادس لإنهاء حالة الطواري و إلغاء قرار الحكومة


" البجاجدة " .. وقت التصويت على ميزانية الصحة والتعليم ، ومطالبة العفو على المعتقلين ...حضر 07 نواب، قاموا بإنزال جماعي للدفاع عن مناصبهم وتعويضاتهم


تفتيش سيارة فارهة تقودها امرأة يفجر مفاجأة غير متوقعة (التفاصيل)


حديث عن حجر صحي صارم في رمضان لإنجاح التلقيح والتصدي لسلالات كورونا.. وان المساجد لن تفتح ابوابها ..


بالرغم من "الإنزال والضغط".. "البيجيدي" يخسر رهان "القاسم الانتخابي"...نواب الأمة يصوتون بالأغلبية .. وهذه التفاصيل

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


عدم إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ،هدر لحق من حقوق الإنسان الأمازيغي المغربي . بقلم: ذ.نصر الله البوعيشي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يناير 2021 الساعة 41 : 23


 عدم إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ،هدر لحق من حقوق الإنسان الأمازيغي المغربي .

 

 

 

ذ.نصر الله البوعيشي

 

 

 

"لقد تعلمت باكراً أن الحق لا يُعطى لمن يسكت عنه وأن على المرء  أن يحدث بعض الضجيج

حتى يحصل  على ما يريد'

                                            مالكوم إكس 

 

 

 

      يحتفل الأمازيغ يوم الثالث عشر من يناير  من كل عام برأس السنة الأمازيغية / "ئخف ن ؤسكاس"و تصادف هذه السنة  2971 ، وككل سنة يصاحب هذا الاحتفال جدل واسع حول تجديد الفعاليات الأمازيغية الجمعيات المدنية وبعض الاحزاب  السياسية والمدافعين عن حقوق الانسان  لمطلب  إقرار رأس السنة الأمازيغية عيداً وطنياً .فمن هم الأمازيغ وما هي مرجعيات الاحتفال بالسنة الامازيغية ؟

                حسب المؤرخين يعتبر الأمازيغ أقدم شعب سكن شمال أفريقيا إذ يرجع تاريخهم إلى أكثر من 20.000 ألف سنة ، وقد اكتشف باحثون أوروبيون سنة  2007 مجوهرات حجرية ملونة بمادة نباتية قرب مدينة فكيك Figuig المغربية، وقدروا عمر هذه المجوهرات البدائية ب 82.000 سنة. وهذا يؤشر على قدم وجود الإنسان بشمال أفريقيا. كما يجمع الأركيولوجيون وعلماء التاريخ على أن الأمازيغ هم السكان الأصليون لجزء كبير من شمال أفريقيا .

              عرف الأمازيغ قديما في اللغات الأوروبية بأسماء عديدة منها المور (Moors / Mauri) . وأطلق اليونان عليهم المازيس Mazyes، أما المؤرخ اليوناني هيرودوتس فأشار إلى الأمازيغ بالكلمة ماكسيس Maxyes. وأطلق المصريون القدماء على جيرانهم الأمازيغ اسم "المشوش". أما الرومان فقد أطلقوا عليهم النوميديون Numidians ، او الليبو Libue . وكان العرب غالبا يطلقون عليهم اسم البربر أو أهل المغرب. والبربر في العربية كلمة منقولة عن الجذر اللاتيني الإغريقي باربار (Barbar) وهي كلمة استعملها اللاتينون لوصف كل الشعوب التي لا تتكلم اللاتينية أو الإغريقية اعتقادا منهم بتفوق الحضارة اليونانية والرومانية على كل الحضارات. وجدير بالذكر أن لقب البربر والبرابرة أطلقه الرومان أيضا على القبائل الجرمانية والإنكليزية المتمردة عليهم أيضا ، وليس فقط على القبائل الأمازيغية. كما يعتقد البعض ان سبب التسمية يعود إلى الموروث العربي على اعتبار ان أصول البربر عربية فسموا ب"العرب البربر" أي الرحل عن طريق البر طبقا للنظرية القائلة أنهم عرب رحلوا من بلاد اليمن إلى شمال افريقيا " برا" . و هذا ما فنده الباحثون  حيث أكدت التجارب على الحمض النووي لعدد كبير من سكان شمال أفريقيا أن الصفة E-M81 هي الصفة المميزة بشكل خاص لذوي الأصول الأمازيغية وذلك بنسبة مئة بالمئة. و أثبتت الدراسات الوراثية أن نسبة تقارب الأمازيغ من العرب منعدمة و أكدوا أن العنصر الأمازيغي هو عنصر محلي لشمال إفريقيا .

    وتبرز اتجاهات عديدة في مجال البحث حول الأصول التاريخية للأمازيغ اهمها:
-1     الاتجاه الغربي  :  يشير   اصحاب هذا الاتجاه  إلى صلة  الإنسان الأمازيغي بالجنس الوندالي المنحدر من  جرمانيا /ألمانيا حاليا،ويستند هذا الطرح إلى وجود تماثلات لغوية بين الأمازيغية ولغة الوندال الجرمانية من جهة، وإلى التشابه الذي يوجد بين بعض ملامح الامازيغ والأوروبيين مثل لون العيون والشعر من جهة أخرى.، كما ذهب البعض إلى أنهم من نسل الغاليين (gaulois) أو الجرمان الذين أتوا مع الفيالق الرومانية أو الوندال، وهو أمر لا يمكن التسليم به لكون الامازيغ  عاشوا  في تلك المناطق قبل الوجود الروماني.
2  -  الاتجاه الثاني  يرى ان الإنسان الأمازيغي لم يهاجر إلى شمال أفريقيا من منطقة ما ولكنه وجد فيها منذ البداية، والإنسان الذي عثر عليه يترجح أن يكون من السكان القدامى   ووجهة النظر هذه مبنية على بعض الكشوفات الأركيولوجية والأنثربولوجية،
     3-  الاتجاه العروبي :  يربط سكان هذه المنطقة بالمشرق وجزيرة العرب، حيث إنهم نزحوا من هناك إلى شمال أفريقيا نتيجة لحروب أو تقلبات مناخية وغيرها. ونقض ابن خلدون الآراء التي تقول إن الامازيغ  ينتمون إلى أصول عربية تمتد إلى اليمن أو القائلة إنهم من عرب اليمن، خصوصا قبائل امازيغية  مثل "هوارة وصنهاجة وكتامة" أكثر القبائل الأمازيغية ادعاء للعروبة.كما ينفي ابن خلدون اعتبار  الامازيغ  عربا كنعانيين من ولد كنعان بن حام بن نوح، فالكنعانيون -حسب ابن خلدون - ليسوا عربا، وليسوا من أبناء سام.

4-   الاتجاه  المعاصر  :  يرفض اصحاب هذا الاتجاه  نسبة الامازيغ  إلى العرب، ويؤكدون أن العرق الأمازيغي أحد الأعراق القديمة وأنه سابق للوجود العربي، وذلك استنادا إلى دراسات تفيد بأن أقدم الشعوب فوق الأرض 32 شعبا منها الامازيغ ، ولا وجود للعرب آنذاك.

5- اتجاه افريقي : يميل اتجاه آخر إلى القول باقتران ظهور اللغة الأمازيغية مع  ظهور الإنسان القفصي (نسبة إلى قفصة بتونس) في الفترة بين عامي 9000 و6000 قبل الميلاد، وربما هجر الأمازيغ منبت الشعوب الأفراسية (في إثيوبيا وما جاورها) إلى شمال أفريقيا بعد أن دخلت المنطقة الأصل في موجة من التصحر، وتطورت اللغة الأفراسية مع الوقت إلى أمازيغية في شمال أفريقيا.
   6- توجه سادس  : ويمثله الباحث الفرنسي (Dr Ely Le Blanc) :  الذي كشف في دراسة خاصة  أنه من خلال تنوع النمط العرقي يمكن القول إن شعب الأمازيغ يتألف من عناصر غير متجانسة، انضم بعضها إلى بعض في أزمنة تاريخية مختلفة وتفاوتت درجة تمازجها، و يبدولهذا الباحث أنه  من الصعب تحديد الفرع الذي ينتسبون إليه ومن أين أتوا.

 

     لا يمكن تقرير شيء مؤكد فيما يتعلق بالأصول الأجناسية واللسانية للامازيغ ، ويجب الاكتفاء بالقول إن الامازيغ  اسم يطلق على أقدم السكان المعروفين عند بداية الأزمنة التاريخية في الشمال الأفريقي وكانت لهم علاقات بالفراعنة المصريين، أحيانا سلمية وأحيانا حربية.
وهم نفسهم الذين وجدهم الفينيقيون واليونان الذين استقروا في "برقة"، والقرطاجيون والرومان. واللغة التي كانوا يتكلمونها لا تزال هي اللغة التي يتكلم بها عدد من القبائل الأمازيغية اليوم.    

   

 


في أصل  الاحتفال بالسنة الامازيغية :

 

     تجدر الاشارة في البداية الى أن بداية ظهور واستعمال مصطلحي "التقويم الأمازيغي" و"السنة الأمازيغية"، يعود  إلى أواخر الستينيات حين قررت الحركة الثقافية الأمازيغية أن تجعل بدايته في ارتباط بالحدث التاريخي المتمثل في :

 

1- انتصار  الأمازيغ على الفراعنة:

 

      يربط  الأمازيغيون  الاحتفال بالسنة الأمازيغية بحدث انتصار  الأمازيغ على الفراعنة  في معركة دارت وقائعها على ضفاف نهر النيل،  بزعامة شيشنق  أو شيشونغ أو شيشنيق أو شيشونق أو شيشونگ، الذي ترى بعض  الروايات التاريخية أنه وصل الى حكم الفراعنة عن طريق الترقي في المناصب السياسية والعسكرية ، بينما يرى اتجاه آخر أنه  زعيم أمازيغي  استولى على عرش مصر بعد ضعف  الحكم الفرعوني بعد فترة حكم رمسيس الثالث ثارا و انتقاما للهزائم التي مني بها الجيش الليبي/ الأمازيغي في مصر ...

 

       تذكر الدكتورة زكيه يوسف طبوزادة في كتابها "تاريخ مصر القديم" أن جماعات من قبيلتي المشواش و الليبو(ليبيا حاليا) المقيمين في مصر كانوا دائما يتجمعون في جاليات، إلا أنهم سرعان ما "تمصـروا" و تحولوا إلى الديانة والعادات المصرية.

         فيما يقول رئيس قطاع الآثار المصرية، الدكتور يوسف خليفة، "إن مصر كانت لها حدود غربية مع ليبيا، وكانت لمصر نشاطات اقتصادية واتصالات ثقافية واجتماعية، وجاءت بعض الهجرات من الغرب، فأتى بعض الليبيين/الأمازيغ  إلى مصر فرادى وجماعات، وكوّنوا جالية وتصاهروا وتجاوزوا حتى استطاعوا أن يصلوا للحكم".

      وبناء على معطيات تاريخية فقد تولى الأمازيغ سدة حكم مصر الفرعونية من خلال الأسر الثانية والعشرين  بزعامة شيشنق والتي امتد حكمها من 950 ق.م إلى 817 ق.م و الثالثة والعشرين والرابعة والعشرين، ، حيث تعاقب على حكم مصر تسعة ملوك أمازيغ هم شيشنق الأول ، الذي حكم واحدا وعشرين سنة، وهو الذي وحد مصر، وضم إليها كلا من فلسطين وسوريا، أوسركون الأول، تاكلوت الأول، أوسركون الثاني، شيشنق الثاني، تاكلوت الثاني، شيشنق الثالث، باماي، وشيشنق الرابع، تلتها الأسرة الثالثة والعشرون من 817 ق.م إلى 730 ق.م بملوكها الستة: بادي باست، شيشنق الخامس، أوسركون الثالث، تاكلوت الثالث، أمنرود أوسركون الرابع، ليختم حكم الأمازيغ لمصر بالأسرة الفرعونية الرابعة والعشرين التي امتد حكمها من 730 ق.م إلى 715 ق.م بملكين فقط هما تافناخت واح كارع أو بوكوريوس الإغريق.(1) .

    يذكر أن حكم الأسرة الليبية /الامازيغية  لمصر انهار بعد قرنين من الزمن فقط، لأسباب متعددة من بينها قيام بعض رؤساء الكهنة بتحدي حكمها.

           وتوجد حتى هذه اليوم  آثار الملك شيشنق في متاحف متعددة، مثل متحف بروكلين في مدينة نيويورك الأميركية، الذي يضم تمثال أبوالهول الخاص بالملك شيشنق، وهو في حالة جيدة. وعلى جدار معبد الكرنك سجل شيشنق انتصاراته الساحقة على العبرانيين ، وقد حفرت هذه الرسوم على الحائط الجنوبي من الخارج. وبهذه الفتوحات والغزوات يكون شيشنق قد وحد منطقة مصر والسودان وليبيا والشام في مملكة واحدة لأول مرة، ونقوشه تصور ما قدمته هذه الممالك من جزية بالتفصيل وبتحديد حسابي دقيق، مما يؤكد أنها لم تكن مجرد دعايات سياسية طارئة كما يتضح أن شيشنق لم يضم الشام كلها فحسب بل ضم السودان كذاك. وقد تعرف العالم على هذا الفرعون الأمازيغي بعد اكتشاف مقبرته التي وجدت بكامل كنوزها ولم تتعرض للنهب من قبل الفرنسي البروفيسور مونيته سنة 1940م، ولحجم الفضة التي عثر عليها بمقبرته سمي بالفرعون الفضي،ومن أهم الآثار التاريخية المصرية التي تدل على الأسر الفرعونية الأمازيغية: قوس النصر في مدينة الكرنك وقبر الأسرة الأمازيغية المالكة الثانية والعشرين بمدينة تالبسطة...

      ويؤكد مؤرخون أن شيشنق قد عرفه الإغريق وسموه سوساكوس كما ذُكر اسمه في  التوراة  و تحديدا في سفر الملوك،  (ملوك أول 14/25ـ 28)، كحاكمً قوي قام بعد موت النبي سليمان الذي كانت  تربطه به  علاقة طيبة بمهاجمة  مدينة «أورشليم» القدس حاليا عام 926 قبل الميلاد  وتدميرها وسبي أهلها و نهب كنوز الهيكل،  وأخذ كنوز بيت الرب يهوذا وبيت الملك، وآلاف الأتراس الذهبية المصنوعة في عهد الملك سليمان، كما قام بحملات خاطفة دمر فيها عشرات المدن في فلسطين  والمستعمرات التي في سهل يزرل وشرقى وادي الأردن، كما يبدو أنه هاجم المملكة الشمالية أيضاً، وقد دونت أخبار هذه الحملة على جدران معبد الكرنك في مصر.

      وقد نشرت صحيفة "دايلي ميل " البريطانية تقريرا للصحافية فيي ويستون ترجمه موقع "عربي 21"(02)  تقول فيه  أن الخبير والمؤرخ والمؤلف البريطاني  "رالف إليس" قاد بحثا على مدى 20 عاما جمعه فيكتاب تحت عنوان (سليمان، فرعون مصر)، تذكر الصحيفة أن المؤرخ والمؤلف البريطاني خلص في بحثه الى أن الملك سليمان كان في الواقع فرعونا يدعى شيشنق الأول حكم مصر وفلسطين  في نهاية القرن العاشر قبل الميلاد، مشيرة إلى أن إليس قال إن الروايات حول الثروات المذهلة المدفونة تحت الأرض هي في الغالب مجرد "تحريف جسيم" للنصوص التاريخية.

     ويضيف إليس في دراسته التي بدأها عام 1997،   أن هناك أساسا حقيقيا لقصة سليمان وثروته، لكنه تم تعديلها وتحريفها بشكل كبير في الكتاب المقدس.. لقد وجدت بالفعل سلالة حاكمة إسرائيلية ثرية، كما تدعي التوراة، لكنهم لم يكونوا ببساطة ملوكا إسرائيليين، ولم تكن عاصمتهم القدس، ويتابع إليس قائلا: " إن سليمان لم يكن ملكا على إسرائيل، وأن القصة هي قصة فرعون مصري قوي ومخيف  ، لكن تم إساءة تفسيرها، لافتا إلى أن الحكام المحيطين قاموا بسرقة القبور الملكية الموجودة في وادي الملوك في مصر، وقدموها لسليمان "جزية" لإيقافه عن غزوهم.ولكن  هذا الكشف ليس شيئا يريد الكثير من علماء الآثار الإسرائيليين سماعه؛ لأسباب سياسية وثقافية، كما يعتقد  إليس أن  التوراتيين يحرفون التاريخ لخلق بطل اسرائيلي بحث .

      وتفيد الصحيفة بأن إليس يعتقد أن الملك سليمان وأباه داود هما في الواقع الفراعنة بسوسنس الثاني وخليفته شيشنق الأول، ويقول: "هناك تشابه كبير بين داود وسليمان وبسوسنس وشيشنق.. وحتى أن أسلاف وأعضاء العائلتين المالكتين يبدون متطابقين".

      وبالرغم من كل هذه المعطيات التاريخية قائم  بعض معارضي اقرار السنة الامازيغية  يدعون  أن قصة شيشنق كذبة اختلقها القذافي   اثناء الحرب الليبية المصرية في نهاية السبعينيات وسرعان ما تحولت الخرافة- حسب زعمهم - الى أسطورة صدقها الامازيغ وروجوا لها وجعلوا منها بداية للتقويم الأمازيغي .

كما  أن هناك سجالا كبيرا قائما حول  جنسية شيشنق  فالمصريون يدعون بان شيشنق فرعون مصري والليبيون يدعون انه زعيم ليبي ثار ضد الفراعنة بسبب الهزائم المتتالية التي مني بها الليبيون/الامازيغ ،فيما ذهب آخرون الى الى نسبة شيشنق الى الجزائر وقد نصبوا له تمثالا في تيزي اوزو بمباركة من السلطات الجزائرية ..

      والحقيقة  أنه  من الصعوبة تحديد جنسية شيشنق في جغرافيا معينة في ذلك الوقت، كون المنطقة الجغرافية التي قدم منها شيشنق، وهي موطن الأمازيغ المعروف بليبيا قديما  بإجماع علماء التاريخ واولهم ابن خلدون ، كانت حدوده تشمل جميع دول المغرب اليوم، تبدأ من واحات غرب مصر شرقا، وتنتهي بسواحل الأطلسي غربا، وتحدها الصحراء الكبرى جنوبا، مما يجعل من الصعوبة القول بتحديد جنسية وموطن محدد للقبائل التي سرحت في ذلك المجال الواسع .

 

2- الاحتفال بالسنة الامازيغية، احتفال بالأرض  :

 

       بخلاف التقويمين الميلادي والهجري فان التقويم الأمازيغي ليس مرتبطا باي حدث ديني أو تعبدي  ويذهب بعض المؤرخين الى أن  هذا  الإحتفال المبني على النظام الشمسي مرتبط بالتقويم الفلاحي و قديم قدم الانسان الشمال الإفريقي و يرمز للاحتفال بالأرض والزراعة، يرجع تاريخ الاحتفال بالسنة الأمازيغية  الى أكثر  من 7000 سنة قبل الميلاد، سنة بداية ممارسة الإنسان الأمازيغي للفلاحة ولا يستبعد بعض المؤرخين ان يكون الامازيغ قد اخذوا من الرومان أثناء تواجدهم  بشمال إفريقيا تقويمهم القديم المسمى ب" التقويم اليولياني(01) الذي يزيد عن التقويم الميلادي ب 13 يوما، اي ان  يوم 14 يناير  يوافق فاتح السنة الأمازيغية.

 

         إن الاحتفال ب “ئناير” (أو ئخف ن ؤسكّاس) أو ما يصطلح عليه ب “رأس السنة الفلاحية” أو “بداية السنة الفلاحية”  عريق في التاريخ ما دام يشمل كل مناطق شمال إفريقيا (أو ما يسمى ب “تامازغا”)  وما دام ما يجمع طقوسه أكثر مما يفرق بينها في هذه الرقعة الجغرافية الشاسعة، أي من سيوا بمصر إلى جزر الكناري ومن البحر الأبيض المتوسط إلى ثخوم  الصحراء. و اعتمادا على الكتابات وحسب الدراسات الإثنوغرافية نجد وصفا وإشارات إلى هذه الاحتفالات منذ العصر الوسيط؛ كما نجد توصيفات دقيقة انطلاقا من أواخر القرن التاسع عشر وخلال النصف الأول من القرن العشرين..

         كما نلاحظ ترادفا بين مصطلحي “السنة الأمازيغية” و”السنة الفلاحية”، ذلك لأن “السنة الأمازيغية” مرتبطة بالدورة الفلاحية وبما ما يقام من طقوس خلال دورة السنة الفلاحية، في كل من فصل الشتاء وفصل الربيع وفصل الصيف وفصل الخريف. وذلك أن هناك طقوسا مرتبطة بكل فصل من هذه الفصول. ففي فصل الربيع، وهي طقوس احتفالية مرتبطة بالخصوبة. وفي فصل الصيف تقام طقوس ما يسمى ب “لعنصرت”. ولفصلي الخريف والشتاء أيضا طقوسهما، حيث نجد مجموعة من الطقوس المرتبطة بالدورة الفلاحية والتي تأخذ بعين الاعتبار طبيعة الفصول. وبهذا المعنى إذن ترتبط “السنة الأمازيغية” ب “السنة الفلاحية”. أما مصطلحات “ئنّاير” و”ئض ن ئنّاير” و”ئخف ن ئنّاير” و”ئض ن ؤسكّاس” و”ئخف ن ؤسكّاس” و”حكوزة” وغيرها من المصطلحات التي تختلف باختلاف المناطق التي يتم الاحتفال بها، فهي مرتبطة بالاحتفال، أكثر منها بمصطلحي “السنة الأمازيغية” أو “السنة الفلاحية”. وأما في ما يتعلق ببداية ظهور واستعمال مصطلحي “التقويم الأمازيغي” و”السنة الأمازيغية”، فيعود الأمر إلى أواخر الستينيات حين قررت الحركة الثقافية الأمازيغية أن تجعل بدايته في ارتباط بالحدث التاريخي الذي تمت الإشارة إلى ذلك أعلاه.(03)

وضمن كل هذه الاتجاهات

       مع قرب حلول كل سنة أمازيغية جديدة يضطر قسم كبير من المغاربة الامازيغ ومن الفعاليات الجمعوية والحقوقية والسياسية تجديد مطلب الاعتراف الرسمي بهذه المناسبة وإقرار فاتح العام الأمازيغي عطلة رسمية  ويضطرون لبسط دفوعاتهم والتعريف بالمرجعيات المعتمدة للاحتفال بهذه الذكرى،  وسواء كان احتفالا بالأرض أو بانتصار الزعيم الامازيغي  شيشنق او استنادا الى اية مرجعية اخرى فإن الاحتفال بالسنة الامازيغية  يعتبر  حقيقة تاريخية متجذرة و ممتدة بقوة في المغرب عبر العصور تجسدها التقاليد التي يمارسها الأمازيغ المغاربة اسوة بأبناء جلدتهم  أينما وجدوا سواء في شمال افريقيا او في جزر لاس بالاماس او في دول الساحل والصحراء  منذ الاف السنين ، تقاليد مشتركة تحت مسميات مختلفة  ولكنها تشترك في  كون طقوسها  نابعة من ثقافة وهوية وحضارة امازيغية  موغلة  في القدم  لها مكانتها  بين الحضارات الإنسانية ، رغم محاولة  البعض طمسها وإقبارها، تعويضها باديولوجيات مستوردة من  الشرق والغرب .  

         إن مطلب إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا على غرار باقي الأعياد  ليس هدفا في حد ذاته كما يعتقد بعض السذج بل انه ينسجم انسجاما  تاما مع دستور المملكة الذي يقر اللغة الامازيغية لغة رسمية، كما انه انه يمثل حفظا للذاكرة الجماعية من الاندثار والاقبار وكما يمثل انصافا للغة وثقافة وهوية عريقة بشمال افريقيا. التحررمن هيمنة  العقلية الاستبدادية التقليدية والتحول الى فضاء الحرية والتعددية والديمقراطية والتسامح واحترام حقوق الانسان .

       ان الاعتراف الرسمي بالثقافة الامازيغية بمختلف تجلياتها وخصائصها وفي مقدمتها الاحتفال بالسنة الأمازيغية يعتبر  عنصرا يخدم التنوّع الثقافي بالمغرب  وليس ولن يكون ابدا  عاملا يفرّق بين مكوّنات الشعب المغربي  كما يتوهم  البعض ؟

فمتى تستجيب الجهات المعنية لهذا المطلب يسعى من خلاله  الأمازيغ إلى التأكيد على استقلالية لغتهم وأصولهم التاريخية باعتبارها رموزا للهوية الأمازيغية،  أم انه لابد - على حد قول ماكس مالكوم - من بعض الضجيج لتحقيق ذلك؟

 

 

 

 

       هوامش : 

         (01)  سمي التقويم بالتقويم اليولياني نسبة إلى القيصر يوليوس. ويعتمد هذا التقويم على دوران الأرض حول الشمس. والوحدات الزمنية في هذا التقويم هي اليوم الشمسي / الشهر التقويم / السنة الفصلية. والسنة الفصلية تساوي 365.2422 يوماً. ولكي يتم تفادي الكسر في هذه السنة فقد جعلت السنة 365 يوماً لثلاث سنوات متتالية (سنة بسيطة) بحيث تجمع الكسور في السنة الرابعة لتصبح 366 يوماً (سنة كبيسة) أي السنة التي تقبل القسمة على 4 بدون باق. يضاف اليوم الزائد في السنة الكبيسة إلى شهر فبراير ليصبح 29 يوماً. بهذه الطريقة أصبح متوسط طول السنة اليوليانية يساوي 365.25 يوماً وهذا يعني أن السنة اليوليانية تزيد عن السنة الحقيقة بمقدار 0.0078 يوماً = 11 دقيقة و 14 ثانية أي يوم كامل كل 128 سنة. وهذا يعني أيضاً أن التاريخ طبقاً للتقويم اليولياني سيكون متأخراً قليلاً عن التاريخ الحقيقي. وعدد الشهور حسب هذا التقويم 12 شهراً ثابتة في أطوالها ماعدا الشهر الثاني.

(02) بلال ياسين : مؤرخ بريطاني، ما حقيقة الروايات التوراتية حول الملك سليمان؟ موقع عربي21-

(03) السنة الأمازيغية احتفالا وتقويما :  الباحث في الثقافة الأمازيغية. الحسين أيت باحسين. ثامزغا
.(04) السنة الامازيغية: العودة إلى الأصل أصل   لحسن امقران .



1141

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أزيلال:"...الإعتداء على جمعية ابو بكر الصديق ..." السيد حسن أتغلياست يوضح

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

أزيلال : تنظم وزارة الصحة حملة التلقيح ضد الحصبة والحميراء لسنة 2013

تنانت : شكاية إلى وزير العدل والحريات حول إستغلال اراضي الدولة دون وجه حق

جمعية شرفاء أطلس بني عياط تنظم ندوة تاريخية بمناسبة الذكرى المائوية

زاوية سيدي علي بن براهيم هي الأحق بتنظيم

وزير الشبيبة والرياضة محمد اوزين يعطي انطلاقة الدورة الثالثة للمهرجان السنوي لافورار

رد على رئيس الجمعية السيد محمد بوعزاوي

تيموليلت :الحكامة والتنمية الترابية محور الملتقى العلمي الخامس

أمازيغ يدعون الى مقاطعة العمل والدراسة يوم 13 يناير

بوتفليقة يسبق المغرب ويُقرُ رأس السنة الأمازيغية عيداً وطنياً وعطلة رسمية مدفوعة الأجر

رئيس الحكومة يبشركم بقرب إعلان 13 يناير عطلة رسمية وسيتم الإعلان عنها عبر بلاغ رسمي

التجمع العالمي الأمازيغي يراسل البرلمانيين والمستشارين بشأن الاعتراف بالسنة الأمازيغية

الراخا يراسل العاهل المغربي ورئيس الحكومة من أجل إقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا

التجمع العالمي الأمازيغي يدعو ملك المغرب إلى الاعتراف بالسنة الأمازيغية

الحركة الأمازيغية إلى أين؟ // محمد المحراوي

عدم إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ،هدر لحق من حقوق الإنسان الأمازيغي المغربي . بقلم: ذ.نصر الله البوعيشي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الترحال السياسي" (او تبدال الكبابط) بقلم : عبد المجيد العرسيوي


المديــر ! بقلم الأستاذ يــوســف بــولــجراف


الهوية المغربية: جدلية الحركية والثبات بقلم : عبد الله الفرياضي


"كيليكيس دوار البوم"، أو السينما عندما تكون هادفة وفي خدمة قضايا التنمية بقلم : الحبيب عكي


القضية الفلسطينية بين الحقوق التاريخية المصادرة والنضال الوطني المعطل بقلم : د زهير الخويلدي


(سيزيف) *العربي ...عذاب دون خلاص بقلم :ذ محمد خلوقي


الوزير السابق أوزين يروي تفاصيل نقاش مع نائب برلماني جزائري حول عدائهم للمغرب


دمنات : سوق" قندهار" بدمنات يحتل مكانته بين سوق "الكلب" والسوق "الخانز " بقلم : ذ .نصر الله البوعيشي


الدنيا..او..اماضال.. في الثقافة وفي الثرات الشعبي الامازيغي بقلم الحسن اعبا


الامازيغية، الأحزاب والانتخابات: الدولة المغربية في ورطة بقلم عبد الله بوشطارت

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

ازيلال / مدرسة ازلافن تنظم معرضا فنيا متنوعا بغية ترسيخ قيم المواطنة والتعايش مع الآخر


ازيلال / فعاليات جمعوية تزرع الامال والفرحة في قلوب اطفال التربية غير النظامية باعالي جبال جماعة ايت امديس

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة السيد :" ناصر التوكاني " قائد بعمالة أزيلال ..


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشول برحمته السيد " سي مولود أعموم " ــ مفتش تعليم ــ والد صديقنا ذ." ياسين أعموم " رحمة الله عليه

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.


أزيــلال ...نداء عـاجــل: الى ذوي القلوب الرحيمة…معانات امرأة من المرض قد يؤدي بحياتها

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

تكتل العاملين بمديرية الإنتاج بالأولى في مكتب نقابي مديرية الإنتاج بالقناة الأولى على صفيح ساخن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

الخارجية الألمانية تدعو سفيرة المغرب في برلين إلى لقاء عاجل...والخارجية توضح ...


زوجان يبيعان طفلتهما لتأمين علاج ابنتهما الأخرى

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة