مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         اعتقال ” الشيخة الطراكس” خلال حفل خطوبتها ونقلها هي و والدتها إلى الكوميسارية و تغريم عشرات المدعوات             أزيلال / دمنات : العثور على أستاذة جثة هامدة والحزن يُخيم على أسرة التعليم بالإقليم             بني ملال : إتهامات بالشطط وصنع محررات رسمية مزيفة يجر قائدا للقضاء             أزيلال…تعبئة كبرى من أجل فك العزلة وإزاحة الثلوج             مندوبية الصحة بأزيلال تستمر في قوافلها الطبية لمواجهة البرد القارس ، وحدة طبية متنقلة الرحال بجماعة             عدم إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ،هدر لحق من حقوق الإنسان الأمازيغي المغربي . بقلم: ذ.نصر الله البوعيشي             خنيفرة : لما يطغى خطاب الاهمال والتهميش على قرى الأطلس المتوسط المنسي             ماذا يمكن أن تكون الفلسفة في عيدها العالمي؟ // د زهير الخويلدي             الناشط الشبابي رضوان جخا رئيس مجلس شباب ورزازات يناشد الحكومة جعل رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها             الأولى تردّ على النظام الجزائري بعد مسرحية "حرب" البولساريو الوهمية ضد الجيش المغربي             جولة تحت الثلج و الطبيعة بمدينة أزيلال            أمزوج القديم على واد زيز .. المعلمة التاريخية التي رُحلت ساكنتها لتشييد سد الحسن الداخل            تصريحات مؤثرة لعبداللطيف وهبي وشهادات في حق صديقه المرح-وم الوفا رحمك الله             أزيــلال هكذا تعامل الأمن بالمدينة ليلة رأس السنة2021            الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

جولة تحت الثلج و الطبيعة بمدينة أزيلال


أمزوج القديم على واد زيز .. المعلمة التاريخية التي رُحلت ساكنتها لتشييد سد الحسن الداخل


تصريحات مؤثرة لعبداللطيف وهبي وشهادات في حق صديقه المرح-وم الوفا رحمك الله


أزيــلال هكذا تعامل الأمن بالمدينة ليلة رأس السنة2021


الأمير النائم" يحرك يده بعد 15 سنة من الغيبوبة


أزيلال :قافلة تضامنية لفائدة الدواوير النائية بدمنات tv tamazight


انقلاب شاحنة لنقل الخمر بمدينة الرباط حي الصناعي كلشي سكراااان


قصيدة برقيتان للشاعر العراقي حسين حسن التلسيني

 
كاريكاتير و صورة

الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مؤسسة محمد السادس تدعم ستة نوادي للقرب لفائدة أسرة التعليم منها أزيــلال

 
الجريــمة والعقاب

عاجل ..محكمة الإستئناف بطنجة تنطق حكم الإعدام في حق قاتل الطفل عدنان...التفاصيل


ضابط شرطة ينهي حياة مجرم خطير عرض المواطنين والشرطة للخطر

 
الحوادث

أزيــلال : انقلاب خطير لسيارة خفيفة بين جبال تاكلفت بسبب سوء الأحوال الجوية


أزيــلال :فاجعة..هكذا أودت دراجة نارية بحياة صاحبها غرقا في أول يوم من شرائها

 
الأخبار المحلية

أزيلال…تعبئة كبرى من أجل فك العزلة وإزاحة الثلوج


مندوبية الصحة بأزيلال تستمر في قوافلها الطبية لمواجهة البرد القارس ، وحدة طبية متنقلة الرحال بجماعة


المجلس الإقليمي لأزيلال يعقد دورته العادية لشهر يناير ويصادق على حزمة من الاتفاقيات

 
الجهوية

بني ملال : إتهامات بالشطط وصنع محررات رسمية مزيفة يجر قائدا للقضاء


خنيفرة : لما يطغى خطاب الاهمال والتهميش على قرى الأطلس المتوسط المنسي


مناقشة أطروحة في موضوع: "تدبير المراعي الجماعية بالأطلس الكبير الاوسط بين الإستمرارية والتحول"

 
الوطنية

اعتقال ” الشيخة الطراكس” خلال حفل خطوبتها ونقلها هي و والدتها إلى الكوميسارية و تغريم عشرات المدعوات


الأولى تردّ على النظام الجزائري بعد مسرحية "حرب" البولساريو الوهمية ضد الجيش المغربي


إحالة مقترفي جريمة قتل بشعة بينهم فتاة قاصر على النيابة العامة


بلاغ هام من وزارة الداخلية بخصوص الانتخابات


استمرار الجو البارد بالمغرب، ودرجات الحرارة تصل إلى ناقص 10 .

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


أحرضـان … “أمغـار” العنيـد إعداد الكاتب والصحفي : برحو بوزياني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 نونبر 2020 الساعة 53 : 23


أحرضـان … “أمغـار” العنيـد

 

 

إعداد الكاتب والصحفي : برحو بوزياني


 

عاصر أربعة ملوك وشارك في ثماني حكومات ومذكراته تثير الزوابع

 

 


بوفاة المحجوبي أحرضان، تكون صفحات من تاريخ المغرب الحديث قد طويت، دون أن يتمكن الباحثون والسياسيون من قراءتها، وهو “الزايغ” الذي كانت خرجاته الإعلامية تثير زوابع وردود أفعال قوية، على اعتبار أنه كان شاهدا على محطات من الصراع، خاصة في مرحلة ما بعد الاستقلال، التي اتسمت بصدامات وتصفيات ودسائس سياسية. هنا بورتري يرسم أهم المحطات في حياة الرجل.

بعد حوالي مائة سنة، رحل الزعيم الأمازيغي، الذي أسس الحركة الشعبية، إلى جانب عبد الكريم الخطيب، ليصبح أمينا عاما لها في المؤتمر الثاني من 1962، وهو المنصب الذي مكنه من المشاركة في ثمان حكومات، قبل أن تتم إقالته من قيادة الحركة في 1986، ليخلفه على رأسها، ومنذ تلك الفترة إلى اليوم، امحند العنصر، تلميذه الوفي الذي تشرب دروس أستاذه “الزايغ”، منذ أن كان موظفا في قطاع البريد، وهو القادم من إيموزار مرموشة بإقليم بولمان.
عاصر أحرضان أربعة ملوك، وتحمل حقائب وزارية في ثماني حكومات، من وزارة الدفاع إلى الفلاحة والبريد والمواصلات والتعاون، ووزير دولة بدون حقيبة، ما جعل، امحند العنصر، كبير الحركيين يقول في نعيه، “إن الراحل يعتبر إحدى القامات الوطنية الكبرى، والرئيس المؤسس للحركة الشعبية، وبوفاته، فقد الحزب شخصية سياسية فذة، وأحد الرواد السباقين إلى الدفاع عن الحرية والتعددية الفكرية والسياسية، مشيدا بمواقفه التي لم تحد أبدا عن الثوابت الراسخة للأمة المغربية، سواء في صفوف المقاومة وجيش التحرير في مرحلة الكفاح الوطني من أجل استقلال البلاد وعودة الملك الشرعي إلى عرشه حاملا مشعل الحرية والانعتاق، أو عبر مراحل بناء الدولة المستقلة الحديثة من خلال تقلد الراحل لعدد من المناصب السامية في هرم الدولة.

ظل الرجل القادم من قرية والماس الأمازيغية، على امتداد مساره السياسي، مثيرا للجدل، بسبب لغته الصلدة، غير العادية، والتي لا تساير بروتوكولات الجدل السياسي، الممزوجة باللكنة الأمازيغية، والعصية على المداهنة والمهادنة، وهي اللغة التي عرف بها وشب عليها، وامتزجت هويته السياسية، وشخصيته القيادية بها.. ونحث بها مواقفه الهجومية التي عرف بها لأزيد من نصف قرن.. والتي جرت عليه في العديد من المحطات غضب السلطات العليا وانتقادات قادة الأحزاب الوطنية، التي لم يكن في ود معها، خاصة أحزاب الحركة الوطنية وبالأخص حزب الاستقلال، ورموز المقاومة وجيش التحرير، الذين لم يستسيغوا أدواره داخلها وهو القادم من صفوف الجيش الفرنسي.

ظل الرجل خلال مساره السياسي مشاكسا في الدفاع عن البادية والأمازيغية في مواجهة النخب المدينية، خاصة الاتجاه الاستقلالي، الذي لم تكن علاقته برموزه على ما يرام، بل إنه تعرض للسجن خلال فترة تولي الحزب للحكم مباشرة بعد الاستقلال، بسبب هجومه على الاتجاه العروبي، ودفاعه المستميت عن الأمازيغية.
وفي بلاغ نعيه من قبل خلفه على قيادة الحركة الشعبية، أكد امحند العنصر، الأمين العام أن المغرب فقد إحدى القامات الوطنية الكبرى، والرئيس المؤسس للحركة، وشخصية سياسية فذة، وأحد الرواد السباقين إلى الدفاع عن الحرية والتعددية الفكرية والسياسية.

وتشهد مواقفه أنه كان في صدارة خندق التصدي لكل المحاولات الرامية إلى المساس بالاختيارات الوطنية الكبرى وبقيم الحرية والتعددية، رافضا نزعات الهيمنة وفرض الرأي الوحيد.
سخر الراحل حياته من أجل الدفاع عن اللغة والثقافة الأمازيغيتين، باعتبارهما مكونا رئيسيا للهوية المغربية، بما تحمله من قيم الانفتاح والتعايش والعيش المشترك، مجسدا ذلك الاقتناع العميق من خلال خطاباته السياسية وكتاباته وأشعاره ولوحاته التشكيلية، مدافعا عن العرش والمصالح العليا للوطن، كما جاء في برقية التعزية التي وجهها الملك إلى أفراد أسرته.
كما يشهد له المقربون منه “أنه كان يتحلى بخصال رفیعة، وغیرة وطنیة صادقة، تجسدت على مدى عقود في مساره السیاسي الحافل، إذ كان مثالا للوفاء والإخلاص في خدمة المصالح العلیا للوطن في تشبث متین بالعرش العلوي المجید”.

ورغم كل هذا الوفاء، فإن “الزايغ” كانت له خصومات وصلت تداعياتها إلى داخل البيت الحركي، حيث سيتم إبعاده من الحركة الشعبية من قبل العنصر، وقد أصر على الزعامة، ليؤسس في 1991 حزب الحركة الوطنية الشعبية، رفضا لمنطق الانقلاب الذي قاده العنصر ضده.
أمازيغي عنيد، لم يمنعه تقدمه في السن من مواصلة المعارك ضد عقوق “العفاريت الصغار”، كما كان يصف الجيل الجديد من الحركيين، ليقود عملية توحيد الأحزاب الحركية في 2006، وينتخب رئيسا لها، بعد توافق مع العنصر الذي احتفظ بمنصب الأمين العام.
ولأن الرجل جمع بين العمل العسكري والمقاومة والعمل السياسي والنشاط الثقافي والفني، على مدى عقود من تاريخ المغرب الحديث، فإن مذكراته التي اختار لها عنوان “الزايغ” لم تمر دون أن تحدث زوبعة، بسبب الحقائق المثيرة للجدل التي أثارها، خاصة ما يتعلق بملف اغتيال المقاوم عباس المساعدي، والتي جرت عليه هجومات من قيادات استقلالية ورجال المقاومة أمثال محمد بنسعيد آيت يدر، الذين اعتبروا خرجاته الإعلامية مجرد ادعاءات لا تسندها الحقائق والمعطيات.
ومع ذلك، تبقى مذكراته، كما قال الباحث حسن أوريد، في تقديمه لها، “إن كتاب أحرضان هو جزء من تاريخ المغرب في مرحلة حاسمة تزامنت مع مرحلة الحماية، وواكبت ما تمخض عنها من عزل السلطان محمد الخامس والمؤامرات التي حاكتها الإدارة الاستعمارية، ثم عودة الشرعية نتيجة كفاح الشعب المغربي ونضال الملك الراحل محمد الخامس”.

مذكـرات

قال أوريد إن كتاب مذكرات أحرضان سيسهم لا محالة في تقديم نظرة تقريبية للأشياء، وسينهي الكثير من الأساطير، معتبرا انه يمثل “شهادة مهمة في ما يخص إيكس ليبان والملابسات أو المناورات التي كانت تحاك آنذاك وملابسات اغتيال عباس المساعدي”.
إن مذكرات أحرضان، يقول الباحث أوريد، هي شهادات تعبر عن وجهة نظر شخصية للأحداث والوقائع، وتفرض على المؤرخ أن يأخذها بعين الاعتبار في المقارنات التي يفترض إجراؤها بين الشهادات المتوفرة، قبل استخلاص ما سيمكن أن يكون الأقرب إلى الواقع.



436

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحرضـان … “أمغـار” العنيـد إعداد الكاتب والصحفي : برحو بوزياني

أحرضـان … “أمغـار” العنيـد إعداد الكاتب والصحفي : برحو بوزياني





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

عدم إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ،هدر لحق من حقوق الإنسان الأمازيغي المغربي . بقلم: ذ.نصر الله البوعيشي


ماذا يمكن أن تكون الفلسفة في عيدها العالمي؟ // د زهير الخويلدي


التعريف بماهية عِلم نفس النُّموّ لدى الانسان . // عبدالاله عنيبة الحمر


الحركة الأمازيغية إلى أين؟ // محمد المحراوي


"الدار البيضاء و الكارثة" بقلم : عبد المجيد العرسيوي


مملكة الشموع ........ بقلم :سعيد لعريفي


الكركرات منطقة منزوعة السلاح و الفنان منزوع الهوية و الكرامة إنها المسرحوفوبيا: منصف الإدريسي الخمليشي


أضواء سايكولوجيّة على قصيدة (متاهات الغموض ) للشاعرة الرائعة المكينة القديرة أ.مالكــة حبر شيـد // أحمد القيسي مملكة النرويج


المغرب الولايات المتحدة الأمريكية الشراكة الاستراتيجية // د. رضوان زهرو


إدارة الأزمات في ظل جائحة "كورونا"، العمل الجمعوي نموذجا بقلم : الحبيب عكي


سلطـة الأمطــار.. - بقلم : عزيز لعويسي


وقْفةٌ على طَللِ الرُّوحِ // د. وليد العرفي


الأزمة الخليجية والدور الدّيبلوماسي المِحوري للمغرب... قِمة العُلا تُنهي الخلاف بين الإخوة الخليجيين.‎ بقلم رضوان جخا ناشط شبابي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

الناشط الشبابي رضوان جخا رئيس مجلس شباب ورزازات يناشد الحكومة جعل رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها

 
التعازي والوفيات

أزيلال / دمنات : العثور على أستاذة جثة هامدة والحزن يُخيم على أسرة التعليم بالإقليم


أزيــلال : تعزية في وفاة لمشمولين برحمة الله،" مصطفى البقالي "، موظف سابق بمحطة الأرصاد الجوية " و " عبد القادر الكسال " بحمام خالد


أزيــلال : تعزية في وفاة الرجل الطيب :" مصطفي رضوان " إطار بعمالة أزيلال ، زوج عائشة ايت حدو ...


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " محــمد عثماني " موظف بالمديرية الإقليمية للفلاحة بأزيلال

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الاتحاد الاشتراكي بازيلال يطالب بإحداث وكالة لتزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب وتطبيق البروتكول العلاجي وضمان تتبع و مواكبة مرضى و التعليم ..

 
أنشـطـة نقابية

المكتب النقابي الجهوي تستنكر ما تعرض له " رضوان ضناية ، مستخدم بوكالة الخدمات ، الوالدية ، قطاع الكهرباء ..

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

"تفاصيل فاضحة".. الحكم على الداعية التركي الشهير هارون يحيى بالسجن لأكثر من 1000عام


مقتل مهاجر مغربي رميا بالرصاص داخل شقته بمنطقة نايميخن الهولندية

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة