مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         اعتقال ” الشيخة الطراكس” خلال حفل خطوبتها ونقلها هي و والدتها إلى الكوميسارية و تغريم عشرات المدعوات             أزيلال / دمنات : العثور على أستاذة جثة هامدة والحزن يُخيم على أسرة التعليم بالإقليم             بني ملال : إتهامات بالشطط وصنع محررات رسمية مزيفة يجر قائدا للقضاء             أزيلال…تعبئة كبرى من أجل فك العزلة وإزاحة الثلوج             مندوبية الصحة بأزيلال تستمر في قوافلها الطبية لمواجهة البرد القارس ، وحدة طبية متنقلة الرحال بجماعة             عدم إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ،هدر لحق من حقوق الإنسان الأمازيغي المغربي . بقلم: ذ.نصر الله البوعيشي             خنيفرة : لما يطغى خطاب الاهمال والتهميش على قرى الأطلس المتوسط المنسي             ماذا يمكن أن تكون الفلسفة في عيدها العالمي؟ // د زهير الخويلدي             الناشط الشبابي رضوان جخا رئيس مجلس شباب ورزازات يناشد الحكومة جعل رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها             الأولى تردّ على النظام الجزائري بعد مسرحية "حرب" البولساريو الوهمية ضد الجيش المغربي             جولة تحت الثلج و الطبيعة بمدينة أزيلال            أمزوج القديم على واد زيز .. المعلمة التاريخية التي رُحلت ساكنتها لتشييد سد الحسن الداخل            تصريحات مؤثرة لعبداللطيف وهبي وشهادات في حق صديقه المرح-وم الوفا رحمك الله             أزيــلال هكذا تعامل الأمن بالمدينة ليلة رأس السنة2021            الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

جولة تحت الثلج و الطبيعة بمدينة أزيلال


أمزوج القديم على واد زيز .. المعلمة التاريخية التي رُحلت ساكنتها لتشييد سد الحسن الداخل


تصريحات مؤثرة لعبداللطيف وهبي وشهادات في حق صديقه المرح-وم الوفا رحمك الله


أزيــلال هكذا تعامل الأمن بالمدينة ليلة رأس السنة2021


الأمير النائم" يحرك يده بعد 15 سنة من الغيبوبة


أزيلال :قافلة تضامنية لفائدة الدواوير النائية بدمنات tv tamazight


انقلاب شاحنة لنقل الخمر بمدينة الرباط حي الصناعي كلشي سكراااان


قصيدة برقيتان للشاعر العراقي حسين حسن التلسيني

 
كاريكاتير و صورة

الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مؤسسة محمد السادس تدعم ستة نوادي للقرب لفائدة أسرة التعليم منها أزيــلال

 
الجريــمة والعقاب

عاجل ..محكمة الإستئناف بطنجة تنطق حكم الإعدام في حق قاتل الطفل عدنان...التفاصيل


ضابط شرطة ينهي حياة مجرم خطير عرض المواطنين والشرطة للخطر

 
الحوادث

أزيــلال : انقلاب خطير لسيارة خفيفة بين جبال تاكلفت بسبب سوء الأحوال الجوية


أزيــلال :فاجعة..هكذا أودت دراجة نارية بحياة صاحبها غرقا في أول يوم من شرائها

 
الأخبار المحلية

أزيلال…تعبئة كبرى من أجل فك العزلة وإزاحة الثلوج


مندوبية الصحة بأزيلال تستمر في قوافلها الطبية لمواجهة البرد القارس ، وحدة طبية متنقلة الرحال بجماعة


المجلس الإقليمي لأزيلال يعقد دورته العادية لشهر يناير ويصادق على حزمة من الاتفاقيات

 
الجهوية

بني ملال : إتهامات بالشطط وصنع محررات رسمية مزيفة يجر قائدا للقضاء


خنيفرة : لما يطغى خطاب الاهمال والتهميش على قرى الأطلس المتوسط المنسي


مناقشة أطروحة في موضوع: "تدبير المراعي الجماعية بالأطلس الكبير الاوسط بين الإستمرارية والتحول"

 
الوطنية

اعتقال ” الشيخة الطراكس” خلال حفل خطوبتها ونقلها هي و والدتها إلى الكوميسارية و تغريم عشرات المدعوات


الأولى تردّ على النظام الجزائري بعد مسرحية "حرب" البولساريو الوهمية ضد الجيش المغربي


إحالة مقترفي جريمة قتل بشعة بينهم فتاة قاصر على النيابة العامة


بلاغ هام من وزارة الداخلية بخصوص الانتخابات


استمرار الجو البارد بالمغرب، ودرجات الحرارة تصل إلى ناقص 10 .

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


المدرسة العمومية بين المدير المتسلط والمدير بقلم : ذ.مولاي نصر الله البوعيشي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 نونبر 2020 الساعة 00 : 21


المدرسة العمومية

بين المدير المتسلط  والمدير الديمقراطي

  

 

 

ذ.مولاي نصر الله البوعيشي

    

 

 


    اتضح لي من خلال تعليقات وتدوينات بعض نساء ورجال التعليم في مواقع التواصل الاجتماعي،أنهم إما جاهلون بأدوارالإدارة التربوية  ومهامها الكثيرة  والمتشعبة ، أو أنهم يعيشون خلافات مع رؤسائهم المباشرين وجعلهم ذلك يصبون جام غضبهم وسخطهم على المدير ويعتبرون جميع المديرين على ملة "صاحبهم " ، أو أن للبعض مواقف من الإدارة المغربية  بصفة عامة  ويعتبرون الغدارة التربوية امتداد لها  نظرا  لدورها في المراقبة والضبط والسهر على تطبيق القانون . ولا يمكن ان نلتمس الأعذار للجاهلين بالقانون المنظم لمهام الإدارة التربوية بصفة عامة والمدير بصفة خاصة. عملا بقاعدة :" انه لا يعذر أحد بجهله للقانون وخصوصا إذا  كان هذا "الأحد" مربيا الأجيال .

  تعتبر إدارة مؤسسة تربوية مسؤولية جسيمة لا تقل أهمية عن مهام التدريس او المراقبة  والتأطير التربوي أو التسيير الإداري والمالي أو التخطيط أو التوجيه   ،  علما بأن المدير يقوم بجميع  هذه الأدوار  وان كانت مهام بعض الهيئات محدودة في الزمان والمكان فالمدير هو كل هؤلاء  في كل يوم وفي كل اسبوع وفي كل شهر وطيلة السنة الدراسية وطيلة مساره المهني . واقتصر في عجالة على بعض مهام الادارة التربوية على سبيل  الذكر لا الحصر   نظرا لكثرتها وتشعبها وجسامتها .

    فعلى المستوى التنظيمي والإداري والمالي:

    يجب ان يعلم البعض أن اطر الإدارة التربوية يواصلون الليل بالنهار لاعداد كل ما يلزم لتوفير  الأجواء المهنية الميسرة للعمل والمشجعة عليه، و من أهم المهام في هذا الباب :

- العمل على دمج مختلف الأنشطة ضمن مشروع واضح ومتكامل.
- إحداث فرق ومجموعات عمل لتنفيذ المشروع.
- توزيع حصص العمل والدراسة بشكل يراعي التوازن والتكافؤ بين جميع العناصر والإمكانات المتوفرة.
- وضع قواعد التنظيم الداخلي وتفعيلها واحترامها.
- توفير الوثائق اللازمة للأطر التعليمية والتلاميذ حسب الحاجة والظروف خلال السنة الدراسية.
- السهر على احترام الضوابط والأخلاق المهنية المتعلقة بممارسة العمل واستعمال مرافق وتجهيزات المؤسسة.
- احترام ضوابط التراسل الإداري والعلاقات مع المصالح الخارجية والمؤسسات الموازية والمجتمع المدني.
- تحمل المسؤولية الإدارية والمعنوية والمادية للمؤسسة.
- المحافظة على بناية المؤسسة وممتلكاتها والعمل على صيانتها
- رئاسة مختلف المجالس بالإضافة الى رئاسته المباشرة لجميع الموظفين العاملين تحت إمرته  بالمؤسسة  والفرعيات أو الملحقات التابعة لها .
- تمثيل المؤسسة لدى السلطات والجماعات المحلية والإدارات العمومية والخاصة.
- السهر على الأمن العام والسكينة والنظام والانضباط  داخل مرافق المؤسسة وفي محيطها .
- السهر على توفير شروط الصحة والنظافة داخل المؤسسة.
- احترام سلطة الإدارة وجعل الآخرين يحترمونها.
- تنفيذ التعليمات الإدارية والتربوية  الصادرة من المصالح المركزية والجهوية والإقليمية لسير المؤسسة.
- الإشراف على تحركات التلاميذ والمدرسين والأعوان، وتتبع مواظبتهم.
- المساهمة في اقتراح ترقية  الموظفين اساتذة واداريين ومياعدين تقنيين وغيرهم  .
- تسيير وضبط جميع العمليات الإدارية:( مراسلات، ملفات، وثائق، مذكرات، دفاتر، حوالات .....
- تسيير الداخلية أو المطعم المدرسي (احترام الكميات الاستهلاكية، ضبط الوثائق، توفير النظافة ...

وطبقا لمقتضيات القانون رقم 61.99 يعتبر مدير المؤسسة بصفته آمرا مساعدا بالصرف مسؤولا بصفة شخصية
عن القرارات المالية والمادية التي يتخذها أو يؤشر عليها أو ينفذها خلال ممارسة مهامه ولا سيما عن:
- التقيد بقواعد الالتزام بالنفقات العمومية وتصفيتها والأمر بصرفها.
- التقيد بالنصوص التنظيمية المتعلقة بالصفقات العمومية.
- التقيد بالنصوص التشريعية الخاصة بتدبير شؤون الموظفين والأعوان.
- التقيد بقواعد تدبير ممتلكات الهيئة العمومية بصفته آمرا بقبض مواردها وصرف نفقاتها.
- التقيد بالقواعد المتعلقة بإثبات الدين العمومية وتصفيتها والأمر بصرفها.
- تحصيل الديون العمومية التي قد يعهد به إليه.
- أوامر التسخير التي استعملها في ما يخص أداء النفقات.


ب- على المستوى التربوي:


- تحمل المسؤولية التربوية الكاملة داخل المؤسسة.
- السهر على تطبيق المناهج و البرامج والحصص والكتب الرسمية.
- توزيع التلاميذ والمدرسين على الأقسام والمستويات حسب مقاييس تربوية ومادية: عدد الحجرات، عدد التلاميذ، عدد المستويات، مؤهلات المدرسين، أقسام متعددة المستويات ...مع مراعاة مصلحة التلاميذ في جميع الحالات.
- القيام بدور إخباري وتوجيهي: الإخبار بالمستجدات التربوية، شرح البرامج والطرائق ومناقشتها واغنائها.
- القيام بدور تكويني: تنشيط مجالس المؤسسة، صقل مهارات المبتدئين، إعداد الوسائل التعليمية.
- القيام بدور تقويمي: تقويم مردودية العملية التعليمية في كل مستوى قصد اتخاذ المبادرات اللازمة لتحسينها.


ج- على المستوى الاجتماعي:


- ربط علاقات اجتماعية متينة مع جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والطلبة والمجتمع المدني.
- غرس روح التآزر والتعاون والتضامن والتسامح بين الأفراد والجماعات دون اعتبار المرجعيات الاقتصادية والانتماءات الطبقية.
- تنظيم أنشطة ثقافية، فنية، ترفيهية، والقيام بزيارات استطلاعية، ودراسات منتظمة.
- تشجيع وحث جميع الأطر والتلاميذ على الالتزام بحسن الخلق ونشر ثقافة السلم والاعتراف بالآخر.
- نشر روح المواطنة والتشجيع على التمدرس والمساهمة في التنمية.
- تتبع الحالة الصحية للتلاميذ والمدرسين والأعوان بتعاون مع المسؤولين عن الطب المدرسي.
- تتبع سلوك التلاميذ والمدرسين والأعوان.
- ربط علاقات تربوية واجتماعية مع مؤسسات وجمعيات داخل المملكة وخارجها.
- التراسل الإداري وتبادل الوثائق والدراسات والقيام برحلات وخرجات دراسية .
- إخبار أولياء التلاميذ بحالة أبنائهم التعليمية والصحية والنفسية، والاطلاع على وضعية الأسر.




 

           هذه باختصار شديد الخطوط العريضة لمهام الإدارة التربوية ، التي يقوم بها  مدير المدرسة الإبتدائية منفردا وبدون مساعد واحيانا في مؤسسة تعداد تلاميذتها بالمئات، وفوق هذا وذاك فالمدير مطالب بالانتقال من ماله الخاص وبوسيلته الخاصة الى مقر المديرية على بعد مئات الكيلومترات لحضور الإجتماعات  او جلب وثائق او حمل تجهيزات الى المؤسسة  .

          عندما أقوم بسرد هذه المهام وهذه المعاناة  فلكي  يفهم البعض أن  ان  المدير يئن تحت  مطارق التدبير اليومي وسندان متطلبات الإدارة الجهوية والإقليمية   وهذا ليس دفاعا عن المدير فهناك مديرون  متحجرون ومتسلطون وظالمون يشبهون ذلك الدركي أو الشرطي الذي يختفي  وراء الجدران او الأشجار لضبط المخالفات ويعتقدون ان الإدارة هي ممارسة واستعلائهم  يزرعون بخبثهم  بذور التفرقة  والتشتت بين العاملين بالمؤسسة لممارسة ساديتهم  ، ويخلقون بذلك  التوترات  والنزاعات التي لا تخمد إلا لتندلع من جديد و  تكون ضحيتها  العملية التعليمية ومحورها   التلميذ ،  يتصرفون في المؤسسة كأنها ارث خلفه لهم هالكهم وخصوصا في تعالمهم مع التلاميذ وأوليائهم  .

           وبالمقابل هناك مديرون يمتلكون رؤية واضحة عن اهداف المدرسة وأدوارها ،  ديمقراطيون ،  مؤطرون ومرشدون وديناميكيون ومجددون ومبدعون  يقومون بدور قائد الفريق  الموجه للمجموعة  وهم قدوة  في عملهم ومواظبتهم وسلوكهم ، وينعكس ذلك بالإيجاب على نتائج مؤسستهم  ومردوديتها وسمعتها وصيتها .

       ومع الأسف الشديد  هناك كذلك عينة  من الموظفين- أساتذة وغيرهم - بل ومن بين أطر  الإدارة التربوية نفسها معرقلون و محرضون ومتربصون  يبحثون عن ادنى هفوة  لاستغلالها لاثارة الفتنة داخل المؤسسة  هدفهم  وضع العصا في العجلة  .منهم اعداء النجاح  ومنهم المدفوعون ومنهم عملاء جهات خارجة عن المؤسسة .ومنهم ضعاف النفوس والمتملصون  الذين يحبون أن  تعم الفوضى حيث يجدون راحتهم .

        ويبقى دائما الهدف المنشود  هو ٍأن تسود  المودة والمحبة والإحترام المتبادل  والعلاقات الإنسانية الراقية والإحتكام الى القانون والى صوت المصلحة العليا  بين   مختلف مكونات المؤسسة من ادارة واساتذة وهيئة الخدمات  ومع شركائها من خارج المؤسسة من جمعيات الآباء وغيرها .

والى موضوع آخر  مع تحياتي نصر الله البوعيشي



648

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الله اعطيك الصحة .. استاذنا

حسن الدمناتى

دمت استاذي متألقا
وفقك الله وكم تمنيت او ازور مدينتى لكن هذا الوفاء اوقف الزيارة و احببت ان التقي بالوجوه الرائدة بالبلدة .
وشكرا لك استاذى
اريد منك ان امكنا تحقيقا مفصلا حول ما يدور فى فلك اخواننا الصحراويين بالعيون بحيث اك قضيت فترة طويلة هناك وسرد وجهات النظر..
لى اصدقاء صحراويين متشبتين بالوطن ويحاربون الخائنة امينتو حبضر واذنابها ولست ادرى لماذا تركوها تسافر بجواز سفر مغربي والله لو التقت بها لبزقت في وجهها لكن لم اراها قط بالرباط .
وعاش الملك وتحية لكم جميعا

في 16 نونبر 2020 الساعة 52 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

أيت عباس: من يوقف شبح أمازوز بفرعية إجلغيفن

سوق السبت : بالشفاء العاجل

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

مستجدات مقتل شاب بابزو و تقديم المتهمين للنيابة العامة بمحكمة الاستئناف ببني ملال

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

بيان حقيقــة من رئيس جماعة حد بوموسى

الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بجهة تازة – الحسيمة- تاونات- جرسيف ت

100 ألف تلميذ يغادون المدرسة قبل إتمام التعليم الابتدائي

الدخول المدرسي وسؤال الإصلاح الموعود! بقلم: محمد أولـوة

مدير الأكاديمية يستعرض حصيلة عمل لسنة 2013 ومشروع ميزانية 2014

السياسة المغربية وداء سرطان ’’الــواو‘‘ بقلم : - ذ.محمد الحجام -

مستخدمي قطاع التعليم الخصوصي بإقليم ازيلال شريحة مهضومة الحقوق

رأي في اللقاءات التشاورية حول المدرسة العمومية بقلم : ذ.أحمد ونناش

مسرح العبث‎

هكذا يجري تعطيل مؤسسة الاعمال الاجتماعية لموظفي الصحة fبقلم : زهير ماعزي

الثورية بزيادة الواو بقلم ذ عبدالقادر الهلالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

عدم إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ،هدر لحق من حقوق الإنسان الأمازيغي المغربي . بقلم: ذ.نصر الله البوعيشي


ماذا يمكن أن تكون الفلسفة في عيدها العالمي؟ // د زهير الخويلدي


التعريف بماهية عِلم نفس النُّموّ لدى الانسان . // عبدالاله عنيبة الحمر


الحركة الأمازيغية إلى أين؟ // محمد المحراوي


"الدار البيضاء و الكارثة" بقلم : عبد المجيد العرسيوي


مملكة الشموع ........ بقلم :سعيد لعريفي


الكركرات منطقة منزوعة السلاح و الفنان منزوع الهوية و الكرامة إنها المسرحوفوبيا: منصف الإدريسي الخمليشي


أضواء سايكولوجيّة على قصيدة (متاهات الغموض ) للشاعرة الرائعة المكينة القديرة أ.مالكــة حبر شيـد // أحمد القيسي مملكة النرويج


المغرب الولايات المتحدة الأمريكية الشراكة الاستراتيجية // د. رضوان زهرو


إدارة الأزمات في ظل جائحة "كورونا"، العمل الجمعوي نموذجا بقلم : الحبيب عكي


سلطـة الأمطــار.. - بقلم : عزيز لعويسي


وقْفةٌ على طَللِ الرُّوحِ // د. وليد العرفي


الأزمة الخليجية والدور الدّيبلوماسي المِحوري للمغرب... قِمة العُلا تُنهي الخلاف بين الإخوة الخليجيين.‎ بقلم رضوان جخا ناشط شبابي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

الناشط الشبابي رضوان جخا رئيس مجلس شباب ورزازات يناشد الحكومة جعل رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها

 
التعازي والوفيات

أزيلال / دمنات : العثور على أستاذة جثة هامدة والحزن يُخيم على أسرة التعليم بالإقليم


أزيــلال : تعزية في وفاة لمشمولين برحمة الله،" مصطفى البقالي "، موظف سابق بمحطة الأرصاد الجوية " و " عبد القادر الكسال " بحمام خالد


أزيــلال : تعزية في وفاة الرجل الطيب :" مصطفي رضوان " إطار بعمالة أزيلال ، زوج عائشة ايت حدو ...


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " محــمد عثماني " موظف بالمديرية الإقليمية للفلاحة بأزيلال

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الاتحاد الاشتراكي بازيلال يطالب بإحداث وكالة لتزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب وتطبيق البروتكول العلاجي وضمان تتبع و مواكبة مرضى و التعليم ..

 
أنشـطـة نقابية

المكتب النقابي الجهوي تستنكر ما تعرض له " رضوان ضناية ، مستخدم بوكالة الخدمات ، الوالدية ، قطاع الكهرباء ..

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

"تفاصيل فاضحة".. الحكم على الداعية التركي الشهير هارون يحيى بالسجن لأكثر من 1000عام


مقتل مهاجر مغربي رميا بالرصاص داخل شقته بمنطقة نايميخن الهولندية

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة