مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         هام للسائقين .....المخالفات والغرامات في قانون مدونة السير الجديدة في المغرب 2021             "إيبيريا" لإيزاك ألبينيز من الأندلس إلى شبه الجزيرة بأكملها د.إبراهيم العريس باحث وكاتب             محطات ضخ الزمن : " دارين" " سيزيف "‎ بقلم :يوسف بولجراف             محنة الفراغ لدى “ريجولاريس” بقلم :عبد الصمد الشنتوف             تفاصيل اعتداء دركي على والدته يوم زفافه على لسان شقيقته             قضاة يستفيدون من تعويض يصل إلى 87 مليونا             شهدت منطقة سبع عيون التابعة لإقليم الحاجب،خلال اليوم الثالث من أيام العيد جريمة قتل بشعة راح             أسرة الأمن تحتفل بالذكرى الـ65 لتأسيسها             القوات المسلحة الملكية تدمر سيارتين لعصابات البوليساريو و تقتل كل من كان على متنهما             اعتقال رئيس جمعية الطاكسيات الكبيرة بالخميسات وهذا هو السبب             صاعقة تقتل 18 فيلا في ثوان             شاهدوا الشاب يوسف الرافعي في كليب جديد ( أزيلال )            يلتقط الأب والابن نفس الصورة كل عام لمدة 27 عامًا            فيديو مذهل.. عباس بن فرناس القرن الـ21 يحلق على ارتفاع 1800 متر في دبي             الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صاعقة تقتل 18 فيلا في ثوان


شاهدوا الشاب يوسف الرافعي في كليب جديد ( أزيلال )


يلتقط الأب والابن نفس الصورة كل عام لمدة 27 عامًا


فيديو مذهل.. عباس بن فرناس القرن الـ21 يحلق على ارتفاع 1800 متر في دبي


الزاوية الكركرية تشارك في حملة التبرع بالدم بمدينة الناظور


.. الجيش الجزائري يطلق النار على جماعة من ساكنة المخيمات شرق الرابوني ويقتل اثنين منهم


طائرة القدافي : القصر الطائر


روج إعلامي لأبناء المتهم بقتل 6أفراد من عائلة واحدة بحي رحمة بسلا وتصريحات مثيرة

 
كاريكاتير و صورة

الفرق بين الزكاة و الضريبة
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بعد شارة الكابتن.. رونالدو يتبرع بقميصه لعلاج طفل وميسي يحذو حذوه


صحيفة: رونالدو يشعر بالوحدة والإحباط في يوفنتوس

 
الجريــمة والعقاب

شهدت منطقة سبع عيون التابعة لإقليم الحاجب،خلال اليوم الثالث من أيام العيد جريمة قتل بشعة راح


شاب يقتل صديقه بطريقة بشعة بسبب ״السيدا״ والشذوذ و باستعمال منوم

 
الحوادث

أزيــلال : انا لله وانا اليه راجعون ... ليلة عيد الفطر.. اصطدام قوي لسيارة بعمود كهربائي يودي بحياة شاب ، رحمه الله


قلعة السراغنة: ستة قتلى في حادثة سير خطيرة إثر اصطدام عنيف بين شاحنة وسيارة من بينهم ثلاثة أشقاء وينحدرون من إقليم أزيلال

 
الأخبار المحلية

أزيــلال: إقبال كبير على المقاهي في أول أيام عيد الفطر بعد شهر من الإغلاق


أزيـلال / ايت أعتاب : جماعة مولاي عيسى بن إدريس تغلي على صفيح ساخن و تنزع رداءها وتتخلى عن الرئيس وتقاطع دورة ماي


الدكتور هشام العيساوي الخبير الفلكي بأزيلال :” عيد الفطر سيكون باذن الله يوم الخميس

 
الجهوية

الفقيه بنصالح : أب لثلاثة أطفال و شاب يضعان حدا لحياتهما ليلة عيد الفطر وسط صدمة الساكنة و الأسباب حزينة!


سوق السبت أولاد النمة..اعتقال شخص غرر بفتاة قاصر


مستشار برلماني يدعي علاقته المتينة بالعامل لاستمالة منتخبين..

 
الوطنية

هام للسائقين .....المخالفات والغرامات في قانون مدونة السير الجديدة في المغرب 2021


تفاصيل اعتداء دركي على والدته يوم زفافه على لسان شقيقته


قضاة يستفيدون من تعويض يصل إلى 87 مليونا


أسرة الأمن تحتفل بالذكرى الـ65 لتأسيسها


القوات المسلحة الملكية تدمر سيارتين لعصابات البوليساريو و تقتل كل من كان على متنهما

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


وثائـق المناضل "عبدالرحمان اليوسفي" في حضن "أرشيف المغرب" - بقلم : عزيز لعويسي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 أكتوبر 2020 الساعة 49 : 05


وثائـق المناضل "عبدالرحمان  اليوسفي" في حضن "أرشيف المغرب"

 

 

- بقلم : عزيز لعويسي

 

 

 

قبل أسابيــع، شاء القدر أن تنطفئ شمعـة الراحل الأستاذ "عبدالرحمان اليوسفي" رحمه الله، وأن تتوقف عجلة حياته إلى الأبــد، مخلفة وراءها مسارا مشرقا لرجل دولة بارز، انتـــزع الإجماع في زمن التفرقة واللغط والجدل والخــلاف، وســرق الإعجاب والمحبـة، في مشهـد سياسي بات بــدون هويــة، وكان لابد لنا - وقتها- أن نحرك ناعورة القلم لنرصـع قلادة مقاليـن اثنين، حاولنا من خلال الأول (وداعا صاحب أحاديث في ما جرى .. وداعا سي عبدالرحمان اليوسفي) التعبيـر عما راودنا من مشاعر الحسرة والحزن والمواساة، في وفــاة قامة من قامات الذاكرة النضاليـة الوطنيـة، وهامة من هامات رجالات الدولة البارزين الذين أشرقـوا وتميـزوا في زمن البــؤس السياسي، ونالوا عن جدارة واستحقاق وشـاح التقديــر في جسد حزبي اخترقته فيروسات المصلحة العمياء والأنانية المفرطة وعــدوى التهافت، بحثا عما باتت تجــود به الممارسة السياسية من ريــع متعدد الزوايا.

 

كما حاولنا من خلال الثاني (أرشيف اليوسفي وأرشيف المغرب)أن نكون سباقين لتوجيــه البوصلة نحو ما يكون قد تركه الرجل، من أرشيفات خاصة على جانب كبير من الغنى والثــراء، اعتبارا ليس فقط، لتاريخه النضالي ومساره السياسي والحقوقي، بل و لبصمته في الذاكرة النضالية الوطنية، ولما تميز به من قيم وشيم وأخلاقيات وطنية وسياسية، باتت اليوم "عملة نادرة" في زمن الانحطاط السياسي، وقد وجهنا الدعوة عبر ذات المقال، إلى المؤسسة الحاضنة للأرشيــف العمومي"أرشيف المغرب" من أجل التفكير في السبل الممكنة والإمكانيات المتاحة التي من شأنها وضــع اليد على التراث الوثائقي للراحل، مستندين في ذلك إلى ثلاثــة اعتبارات جوهريــة :

 

- أولها : ما أناطه بها القانون رقم 69.99 المتعلق بالأرشيف، من مهام واختصاصات متعددة المستويات، تتقاطع في "صيانة تراث الأرشيف الوطني والقيام بتكوين أرشيف عامة وحفظها وتنظيمها وتيسير الاطلاع عليها لأغراض إداريــة أو علمية أو اجتماعية أو ثقافيــة".

 

- ثانيها : ما أتاحه لها المشرع الأرشيفي من صلاحيات قانونية، تتيح لها وضع اليد على الأرشيف الخاصة ذات النفع العام، وهو ما عبرت عنه المادة 24 التي نصت على ما يلي : "تؤهل "أرشيف المغرب" لأجل صيانة تراث الأرشيف الوطني، أن تتملك عن طريق الشراء وأن تتلقى على سبيل الهبة أو الوصية أو الوديعة القابلة للاسترجاع، أرشيفا خاصة تتولى حفظها ومعالجتها والتمكين من الاطلاع عليها".

 

- ثالثها: تمثل في قيمة ما يمكن أن يكون قد تركه الراحل، من تراث أرشيفي سواء بمقر سكنه الشخصي أو على مستوى مقر "حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، اعتبارا لمسيرته النضالية والحزبية والسياسية والحقوقية، التي تشكل مرآة عاكسة للتاريخ النضالي والسياسي الوطني المعاصر، وكلها اعتبارات وغيرها، ارتأينا - حينها - بعد أيام قليلـة من وفـاة الراحل، الاستنـاد إليها، للمطالبــة في وقت مبكـر، بأهميــة الالتفـات إلى ما يكون قد تركه الرجل من تراث أرشيفي تاريخي وسياسي، وبأحقيــة هذا التراث في الرعاية والحفظ والائتمان لقيمة صاحبــه كرجل دولة بارز بكل المقاييــس، قلما تجــود السياسة بمثلـه.

 

ونحن نفتح بجرأة "أرشيف اليوسفي" أياما قليلة بعد رحيلــه، كان سقف أحلامنا أن تتحرك "أرشيف المغرب" و ذوي الحقوق (أرملة الراحل أطال الله في عمرها) و"الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، في اتجاه ائتمان المؤسسة الحاضنة للأرشيف العمومي، على التراث الوثائقي للراحل والذي يمكن استثماره كمادة للاشتغال العلمي من قبل الباحثين والمؤرخيـن، ولم نكن نتصور قطعا، أن الراحل رحمه الله، قد ترك - حسب ما أوردته جريدة "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" (عدد 12.673 ليوم الخميس 22 أكتوبر2020)- وصيــة، تضم شقين، أولهما متعلق بالجانب المالي والموروث العيني المتعلق بشقته وما تتضمنه من مكتبة وأثاث وصور وأوسمة وكتب وتفاصيل أخرى، ستوجه نحو مؤسسة "متاحف المغرب" المؤهلة لحفظ التراث اللامادي للمغاربة والمغرب، بما يضمن حسن التعامل مع هذا المــوروث وجعله تحت تصرف عموم الجمهور، وشـق ثان، يتعلق بمنـح وثائقه ذات الحمولة التاريخيــة إلى مؤسسة "أرشيف المغرب" المؤهلة للتدبير الأمثل لهذه الوثائــق، وجعلها رهن إشارة الباحثيــن والمؤرخين، فضلا عن تحويل شقته إلى "متحف مفتــوح" كما ورد في ذات الجريـدة.

 

قراءتنا لهذا الخبر، قوت في عوالمنا ما نكنه للرجل كغيرنا من المغاربة، من ثقة ومحبة وإعجاب وتقدير، وهي أحاسيس صادقة لا يتحكم فيها أي انتماء حزبي من شأنه أن يتحكم في القلم ويكبــح جماح مداده، ليس أمامنا من خيار ســوى الجنوح إليها والاعتزاز بها، في زمن سياسي مشهده لم يعد يسـر الناظرين، وفي ظل واقع حزبي لم يعد يفرخ ســوى البؤس والعبث والأنانية المفرطة واللغط والقلاقل والنعرات والخيبات والزلات، فما تركه الراحل من وصية "مواطنة"، قد يبدو للبعض ممارسة مألوفة واعتياديـة، وقد يبدو للبعض الآخر حدثا عابرا لا يؤخر ولا يقدم بعد رحيل الرجل، لكن نرى أن الوصية لايمكن تجاوزها أو تجاهلها أو نكرانها أو التقليل من شأنها، لأنها "رسالة مفتوحة في المواطنة الحقة" و"درس آخر من دروس الوطنية التي ما فتئ الراحل يلقنها للمغاربة" كما علق الأستاذ "جامع بيضا" مدير "أرشيف المغرب" وهو يعلن خبر ائتمان المؤسسة على وثائق الراحل "اليوسفي"، وشهادة ثقة واعتراف بالمؤسسات الوطنية (متاحف المغرب - أرشيف المغرب)، ونكران للذات، واستحضار تام للمصلحة العامة، بوضــع بعض موروثه العيني والوثائقي رهـن إشارة المؤرخين والباحثين وعموم الجمهور، إيمانا منه أن ما خلفه هو جزء لا يتجزأ من الذاكرة النضالية والسياسية الوطنية، ومكانه الطبيعي هو المؤسسات الوطنية ذات الاختصـــاص، ليكون في متناول جميــع المغاربة على قدم وســاق، ورؤيـة متبصرة، حاملة لقناعة راسخــة في أن حماية "التراث الوطني" بكل مستوياته، هي مسؤولية فردية وجماعية، لابد أن ينخرط فيها الجميع بوعي وإدراك، صيانة لتاريخنا الوطني وحماية لذاكرتنا الجماعية وصونا لهويتنا المشتــركة.

 

وصية الراحل "اليوسفي" رحمه الله، قد تكون خير تتويج لقصة حياة على مستوى كبير من الثراء والإشراق، وقد تكون امتدادا لسيرة الرجل التي نالت التقدير وسرقت الإجماع في زمن الاختــلاف، لكنها وبدون شك، شكلت "مسك ختام" لمسار طويل من النضال، صنع لنا رجلا من رجالات الدولة البــارزين، بقدر ما تميز بقــوة وقيمة رصيده السياسي والحقوقي، بقـدر ما انفـرد بأخلاقيات السياسة وما يرتبط بها من التــزاموعفـة ونكران للذات واستحضار للصالح العام، وبقيم المواطنة الحقــة وما يدور في فلكها من مسؤولية وتضحية ونزاهة واستقامة وثبـات على المواقف وارتباط بقضايا الوطن وتمسك بثوابت الأمة، وحتى وهو يعيــش آخر أيامه، لم تغب عنه "شمـس المواطنة"، وأصر وهو يعيش آخر أنفاس مساره المشرق في زمن الجائحة، إلا أن يختزل كل أحاديثه (أحاديث في ما جرى) في "وصيـة"، لايمكن فهم مضامينها ورسائلها، إلا داخل بلاط "المواطنة" ورحاب "حب الوطن"، فكما تنازل الرجل عن الريع وما يجري في فلكه وهو على قيد الحياة، أصر بعد الممات، أن يتنازل عن موروثه من أجل الوطن، في مبادرة "مواطنة" عاكسة للالتزام في أبهى صــوره، ومختزلة لنكران الذات في أرقى معانيه ودلالاتـه.

 

ونختم بتجديد الرحمات على فقيد الوطن "الأستاذ عبدالرحمان اليوسفي" رحمة الله عليه، سائلين الله عز وجل أن يشمله بواسعه رحمته ومغفرته، عسى أن تكون "وصيته" درسا للمفكرين والمثقفين والمبدعين المغاربـة، الذين لابد أن يلتفتوا إلى المؤسسات الوطنية المعنية بحفظ التراث بكل مستوياته، بائتمانها على ما يتحوزون به من ممتلكات عينية وأرصدة أرشيفية ذات نفع عام، من باب الإسهام في حفظ وصيانة التراث الأرشيـفي الوطني، وعبـرة لكل السياسيين الذين لايجدون حرجا في الركض في مضمار "العبث" و"الريع" بعيدا عن سكة الوطن ... فطوبى لمن رحل وقد أحسن للوطن، وبئــس لمن لازال مصرا على العبث بجسد الوطن بدون خجل أو حيــاء ... وهنيئا لمؤسستي "متاحف المغرب" و"أرشيف المغرب" باحتضان جزء من حياة رجل، يعد "فلتة" من فلتات السياسة في زمن الركود والتراجع والانحطاط .



614

0






 

 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 
 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مهم : حصيلة ثلاث سنوات من العمل الحكومي دعم المواطن وتعزيز التماسك الاجتماعي

وثائـق المناضل "عبدالرحمان اليوسفي" في حضن "أرشيف المغرب" - بقلم : عزيز لعويسي

الـPPS ليلة مؤتمره التاسع .. مسألة التحالفات وانتخاب الأمين العام بقلم : ذ.خالد الناصري*

بيان الجامعة الوطنية للتعليم أزيلال‎:لاقرار التعسفي الصادر في حق السيد محجوب بوسيف

بيان حول محالة استهداف الأخ حسن اليوسفي، عضو المكتب الوطني للمركز المغربي لحقوق الإنسان ورئيس مكتبه

وثائـق المناضل "عبدالرحمان اليوسفي" في حضن "أرشيف المغرب" - بقلم : عزيز لعويسي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

"إيبيريا" لإيزاك ألبينيز من الأندلس إلى شبه الجزيرة بأكملها د.إبراهيم العريس باحث وكاتب


محطات ضخ الزمن : " دارين" " سيزيف "‎ بقلم :يوسف بولجراف


محنة الفراغ لدى “ريجولاريس” بقلم :عبد الصمد الشنتوف


الانتخابات على الابواب … فكيف حال الديموقراطية والاحزاب؟ ذ:محمد بادرة


ذئاب رمادية في حزب العدالة والتنمية بقلم :ذ.عبد الله حتوس


التعامل بهدوء أسلوب حضاري بقلم ذ.: أحمد لعيوني


الصحراء .. قضية أمة مغربية - بقلم : عزيز لعويسي


"السياسة... بين حب الوطن و خيانة الأمانة" // د. عبد المجيد العرسيوي


تاريخ العقل: الميلاد، التغيرات، التداعيات // د زهير الخويلدي


المغرب ، كابوس يجثم على صدر حكام الجزائر بقلم د.: مولاي نصر الله البوعيشي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

أساتذة المراكز الجهوية للتربية والتكوين يعلنون خوض إضراب وطني ليومين

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعازينا ومواساتنا ...الموت يخطف طفلة الأخ " محمد شادي " موظف بالمجلس الإقليمي ، بشكل مفاجىء..

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة


أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

إضراب بمراكز التربية والتكوين ليومين احتجاجا على تسويف ومماطلة الوزارة


بني ملال : النقابة الوطنية للتعليم العالي تستنكر وترفض تصريحات الوزارة تجاه المراكز الجهوية للتكوين..

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

الناطق باسم "كتائب القسام" يعلن استهداف تل أبيب بوابل من الصواريخ


الضربة الكبرى.. كتائب القسام تستهدف إسرائيل بـ 137 صاروخاً خلال 5 دقائق.. فيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة