مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         يوعابد : "أمطار قوية متوقعة ابتداء من يوم الأربعاء وثلوج بعدة مناطق جبلية ".             العصيان ورشق القوات العمومية يقود عددا من الشبان ضمنهم قاصرين نحو الاعتقال.             أزيــلال : الموت يخطف منا المشمول برحمته ، ذ : "عبد العزيز انكريوي " استاذ بثانوية ايت امحمد الإعدادية             جمهورية القبائل بقلم :ذ. عبد الرحمان شحشي*             وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله             محمد الشوبي يفضح سعيد الناصري: ”إذا ثبت انك تكذب بالإصابة بكورونا فمن العار ان تدعي انك فنان الشعب”             الدكتور التازي يكشف ظروف وأسباب الوفاة "المفاجئة" لنجله -صورة             البوليساريو تستعين بكلب مزود بكاميرا للتجسس على المغرب             الموت يخطف " شفيق راشد " النائب الأول لرئيس جهة بني ملال خنيفرة             وعكة صحية مفاجئة تلًم بالفنان "عادل الميلودي"، اضطرته لدخول مصحة بالرباط             رسالة من استاذ إلى القائد الجهوي للدرك الملكي بخصوص تجاوزات درك بني عياط            شاب يدفع امرأة في نيويورك تحت عجلة القطار            قصة مؤثرة.. بسبب قطة مابقيتش كانمشي            أستاذ جزائري حر يفضح جنيرلات الجزائر وعصابة البوليساريو            كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رسالة من استاذ إلى القائد الجهوي للدرك الملكي بخصوص تجاوزات درك بني عياط


شاب يدفع امرأة في نيويورك تحت عجلة القطار


قصة مؤثرة.. بسبب قطة مابقيتش كانمشي


أستاذ جزائري حر يفضح جنيرلات الجزائر وعصابة البوليساريو


أهداف مباراة أفريقيا الوسطى 0-2 المغرب ( تصفيات أمم أفريقيا 2021 )


فيديو.. عسكريو البوليساريو بتندوف يقومون بالتجييش للدخول في مواجهة مع المغرب


روبورتاج .. عودة الهدوء إلى معبر الكركرات غداة العملية التي نفذتها القوات المسلحة الملكية


متطوع: هذه ردة فعل الملك عندما طلبت منه الوقوف ليعبر الراجلون

 
كاريكاتير و صورة

كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

البطل العالمي أحمد البداي يوزع بدل موحدة على أبطال رائد الكرازة.

 
الجريــمة والعقاب

محكمة الجديدة تقول كلمتها في حق “مسخوط الولدين” قتل أمه بسبب 150 درهم


مقتل شخص "خطر" برصاصات مقدم شرطة هاجم المواطنين وافراد الشرطة ..

 
الحوادث

وفاة عميد شرطة ـ في ظروف غامضة ـ في حادث مروع بعد سقوط سيارته في ميناء طنجة


أزيـلال/ افورار : حادث سير ثانية في ظرف يومين... وفاة شاب وخسائر فى المركبات

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : عامل الإقليم ، بعد شفائه ، يستأنف عمله بإستقبال تنسيقية المجازين ...


المجلس الإقليمي بازيلال يساهم في مشروع الزعفران أو " الدهب الاحمر " لتحسين الدخل وخلق فرص الشغل لدى الساكنة المحلية .


المجازون والمجازات المعطلون يقطعون عشرات الكيلومترات مشيا عن الأقدام من أزيلال إلى بني ملال

 
الجهوية

انفجار في مُوزع للأوكسجين بالمستشفى الجهوي يستنفر مصالح الصحة والأمن ونجاة أحد العاملين بأعجوبة


بائع جائل يهدّد بالانتحار رفقة طفله من فوق سويقة نموذجية


أمن الفقيه بن صالح يحيل على النيابة العامة خمسيني غرر بقاصر وهتك عرضها

 
الوطنية

يوعابد : "أمطار قوية متوقعة ابتداء من يوم الأربعاء وثلوج بعدة مناطق جبلية ".


العصيان ورشق القوات العمومية يقود عددا من الشبان ضمنهم قاصرين نحو الاعتقال.


محمد الشوبي يفضح سعيد الناصري: ”إذا ثبت انك تكذب بالإصابة بكورونا فمن العار ان تدعي انك فنان الشعب”


الدكتور التازي يكشف ظروف وأسباب الوفاة "المفاجئة" لنجله -صورة


البوليساريو تستعين بكلب مزود بكاميرا للتجسس على المغرب

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


في الفرق بين الإرادة الشعبية والنزعة الشعوبية // د زهير الخويلدي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 أكتوبر 2020 الساعة 44 : 20


في الفرق بين الإرادة الشعبية والنزعة الشعوبية

 

 

د زهير الخويلدي

 

 

 

" الشعبوية تفسد الوضع الحالي بينما تقدم نقطة انطلاق لإعادة بناء نظام جديد"

أرنست لاكلو ، فيلسوف أرجنتيني

 

 


لم تتسبب الشعوبية في تدفق الكثير من الحبر. لعدة سنوات ، أشبع النقاش العام ، استخدم بشكل خاطئ وعبر ، غالبًا كمرادف للديماغوجية أو التطرف ، من أجل وصم أي صوت معارض فيما يتعلق بالإجماع النيوليبرالي. في حين أنه كان مرتبطًا منذ فترة طويلة باليمين القومي ، يسعى بعض اليساريين الآن إلى عكس وصمة العار من خلال الاستيلاء بشكل أو بآخر على الأطروحات الشعوبية. يسود الارتباك عند السياسيين: في بعض الأحيان يرتبط بشكل غير صحيح بسيادة محكم لنضالات الأقليات ، أو يتم تقليصه إلى التخلي عن التسمية اليسارية ، وغالبًا ما يتم تجاهل أسسها النظرية وحجم آثارها الاستراتيجية.

يمكن تعريف الشعبوية على الأقل على أنها خطاب يشمل رؤية للعالم تعارض "الناس" بـ "السلطة" ومفهوم روسو للديمقراطية الذي يربط السياسة بـ "التعبير عن الإرادة العامة". ومع ذلك ، فهو مصطلح متعدد المعاني يجب استخدامه بحذر لأنه يشير إلى العديد من الحقائق. تعريفه هو موضوع الصراع على السلطة في المجالات الأكاديمية والسياسية والإعلامية. في اللغة العادية ، يستخدم مصطلح الشعوبية في المقام الأول لتشويه سمعة أي حركة سياسية تعارض المؤسسة. إنه سلاح استطرادي هائل لأنه في الخيال الجماعي ترتبط الشعوبية بالديماغوجية ، اللاعقلانية للجماهير ، والغضب "السلبي" ، مع وجود خطر على ديمقراطياتنا. نجد نفس هذه النظرة التحقيرية في العالم الأكاديمي حيث يتم تقديم الشعوبية كواحد من أكثر المفاهيم إثارة للجدل والنقاش. هناك مدرستان كبيرتان متعارضان اليوم: المنهج الفكري (الذي يمثله عالم السياسة الهولندي كاس مود ، المهيمن إلى حد كبير في العلوم السياسية الغربية) والمنهج الاستطرادي (يمثله إرنستو لاكلو وشانتال موف). وراء كل تعريف للشعبوية رؤية للسياسة والدفاع عما يجب أن تكون عليه الديمقراطية. وهكذا يشرح العالم السياسي فيديريكو تاراغوني أن "علم السكان" كان سيتحول إلى "هندسة ديمقراطية" لتقييم "التهديدات / المخاطر الديمقراطية" التي تشكلها الشعبوية.

لا تمثل الشعبوية تهديدا للديمقراطية الليبيرالية والآخر المضاد لها كما يتصور بعض منظريها وانما هي أيضا نظرية تقدمية تعمل على تنشيط الديمقراطية من خلال رؤية انفصالية في السياسية تبني المجال السياسي بوصفه فضاء للصراع والعداء بين السلطة والشعب وتسمح بإعادة بناء شعب شامل ومريد. 

اذا كان عالم السياسة مود يعتبر الشعوبية تعبيرا عن الدوافع السلبية وتغليب للعواطف على العقل والحكمة فإن لاكلو وموف يخالفانه في الرأي ويتعاملان مع الشعبوية على أنها فكرة يسارية تقدمية تحث على الصراع من أجل اسناد المعنى وتراهن  على العواطف كطاقة إيجابية في بناء الهوية الاجتماعية للشعب. ويوضحان بأن الشعبوية ليست أيديولوجية بل هي  طريقة لبناء هويات سياسية يمكن تطعيمها بمحتويات أيديولوجية شديدة التنوع، ولذلك تعتمد على خطاب يؤسس انقسامًا في المجتمع من خلال رسم حد عدائي يعارض "من هم أدناه" إلى "من هم فوق" ، أي تدفع الى الصراع من اجل العدل بين السلطة والشعب.

تعمل الشعبوية على بناء الذات السياسية ، "الشعب" ، من خلال التعبير عن سلسلة من المطالب غير المتجانسة التي تشترك - والتي لها ما يماثلها - في معارضتها للسلطة القائمة. وبالتالي ، تتكون من خلق سلسلة من التكافؤ بين مجموعة مطالب ، ربما تكون في حالة توتر ، والتي تتبلور وتجد وحدتها حول "دلالة فارغة" (قائد ، شعار ، رمز ، فكرة ، إلخ. .): "العدالة الاجتماعية" في "الديمقراطية الحقيقية".

النظرة الرومنسية ترى في الشعوبية طريقة بسيطة واسعة في معارضة السلطة وتعمل على تجنيد الجماهير عن طريق الاستثارة العاطفية وتحريك العقل الشعبي ، بينما تميز النظرة العلمية بين المؤسسة الرسمية التي تكرس نهاية السياسة وموت الفعل السياسية وتبقي على الموظف والخبير في اتخاذ القرار وبين الشعبوية التي تمثل النشاط السياسي بامتياز من خلال تحويل منطق الاختلاف الى منطق التكافؤ واستيعاب مطالب المجتمع المدني بشكل فردي تفاضلي وتعمل على بناء سلسلة من التكافؤ ضد السلطة.

هناك تعارض بين النزعة المؤسساتية التي تسعى الى إعادة بناء النظام والنزعة الشعوبية التي تريد تمزيق النظام القديم دون أن تسعى الى ادخال المجتمع في حالة من الفوضى ، وبالتالي يجب فهم الشعبوية على أنها عملية مزدوجة: في مرحلة أولى ترغب في كسر النظام القائم ، بعد ذلك تقدم اقتراح نظام بديل جديد. من هذا المنطلق لا تختزل النزعة الشعبوية في منطق الطعن في ظهر النظام السياسي الفاسد ومعارضة السلطة القائمة، بل إنها تنطوي أيضًا على رواية سياسية قادرة على اقتراح إمكانية وجود نظام بديل. لكن ماهي الفوارق بين الشعوبية والماركسية؟ والى أي مدى يمكن الحديث عن شعبوية منحدرة من اليسار؟

المصادر:

Mouffe, C. Pour un populisme de gauche, editions Albin Michel. . Paris  2018.

Laclau, E. On Populist Reason. London : Verso       2005

C. Mudde. The Populist Zeitgeist. Government and Opposition. 2004

Moffitt, B. The Populism/Anti-Populism Divide in Western Europe. Democratic Theory, 2018

 

كاتب فلسفي



323

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

أزيلال : المجلس العلمي : ينظم ندوة تحت عنوان "مكانة المرأة في الاسلام "

مستجدات مقتل شاب بابزو و تقديم المتهمين للنيابة العامة بمحكمة الاستئناف ببني ملال

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

بيان وزارة الاتصال في قضية أنوزلا والتأويلات "غير المنصفة" بقلم : ذ.علي الباهي

المرأة المغربية بالجلابة واللثام…من ايام الزمن االقديم بقلم : ذ.زينب حسام

هوامش أمنية، رسالة الى من يهمه الأمر كتبها:عبدالقادر الهلالي

دانييل شرويتر يكتب عن اليهود والأمازيغ المغاربة: يهود تمزغوا أم أمازيغ تهودوا ؟ بقلم : ذ.عبداللطيف

المخبرون شرار الخلق بقلم : ذ. مصطفى يوسف اللداوي

ومضات رمضانية بقلم ذ. عبد القادر الهلالي

الاحسان هو ان تكون احسن من انت ..بقلم ذ.عبدالقادر الهلالي

إلا الملك محمد السادس: ياقناة النهار الجزائرية بقلم : ذ.محمد الفنيش

نحن في عصر التبابعة (عبدالقادر الهلالي)

فقط فى المغرب (2)





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

جمهورية القبائل بقلم :ذ. عبد الرحمان شحشي*


أحرضـان … “أمغـار” العنيـد إعداد الكاتب والصحفي : برحو بوزياني


أوريد وظل «الأخ الأكبر» في كلماته // سعيدة الكامل


قبعة رامبو، جلباب دا احماد! // جمال بدومة


صحراؤنا الحبيبة وكيف نواجه احتمال تجدد الجرح؟؟


كلمة في تأبين المرحوم الدكتور عبد المالك ويعزان.‎ // عبد الحكيم ا.


اللقـاح المنظر .. هل يهزم "الإمبراطورة كورونا"؟ - بقلم : عزيز لعويسي


المدرسة العمومية بين المدير المتسلط والمدير بقلم : ذ.مولاي نصر الله البوعيشي


لامجال للتغطية على فشل مدبري الشأن الصحي وكلنا مسؤولون عن تفشي كورونا ولا مكان للمخالفين بيننا بقلم محمد الورياشي


النظرية الترامبيدينية وأوجه الاختلاف عند بايدن: // منصف الإدريسي الخمليشي


المغرب ثِمار ديبلوماسية متعددة... رؤية تحليلية لقرار مجلس الأمن رقم 2548. // رضوان جخا


هل صفيت قضية فلسطين بموت عرفات؟ د زهير الخويلدي


الأمازيغية التي نسفت وهم "الجمهورية العربية الصحراوية" بقلم :ذ.عادل أداسكو

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان‎

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : الموت يخطف منا المشمول برحمته ، ذ : "عبد العزيز انكريوي " استاذ بثانوية ايت امحمد الإعدادية


الموت يخطف " شفيق راشد " النائب الأول لرئيس جهة بني ملال خنيفرة


أزيــلال : تعزية و موساة في وفاة زوجة الأخ والزميل :" سي أحمد المحمدي " استاذ بمدرسة وادي الذهب


أزيــلال :أصدق العزاء والمواساة لأخ الأستاذ:" حسن خنافور " والأخت "رقية خنافور" مستشارة بمجلس جهة بني ملال خنيفرة ، في وفاة والدهما.

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

حزب الطليعة يستنكر تفشي البطالة وارتفاع الأسعار ويطالب بفتح تحقيق واسترجاع الأموال التي سلبت من المواطنين بالتحايل

 
أنشـطـة نقابية

المكتب النقابي الجهوي تستنكر ما تعرض له " رضوان ضناية ، مستخدم بوكالة الخدمات ، الوالدية ، قطاع الكهرباء ..

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله


إندونيسي فقير يتحول إلى مليونير بعد سقوط نيزك على منزله

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة