مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أنا … يا أنا….. شعر مالكه حبرشيد             جريدة " أزيـلال 24 " تعزي الزميل الصحفي " حميد رزقي " في وفاة شقيقه رحمه الله ..             برلماني و رئيس جماعة إيموزار سخر عنصرين خطيرين لإختطاف " فيسبوكي " قصد اعتصابه ..انتقاما ...التفاصيل             وثائـق المناضل "عبدالرحمان اليوسفي" في حضن "أرشيف المغرب" - بقلم : عزيز لعويسي             أزيــلال : عامل الإقليم السيد محمد العطفاوي يتعافى من فيروس             رحيل النقابي الإستقلالي عبد الرزاق أفيلال الشهير بأطول محاكمة بالمغرب             اسم الآلة يصاب بالعطب // عبد الحكيم برنوص             بـــلاغ : المملكة المغربية تدين بشدة الامعان في نشر الرسومات المسيئة للإسلام وللرسول ﷺ             أزيــلال / افورار : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته والد الأخ " الحسين أعموم " ــ موظف ببلدية أزيلال ــ.             المغرب يبسط شروط الولوج إلى الشرطة ويلغي الإمتحانات الكتابية !             مـ صيبة هادي.. حارسة دسيارات كي اغتا.صـ.ـبوها وكايتكرفصوا عليها والاخيرة تخرج عن صمتها وتكشف المستور            أوكرانيا.. فتاة بدون ملابس داخلية تحتج أمام رئيس البلاد            مغاربة و 10 سنوات من حكم البيجدي : ما شفنا والو غير هوما لي تحسنات الوضعية ديالهم            قصص إنسانية: الشريط الوثائقي "الحصلة" عن الحي المحمدي بين االأمس واليوم            كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مـ صيبة هادي.. حارسة دسيارات كي اغتا.صـ.ـبوها وكايتكرفصوا عليها والاخيرة تخرج عن صمتها وتكشف المستور


أوكرانيا.. فتاة بدون ملابس داخلية تحتج أمام رئيس البلاد


مغاربة و 10 سنوات من حكم البيجدي : ما شفنا والو غير هوما لي تحسنات الوضعية ديالهم


قصص إنسانية: الشريط الوثائقي "الحصلة" عن الحي المحمدي بين االأمس واليوم


أول خروج إعلامي لأسرة "الشاب" لي لقاوه مقتول ومليوح ضواحي أزيلال:مشى مع نسيبو يجيب مراتو وصفاوها ليه


هدف اشرف بن شرقي ضد الرجاء البيضاوي كامل


Mohamed EL HOURCH ---de la région d’AZILAL --- explique les problèmes dont souffre la mosquée d'Angers --- France --- , causés par l'IMAM


حركة لا أخلاقية من مستشار في المعرضة عن حزب العادلة و التنمية بجماعة سيدي يحيى زعير

 
كاريكاتير و صورة

كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المنتخب المغربي يفوز على السينغال بثلاثية .‎

 
الجريــمة والعقاب

توقيف ثلاث أشقاء بتهمة محاولة هتك العرض باستعمال العنف المقرون بالضرب والجرح


فك لغز إختطاف وإغتصاب سيدة حامل بالقوة يفجر فضيحة مدوية بطلها زوجها

 
الحوادث

اصطدام سيارة بحائط إسمنتي يودي بحياة شاب ببني ملال

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : عامل الإقليم السيد محمد العطفاوي يتعافى من فيروس


وزارة الداخلية تسحبت بساط الدعم المالي للجمعيات من مجالس الجماعات الترابية …ورئيسة المجلس الترابي بأزيلال تطبق القانون


أزيـلال : تفكيك عصابة متخصصة في سرقة الدراجات النارية بأزيلال

 
الجهوية

ما زال الموقف مقلقا بجهة بنى ملال خنيفرة ... عدد الإصابات مستقر ة !!: 150حالة .. وبني ملال في المقدمة؟؟


إقليم بني ملال يتصدر عدد الإصابات بالجهة ب 201 حالة و20 اصابة بإقليم أزيلال ...


الإعلان عن تسجيل 95 حالة بجهة بني ملال خنيفرة

 
الوطنية

برلماني و رئيس جماعة إيموزار سخر عنصرين خطيرين لإختطاف " فيسبوكي " قصد اعتصابه ..انتقاما ...التفاصيل


رحيل النقابي الإستقلالي عبد الرزاق أفيلال الشهير بأطول محاكمة بالمغرب


بـــلاغ : المملكة المغربية تدين بشدة الامعان في نشر الرسومات المسيئة للإسلام وللرسول ﷺ


المغرب يبسط شروط الولوج إلى الشرطة ويلغي الإمتحانات الكتابية !


توقيف 3 أشخاص على خلفية تورطهم في تهريب وترويج المخدرات وتحجز 2272 قرص مخدر واسلحة بيضاء

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الوطن العربي الى اين...؟! بقلم : سعيد لعريفي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 شتنبر 2020 الساعة 47 : 03


الوطن العربي الى اين...؟!

 

سعيد لعريفي

 

 

بعد التحولات التي طالت بعض أنظمة الوطن العربي,وبعد ان تبين ان الاوطان التي تملك زمام امورها ,مرة بالضبط و مرات بالمرونة ,قد تمكنت من تجوز اعتى العواصف,ووفرت على بلدانها الكثير من الخسائر و الانتكاسات,
لا نحلل من خلال وطن عربي منسجم في بنيته التصورية او في قراراته السياسية, ولكن لنا ان نحلل من خلال وقائع تتباين بتباين الوضع في الوطن لعربي,
هناك انظمة عصفت بها جماهيرها و في ختام ما بعد التحول لم تستفذ الجماهير أي شيء,سواء عبر الديمقراطية او عبر المسار التنموي واعمار ما خربته الفوضى,لا يمكن ان نحلل من منطلق واع ولا نرصد بشكل دقيق مألات الامور في الوطن العربي برمته,
سبق ان قسمنا التحولات العربية الى 3 مظاهر:
- التغيير
- الانحصار
- الاذلال..
تقسيمات يمكنها ان تفي بشكل جيد, في اعطاء صورة حقيقية على الوضع في الوطن العربي,بعد ان نجحت الشعوب في ازاحة قيادتها على رأس الدولة,وما تلى ذلك من احداث,تباينت بين الفوضى والانهيار وبين الانتهاز  المفضي للعنف.
- البلدان التي عرفت التغيير هي الان بين حالتين:

حالة(1):انقلاب على ارادة الشعوب لاعتبار ان الذي انتهز التحولات لم يكن فاعلا في ذلك,ولن نقول اكثر من كونه فاعلا انتهازيا, وان تواجده على هرم السلطة لن يستمر,فسرعان ما تكتشف الشعوب ان الامر قد اخذ مسارا غير الذي كان مطلبا للثورات..
الحالة (2): فوضى عارمة و انهيارتام للمؤسسات, الى درجة استبيحت في جغرافية الدولة ومقدراتها ,وان قرار الاستقرار لم يعد في يد الشعوب,وهو درس عميق ورسائل قوية  الى الشعوب و الى مفاهيم   الحراك الشعبي و مآل صيحاته .
- في بعض الدول ,التحولات العربية انحصرت بشكل كلي,ويتعلق الامر هنا بدول حضرت فيها المؤسسات بشكل قوي .بعد ان علمت ان نماذج اخرى قد عصفت بزعامات لم يكن للشعوب ان تتخيل سقوطها,
انحصار التحولات يمكن ان نرصدها من خلال منطقين:
- المنطق الاول :هو قدرة الانظمة على امتصاص غضب الشارع و احتواء الغضب الشعبيوغالبا من ساعدت كاريزما الدولة وذكاء قيادتها على ذلك, اضافة الى النضج الكبير للشعوب التي استوعبت اللعبة من تجارب خارجية,وهاته الثقافة لم تكن وليدة الصدفة,بل اشتغلت عليها الدولة من خلال التواصل الدائم والتربية على الحوار والتواصل والتأهيل المستمر للمؤسسات.

-المنطق الثاني هو يقظة الدولة واستنفار كل اجهزتها للحيلولة دون انزلاق الوضع الى فوضي تعصف بالمؤسسات,وقد  نرصد هنا وبشكل دقيق ان مؤسسات الدولة لم تنفلت عن القرارات المركزية,وهو ما يحيلنا الى مفهوم الدولة ومستوى المواطنة والارتباط بالمركز,كلما كانت المؤسسات تستوعب بشك جيد تصورات الدولة ,وقادرة على الدفاع عليها مع الحفاظ على الاستقلال الفكري والتصوري الذي يمكن ان يربطها بالخارج,يمكن حينها ان تشعر بأمان اتجاه أي حراك بعيد على المطالب الممكنة الى مطالب تخدم اجندات معادية للدولة,
التوجه الثالث:انظمة لم تتزحزح واعتبرت نفسها  غير معنية بالمطلق بما يحث اقليميا من تحولات,فكانت ردودها صارمة وتعاملت بالحديد والزيت مع أي حراك, ربما لان الامر مرتبط بخلفيات امنية قد تردها الى ما عاشته من ويلات الانفلات,فكان للدولة ان تتصرف بحزم ومهما كلف الامر,فكان لنا ان نسم الامر بالإذلال, كي تفهم الشعوب انها غير قادرة على التأله والسيطرة في ظل وجود دولة قوية.
الوطن العربي الى أين..؟ بعد كل هاته التحولات ,التي اعطت بعض الامل احيانا للشعوب وفقدته بعض القيادات لسببين,الوضع الدولي المتحول الى مركزيات متعددة قد تجر البساط على ريادة الولايات المتحدة الامريكية ,خاصة مع ظهور قطب ثاني, رغم تباين مرجعيته الثقافية .روسيا الصين ايران .
مع تجاوز الوضع الحرج في سوريا اصبح من الوارد ان تسترجع قوتها وريادتها في المنطقة, بعد ان راهنت ادارة بشار الأسد على بسالة الجيش العربي السوري و ايمانه بخياراته الجيواستراتجية من خلال محور ايران روسيا..وهذا ما اشرنا اليه في مقال سابق,(وداعا سوريا),لمحنا فيه الى ان سوريا لنتراهن على الدعم العربي كي تحافظ على قيادتها وريادتها,
جمهورية مصر العربية,بوصلة التحولات العربية برأيي,مع كل ما حدث من تحولات وتباينت الرؤى والتحليلات,فاني اومن ان انضج التحاليل هي التي تقارب الواقع بشكل دقيق,
في كل الوطن العربي لا يوجد من يقبل بعقلية الحزب الوحيد,ولا يوجد نظام بالمطلق يغفل ان الديمقراطية الحالمة يمكنها ان تتحول الى انقلاب,
لهذا كان من وجهة نظري ,من ضروري ان تتحرك أي جهة كي توقف هاته التحولات, التي اخذت مسارا يمكنه ان يرهن الدولة في خيار وحيد,هيمنة التوجه الواحد,ولا شك ان الأمر سيشكل خطورة على نفس التعايش والسلم الاجتماعي.
سبق واشرنا الى ان التحولات العربية التي عصفت بقيادتها لم يكن الفاعل الاسلامي فاعلا محوريا,بل سيق الى قيادة الدولة ولم يأتي اليها,وكأننا نلمح الى انه لم يكن ناضجا بما يكفي كي يكون في الواجهة,

مصر وما تعانيه اليوم ,في تشكيل بنية جديدة يمكنها ان توجه بوصلتها بشكل دقيق الى استرجاع ريادتها في العالم العربي,لن يكون من السهل على القيادة الحالية,لكن من الممكن ان يتحقق ذلك,خاصة حينتراهن على التشابه الحرفي بين مصر جمال عبد الناصر و مصر الحالية,لسنا في صدد التحليل المفصل ,لكن الاشارة فقط تكفي كي نرصد انمصر مع كل الصعوبات ستتجاوز ذلك,ان استمرت قيادتها في الصرامة واليد من حديد.
الوضع في ليبيا مقلق وفي نفس الوقت قد يعتبر ضريبة التفريط في قيادتها ,ربما يحن الشعب الى ازمنة القذافي ,وله الحق في ذلك خاصة مع الانهيار الذي لم يكن يتوقعه ,
هل كانت ليبيا ملزمة كي تمر من الحرب والتطاحنات كي تستمر القيادة بنفس الشكل وبنفس الظروف..؟!
سؤال قد يكون سابقالأوانه ,لكن من الوارد ان الظروف كلها ستخدم البنية القديمة, وربما نفس الامر في مصر...
الوطن العربي والغليان الشعبي و التوتر لن يستمر كثيرا ,خاصة مع تنامي قوى متعدد لقيادة العالم,ربما ما جنى على العرب هو وجود نظام القطب الواحد,الذي لم يخدمها في شيء...
ان مآلات الوضع العربي يتجه الى الحسم الكلي مع المعارضات الراديكالية وبشكل نهائي,مع الحفاظ على التوجه التعددي وتبني نظم ديمقراطية معدلة عربيا, كي لا يتكرر سيناريو ا بعد التحولات العربية,
التكامل العربي والقيادات الحالية, التي ستوجهها شعوبها الى الاجابة الحقيقية على اسلة التنمية والاستقرار, سيخدم بشكل كبير التحولات العربية من قاعدة السلطة والعنف الى لازمة السلطة والتنمية.



465

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

بيان استنكاري من المكتب المغربي لحقوق الإنسان فرع دار ولد زيدوح

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

أقوى لحظات اليوم الدراسي للفريق النيابي الاستقلالي بدمنات

فرقة " المشـــاهب " تحل بدار الثقا فــة بأزيلال ...

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

المجازين وحاملي الشواهد المقصيين إلى السيد رئيس الحكومة المغربية

الحلقة الأولى : الفتنة أشد من القتل بقلم: ذ.مولاي محمد أمنون بن مولاي

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

فرقة " المشـــاهب " تحل بدار الثقا فــة بأزيلال ...

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

الحلقة الأولى : الفتنة أشد من القتل بقلم: ذ.مولاي محمد أمنون بن مولاي

لباس جيسي دجي وورطة العدالة والتنمية (+ فيديو ـ شاهد ...) بقلم ذ. الكبير الداديسي

مجموعة الدراسات والأبحاث في العلاقات المغربية المشرقية فى ندوة: "ركب الحاج المغربي والتواصل الروحي و

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

الطفل العربي ومتطلبات تطوير التعليم بقلم : سارة السهيل كاتبة عراقية

عيد فطر سعيد





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

أنا … يا أنا….. شعر مالكه حبرشيد


وثائـق المناضل "عبدالرحمان اليوسفي" في حضن "أرشيف المغرب" - بقلم : عزيز لعويسي


اسم الآلة يصاب بالعطب // عبد الحكيم برنوص


اسألوا كورونا: منصف الإدريسي الخمليشي


خواطر من وحي رواية "عشاق الصحراء" // الحبيب عكي


في الفرق بين الإرادة الشعبية والنزعة الشعوبية // د زهير الخويلدي


وذكّر عسى أن تنفع الذكرى .. بقلم : أحمد عصيد


التكريم الإلهي للإنسان.. من الخَلْق إلى الإسلام بقلم ذ. حسن فاضلي أبو الفضل


اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم : الكاتب و الباحث الامازيغي : انغير بوبكر


حمَّام على غيرِ المعتاد.. // امال الحرفي


لنصوت ضد العبث! // اسماعيل الحلوتي


ردا على مقال: حقائق قد تصدم الأمازيغ لصاحبه الأستاذ عبد السلام أجرير // اسماعيل بن التيس


الباحث الأمازيغي عبد السلام أجرير يكتب: حقائق قد تصدم بعض الأمازيغ!!

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

بني ملال خنيفرة.. تنصيب الأعضاء الجدد للجنة الجهوية لحقوق الإنسان ويضم عضوين من إقليم أزيلال

 
التعازي والوفيات

جريدة " أزيـلال 24 " تعزي الزميل الصحفي " حميد رزقي " في وفاة شقيقه رحمه الله ..


أزيــلال / افورار : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته والد الأخ " الحسين أعموم " ــ موظف ببلدية أزيلال ــ.


الأستاذ " سيد الشيخ "ـــ ابن مدينة أزيلال ـــ مدير سابق بإعدادية أوزود ... يغادرنا الى دار البقاء...رحمة الله عليه

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

أزيــلال : الإشتراكي للقوات الشعبية ـ فرع أفورار، يتدارس عدة قضايا محلية .. تحت شعار " لا للتضييق والتضليل ، التدبير الجماعي شأن الجميع

 
أنشـطـة نقابية

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان حاصلة على الصفة الاستشارية لدى الامم المتحدة ECOSOC


المكتب المحلي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب بدمنات يكشف سبب اصابات وانشار وباء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

رسالة قوية من السيد الفرنسية "صوفي بترونين " ـــ اسلمت وسمت نفسها "مريم "و التي كانت محتجزة في مالي ـــ الى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ..!!


الأمير السعودي "النائم" يحرك يده بعد 15 عاما من الغيبوبة ... الفيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة