مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد             ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي             واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي             أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..             إعتقال سيدة عذبت إبنة زوجها القاصر بحرق جهازها التناسلي             فيروس “كورونا” يعود إلى مدينة أزيلال بتسجيل إصابة مقاول وتزوجته...             الاشتراكي الموحد يتهم باشا دمنات بالاعتداء على “الرفاق” ويدعو عامل أزيلال للتدخل             حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري             وزارة التربية الوطنية : صدور بلاغ هام عن الدخول المدرسي المقبل و تحدد تواريخ انطلاق الدراسة             توقيف شخص يشتبه تورطه في عدم الامتثال ومحاولة قتل كان ضحيتها شرطي             صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين            انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار            سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء            دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين


انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار


سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء


دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر


حشود المسافرين تهاجم سد قضائي ضواحي وارزازات بعد منعهم من السفر


وزير الصحة يحسم جدل العودة للحجر الصحي الكلي بعد عيد الأضحى


رئيس الحكومة العثماني يعلق على القرار المفاجئ لمنع التنقل من و الى بعض المدن 2020/7/26


يوسف الزروالي_والحالة في إقليم ازيلال _هنا جزء صغير من مال زينب بنت شعب ,أين الباقي

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

يا ربي السلامة: زوجة تقتل ابناء زوجها القاصرين من الزوجة الاولى بمراكش


واقعة مروّعة في يوم العيد.. شخص يعتدي على زوجته وأصهاره بسكين وينتحر بطريقة مأساوية

 
الحوادث

أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..


أزيــلال : نقل سائق دراجة نارية إلى المستشفى الإقليمي إثر حادث سير ....

 
الأخبار المحلية

فيروس “كورونا” يعود إلى مدينة أزيلال بتسجيل إصابة مقاول وتزوجته...


الاشتراكي الموحد يتهم باشا دمنات بالاعتداء على “الرفاق” ويدعو عامل أزيلال للتدخل


أزيـــلال : تسجيل 5 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا بجماعتي تاكلفت و واويزغت

 
الجهوية

بني ملال : فيروس كورونا يصيب “كسابة” و يتسلل لولاية الأمن.


بني ملال تسجل 17 حالة جديدة دفعة واحدة ...


طالبة طب تعيد كورونا إلى مدينة الفقيه بنصالح ، وسط ترقب نتائج باقي المخالطين و الخوف من ظهور بؤر وبائية

 
الوطنية

إعتقال سيدة عذبت إبنة زوجها القاصر بحرق جهازها التناسلي


وزارة التربية الوطنية : صدور بلاغ هام عن الدخول المدرسي المقبل و تحدد تواريخ انطلاق الدراسة


توقيف شخص يشتبه تورطه في عدم الامتثال ومحاولة قتل كان ضحيتها شرطي


رقم مخيف...كورونا يواصل تفشيه بالمغرب :تسجيل 1144حالة جديدة بالمغرب ترفع العدد إلى 29644


رسميا ...تمديد مدة حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني ابتداء من يوم الاثنين 10 غشت إلى غاية 10 شتنبر المقبل

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


إنهم يخافون ولا يستحيون بقلم : ذ.سعيد الكحل
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يونيو 2020 الساعة 14 : 03


إنهم يخافون ولا يستحيون

 

 

 بقلم : ذ.سعيد الكحل

 

من المفروض في أي مسؤول عمومي أن يكون نموذجا في الالتزام بالقوانين الجاري بها العمل مهما كان موقفه منها. فهو يخضع للقوانين بصفته مواطنا ويسهر على تطبيقها بصفته مسؤولا وممثلا للدولة التي تجسد الإرادة العامة للشعب. وتكون المسؤولية أعظم حين يكون هذا المسؤول وزيرا أسندت إليه حقيبة العدل أو حقوق الإنسان أو الشغل.

 

ففي هذه الحالات لا يمثل الوزير فقط الدولة باعتبارها التعبير عن الإرادة العامة للشعب، بل أيضا الإرادة الدولية التي صاغت منظومة حقوق الإنسان بكل أجيالها، وعلى رأسها العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة والثقافيَّة (ICESCR) باعتباره المصدر القانوني الدولي الرئيسي للحقوق الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة والثقافيَّة، الذي يعترف ويحمي ويلزم الدول باحترام وحماية الحق في الضمان الاجتماعي في مادته التاسعة (تقر الدول الأطراف في هذا العهد بحق كل شخص في الضمان الاجتماعي، بما في ذلك التأمينات الاجتماعية). لكن ما تفاجأ به الرأي العام المغربي هو كون وزير العدل والحريات السابق ووزير حقوق الإنسان الحالي لم يسجل كاتبته التي ظلت تشتغل بمكتبه الخاص بالمحاماة طيلة 24 سنة. وما أن تفجّرت فضيحته حتى توجهت الأنظار إلى زميله في الحزب وفي الحكومة وزير الشغل الذي تبيّن أنه بدوره لم يسجل كاتبته وكاتبه في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. الأمر الذي اضطره إلى استعمال نفوذه باعتباره رئيس المجلس الإداري للصندوق قصد تسجيلهما. طبعا حرمان الأجراء من التسجيل في صندوق الضمان الاجتماعي لا يقتصر على الوزيرين فقط، بل يشمل كثيرا من أرباب العمل؛ لكن التركيز على الوزيرين إياهما إنما لأسباب تتعلق، من جهة بمسؤولياتهما الحكومية، ومن أخرى، بانتمائهما إلى حزب لا يكف عن التظاهر بالورع والتقوى والطهرانية لدرجة أن أمينه العام ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني سبق وصرح أن "مرجعية الحزب.. الله من حددها".

 

فالوزيران إياهما تطوق عنقهما المسؤولية الدستورية التي تلزمهما باحترام الدستور وتطبيق فصوله ذات الصلة بالقطاعات التي يشرفون عليها. ومن تلك الفصول، الفصل 31 من الدستور المغربي الذي ينص على (تعمل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية على تعبئة كل الوسائل المتاحة لتسيير أسباب استفادة المواطنين والمواطنات على قدم المساواة من الحق في.. الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية والتضامن ألتعاضدي أو المنظم من لدن الدولة). فضلا عن هذا، فإن الوزيرين يشتركان معا في خرق مدونة الشغل، سواء من حيث الأجرة المخصصة للأجراء في مكاتبهما الخاصة بالمحاماة، أو من حيث التصريح بهم لدى صندوق الضمان الاجتماعي ليستفيدوا من خدماته وكذا التأمين الصحي.

 

لا شك أن فضيحة الوزيرين تمس مباشرة سمعة الحكومة باعتبارها السلطة التنفيذية والجهة المسؤولة على ضمان تطبيق القانون وحماية الحقوق. وبناء عليه يكون وزير الشغل هو المسؤول عن القطاع والمطالب دستوريا بفرض احترام القانون وتطبيقه على أرباب العمل. إذ لطالما هدد محمد يتيم، وزير الشغل السابق، وعضو الأمانة العامة للبيجيدي، أصحاب المقاولات وكل أرباب العمل الذين لم يصرحوا بمستخدميهم بالعقوبات المنصوص عليها في القانون "عدم التصريح بالعمال والعاملات سواء في القطاع الفلاحي أو الصناعي يعتبر إخلالا بالتزام وطني وأصحابه يضعون أنفسهم للمساءلة والمتابعة القانونية حسب مقتضيات القانون.. إن الإخلال بالتصريح أو التأخير يترتب عنه عقوبات طبقا للقانون". هذه التهديدات لم تطل زميليه في الحزب ولن تطالهما من باب "أنصر أخاك ظالما أو مظلوما".

 

إن البيجيديين أناس تتناقض أقولهم مع أفعالهم، فجميعهم ساندوا قرار أمينهم العام السابق ورئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران في الإجهاز على الحقوق الاجتماعية للموظفين والأجراء بحجة إصلاح نظام التقاعد وإنقاذه من الإفلاس، إلا أنهم يساهمون في إفلاسه من حيث يدرون أو لا يدرون. ذلك أن حرمان الأجراء من حق الانخراط في صندوق الضمان الاجتماعي لا يخرق فقط حقوق أشخاص بعينهم، بل يشمل حقوق كل الأجراء في التغطية الصحية وفي التقاعد؛ كما يحرم ذوي حقوق الأجير من منحة الوفاة ومن التقاعد. إذن، الأمر لا يقتصر على حقوق الأجير، وإنما يتعداه إلى حقوق عموم الأجراء فضلا عن حرمان خزينة الدولة من عائدات الضريبة.

 

من هنا يكون عدم التصريح بالأجير في صندوق الضمان الاجتماعي جريمة قانونية وأخلاقية قد تكلّف الأجير أو أحد أفراد أسرته حياته، بسبب العجز عن توفير تكاليف العلاج لحرمانه في التغطية الصحية التي يوفرها له صندوق الضمان الاجتماعي. فمن لا يستحضر الظروف الاجتماعية للأجير ويحرمه من حقوقه لا شك أنه شخص عديم الحياء والضمير والكرامة. فذو الكرامة يخشى الإساءة إلى نفسه وإلى غيره. ومن يفقد الحياء يفقد الوازع الداخلي الذي ينهاه عن أذية الغير أو هضم حقوقهم. فـ "رأس مكارم الأخلاق الحياء". وصدق الصحابي الجيل عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال: (مَن قَلَّ حَيَاؤُه قَلَّ وَرَعُهُ، ومَنْ قَلَّ وَرَعُهُ مَاتَ قَلْبُهُ). حين يتعلق الأمر بالمكسب والمنصب يغيب الضمير ويشح الإيمان (لا إيمان لمن لا أمانة له ولا دين لمن لا عهد له). وحقوق المأجورين أمانة في عنق مشغليهم ملزمون بأدائها قانونا ودينا (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا) النساء: الآية 58. فالبيجيديون إياهم أخلفوا وعودهم وخالفوا عهودهم وتخلوا عن مسؤولياتهم السياسية والدينية وحتى الدستورية، وليس أقلها استهتار وزير الشغل بمؤسسة البرلمان برفضه الحضور للإجابة عن أسئلة ممثلي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بمجلس المستشارين، حول موضوع ظاهرة عدم التصريح بالأجراء لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

 



427

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

واويزعت : أرباب وسائقى الطاكسيات فى اضراب مفتوح ...ضد صاحب النقل المزدوج المحمي ....

أبريل: النسخة الثانية للسباق الدولي على الطريق بآسفي

جماعة دار ولد زيدوح وخرق المفهوم الجديد للسلطة‎

يوم مشهود من تاريخ دمنات.بقلم: أبو كوثر المغاربي

صناعة الأبطال الرياضيين بقلم الناوي عبد العزيز

شكاية إلى وزير الصحة . بني ملال : إهمال و تقصير في القيام بالواجب بالمر

إنهم يخافون ولا يستحيون بقلم : ذ.سعيد الكحل





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد


ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي


واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري


رسائل النهب بقلم ذ.سعيد الكحل


أنا وسجادة الصلاة .. بقلم:د. أسامة آل تركي


إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب // مبارك بلقاسم


الحسن زهور : حديث إلى البرلمانيين المدافعين عن الأمازيغية الكاتب : الحسن زهور


الخوف في عالم كورونا // عبد اللطيف برادة


العناية بالذات وأخلاقيات الرعاية السياسية عند ميشيل فوكو // د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

منتدى الحداثة والديمقراطية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية قلبية حارة إلى الأخ :"محمد لعريفي "موظف بجماعة تامدا نومرصيد ــ و بالبلدية سابقا ــ في وفاة زوجته...


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المرحوم :" بلعراضى مصطفى " استاذ سابق بإعدادية أحمد الحنصالي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا حول ما تعرض له المصور الصحافي" محمد وراق" وتدين تصرف أحد أفراد ألآمن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

"هيروشيما بيروت".. انفجار هز دائرة قطرها 8 كلم


فيديو صادم.. لحظة انشقاق الأرض وابتلاعها امرأتين على الطريق وسماع صراخ

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة