مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         تشيد جثمان الصحفي المخضرم محمد الحجام ببني ملال في جنازة مهيبة             هام: انطلاق عملية توقيع الغرامات الخاصة بالإفراط في استعمال “الكلاكسون” وهذه قيمتها             توقيف سائق متهور حاول دهس أمنيين بالدارالبيضاء             سائق متهور يدهس رجل أمن ويرديه قتيلا بكورنيش الرباط             هام ...سيناريو إجراء انتخابات في سنة 2020 يلوح في الأفق             تعزية ومواساة فى وفاة والد السيد عبد العالي رضوان، رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة أزيلال             بنى ملال / أغبالة : مصرع عداء و إصابة 10 آخرين بجروح خطيرة في انقلاب حافلة نقل رياضيين بمنعرجات             أمزازي يحذر من الإضراب عن العمل و نزار بركة يزف خبرا مهما لأساتذة “الكونطرا             مريرت : حي الغزواني وأفود إكبار يعيشان الإهمال و التهميش             قيدوم الصحافيين المغاربة “محمد الحجام” في ذمة الله             من وسط محكمة الاستئناف بأكادير: الطفلة مريم تصرح لهيئة الدفاع أن أمها من ضربها            لحظة هروب سائق السيارة من الشرطة             حراكة بالناظور استولوا على شاحنة أجنبية وسط الشارع العام !            شاهد لحظة اعتقال المغربي “عزرائيل مافيا المخدرات”            البروفيسور رشيد بن عيسى نحن عرب فينيقيون ولسنا أمازيغ !! الأمازيغية كذب و خرافات            سياح من اليهود المغاربة يتحدثون عن نشأتهم بدمنات            الصين تعتقل المصابين بـ كورونا و تجرهم بالقوة للحجر الصحي            طلع البدر علينا في مؤتمر البام هههه            هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب             ارضاء الذواق            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوٌج واضحك معنا شويا

 
صوت وصورة

من وسط محكمة الاستئناف بأكادير: الطفلة مريم تصرح لهيئة الدفاع أن أمها من ضربها


لحظة هروب سائق السيارة من الشرطة


حراكة بالناظور استولوا على شاحنة أجنبية وسط الشارع العام !


شاهد لحظة اعتقال المغربي “عزرائيل مافيا المخدرات”


البروفيسور رشيد بن عيسى نحن عرب فينيقيون ولسنا أمازيغ !! الأمازيغية كذب و خرافات


سياح من اليهود المغاربة يتحدثون عن نشأتهم بدمنات


الصين تعتقل المصابين بـ كورونا و تجرهم بالقوة للحجر الصحي


طلع البدر علينا في مؤتمر البام هههه


شاهد لحظة منع كودار من القاء كلمته في مؤتمر البام وبداية الفوضى


أجي تشوف جمال المغرب : بين الويدان / ازيــلال

 
كاريكاتير و صورة

هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أوتار الكوع، مفصل الكوع الخارجي وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

“واتس آب” يُسقِط زوجة خائنة في قبضة الأمن


شاب يقتل عشيقته الحامل ويدفن جثتها بالغابة

 
الحوادث

بنى ملال / أغبالة : مصرع عداء و إصابة 10 آخرين بجروح خطيرة في انقلاب حافلة نقل رياضيين بمنعرجات

 
الأخبار المحلية

دمنات/ المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية يقدم التعازي في وفاة الأستاذ عبد الكبير مردوخ، ويقوم بأنشطة مكثفة بالمنطقة.


أزيــلال : التنازل ينهي خيانة زوجية بين موظفة و مقاول...


عامل أزيــلال يترأس لقاءا لتقديم آليات البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات

 
الجهوية

تشيد جثمان الصحفي المخضرم محمد الحجام ببني ملال في جنازة مهيبة


مريرت : حي الغزواني وأفود إكبار يعيشان الإهمال و التهميش


بنى ملال : وفاة الشاب المحكوم عليه بالإعدام في قضية قتل الشرطي ... التفاصيل

 
الوطنية

هام: انطلاق عملية توقيع الغرامات الخاصة بالإفراط في استعمال “الكلاكسون” وهذه قيمتها


توقيف سائق متهور حاول دهس أمنيين بالدارالبيضاء


سائق متهور يدهس رجل أمن ويرديه قتيلا بكورنيش الرباط


هام ...سيناريو إجراء انتخابات في سنة 2020 يلوح في الأفق


أمزازي يحذر من الإضراب عن العمل و نزار بركة يزف خبرا مهما لأساتذة “الكونطرا

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أوراق من الذاكرة: يوم مشهود من تاريخ دمنات 29 نوفمبر 1979 // عصام صولجاني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 يناير 2020 الساعة 03 : 02


أوراق من الذاكرة: يوم مشهود من تاريخ دمنات 29 نوفمبر 1979

 

عصام صولجاني

 

 

 

لم تكن ليلة يوم الخميس التاسع والعشرون (29) من    شهر نوفمبر، من عام ألف وتسعمائة وتسعة وسبعون (1979م) رقما عابرا في تاريخ مدينة دمنات. و في ذاكرة الذين عايشوها من سكان المدينة.ففي تلك الليلة الليلاء انتشر وسط المدينة رجال السلطة المحلية مع أعوانهم، من مقدمين وشيوخ ومتعاونين،بتنسيق مع رجال الدرك الملكي .لتنفيذ مهمة صدرت أوامر تنفيذها من القيادات العليا جهويا ومركزيا. و أخذ كل فرد من أفراد السلطة مكانه بين الأزقة المؤدية إلى مسجد درب الملاح .وعند مداخل الأحياء المجاورة. وفق خطة مدروسة. وانطلقت سيارات السلطة من نوع    (ليركاط )و(ليردوز) وعربات (لاندروفر) ،في دوريات مكثفة، تجوب شارع دمنات الرئيسي وتضيء ظلام الليل الحالك بإنارتها الساطعة. بعض من أعوان السلطة اندسوا بين جنبات الحيطان وخلف الزوايا المظلمة يتربصون  ...

وغير بعيد عنهم قائد المركز المستقل، والقائد الممتاز، وقائد الدرك الملكي، في حديث ثلاثي. ينتظرون انقضاء الهزيع الأول من تلك الليلة ليباشروا المهمة.وفي داخل مقهى وفندق إمينيفري، تسمر بضعة شباب أمام شاشة التلفزة وهم يتابعون بشغف مفاجآت الممثلتين الأمريكيتين، باربارا بين، وكاترين شيل، في سلسلة الخيال العلمي كوسموس ألف وتسعمائة وتسعة وتسعون (1999). لكن عندما شاهدوا دورية  للدرك تقترب من المقهى هربوا بسرعة جنونية. وما إن اقترب وقت رفع آذان صلاة الفجر الأول أو ((التهليلة ))الأولى. حتى بدأ أعوان السلطة في تنفيذ مهمتهم .وأول الضحايا كان هو مؤذن مسجد حي الملاح. إذ ما أن غادر منزله متوجها كعادته نحو المسجد لرفع الآذان. حتى اعترض سبيله فردان من أعوان السلطة، الذين  قاموا بقلب ((قب ))جلابته على وجهه ،واقتادوه بقوة نحو إحدى سيارات (لاندروفر). ومع تقاطر المصلين الملتحين من جل أحياء المدينة نحو مسجد حي الملاح . شرع رجال السلطة والدرك في اعتقالهم الواحد تلو الآخر. ولم يكد ينزل غسق الصباح ،و يتبين المرء الخيط الأبيض من الخيط الأسود ،حتى قضي الأمر ورفعت الأقلام وجفت الصحف. وتم تفويج المعتقلين نحو الحي الإداري( البيرو) وأغلق مسجد حي الصناع بالشمع الأحمر.
ومع بدايات الصباح دب القلق في قلوب ذوي المعتقلين. ووضعت الأمهات أياديهن على قلوبهن ،خوفا من حدوث مكروه لأزواجهن.لكن الخبر اليقين انتشر انتشار النار في الهشيم .لقد تم اعتقال ( (صحاب اللحية ) ) لأسباب مجهولة. وأن أمرهم بيد المخزن.وانطلق البكاء والعويل في منازل بعض المعتقلين. خاصة الذين تعرضوا للصدمة جراء خبرا لاعتقال، في وقت كان المغرب يعيش وسط أجواء الاختطاف السياسي.وبدأت الإشاعات تتشكل على ألسن الناس. فهذا يؤكد بما لا يدع مجالا للشك، بأن رجال السلطة ضبطوا المعتقلين وهم يصلون لاتجاه عكس القبلة. وذاك يشرح لأصحابه بإسهاب كيف يحصل بعض المعتقلين على رواتب شهرية، مقابل إعفائهم  حلق لحاهم.وقد سمعت في ظهيرة ذلك اليوم وأنا أمر من وسط سوق الخضر (المارشي) أحد الشامتين وهو يجزم بأن أسماء المعتقلين صدرت بالجريدة الرسمية. وأن اعتقالهم تم عن معرفة بالجرم المشهود .ومن المشاهد المضحكة التي أثارت الانتباه حينذاك،أن بعض المواطنين ممن أبقوا على لحاهم ،سارعوا إلى حلاقتها  قبل مغادرة منازلهم،إبراء لذمتهم مخافة أن يطالهم الاعتقال .
وعن المصير الذي ينتظر المعتقلين الملتحين، فقد سوقت ألسن السوء إشاعات قاسية نزلت كالصاعقة على ذوى المعتقلين .
خاصة بعض النسوة اللواتي تعرض بعضهن للإغماء والمرض.فمنهم من قال بأنه سيتم إعدام المعتقلين على الملأ. ومنهم من قال باستحالة خروجهم من السجن. ومنهم من تطرق إلى أساليب التعذيب الجهنمية التي تنتظرهم

والمعتقلين جلهم من أصحاب دكاكين بيع المواد الغذائية والأقمشة . أناس بسطاء ،بعضهم لايفك الخط . بعد اعتقالهم قامت أجهزة السلطة باستنطاقهم ،والتقصي عن تاريخهم الشخصي
وعندما تبين لها بياض سيرتهم وبراءتهم ، تم إطلاق سراحهم ليعانقوا أسرهم وأولادهم.
وإذا وضعنا هذا الحادث في سياقه التاريخي، سيتبين بأن السلطة بالمغرب قد تحركت بعد شعورها بالخوف من حدوث قلاقل، بعد قيام ثورة الخميني بإيران بداية عام ألف وتسعمائة وتسعة وسبعون (1979). وأحداث الحرم المكي بداية فاتح شهر محرم من عام ألف وأربعمائة (1400 )هجرية واعتقل في تلك الأحداث بضعة مغاربة . 




1124

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- وجب جبر الضرر

الحسين نايت بوعلي

تحية تقدير إلى الأستاذ عصام صولجاني كاتب هذا المقال الذي أحيا هذه الذكرى المشؤومة التي وقع ضحيتها مجموعة من المواطنين الدمناتيين البسطاء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم اختاروا الصلاة بمسجد الملاح تحركهم العاطفة الدينية وحب الله ورسوله قبل أي شيء آخر ولم يرتكبوا اية مخالفة قانونية تخل بالأمن فتم اعتقالهم بطريقة بوليسية تخللها العنف والسب والشتم والإهانة وتم سجنهم لبضعة أسابيع دون محاكمة لا لشيء سوى للشك تطبيقا لظهير كل ما من شأنه السئ الذكر وانا أتساءل هنا لماذا لم يتقدم ضحايا هذا الاعتقال التعسفي إلى لجنة الإنصاف والمصالحة لجبر الضرر الذي لحقهم جراء هذا الاعتقال ناهيك عن الأضرار المتمثلة في النيل من وطنيتهم والشك في معتقداتهم حيث إن السلطة حينذاك روجت معلومات مغلوطة عنهم مثل الادعاء بارتباطهم بجماعة محظورة أو ارتباط بعضهم بإيران أو القول بتلقى بعضهم أموالا من الخارج وكلها اتهامات لم يتم إثباته ونالت من سمعتهم وسمعة أسرهم حتى بعد الافراج عنهم.

في 18 يناير 2020 الساعة 00 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- خبر للتاريخ

ابو روان

الأستاذ عصام ابحنا فى تاريخ محفوف بالمخاطر يوم كان المقدم والشيخ والمخازنى والدركي هم السلطة و وويل لمن تكلم او نظثق كفرا ى احد اعوان السلطة
وكان العامل ان حل باحدى المدن كمدينة دمنات وجب الخروج لاستقبال استقبال الملوك والكل يصطف جنبات الكرق والاطفال يرددون الاناشيد مند الصباح الى ان يقوم بوجبة الغدا والناس تنتظره وياتى ربمابعد الغداء والقبلولة وشرب الشاي يا لها ن حقبة زمني
 ! ! ! !

في 19 يناير 2020 الساعة 06 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

أزيلال:"...الإعتداء على جمعية ابو بكر الصديق ..." السيد حسن أتغلياست يوضح

دار ولد زيدوح :فرع المركز المغربي لحقوق الانسان يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية لحدبوموسى

المغرب يعلن انتصاره الدبلوماسي في القضية الوطنية بقلم: ذ. الكبير الداديسي

فى غرفة المداولة بقام :ذ. أيمن الصياد

كتب الأعاجيب القديمة بقلم ذ.محمد حداوي

لباس جيسي دجي وورطة العدالة والتنمية (+ فيديو ـ شاهد ...) بقلم ذ. الكبير الداديسي

الباكالوريا : النجاح بعشرة الاف درهم سوس بلوس

الشرطة القضائية لتارودانت تعتقل شقيق “أستاذ تارودانت”

البحث عن زوجتي (1) بقلم : ذ.لحسن كوجلي

لوعة الغياب: إحياء لذاكرة بوجمعة هباز بقلم : مبارك أباعزي

شهداء 23 مارس 1965..عندما جرى الدم أنهارا في الدار البيضاء..

"الزمن القرائي" المغربي ذ.ادريس مستعد

النظر الداخلي إلى الذات بين جون لوك وبول ريكور بواسطة د زهير الخويلدي

للذكرى !!!! 20 يونيو 1981 .. حكاية إضراب عام سالت فيه دماء مغربية غزيرة / إسماعيل عزام

الذاكرة ما زالت على قيد الحياة... بقلم : عبدالحق الريكي

المعلم في السجن بدلا عن المدرسة بقلم: هدى مرشدي*

أبعاد وارسو بقلم: حفيظ زرزان*

عندما ينحسر التاريخ في دمنات .. ويتحول إلى مراحيض عموميّة //- إسماعيل عزام

المرأة والمجتمع بقلم : يطو لمغاري





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سأعود للجبل ، مهما طال الزمان ! ! !. // محمـد همشة


أكادير : وحده القانون يحميكم من الغضب أيها السادة. // عبد الحميد جماهري


مفهوم الحرية الدينية في الإسلام //د زهير الخويلدي


رؤساء الجماعات بالمغرب " حكام بدون حكامة " بواسطة :ذ. محمد بونوار


الذّوقُ وعاطفة القرآن // د. مجدي ابراهيم


"صفقة القرن" بين الحريات الفردية والجرائم الجماعية // الحبيب عكي


ظاهرة شيوع عدوى الدروس الخصوصية وخسائرها الاجتماعية والتربوية – ذ .محمد بادرة.


عبث القرن // مالكة حبرشيد


انا أحب.. أنا انسان // لطيفة حمانو


رد على د. العثماني وذ. الإدريسي حول الأمازيغية مبارك بلقاسم

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

أفورار : التنمية وسؤال الفعل المدني


دمنات / دار الطالبة تحتفي باليوم الوطني للسلامة الطرقية .

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة فى وفاة والد السيد عبد العالي رضوان، رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة أزيلال


قيدوم الصحافيين المغاربة “محمد الحجام” في ذمة الله

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

إضراب بالقطاعين العام وشبه العام الأربعاء المقبل يهدد بشل المؤسسات العمومية

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تطور جديد فى قضية قتيل فيلا "نانسى عجرم".. وطلب مفاجئ من عائلة الموسى

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة