مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الذّوقُ وعاطفة القرآن // د. مجدي ابراهيم             الله ارحمهوم ....وفاة ممرضة شابة وسيدة مريضة في حادث سير و هما في طريقهما لمستشفى أكادير             الداخلية تعاقب 50 مسؤولا             بني ملال .. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بتزوير ملفات الاستفادة من برامج التغطية الصحية واستعمالها             أزيــلال / السيد محمد القرشي :" مشاريع مهمة ومتنوعة سترى النور قريبا .. بناء مستشفى بأزيلال ومشاريع تنموية بدمنات و واويزغت ..."             شاب يقتل عشيقته الحامل ويدفن جثتها بالغابة             وزارة الصحة تتدخل لعلاج طفل افترسه كلب بالراشدية بعد محاولة جمعيات أجنبية نقله إلى الخارج !             ضابط يضع حدّا لحياته ويترك رسالة إلى مسؤول كبير في الجيش             أزيــلال : رجال الحموشي يوقعون بالمسمى “فوكس” أشهر مروج مخدرات بالمنطقة مسجل خطر             أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة أخواننا : ذ. زاكي رشيد ومحمد ... رحمة الله عليها             حراكة بالناظور استولوا على شاحنة أجنبية وسط الشارع العام !            شاهد لحظة اعتقال المغربي “عزرائيل مافيا المخدرات”            البروفيسور رشيد بن عيسى نحن عرب فينيقيون ولسنا أمازيغ !! الأمازيغية كذب و خرافات            سياح من اليهود المغاربة يتحدثون عن نشأتهم بدمنات            الصين تعتقل المصابين بـ كورونا و تجرهم بالقوة للحجر الصحي            طلع البدر علينا في مؤتمر البام هههه            شاهد لحظة منع كودار من القاء كلمته في مؤتمر البام وبداية الفوضى            أجي تشوف جمال المغرب : بين الويدان / ازيــلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب             ارضاء الذواق            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوٌج واضحك معنا شويا

 
صوت وصورة

حراكة بالناظور استولوا على شاحنة أجنبية وسط الشارع العام !


شاهد لحظة اعتقال المغربي “عزرائيل مافيا المخدرات”


البروفيسور رشيد بن عيسى نحن عرب فينيقيون ولسنا أمازيغ !! الأمازيغية كذب و خرافات


سياح من اليهود المغاربة يتحدثون عن نشأتهم بدمنات


الصين تعتقل المصابين بـ كورونا و تجرهم بالقوة للحجر الصحي


طلع البدر علينا في مؤتمر البام هههه


شاهد لحظة منع كودار من القاء كلمته في مؤتمر البام وبداية الفوضى


أجي تشوف جمال المغرب : بين الويدان / ازيــلال


رضوان جيد يتعرض للإعتداء من طرف جماهير الهلال السوداني


الحدوشي: الشيخ بوخبزة كان يبتسم أثناء غسله

 
كاريكاتير و صورة

هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أوتار الكوع، مفصل الكوع الخارجي وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

شاب يقتل عشيقته الحامل ويدفن جثتها بالغابة


حمزة مون بيبي.. 6 سنوات موزعة على كلامور وظاهر و”مول الفيراري”

 
الحوادث

الفقيه بنصالح : حادثة سير مروعة بين شاحنة ودراجة نارية تابعة للدرك الملكي

 
الأخبار المحلية

أزيــلال / السيد محمد القرشي :" مشاريع مهمة ومتنوعة سترى النور قريبا .. بناء مستشفى بأزيلال ومشاريع تنموية بدمنات و واويزغت ..."


أزيــلال : رجال الحموشي يوقعون بالمسمى “فوكس” أشهر مروج مخدرات بالمنطقة مسجل خطر


أزيــلال : أشغال برنامج تهيئة وهيكلة الأحياء الناقصة التجهيز : التقدم و أوزود والداودي...

 
الجهوية

بني ملال .. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بتزوير ملفات الاستفادة من برامج التغطية الصحية واستعمالها


بني ملال : مقرقب يهاجم سائق اجرة ويبتر أذنه // صورة //


لما تختلط الأمور بساحة السويقة بمريرت

 
الوطنية

الله ارحمهوم ....وفاة ممرضة شابة وسيدة مريضة في حادث سير و هما في طريقهما لمستشفى أكادير


الداخلية تعاقب 50 مسؤولا


وزارة الصحة تتدخل لعلاج طفل افترسه كلب بالراشدية بعد محاولة جمعيات أجنبية نقله إلى الخارج !


ضابط يضع حدّا لحياته ويترك رسالة إلى مسؤول كبير في الجيش


أصحاب البذلة السوداء بأكادير يرفضون تسجيل محامي يساند الطرح الانفصالي للبوليساريو

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

دور الحوار الوسطي في مواجهة افة التطرّف // عبد اللطيف برادة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 نونبر 2019 الساعة 12 : 18



دور الحوار الوسطي في مواجهة افة التطرّف

 

 

عبد اللطيف برادة

 

 

 

لا يخفى على أحد أنّ مجتمعاتنا العربية تعاني أكثر من أي وقت مضى مِن انتشار موجات التطرّف الدّيني. ولكن قد تختلف موجات التطرّف هذه في حدّتها وآثارها مِن مجتمع إلى آخر، وقد تتّخذ مظاهرَ متعدّدة. وفي كلّ الأحوال قد يمثل التطرّف الديني ظاهرة تؤثّر سلباً على السّلم الأهلي والعيش المشترك بين أبناء الوطن الواحد.
فالتطرّف الديني كما اجمع على ذلك اكثرية الباحثين هو واحدة من تلك الظواهر الاجتماعية التي يصعب توصيفها وتحديد أسبابها ليس فقط نظراً ان التطرّف الديني ظاهرة اجتماعية، بل أيضاً لأنّه يرتبط بالدين وبالدور الذي يلعبه الدين بشكل متنامٍ في المجتمعات الاسلامية وبآثاره الواضحة على الفرد وعلى المجتمع في آن واحد. وفي الحقيقة فادا أردنا الأخذ بالأسباب فكثيرة ومتشعّبة هي العوامل المؤدّية إلى تنامي ظاهرة التطرف الديني وانتشاره في المجتمع. ولعلّ أهمّها الأفكار المسبقة التي نتبنّاها تجاه الآخر ومعتقداتنا الدينية. وهكذا، يتطوّر لدينا الموقف بسب الانغلاق على الذات الشيء الدي يدفعنا الى تفسير العالم من زاوية احادية الجانب والى سوء فهم الآخر والانعزال عنه لتصبح لدينا عن الاخر صُوَرًا نمطية مغلوطة تترسّخ في النفوس وتتجلّى في خطاب ديني إعلامي محرّض ينقصه الاتزان والوسطية أحيانًا والموضوعية أحيانًا أخرى، ولقد ساهمت في هده الظاهرة المرضية كذلك وسائل إعلام ولو بطريقة غير مباشرة بعدما تخلّت عن القيام بواجبها في نشر الوعي الديني والمجتمعي وفي ترسيخ ثقافة الحوار والسلام وقبول الآخر، فوسائل الإعلام كما هو معلوم سلاح ذو حدّين: بمعنى أنّه يمكن استخدامها على نحو سلبي يعيق الحوار الديني ويغذّي ويدعّم التطرّف في الدين، أو يمكن توظيفها للحدّ مِن الآثار السلبية لظاهرة التطرف الديني في المجتمع وزرع بذور التعايش والتقارب والتآخي بين الجميع.
وبما ان الأسباب التي تؤدّي إلى نموّ ظاهرة التطرّف الدّيني تبدو متشعبة، فقد تتنوّع لنفس السبب وجهات النظر في مقاربة الحلول الناجعة التي قد تخفّف مِن الآثار السلبية للتطرّف الديني وترسخ تبعا ثقافة الحوار. لكن يبدو من الأولويات هدا ان رغبنا في ان نتخلص من هده الافة ِان نبادر بفتح قنوات مباشرة للحوار الديني والثقافي مع الآخر المختلف عنّا لان هذا الحوار حاجة ملحّة لا رفاهية فكرية. فنحن نعيش في عالم حوّلته وسائل الاتصال والإعلام الاجتماعي الحديثة إلى قرية صغيرة أصبحت معها معرفة هذا الآخر المختلف عنّا قضيّة بديهية لا غنى عنها، دلك ان الآخر المختلف ثقافيّاً أو دينيّاً عنا أصبح يؤثّر في حياتنا جميعاً شانا ام ابينا
وينبغي لهذا الحوار أن يكون حوارًا فعّالاً يقوم على أساس تعزيز الوسطيّة التي شانها توظف المفاهيم المشتركة بين الأديان في الإطار الإنساني والتعاون على البرّ والخير. كما ينبغي أن يكون هذا الحوار صريحًا مفتوحًا يتجاوز الحواجز المصطنعة، ويُخرجنا مِن أسْر النظرة المسبقة والأحكام المغلوطة والتأثرات بالتاريخ الماضي، فيكون حوارًا يوصل إلى قلوب الآخرين ما في قلوبنا مِن توق إلى صالحهم وخيرهم وسعادتهم. ولهذا يبقى القلب هو نقطة البداية لمقاربة الحل الحقيقي لمشكلة التطرف الديني: فالإنسان ما لم يمتلئ قلبه بالمحبة الخالصة لخالقه ولأخيه الإنسان، لن تتنقّى روحه مِن رواسب الفتنة والتعصّب الديني والحقد الطائفي. على الصعيد العملي، ينبغي تفعيل الآليات التي تنقل الحوار الديني مِن الشعارات النظرية إلى حيّز الممارسة والتطبيق العملي، فيصبح هذا الحوار واقعًا معاشًا يشعر بها رجل الشارع ويلمسه كلّ مواطن في المجتمع. وهذا يشمل إقامة مؤتمرات للحوار على أساسيّات احترام عقائد الآخر وعدم المساس بها أو الطعن فيها، بالإضافة إلى غير ذلك مِن النقاط المذكورة آنفًا. كما يمكن إقامة الدورات التدريبية وورشات العمل التي توفر فرصًا سانحة تفي بحاجة الناس إلى التقارب والتحاور والتفاهم.
علاوة على ذلك، تحتاج مجتمعاتنا إلى دعم وترسيخ قيم التسامح الديني والمواطنة ومناهضة التعصّب والعنف. وهذا لا يتمّ بمجرّد رفع الشعارات بل بتعميق قيم تلك المفاهيم مِن خلال التعليم منذ الصغر. فتعليم ثقافة الحوار وغرسها في الإنسان منذ نعومة أظفاره يريح جميع الأطراف. وهذا يستلزم في بعض الحالات إعادة تشكيل مناهجنا التعليمية وتنقيتها مِن بعض الظواهر السلبية، بحيث تعكس ثقافة التفاهم والحوار. كما يجب توظيف التطوّر التكنولوجي، وذلك بالدّعوة الى الاستفادة مِن مواقع الاتصال الاجتماعي مِن "فيس بوك ويوتيوب وتوتير" كإحدى الطرق الرئيسية والمهمّة في الحوار والتواصل فيما بينهم ومع أبناء المجتمعات الأخرى. وهكذا نرى أنّ عملية التنشئة الاجتماعية السليمة على ثقافة الحوار تتطلّب منظومة متكاملة تؤدّي فيها الأسرة دورها المنوط بها جنبًا إلى جنب مع المدرسة ووسائل الإعلام والإعلام الاجتماعي والمؤسّسة الدينية. لهذا ينبغي التشديد على تكامل أدوار هذه المؤسسات الاجتماعية التي يجمعها خطاب ديني ينبذ العنف بكلّ أشكاله وينشر الوسطية والاعتدال بما يصبّ في خدمة التواصل والتفاهم لتحقيق الأهداف السامية التي ترفع مِن قدر الإنسان وتصون كرامته، الأمر الذي يحقّق الصالح العام لجميع الناس.



684

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

معرض الصناعات التقليدية اليدوية بجماعة تاونزة

أزيلال : المجلس العلمي : ينظم ندوة تحت عنوان "مكانة المرأة في الاسلام "

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال وجها لوجه مع وكالة إيفي الاسبانية حول أحداث مخيم اكديم إزيك

سوق السبت : من تداعيات اعتقال طبيب الاجهاض

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

بيان استنكاري من المكتب المغربي لحقوق الإنسان فرع دار ولد زيدوح

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

بني ملال : السيد الوزير في لقاء مع المجتمع المدني

الجهوية والشباب : استثمار في الحاضر والمستقبل كتبها : زهير ماعزي

وصفة لإصلاح منظومة التربية والتعليم بالمغرب.

دمنات بيان من الجامعة الوطنية من عمال وموظفي الجماعات المحلية المنضوية

1300 درهم رشوة تطيح بعوني سلطة "شيخ ومقدم"

هام جدا وبشرى لموظفي الجماعات المحلية

إلى الصديق الذي أختلف معه // عبداللطيف وهبي

*جبهة القوى الديمقراطية تواصل إنجاز مبادراتها السياسية وتعتبر 2019 سنة للتنظيم بامتياز.

الحراك الجزائري خطوة اولى نحو تحرر الشعب الجزائري // انغير بوبكر





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الذّوقُ وعاطفة القرآن // د. مجدي ابراهيم


"صفقة القرن" بين الحريات الفردية والجرائم الجماعية // الحبيب عكي


ظاهرة شيوع عدوى الدروس الخصوصية وخسائرها الاجتماعية والتربوية – ذ .محمد بادرة.


عبث القرن // مالكة حبرشيد


انا أحب.. أنا انسان // لطيفة حمانو


رد على د. العثماني وذ. الإدريسي حول الأمازيغية مبارك بلقاسم


هذا التحرش الرياضي الخفي ! // اسماعيل الحلوتي


"نوال السعداوي" المظلومة! // طالبي المحفوظ


إلى ذ ابراهيم عيناني، قلوبنا معك // لحسن امقران


بمناسبة الذكرى السنوية لثورة فبراير 1979 في إيران رحيل الشاه الدكتاتور ومجيئ الخميني الفاشي // ذ. نظام مير محمدي


محرقة عيون .................. سعيد لعريفي


التحريف و التزوير كمنهج في كتابات دعاة القومجية العربية. ذ. عبد الله نعتــــــي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

دمنات / العولمة وتأثيراتها على الاسرة المغربية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة أخواننا : ذ. زاكي رشيد ومحمد ... رحمة الله عليها


أزيــلال : تعزية وماوساة في وفاة المشمولة برحمته زوجة أخينا :" جمال ايت رحو "....

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تطور جديد فى قضية قتيل فيلا "نانسى عجرم".. وطلب مفاجئ من عائلة الموسى

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة