مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         حكومة الكوارث // سعيد الكحل             خنيفرة : العثور على رضيع حديث الولادة مبتور اليدين والرجلين ..             اعتِقَال رَضْوَى للسِّيسِي بَلْوَى // مصطفى منيغ             لماذا يطلق الشعب الإيراني على بي بي سي اسم "آية الله بي بي سي"!؟ بقلم: نظام میر محمدي             للمرة السابعة على التوالي.. إناث الجيش الملكي يتوجن بلقب كأس العرش             رجل أمن بسرق أموال سجين وكاميرا بالولاية توثق فعلته!             بني ملال : إنفجار عجلات جرافة يقسم رأس أربعيني إلى نصفين             هزة ارضية تضرب ميدلت بقوة 5,3 وهزات ارضي خفيفة اخرى ب : فاس وتنغير وزاكورة والراشيدية ... صور             هذا هو تاريخ الإعلان عن نتائج الناجحين فى مباراة التعليم بالتعاقد بجهة بني ملال خنيفرة             خنيفرة / مريرت : سكان زنقة القدس وشارع المصلى يطالبون بإعادة هيكلة هذين المرفقين             فيديو لضرب الزلزال في لحضة تصوير عامل ميدلت و المدير الإقليمي للتعليم في ميدلت            مع معتز مطر : مواطن مغربي يفضاح الامن المصري #ويشبه بي كورية            شاهد فوز محمد الربيعي على خصمه المكسيكي العنيد ليحقق عاشر انتصار على التوالي            أغرب العادات الغذائية لرؤساء وحكام العالم            شاهد شاب عراقي يصطحب أسدا معه إلى إحدى ساحات المظاهرات لمواجهة كلاب قوات الأمن            رجل يخاطر بعمره ويقف في وجه الأسد            رجال الجمارك في مطاردة هوليودية لشاحنة في الطريق السيار            صديق هيثم احمد زكي يكشف عن واقعة غريبة أثناء غسله             الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فيديو لضرب الزلزال في لحضة تصوير عامل ميدلت و المدير الإقليمي للتعليم في ميدلت


مع معتز مطر : مواطن مغربي يفضاح الامن المصري #ويشبه بي كورية


شاهد فوز محمد الربيعي على خصمه المكسيكي العنيد ليحقق عاشر انتصار على التوالي


أغرب العادات الغذائية لرؤساء وحكام العالم


شاهد شاب عراقي يصطحب أسدا معه إلى إحدى ساحات المظاهرات لمواجهة كلاب قوات الأمن


رجل يخاطر بعمره ويقف في وجه الأسد


رجال الجمارك في مطاردة هوليودية لشاحنة في الطريق السيار


صديق هيثم احمد زكي يكشف عن واقعة غريبة أثناء غسله


محمد الخلفي وعبد الرؤوف ومعاناة مع المرض.. الأول في عزلة والثاني فقَد البصر


شاهد لقطة الإعتداء على ياسين الداودي رئيس جماعة كيسر من طرف قاسيمي رئيس المجلس البلدي

 
كاريكاتير و صورة

الحكومة المغربية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

للمرة السابعة على التوالي.. إناث الجيش الملكي يتوجن بلقب كأس العرش


دمنات/ رجاء دمنات يضرب بقوة في اول لقاء امام جمهورها.


اتحاد ازيلال الرياضي يواصل النتائج السلبية لخسارة جديدة بطرفاية ... وهذه اسباب فشل الفريق

 
الجريــمة والعقاب

اعترافات زوجة تفك لغز العثور على جثة شخص بضواحي الخميسات


جريمة قتل بشعة.. زوج يقتل زوجته

 
الحوادث

أزيلال : حادثة سير بين سيارتين تخلف 6 جرحى ، متجهين للمدينة من أجل اجتياز مباراة توظيف الأساتذة ..

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : انتشال غريق سد بين الويدان بعد قرابة اسبوع من البحث


أزيلال : طلبة افورار يصنعون الحدث...ويحاصرون حافلات النقل" القروي ـ الحضري" ... وهذه مطالبهم


أزيــلال : عامل الإقليم يدشن وحدة التعليم الاولي بجماعة ابزو ويتفقد دار المسنين بتنانت

 
الجهوية

خنيفرة : العثور على رضيع حديث الولادة مبتور اليدين والرجلين ..


بني ملال : إنفجار عجلات جرافة يقسم رأس أربعيني إلى نصفين


هذا هو تاريخ الإعلان عن نتائج الناجحين فى مباراة التعليم بالتعاقد بجهة بني ملال خنيفرة

 
الوطنية

رجل أمن بسرق أموال سجين وكاميرا بالولاية توثق فعلته!


هزة ارضية تضرب ميدلت بقوة 5,3 وهزات ارضي خفيفة اخرى ب : فاس وتنغير وزاكورة والراشيدية ... صور


الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة ...مستجدات مهمة لرجال الإعلام


لفتيت يشهر الورقة الحمراء في وجه الكاتب العام لمديرية الجماعات !


“ضريبة الشهرة” تقود الصحافية " سلوى مفتوح " إلى العيش في الجحيم بسبب حب أعمى شاب عشريني معجب بها،كانت نهايته الاعتقال.

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

من يوقف مسلسل الإجرام ببلادنا! // اسماعيل الحلوتي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 أكتوبر 2019 الساعة 58 : 16


من يوقف مسلسل الإجرام ببلادنا!

 

اسماعيل الحلوتي

 

  مع توالي السنوات واشتداد الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، أصبحت مجالسنا لا تخلو من حديث عن عن تصاعد عمليات السرقة والاعتداءات الجسدية بجميع المدن المغربية، وتتقدمها العاصمة الاقتصادية. حيث لا يمر يوم دون أن تطالعنا الصحف الورقية والإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي بأخبار عن جرائم من هنا وهناك، دون إغفال تلك التي تظل طي الكتمان.

      والعنف والإجرام باتا السمتين البارزتين اللتين تطبعا المجتمع المغربي، حتى أنه لم يعد هناك أحد مغربيا كان أم أجنبيا، رجلا أم امرأة، طفلا أم شابا، بمنأى عن الأخطار المحدقة، التي يمكن أن تفاجئهم في أي مكان وفي أي لحظة، بزقاق ضيق كما في شارع واسع، بمقهى كما في حافلة عمومية، في سوق كما في محطات النقل، أمام المؤسسات التعليمية كما أمام الشبابيك الأتوماتيكية، تحت ضوء النهار كما في ظلام الليل... انعدم الشعور بالسكينة والطمأنينة وغاب الأمن والأمان، وصار الخوف يتملك الجميع على أنفسهم وأبنائهم وممتلكاتهم، في ظل انتشار ظاهرة النهب والسلب تحت التهديد بالسلاح الأبيض، في أجواء تعطي الانطباع وكأننا في غابة من الوحوش المفترسة، التي تتحين فرصة الانقضاض على فرائسها بدون رحمة. ومتى كانت الوحوش الآدمية تعرف معنى الرحمة؟ !

      ففي ذلك الزمن الجميل، نادرا ما كان الناس يتوصلون بأخبار عن جرائم القتل والسرقة بهذا الحجم، بفعل سيادة قيم المودة والتسامح والتآزر والأخلاق الفاضلة. أما اليوم، فقد انهارت منظومة القيم وتغير كل شيء من حولهم، وتحول ما كانوا يعتبرونه بالأمس القريب مجرد إشاعات إلى حقائق ملموسة، بعد أن تكاثرت أمام أنظارهم وأسماعهم عروض حقيقية وصور بشعة عن أحداث إجرامية، متمثلة في الضرب والجرح والقتل والحرق والسطو على الممتلكات الخاصة والعامة، إذ لم تعد تسلم من النشل بالقوة لا هواتف محمولة ولا حقائب يدوية وسواها، دون أن يستطيع أي كان أن يهب لنجدة الضحايا، خوفا على سلامته من بطش اللصوص المدججين بكل أشكال الأسلحة البيضاء والمواد الخطيرة، والذين غالبا ما يكونون تحت تأثير المخدرات والأقراص المهلوسة والمؤثرات العقلية...

      ولا أدل على تذمر المواطنين وحجم معاناتهم أكثر من لوذ بعض جمعيات الأحياء بالدار البيضاء وغيرها بملك البلاد عبر وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت في رسائل مفتوحة، تطالب بضرورة تنظيم حملات أمنية واسعة ودائمة لاستتباب الأمن، وتطهير الأزقة والشوارع من مختلف مظاهر العنف والسرقة وإقلاق راحة السكان، راجية تحريرهم من حالة الهلع والقلق على أنفسهم وأبنائهم وممتلكاتهم، والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بأمنهم وسلامتهم. فهل كان من اللازم الاستغناء عن مراكز شرطة القرب بالأحياء الشعبية، وتحويلها إلى مجرد ملحقات للجماعات الترابية خاصة بتصحيح الإمضاءات؟ أليست سلامة وأمن المواطن أهم بكثير من الوثائق الإدارية؟ ولم لا تتم الاستعانة بالكاميرات الذكية في مراقبة حركية الشوارع؟

      وفضلا عن موجة الاستياء العارم وإحصائيات الإدارة العامة للأمن الوطني المقلقة والتقرير الأخير برسم سنة 2018 لمكتب الأمم التحدة الخاص بالمخدرات والجريمة، الذي يشير إلى أن انتشار الجريمة بالمغرب بلغ 2 ,1 لكل 100 ألف نسمة، فقد دخلت على الخط هيئات حقوقية مغربية، للمطالبة بإنهاء مسلسل جرائم العنف، حيث دعت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان في بلاغ لها إلى ضرورة التعجيل بتنزيل الفصل 54 من الدستور، الذي ينص على: "يحدث مجلس أعلى للأمن بصفته هيئة للتشاور بشأن استراتيجيات الأمن الداخلي والخارجي للبلاد، وتدبير حالات الأزمات، والسهر أيضا على مأسسة ضوابط الحكامة الأمنية الجيدة. يرأس الملك هذا المجلس، وله أن يفوض إلى رئيس الحكومة صلاحية رئاسة المجلس على أساس جدول أعمال محدد...". مما يستدعي إشراك الكفاءات الأكاديمية والأمنية والتربوية المقتدرة وذات المصداقية في المجلس، مواصلة تخليق المؤسسات الأمنية والقضائية وتطهيرها من كافة صنوف الفساد والاستهتار بالمسؤولية. فما هي إذن أسباب تنامي ظاهرة الإجرام المقلقة؟ وكيف يمكن تطويقها؟

      ففي هذا الإطار يجمع المراقبون وخبراء علم الإجرام وعلم النفس على أن ارتفاع نسبة الجريمة، يعود بالأساس إلى عدة أسباب ترتبط في غالبيتها بإخفاق الحكومات المتعاقبة في تدبير الشأن العام، النهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وإحداث مدرسة عمومية ذات جودة وجاذبية، تكون مشتلا لاستنبات قيم المواطنة ونبذ العنف واحترام حقوق الإنسان... وعدم قدرتها على محاربة الفقر والأمية والبطالة والهدر المدرسي وأحزمة البؤس المحيطة بالمدن والفوارق الاجتماعية والمجالية والفساد الإداري والاقتصادي والسياسي، والرفع من معدل النمو الاقتصادي. علاوة على التباين الصارخ في الأجور وغياب الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة. ولعل أبرز الأسباب التي تدفع بالجانحين والعاطلين إلى ارتكاب الجرائم، هو تفشي ترويج الخمور والمخدرات بمختلف أنواعها، وتساهل مؤسستي الأمن والقضاء في ردع تجارها والمتعاطين إليها، وتشديد العقوبات في حقهم.

      إنه من المجحف أن نحمل الأجهزة الأمنية وحدها مسؤولية حماية المجتمع رغم ما لها من دور محوري، والحال أن معالجة ظاهرة الإجرام تقتضي السهر على إعادة الهيبة للدولة وتكاثف جهود الأسرة والمدرسة وعلماء الدين والاجتماع وفعاليات المجتمع المدني ووسائل الإعلام في التوعية، وحرص الحكومة بقطاعاتها الصحية والاجتماعية والاقتصادية على وضع سياسة شاملة ومندمجة، تضمن تكافؤ الفرص في التعليم والشغل، تحسين الطاقة الشرائية للمواطنين، تخفيض الأجور العليا ومراجعة التعويضات ومعاشات الوزراء والبرلمانيين ومحاربة الفساد والريع...

 



388

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.co[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أيت عباس: من يوقف شبح أمازوز بفرعية إجلغيفن

الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

سكان دوار تزوكنيت ،أيت وانركي بجماعة بين الويدان،يعانون من مشكل استلام العدادات الكهربائية

الرئيس يظهر لأول مرة بعد قرابة 50 يوما من العلاج في باريس

تيموليلت بازيلال بين سندان التهميش ومطرقة المجلس الجماعي الغارق في الصراعات

واش هادي ختانة ؟بقلم : ذ .بوحدو التودغي.

نيني لم يخرج من السجن بقلم جواد غسال

دمنات: معركة كسر عظم بين رئيس المجلس البلدي وعائلة دمناتية بسبب جدار

أوزود : السيد رضوان أعراب يرفع شكاية إلى السيد وكيل جلالة الملك ضد دركي زور اقواله بمحضر لصالح ا

فـي اللقـاء الجهـوي التواصلـي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لجهة تادلة أزيلال وحدتنا التنظيمية

جماعة العدل والإحسان : بــــــــيـــــان منحازون دائما للمظلوم

حكاية السيدة التي تسكن في مقبرة رفقة أربعة من أبنائها منذ 7 سنوات بباب تاغزوت

عاجل..وفاة القيادي الاستقلالي المراكشي امحمد بوستة واخبار عن تشييع جثمانه بمراكش

المجلس الوطني للنقابة الديموقراطية للفوسفاطيين (ف دش) يقيل الكاتب العام ..ويشكل لجنة تحضيرية للموتم

المتهمة راقصة شهيرة قطعت جثته وتخلصت من الأحشاء ببالوعة

من يوقف مسلسل الإجرام ببلادنا! // اسماعيل الحلوتي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

حكومة الكوارث // سعيد الكحل


اعتِقَال رَضْوَى للسِّيسِي بَلْوَى // مصطفى منيغ


لماذا يطلق الشعب الإيراني على بي بي سي اسم "آية الله بي بي سي"!؟ بقلم: نظام میر محمدي


حين التـقـيـنـــــــــــــا شعـــر : حســـين حســـن التلســـــيني


أنقذوا تلامذتنا من الجنوح والانحراف ! // اسماعيل الحلوتي


أنت ..فقط . بقلم : سعيد لعريفـي


الخدمة حاشاك : بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي


يوسف سعيد البردويل: نحن لا نحب رسول الله الكاتب : يوسف سعيد البردويل


أغاني ديمقراطية الغد الموعود //عبد اللطيف برادة


فصل الخريف: بين الحزن والكآبة تخلق السعادة بقلم: عبدالحي كريط

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

العدد 427 من جريدة ملفات تادلة في الأكشاك (نسخة للتحميل)

 
انشطة الجمعيات

عطاء بلا حدود تحط أصبعها على الوجع. .مرتين ..


انطلاق ورش - أزهر مدينتي بالمدينة القديمة بالرباط تحت شعار " أعتني بمدينتي وأزهرها من أجل فضاء عام جميل وامن للنساء والفتيات ".

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ، والد صديقنا الأستاذ :" احمد ايت علا " ..

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الحزب الاشتراكي الموحد بأزيلال: تجديد المكتب الإقليمي

 
أنشـطـة نقابية

تأسيس مكتب محلي للنقابة الوطنية للصحة عضو مؤسس للفيديرالية الديمقراطية للشغل

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فوز السيد " محمد بودرة " رئيسا للمنظمة العالمية لعمداء المدن ورئيسة المجلس الترابي " عائشة ايت حدو " لها رأي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة