مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         جون أفريك: أخيرا سقط العماري أحد أكثر السياسيين نفوذا بالمغرب             بيان حقيقة من المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية ببني ملال حول مقال”البام” يراسل وزير التربية             شخص يقتل والده و يطوف بجثته بدم بارد             تفاصيل الرد الرسمي للجزائر على تصريحات سعداني بخصوص الصحراء             سنتان نافذتان لمخترق الموكب الملكي خلال افتتاح البرلمان             شخص يقتل زوجته بطريقة بشعة وهي تحمل رضيعهما بين يديها             في ذكرى رحيل الفقيه محمد البصري الزعيم الذي خلده التاريخ بالرغم من جحود المقربين . // نصر الله البوعيشي .             أنــــــا والـمــــرأة (*) // حســين حسـن التلســــيني             أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه             خنيفرة./ مريرت :القاء القبض على صاحبة صالون .. والبحث في شكاية تتعلق باغتصاب فتاة قاصر ويكشف فضائح الدعارة و الاغتصاب و الإجهاض..             موقف الجزائر الداعم للشعب الصحراوي "واضح ولا غبار عليه" (رابحي)            حصري : محمد أمكراز وزير التشغيل يفند إدعاءات إستوزاره قصد إسكاته            “ام بي سي5” تهدي شقة للرجل المسن ضحية فيديو “قالك الحاج”            ملخص مباراة المغرب والغابون 2-3 -سقوط المنتخب المغربي -مباراة قوية HD            قربالة في البرلمان بعد تساؤل عبد اللطيف وهبي عن موقع وزراء تكنوقراط بالنسبة للبرنامج الحكومي            لحظة اقتحام سيارة مطعم للمأكولات السريعة بمراكش و دهس زبنائه            برلمانيون يتسابقون لتقبيل يد الملك            الشيخ النهاري: العرب قاموا بغزو المغرب وعليهم ان يخرجوا من ارض الأمازيغ            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

موقف الجزائر الداعم للشعب الصحراوي "واضح ولا غبار عليه" (رابحي)


حصري : محمد أمكراز وزير التشغيل يفند إدعاءات إستوزاره قصد إسكاته


“ام بي سي5” تهدي شقة للرجل المسن ضحية فيديو “قالك الحاج”


ملخص مباراة المغرب والغابون 2-3 -سقوط المنتخب المغربي -مباراة قوية HD


قربالة في البرلمان بعد تساؤل عبد اللطيف وهبي عن موقع وزراء تكنوقراط بالنسبة للبرنامج الحكومي


لحظة اقتحام سيارة مطعم للمأكولات السريعة بمراكش و دهس زبنائه


برلمانيون يتسابقون لتقبيل يد الملك


الشيخ النهاري: العرب قاموا بغزو المغرب وعليهم ان يخرجوا من ارض الأمازيغ


الجذبة الصوفية [ تصوير من وسط الحضرة الكركرية بالمغرب ]


خطاب الملك محمد السادس أمام أعضاء مجلسي البرلمان

 
كاريكاتير و صورة

الحكومة المغربية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بالفيديو: بدر هاري ينفعل على "ريكو" ويتوعده بهزيمة نكراء

 
الجريــمة والعقاب

شخص يقتل زوجته بطريقة بشعة وهي تحمل رضيعهما بين يديها


لسجن لشاب اغتصب خمسينية متزوجة

 
الحوادث

أزيـلال : مصرع سائق "تريبورتور" وإصابة مرافقه في حادثة سير...

 
الأخبار المحلية

أزيلال : ضبط عصابة في محاولة استخراج كنز داخل منزل مهجور...


أزيــلال : توقف الدراسة بثانوية المسيرة التأهيلية بأزيلال بسبب النقص في الأطر ....


محسنون يتسابقون فى تزويد الكهرباء لمنزل فتيات يراجعن دروسهن تحت ضوء الشارع بأزيلال !

 
الجهوية

بيان حقيقة من المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية ببني ملال حول مقال”البام” يراسل وزير التربية


خنيفرة./ مريرت :القاء القبض على صاحبة صالون .. والبحث في شكاية تتعلق باغتصاب فتاة قاصر ويكشف فضائح الدعارة و الاغتصاب و الإجهاض..


أم تضبط زوجها على سرير ابنته القاصر وهكذا انفضح أمره ا

 
الوطنية

جون أفريك: أخيرا سقط العماري أحد أكثر السياسيين نفوذا بالمغرب


شخص يقتل والده و يطوف بجثته بدم بارد


سنتان نافذتان لمخترق الموكب الملكي خلال افتتاح البرلمان


نشرة إنذارية: أمطار عاصفية ورياح قوية مرتقبة بالعديد من المناطق من بينها إقليمي أزيلال وبني ملال...


الداخلية تطالب الولاة والعمّال بترشيد النفقات خلال وضع ميزانية 2020

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

إياكم وسرقة النعال البلاستيكية! // اسماعيل الحلوتي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 شتنبر 2019 الساعة 10 : 01


إياكم وسرقة النعال البلاستيكية!

 

 

اسماعيل الحلوتي

 

 

غريبة هي بعض الأحكام التي تصدر عن محاكمنا في مختلف ربوع الوطن ضد بعض المتهمين، والتي تصلنا من حين لآخر أصداؤها المدوية عبر صحفنا الوطنية والمواقع الإلكترونية. وتكمن غرابتها في عدم قدرة الكثير من المواطنين على استيعابها، مقارنة مع أنوع الجرائم المرتكبة، وخاصة منها تلك القاسية ضد وقائع تبدو لهم تافهة، حتى وإن جاءت مطابقة لأحكام القانون، الذي لا يعذر أحد بجهله.

وتأتي ورقتنا المتواضعة هذه عن الأحكام والقانون، بمناسبة ما تم تناقله بنوع من الاستغراب الشديد قبل أيام قليلة ماضية في منصات التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام الأخرى، حول العقوبة السجنية التي لحقت بمواطن مغربي متهم بسرقة “نعل بلاستيكي”، حيث أن المحكمة الابتدائية بمدينة أسفي أصدرت في حقه يوم الإثنين 2 شتنبر 2019 حكما يقضي بموجبه سنة من الحبس النافذ وغرامة نافذة قدرها 500 درهم، على إثر متابعته من طرف النيابة العامة بتهمة إخفاء شيء متحصل عليه من جنحة السرقة، فيما قضت بإدانة شريكه بستة شهور حبسا موقوفة التنفيذ وغرامة نافذة حددت في 2000 درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى ومصادرة المبلغ المالي وإرجاع “المسروق” لمن له الحق فيه!

وبصرف النظر عن ملابسات الحكم وحيثياته ومدى ملاءمته للقانون وحجم الجنحة المرتكبة، وعن الموجة العارمة من الاستهجان والاستهزاء التي خلفها في الأوساط الشعبية، وتضارب الآراء حوله. حيث هناك من اعتبره حكما جائرا ومبالغا فيه وغير متناسب مع طبيعة السرقة، التي ليست سوى “صندلة ميكة”، والتي لن تصمد طويلا في قدمي “السارق” إن كان يعتزم انتعالها، كما أنها لن تعود عليه بأكثر من دريهمات معدودة إذا كان يهدف إلى بيعها…

وكيفما كان الدافع إلى السرقة، فإننا نرى من جانبنا أنها فعل مدان وغير مبرر مهما كان الأمر، باعتبارها اعتداء على حقوق الأخرين، وهي محرمة شرعا وقانونا، إذ نهت عن ممارستها كل الشرائع والأديان، وتمجها الأخلاق والأعراف. وهي أيضا آفة اجتماعية خطيرة، رافقت الإنسان خلال العصور دون أن تستطيع البشرية اجتثات جذورها، بل ازدادت أساليبها تطورا، بتقدم العلوم والثقافات والمجتمعات. والسرقة سرقات متعددة ومتنوعة… وهي في جميع الحالات جريمة يعاقب عليها القانون، وعادة سيئة تستوجب معالجتها مضاعفة الجهود الأمنية والتربوية.

من هنا لا ينبغي أن يغيب عن أذهاننا أن المشكل لا ينحصر في إقدام السارق على سرقة صندلة رخيصة أو قسوة الحكم، بل في من أوصل الجاني إلى ارتكاب تلك الجريمة؟ أليس الأولى بالمحاكمات القضائية هم من استولوا على خيرات البلاد دون موجب حق، وهم من سرقوا أحلام العباد عبر الوعود الانتخابية الكاذبة والشعارات البراقة، الذين تعاقبوا على تدبير الشأن العام؟ فسرقة “صندلة” يعكس بوضوح إلى أي حد صار المواطن المغربي مستعدا للقيام بأي شيء مهما كان مخالفا للقانون من أجل ضمان قوت يومه، في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وارتفاع معدلات الفقر والأمية والبطالة واتساع الفوارق الاجتماعية والمجالية وتفشي الفساد والظلم والتهميش…

فقد كان من الممكن أن يبدو الحكم بسنة سجنا نافذا على سارق ال”صندلة” طبيعيا، دون أن يلفت إليه انتباه أي أحد لو أن بلادنا تطبق القانون على الجميع، وفق مبدأ يخضع بمقتضاه جميع أفراد المجتمع لقوانين العدالة ذاتها، وبناء على المادة السابعة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التي تنص على: “أن كل الناس سواسية أمام القانون، ولهم الحق في التمتع بحماية متكافئة عنه دون أي تفرقة، كما أن لهم جميعا الحق في حماية متساوية ضد أي تميز…”

بيد أنه والحالة كذلك، كيف للمواطن استساغة مثل هذا الحكم وغيره كثير وهو يرى كبار اللصوص طلقاء يرفلون في بحبوحة العيش دون حسيب ولا رقيب؟ فأين نحن من تلك الجرائم الاقتصادية التي وقفت عليها تقارير المجلس الأعلى للحسابات، التي تعتبر صكوك اتهامات خطيرة ضد العديد من المؤسسات والإدارات والجماعات الترابية، لاسيما أنها من إنجاز خبراء ماليين وقضاة مشهود لهم بالكفاءة والحياد والنزاهة في المراقبة المالية، وتخصص لهم مقابل تلك الافتحاصات رواتب مالية ضخمة وتعويضات مزجية من أموال الشعب؟ فلماذا يتم التكتم عن نتائج الأبحاث المعلن عن فتحها في عديد التجاوزات المالية كفضيحة أرضية مركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط خلال كأس العالم للأندية وغيرها من الفضائح الكبرى. وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة في حق كبار المسؤولين المتهمين باختلاس المال العام والمبالغة في تبديده وسوء التدبير، ولنا أمثلة صارخة حول نهب الملايير من الصناديق العمومية: كالصندوق المغربي للتقاعد، القرض العقاري والسياحي، القرض الفلاحي والضمان الاجتماعي وغيرها، والاستحواذ على الأراضي العمومية والثروات الطبيعية والصفقات العمومية واستغلال النفوذ…؟

إن سرقة نعل بلاستيكي والحكم بسنة نافذة على الجاني، الذي ليس في واقع الأمر سوى نتاج السياسات العمومية الفاشلة، يسائلان أولئك الذين وضع ملك البلاد محمد السادس والمواطنون الثقة فيهم على أمل تخليق الحياة العامة والحد من التفاوتات الاجتماعية والمجالية وتقليص معدلات الفقر والأمية والبطالة وتوفير شروط العيش الكريم والعدالة الاجتماعية وتجويد الخدمات الاجتماعية في التعليم والصحة… لكنهم انشغلوا بالتهافت على المناصب والمكاسب، وأوصلوا البلاد والعباد إلى هذا المستوى من البؤس والاحتقان اللذين يهددان الأمن والاستقرار. فهل يتم تدارك الأمور مباشرة بعد التعديل الحكومي القادم؟



699

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دار ولد زيدوح :فرع المركز المغربي لحقوق الانسان يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية لحدبوموسى

محاصرة مستشارين بمقر الجماعة القروية لتاونزة و الاعتداء المستشار عزان الحسين

لم أمارس الدعارة بفيلا برلسكوني

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء II. بقلم محمد سيموري. عضو المكتب الوطني

الملف الحقوقي و الاجتماعي لأسر شهداء و مفقودي وأسرى الصحراء

مجموعة السلام لخريجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

إياكم وسرقة النعال البلاستيكية! // اسماعيل الحلوتي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

في ذكرى رحيل الفقيه محمد البصري الزعيم الذي خلده التاريخ بالرغم من جحود المقربين . // نصر الله البوعيشي .


أنــــــا والـمــــرأة (*) // حســين حسـن التلســــيني


لماذا استعملتم كل ما هو نقيض للقانون ضد هاجر الريسوني؟ // النقيب: عبد الرحيم الجامعي


وأساتذة يرسل لهم التلاميذ من الشكر رسائل // الحبيب عكي


"مطلقات" شائعة // حسن زغلول


أتنفس الحروف والكلمات بقلم: نجية الشياظمي


فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية // د زهير الخويلدي


هل يمكن تدريس مادة الفيزياء باللغة الأمازيغية الآن؟ // مبارك بلقاسم


هل تَقِف الغوّاصات الإسرائيليّة خلف القصف الصاروخيّ لناقلة نِفط إيرانيّة قُبالة سواحل جدّة على البحر الأحمر؟ // عبد الباري عطوان


آه...لو أن الأمير مولاي رشيد هو رئيس الحكومة؟ ! الجزء الأول // عبدالمجيد مصلح

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

العدد 427 من جريدة ملفات تادلة في الأكشاك (نسخة للتحميل)

 
التعازي والوفيات
 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

عاجل: حكيم بنشماش يقدم استقالته من الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة

 
أنشـطـة نقابية

دمنات : بلاغ من الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية

 
انشطة الجمعيات

هنيئا لمغاربة العالم بأفورار بالمولود الجديد عبد الغاني النافعي رئيسا لجمعية المهاجر بأفورار للتنمية الاجتماعية و الإنسانية


مسرح ناس الكوميديا في جولة وطنية بعرضه المسرحي " الوباء الخبيث "

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تفاصيل الرد الرسمي للجزائر على تصريحات سعداني بخصوص الصحراء

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة