مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال :عامل الاقليم يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد والكاتب العام الجديد وتكريم السابق             عامل إقليم أزيـلال يترأس مراسيم الإنصات إلى الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب+ الخطاب             الملك: الحصول على الباكالوريا وولوج الجامعة ليس امتيازا والنهوض بالتكوين المهني أصبح ضرورة ملحة             خنيفرة : لا زالت السلطات تحقق في قضية العثور على جثتي عسكريين بمسبح فندق زيان             الحكومة تستعد لإطلاق حملة توظيف ضخمة في قطاع التعليم وهذه تفاصيلها             قريبا: الحموشي يودع الإدارة العامة للأمن الوطني لهذا السبب             العثماني يكشف من تكون زوجة ابنه السورية ويوضح ما تم تداوله من أخبار حول زواج نجله             أزيـلال / افورار : انتحار استاذ شنقا بالحمام ( الدوش ) ...             Du conseil régional du tourisme qui représente son ombre             إستنفار كبير بعد تداول أنباء عن اعتقال مسؤولين بارزين بأكادير و مدن أخرى، و جهات نافذة تحاول التدخل للإفلات من العقاب.             قصة وحيد خليلودزيتش من الموت إلى المغرب            اين حراس الغابة ؟؟؟مجزرة” خليجية في حق الثروة الحيوانية ضواحي مراكش تثير موجة استياء            المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "            روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى            أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان            تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال            في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت            لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس            الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

قصة وحيد خليلودزيتش من الموت إلى المغرب


اين حراس الغابة ؟؟؟مجزرة” خليجية في حق الثروة الحيوانية ضواحي مراكش تثير موجة استياء


المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "


روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى


أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان


تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال


في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت


لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس


فيسبوكي حر يوزع أبقار و أضاحي العيد بغوانتانامو المغرب ( الحلقة : 1 )


شاهدوا أغرب صلاة لمغربي وهو داخل مسبح بمكناس

 
كاريكاتير و صورة

الرباح يعلن الحرب على المقالع
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

العناية بالبشرة في فصل الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المدرب الجديد " وحيد خاليلودزيتش " يستدعي 46 لاعباً دولياً لخوض مبارتين وديتين (لائحة)


تعويضات مالية لفريق “شباب أطلس خنيفرة” ضحايا حادثة سير

 
الجريــمة والعقاب

" مخازنية" يضبطون 8 اشخاص يمارسون الجنس بشكل شاذ بينهم


ليلة عيد الاضحى.. شابة تقتل خطيبها بالقنيطرة

 
الحوادث

مفجع.. مصرع “قائد” شاب إثر حادثة سير مروعة قبيل يومين من انتقاله الى بني ملال / صور


أزيـلال / أفورار : حادث سير تسفر عن إصابة شابين، احدهما في حالة خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيــلال :عامل الاقليم يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد والكاتب العام الجديد وتكريم السابق


عامل إقليم أزيـلال يترأس مراسيم الإنصات إلى الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب+ الخطاب


أزيـلال / افورار : انتحار استاذ شنقا بالحمام ( الدوش ) ...

 
الجهوية

خنيفرة : لا زالت السلطات تحقق في قضية العثور على جثتي عسكريين بمسبح فندق زيان


أخنيفرة : زوج ينهي حياة عم زوجته ببندقية صيد


دار ولد زيدوح : عرس يتحول الى مأثم بعد وفاة أم العريس في حادث انقلاب “بيكوب”

 
الوطنية

الملك: الحصول على الباكالوريا وولوج الجامعة ليس امتيازا والنهوض بالتكوين المهني أصبح ضرورة ملحة


الحكومة تستعد لإطلاق حملة توظيف ضخمة في قطاع التعليم وهذه تفاصيلها


قريبا: الحموشي يودع الإدارة العامة للأمن الوطني لهذا السبب


العثماني يكشف من تكون زوجة ابنه السورية ويوضح ما تم تداوله من أخبار حول زواج نجله


إستنفار كبير بعد تداول أنباء عن اعتقال مسؤولين بارزين بأكادير و مدن أخرى، و جهات نافذة تحاول التدخل للإفلات من العقاب.

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الاسماء التاريخية من الحياة المغربية // محمد حسيكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يوليوز 2019 الساعة 56 : 02


الاسماء التاريخية من الحياة المغربية

 

 

محمد حسيكي

 

 

تطلق الاسماء الشخصية في الحياة البشرية، على الانسان من حداثة ولادته، وهي من الوجهة اللسانية اسم معرفة دالة على الشخص بذاته، ومن الوجهة اللغوية اسم علم معرف يجري على الانسان من التعريف به، قيد حياته ومن مكان مماته .

 

وترتبط الاسماء من بداية عهدها بإنجاب الاسرة من الحياة الزوجية المبنية على الشرعية من الانظمة الاجتماعية، وهي ترتبط كذلك تاريخيا بالعقيدة من الايمان بالوازع الديني الذي يعيش عليه الانسان وسط الجماعة من المجتمع .

 

وفي المغرب اتخذت الاسماء منحى تاريخيا من الدين، ومنحى اجتماعيا من الانفتاح على المحيط الدولي، ومنحى معياريا من مكانة الانسان الاجتماعية .

 

الاسماء التاريخية :

 

ينحدر المغاربة في تاريخهم من التاريخ القمري، أخذا عن الدين الاسلامي، من جماعة المجتمع، التي تتخذ الاسماء من شخصيات دينية من الكتاب القرآني المقدس والسنة النبوية من التابعين .

 

الاسم في عهد الرسول :

 

عهد ظهور الاسلام أعلى الدين اسم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم من الآذان بالحضور الى الصلاة من المسجد، بعد مخرج الدين من الدعوة السرية من غار حيراء، الى العلن من الحرم المكي، الذي وضع له الرسول الحجر الأسعد بإجماع القرشيين على حمل الحجر ومباركة الرسول وضعه بجوار الكعبة المشرفة بمكة المكرمة .

 

وانتشرت الاسماء من مكة من الهجرة النبوية نحو المدينة ، وأيضا من هجرة الصحابة لتبليغ الدعوة الاسلامية نحو القارة الافريقية من بلاد الحبشة، التي آوت المهاجرين الأولين، وزكت الدين من شخص بلال الحبشي الذي اتخذه الرسول مؤذنا من الحرم النبوي .

 

الاسم في عهد الخلفاء الراشدين :

 

في عهد الخلفاء الراشدين فرض الاسم الاسلامي وجوده من الانتشار بين أسماء الديانات السماوية، بدءا من المدينة المنورة عهد أبا بكر الصديق، ومن المسجد الأقصى عهد عمر بن الخطاب، ومن اليمن من عهد سيدي الزبير من حضرموت من عهد عثمان بن عفان، ومن الكوفة عهد علي بن أبي طالب، ومن دمشق الشام عهد معاوية بن أبي سفيان .

 

الاسم عهد التابعين :

 

عهد الأئمة التابعين من المدينة المنورة، اتخذ أهل المغرب من إمام دار الهجرة الامام مالك نهجا عمليا من الدين والسنة المتبعة، وكانت أسمائهم من الجماعة تنسب الى عمل أهل المدينة من السنة، ومن المغرب انتقل الاسم الى الغرب نحو جنوب أوروبا عهد بني أمية من الديار الايبيرية .

 

مجريات الاسم من بلاد المغرب :

 

تجري التسمية بالمغرب على الولادة من الوالدين، في أجواء احتفالية وبحضور الجماعة، من اليوم السابع من وضع المرأة حملها، حيث تستحم من حالة النفاس، وتتزين من المناسبة، لاستقبال المهنئين والمباركين الولادة وحضور عملية التسمية، التي تنحر لأجلها الذبيحة الخاصة بالوليمة وتزكية الاسم الجديد من أفراد الاسرة .

 

وخلال الحفل تجتمع النسوة حول الام من حالة النفاس في أجواء غنائية راقصة بالأفراح، والزغاريد المدوية من المرح العائلي .

 

بينما جماعة الرجال تجتمع مع الاب، للاستماع الى القراءات القرآنية، مصحوبة بالأمداح النبوية ومن فترات تجديد النفس، بقسمات من البسمات، على أحاكي من النوادر والمستملحات الجماعية .

 

وبعد التفرغ من وجبة الاطعام، يعلن من وسط الجماعة اسم الولادة، حيث يرفع من اسمه الدعاء الصالح بالحياة الكريمة في أحضان والديه الكريمين .

 

ويتبع أهل المغرب من تسمية الولادة نهج الجماعة المتبعة السنة من السلف الصالح، بقراءة القرآن من الجماعة، وتزكية الاسم بالمباركة .

 

ومن المأثورات الفقهية في تسمية الولادة على ما يجري به القول من الألسنة : خير الاسماء ما حمد، من الحمدلة، وما عبد من العبدلة

 

والاسم في الدين الاسلامي يكتسي طابع المحلية من الجماعة القروية أو الحضرية، ينحى من الدين منحى اللسان العربي .

 

وفي العهد الاسلامي تميزت الاسماء بالنسب الشريف من الدين، حيث عرف في المجتمع الاسلامي النسب الشريف من: شرفاء مكة، والشرفاء المقدسيين، وشرفاء الازهر الشريف .

 

كما كانت الاسماء العربية الاسلامية من الاقطار الاسلامية تتأثر باللكنة المحلية، وتتشكل في المغرب من اسم شريف من مقام ديني، أو من اسم عام من وسط الجماعة .

 

وقد حافظ العالم الاسلامي طيلة العمل بالتاريخ القمري على الطابع الاسلامي للأسماء الشخصية، الى حين الأخذ بالتاريخ الشمسي حيث سايرت الاسماء الانفتاح الاجتماعي على الفكر من الطباعة، وانتشار القراءة والكتابة من التعليم العمومي والتواصل الدولي عبر الجالية المنحدرة نحو الأقطار الدولية، من فرص عمل أو مصاهرة أسرية .

 

الاسماء المجتمعية :

 

ظهر جديد الاسماء الشخصية من الحياة الاجتماعية عهد الأخذ بدفتر الحالة المدنية من الحياة الزوجية، حيث تطور الاسم من الشخصي الى العائلي :

 

الاسم الشخصي :

 

هو اسم افراد الاسرة من دفتر الحالة المدنية، الذي يحمل اسم الاب والام والابناء من تاريخ ازديادهم القمري والشمسي

 

والاسم الشخصي هو الاسم الذي يحمله الانسان من والديه تبعا للأصل من حياة الشرع .

 

وحتى في حالات التلف التي يفقد فيها الانسان من حياة الفطرة والديه، فإنه لا يحرم من الاسم الشخصي وأيضا النسب المدني من دفتر الحالة المدنية .

 

الاسم العائلي :

 

هو الاسم الخاص برب الاسرة من مقطع خاص يتصدر دفتر الحالة المدنية من النسب العائلي، أو من لقب شخصي يعرف به من لسان وعرف الجماعة .

 

وفي عهد تطور الخدمات الاجتماعية الى أجر مادي، ظهرت من الساحة العمومية الاسماء المنتحلة من العمل، والمستعارة من العلاقات العامة .

 

وهي اسماء مكتسبة من الشهرة جرى التعامل بها من الاوساط المهنية، خارج دائرة العمل من محيط الاسرة .

 

اصلاح منظومة الاسرة :

 

عرفت منظومة الاسرة اصلاحات ومراجعات تماشت مع التطور الاجتماعي، الذي بنى افراده علاقات خارجية من جانب الاسرة، فضلا عن علاقاتهم الاجتماعية، فرضها الزواج المختلط بين جنسيتين من الهجرة بحثا عن العمل والاستثمار، والاستقرار الذي ينشده الفرد من حياته العامة .

 

ومن تم جرت عدة تعديلات ومراجعات سيرا مع المجريات الدولية من الاحوال الاجتماعية في مدونة الاسرة، والحالة المدنية، حيث أصبح بإمكان المرأة أن تتوفر على دفتر الحالة المدنية، كي لا يحرم أبناؤها من الانجاب أو التربية القائمة مقام الرضاعة من الحقوق الاجتماعية للطفولة، في كنف ولي أمرهم، الساهر على رعاية شؤونهم .

 

الاحتفال بالميلاد الشخصي :

 

عهد التنظيم العائلي ظهر من الوسط الاجتماعي، فضلا عن حفل العقيقة والتسمية من اسبوع الولادة التي تقيمها الاسرة بالأفراح العائلية التي تراعي التقاليد الاجتماعية .

 

ظهر الى جانب ذلك الحفل السنوي لإحياء ذكرى الميلاد الشخصي، من تاريخ الولادة الموثق بدفتر الحالة المدنية، وخلاله تهيئ الاسرة الحفل لأبنائها مع أصدقائهم، وحضور البنوة من عائلتهم ، توقد خلال الأمسية شموع الميلاد على كعكة الميلاد، ونغمات الموسيقى الراقصة، تحت الأضواء اللامعة الزينة ولقطات الصور التذكارية من بيت الاسرة .

 

الاحتفال بالاسم المعياري :

 

عهد بناء العلاقات الدولية على أسس الاستثمار والمصالح المالية، ظهرت بالمحيط الاجتماعي، فئات من رجال المال والاعمال اكتسبوا المكانة الاجتماعية والدولية، من مجال العمل والاستثمار الذي يقومون به، وسطع نجمهم فيه، فأصبحوا من ذوي المال والأرصدة التي بوأتهم الرتب الاجتماعية، والمكانة من الساحة الدولية .

 

ومن تم عرف عن هاته الفئات الاجتماعية ذات المكانة والرتبة الدولية، الاحتفال الشخصي بصعود رقمهم المالي الى المليار الدولي، حيث تصبح الشخصية في عداد من اسم : الملياردير، أو البليونير، أو الثريليونير، الغ ذلك من الاسماء الرقمية الدالة على تصاعد الاسهم المالية واكتساب الشخصية من التسمية .

 

ويجري الحفل من التتويج بالاسم المعياري بقاعات الحفل من الفنادق السياحية الكبرى بحضور رجال المال والاعمال وشركات الاسهم المالية ومؤسسات الاستثمار والصحافة المهتمة بالشأن الاقتصادي والمالي .

 

يجري خلاله الاعلان عن تتويج الشخصية والرقي بالحياة من الاوساط العملية، وإلحاق اسمه بالقائمة الوطنية من الشخصيات المالية



1088

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أزيلال : المجلس العلمي : ينظم ندوة تحت عنوان "مكانة المرأة في الاسلام "

دار ولد زيدوح :فرع المركز المغربي لحقوق الانسان يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية لحدبوموسى

الرباط: روح شكري بلعيد حاضرة في الذكرى العشرين لاغتيال ايت الجيد بنعيسى

العدل والاحسان: هل يعد المرتد عن دين المخزن مرتدا عن الإسلام؟ بقلم : حميد المهدوي

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

اصلاح الاصلاح بقلم عبدالمالك اهلال

كتب الأعاجيب القديمة بقلم ذ.محمد حداوي

رئيس المجلس القروي لحدبوموسى يعتدر للكاتب المحلي بالجماعة.

تيموليلت :الحكامة والتنمية الترابية محور الملتقى العلمي الخامس

المكتب الوطني لمنظمة الشبيبة الاشتراكية في لقاء تواصلي بالجهة

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

مهرجان سوق السبت أولاد النمة في دورته الثانية تحت شعار التنوع الثقافي في خدمة الجهوية المتقدمة من 5

الأمازيغية وسلاح الانطلاقة الخاطئة بقلم: لحسن أمقران

البقاء للأجنس لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما ب...قيمهم (عبد القادر الهلالي)‎

المرأة المغربية بالجلابة واللثام…من ايام الزمن االقديم بقلم : ذ.زينب حسام

الأمازيغ والأكراد.. قصة حضارتين ذ.أحمد زاهد

"الكتابة بالألوان أو فتنة السرد في رواية "فتنة السنونو" القراءة من إنجاز الأستاذ: لحسن أفركا

قضية فلسطين بين الإنساني والإديولوجي بقلم : مبارك أباعزي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

مَن يحكم الجزائر؟ السلطة مبهمة والجنرال قايد صالح سيد اللعبة – محمد الحجام-*


المخيمات الصيفية ولعبة الحضور والغياب؟؟ // الحبيب عكي


تطور علم الميكانيكا عند ابن ملكا البغدادي // د زهير الخويلدي


" كم هو الموت تافه وسخيفة هي الحياة !! // عبده حقي


الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي |/ علي أوعبيشة


أذكى من هوكينغ وأبلد من حمار // أحمد عصيد


هل تفيك _آآآه_حقك يا هبة؟ بقلم :ذ . مليـكة حبرشيد


لماذا يعاني المغاربة من الضعف أمام “لحم” النساء ولحوم الغنم؟ بقلم جواد مبروكي


التعريب في التعليم والفشل الذريع بقلم: لحسن أمقران.

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية و مواساة في وفاة المرحوم " لحسن بن زياد" ممون الحفلات وصاحب مطعم " بنو زياد "...


وفاة المشمول برحمته احمد العزامي ، موظف سابق بمديرية النقل والتجهيز بأزيلال

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

طلب مساعدة عاجلة والله لا يضيع أجر المحسنين

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

جمعية أفق للنهوض بأوضاع المرأة تطالب بإنفاذ القانون ضد تعنيف واغتصاب الأطفال والنساء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي بإيطاليا يذبح أخته يوم العيد، ويدفنها وسط المطبخ

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة