مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : سرقة أموال ومجوهرات بقيمة 14 مليون سنتيم من منزل مواطن             تفاصيل جديدة عن جريمة قتل المدرب المغربي بالسعودية             بالصور: المديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل مع مقطع فيديو تعذيب وإدخال قارورة بدبر شابة وقتلها             أوامر بصرف زيادات في الأجور وتعويضات عائلية نهاية شهر يوليوز وتهييء اللوائح والملفات لتمكين آلاف الموظفين والعمال من الزيادات الجديدة.             بسبب العسالي: الداودي يهدد بالاستقالة من مجلس جهة بني ملال             فتاة تنتحر شنقا داخل حمام شعبي بقلعة السراغنة             تجدد الاحتفلات على الحدود المغربية الجزائرية يسائل من يهمه الامر             رسميا .. شهادة السكنى تكفي لربط منازل المغاربة بالكهرباء             إقالة رونار ستكلف الجامعة مبلغا خياليا !             علم الجبر والبرمجة عند أبي جعفر الخوارزمي بقلم : د زهير الخويلدي             فيديو خطير يوثق لحظة سرقة محل للمجوهرات بانزكان من طرف 3 نساء وطفلة             لقاء تأطيري لكسابي الأغنام و الماعز بجماعة فم الجمعة بإقليم أزيلال            أغنية الوالدين . من التراث الجزائري . غناء شحرورة الأطلس : إيمان بوطور            بكاء بونجاح و عطال بعد تأهل الجزائر I فوز صعب =( I ركلات الترجيح I            فضيحة ببني ملال..مغربي يتعرض لمجزرة بشعة داخل مستشفى..دارو لبنتي عملية وهمية            فيديو صادم.. أب مكلوم يكشف تفاصيل تعرض ابنه للتشرميل بدوار الكدية بمراكش            شاهد.. لحظة اعتقال "كاريكا" من طرف البوليس            الستاتي عبد العزيز في اغنيته الجديدة "ظلمتيني"            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فيديو خطير يوثق لحظة سرقة محل للمجوهرات بانزكان من طرف 3 نساء وطفلة


لقاء تأطيري لكسابي الأغنام و الماعز بجماعة فم الجمعة بإقليم أزيلال


أغنية الوالدين . من التراث الجزائري . غناء شحرورة الأطلس : إيمان بوطور


بكاء بونجاح و عطال بعد تأهل الجزائر I فوز صعب =( I ركلات الترجيح I


فضيحة ببني ملال..مغربي يتعرض لمجزرة بشعة داخل مستشفى..دارو لبنتي عملية وهمية


فيديو صادم.. أب مكلوم يكشف تفاصيل تعرض ابنه للتشرميل بدوار الكدية بمراكش


شاهد.. لحظة اعتقال "كاريكا" من طرف البوليس


الستاتي عبد العزيز في اغنيته الجديدة "ظلمتيني"


أموال مرمية وسط شارعٍ في طنجة


أزيــلال: خطير بعد قضاء جواد حسني أربعة أشهر سجنا نافذة خرج معطوبا من رجله

 
كاريكاتير و صورة

السيسى سيستمر فى الحكم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

المشروبات الصحية والمفيدة التي تروي عطش الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بدر هاري يعلن موعد “الثأر” من ريكو والأخير يرد بقوة!


معطيات صادمة حول رواتب الطاقم التقني للمنتخب المغربي

 
الجريــمة والعقاب

بالصور: المديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل مع مقطع فيديو تعذيب وإدخال قارورة بدبر شابة وقتلها


أزيــلال : درك افورار ينقذ شابة من اغتصاب جماعي

 
الحوادث

أزيــلال : عرس يتحول إلى كارثة بسبب حادث سير مروع خلف 27 جرحى

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : سرقة أموال ومجوهرات بقيمة 14 مليون سنتيم من منزل مواطن


أزيــلال : الدرك الملكي تمكن من إنقاذ فتاة من الاغتصاب ..


أزيــلال / افورار : وفاة شاب ينحدر من فم الجمعة ،أثناء استحمامه ..واختناقه بـقناة المياه !!

 
الجهوية

بسبب العسالي: الداودي يهدد بالاستقالة من مجلس جهة بني ملال


Beni MELLAL M Nabil Hmina, Président de L’USMS, préside la cérémonie d’installation de deux nouveaux doyens


العدالة والتنمية ببني ملال يرد : "لهذه الأسباب صوتنا ضد العسالي ",..العسالي :" طلبوا مني المال ورفضت "

 
الوطنية

أوامر بصرف زيادات في الأجور وتعويضات عائلية نهاية شهر يوليوز وتهييء اللوائح والملفات لتمكين آلاف الموظفين والعمال من الزيادات الجديدة.


فتاة تنتحر شنقا داخل حمام شعبي بقلعة السراغنة


تجدد الاحتفلات على الحدود المغربية الجزائرية يسائل من يهمه الامر


رسميا .. شهادة السكنى تكفي لربط منازل المغاربة بالكهرباء


إقالة رونار ستكلف الجامعة مبلغا خياليا !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لغز الحصار الأمازيغي الصافي مومن علي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يونيو 2019 الساعة 47 : 06


لغز الحصار الأمازيغي

الصافي مومن علي

 

 

بما أن كل الطرق المدنية والسياسية المختلفة التي وقع نهجها منذ سنة 2012 إلى الآن لم تنفع في فك الحصار المضروب على صدور القانونين التنظيميين المتعلقين بتفعيل رسمية الأمازيغية وتنميتها، وبما أن هذا الحصار الغريب لا يبدو فحسب خارجا عن القانون، بل أيضا ضد إرادة الشعب الكلية المعلنة في الاستفتاء العام على الدستور، وكذا ضد الارادة الملكية التي تعتبر الأمازيغية من ضمن الأوراش التشريعية ذات الأولوية، نظرا لبعدها الإستراتيجي العميق؛ لذلك ارتأيت في هذه المقالة أن استعين بالخيال السياسي قياسا على فن الخيال العلمي المعروف، عسى أن يسعفنا الإبداع الأدبي المعتمد على التخييل في فهم الطلاسم الغامضة وغير المعقولة لهذا الحصار، بعدما فشلت في فهمه كل تحاليل العلم السياسي والمنطق الفكري.

وهكذا فبعدما أعدت قراءته من جديد، مقلبا أمره على ألف وجه، انكشف لي ما يلي:

أولا : إنه – خلافا للرأي العام السائد – لم يكن حزب العدالة والتنمية الحاكم هو المتسبب في عرقلة صدور هذين القانونين، للاعتقاد باستمراره في موقفه السلبي تجاه الأمازيغية، بدليل أن السيد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، كان قد أعلن بصفته تلك، وكذا بصفته رئيس هذا الحزب، تصالحه مع هذه القضية الوطنية، مقررا في برنامجه الحكومي الأول عن حزمة من التدابير الهامة التي تخدم الأمازيغية، من ضمنها تعهده بإدماج قانونيها سالفي الذكر ضمن القوانين الستة الكبرى التي تحظى بالأولوية في الإصدار، ثم بدليل أيضا أنه صرح - بعد ثبوت غياب الأمازيغية في الحصيلة المرحلية الأولى لإنجازات حكومته - بشعوره بحرج كبير لعدم تمكنه من الوفاء بتعهداته الأمازيغية السابقة، معلنا نيته رفع ملف الأمازيغية إلى الجهات العليا، أي إلى جلالة الملك، ما يستنتج منه ضمنيا أن عدم إصداره للقانونين المذكورين كان خارج إرادته، أي إنه كان معرقلا في الوفاء بتعهداته سالفة الذكر.

ثانيا: انكشف لي أيضا أن البرلمان بدوره ليس هو المسؤول عن هذه السنوات الإضافية العجاف من الاعتقال التعسفي لقانوني الأمازيغية، بعدما وقع نقلهما إليه من سجن الحكومة السابق إلى سجن مكاتبه؛ وذلك لثبوت عدم وجود أي مشكلة بين الأمازيغية وبين هذه المؤسسة التشريعية، على اعتبار أن غالبية مكوناتها الحزبية والنقابية صوتت في الاستفتاء الشعبي العام على ترسيم الأمازيغية في الدستور، وعلى تنميتها وإدماجها في جميع مجالات الحياة العامة.

ثالثا: أما المؤسسـة الملكية فإن تدخلها السلبي في هذا الحصار مستبعد جدا جدا، لأن جلالة الملك محمد السادس يعتبر - من منظور محكمة التاريخ المنصفة – أنه الملك المنقذ، الذي أعاد للأمازيغية سيادتها وكرامتها بل وحياتها في وطنها، بعد أن كانت طيلة مئات السنين تعاني من الدونية ومن التهميش، ما أدى بها أن تكون على وشك الموت والانقراض النهائي من الوجود.

إذن، بعد ثبوت براءة كل المؤسسات سالفة الذكر من المسؤولية، فلمن يا ترى يعود السبب في عرقلة صـدور قانوني الأمازيغية؟.

أظـن أنه بعدما استثنينا تلك المؤسسات من القيام بالفعل، لم يبق لنا طبعا إلا العفاريت والتماسـيح الذين طالما كان السـيد عبد الإله بنكيران يشتكى منهــم، لكن إذا ما افترضنا جدلا أنه كان صادقا في اتهامه لهم، بكونهم المسؤولون عن ذلك الحصار، الذي سبب له الشـعور بالحرج،، دافعا إياه إلى رفع ملف الأمازيغية إلى جلالة الملك، فسنجد أنفسنا مرة أخرى أمام تسـاؤل منطقي جديد عن السبب الذي دفع بهذه الجهات إلى القيام بهذه العرقلة..

أعتقد أننا إذا ما استبعدنا الهزل في الجواب عن هذا التساؤل، وتعاملنا معه بجد فسنصل كذلك إلى نفس النتائج السابقة، وهي انتفاء وجود أي عداء أو كراهية بين الأمازيغية من جهة، وبين هذه الكائنات الخفية من جهة أخرى، لثبوت انعدام وجود أي دليل يثبت هذا العداء.

إذن، معنى هذا كله أن هناك شيئا آخر خـفيا كان يدفع بهذه العفاريت والتماسـيح إلى عرقلة صدور القانون الأمازيغي.

هذا الشيء الخفـي هو بالضبط موضوع الخيال السياسي لهذه المقالة، فهو إن صـح تخييلي ينم عن اتصاف هذه الجهات الخفية بذكاء سياسـي خارق، متسم بالعمق وببعد النظر، جعلها تدرك ما لم يدركه الكثيرون، بمن فيهم الخبراء ومنظرو السياسة، فتصرفت بإرادتها المنفردة سعيا منها إلى تحقيق هدف تراه نبيلا، يتمثل من جهة في حماية حزب العدالة والتنمية من آفة التغول، ومن جهة أخرى حماية الدولة وكذا المجتمع ثم الإسلام السمح من ويلات الفوضى والجهالة والتخلف التي يجرها معه عادة هذا التغول؛ أما تصرفها فقد تجلى في تقديري في قيام هذه التماسيح والعفاريت بمنع حـزب العـدالة والتنمية الحاكم من مضاعفة استقوائه بالأمازيغية، بعد أن نجح شعبيا بالاستقواء بالإسلام، على اعتبار اعتقادها أن امتلاك هذا الحزب للأمازيغية وللإسلام معا، كقوتين جبارتين محركتين لروح الشعب المغربي، ستجعله بلا شك يملك الكل في الكل، ما من شأنه أن يجعله قادرا على قلب جميع الموازين، بما فيها التفافه على خيارات الدولة الحديثة برمتها، بما فيها من مساواة وديمقراطية وحقوق إنسان وغير ذلك، من منطلق إدراكها بأن في عمق ذهن كل حزب إسلامي مهما كان السعي إلى العودة إلى دولة الخلافة الإسلامية القديمة.

الراجح إذن أن هـذه العفاريت والتماسـيح بعدما رأت اكتسـاح هذا الحزب لجل المدن المغربية في انتخابات الولاية التشريعية الأولى والثانية لدستور سنة2011، خشـيت ربمـا أن يكتســب أيضا قلب الناطقين بالأمازيغية بإصداره قانوني الأمازيغية، فيكتسح بذلك البوادي المغربية، لتصبح الساحة الوطنية كلها ملك يميــنـه، يفعل فيها ما يشــاء.

لذلك رأت هذه العفاريت والتماسيح أن المصلحة العليا للدولة وللمجتمع تقتضي عرقلة هذا الحزب عن إصدار القانون الأمازيغي، على الرغم مما في ذلك من ضرر مؤقت للأمازيغية، وما فيه من خرق صريح للفصل 86 من الدســتــور؛ وسندها في القيام بهذه العرقلة تطبيقها الحرفي لمبدأ ميكافيلي المشهور: "الغاية النبيلة تبـرر الوســيــلة المستعملة".

07/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:25 05:13 12:31 16:11 19:41 21:13
الرطوبة : %93
الرياح : 7 كم/س
21° 10°
10 الرباط وسلا
20°
الأيام القادمة
الجمعة   10 - 21
السبت   11 - 21
الأحد   12 - 20
الاثنين   11 - 20
الثلاثاء   11 - 20

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لغز الحصار الأمازيغي

لغز الحصار الأمازيغي



281

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

دمنات:النقل السري يؤرق مهنيي قطاع النقل

بيان من فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح

اصلاح الاصلاح بقلم عبدالمالك اهلال

كيف عاش معتوب لونيس؟؟ قراءة في كتاب المتمرد بقلم : ذ.أحمد أيت أقديم

عــيــــد الــعــــــــرش في سـيـاقـــه التـاريـخــي محور محاضرة بازيلال

شركات الاتصالات بين خطاب الوطنية...و الربحية بقلم : ذ.مبارك راشعيب – أستاذ و باحث اجتماعي

الزاوية البصيرية ببني عياط اقليم ازيلال تحيي ذكرى انتفاضة سيدي محمد بصير التاريخية بالعيون

1965 حالة غش خلال امتحانات البكالوريا لدورة يونيو 2013

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

قصة " الغميضة " بين سائقى سيارات الهوندا والسلطات الوصية

صور الشهر

بيان بشأن الأحكام القاسية الصادرة في حق معتقلي الحراك الشعبي بالريف محاكمة غير عادلة// رشيد راحا

لغز الحصار الأمازيغي الصافي مومن علي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

علم الجبر والبرمجة عند أبي جعفر الخوارزمي بقلم : د زهير الخويلدي


لِمَ شلت ضراوة كلبين لحرس الحدود الإسرائيلي أمام شاب فلسطيني ؟! بقلم : حماد صبح


عند اقدام الصمت بقلم : ذ. مليــكة حرشيد


روّج مصطلحاتك الأمازيغية // مبارك بلقاسم


رسالة من ذ.حسن أوريد إلى رشيد نيني


أحمد بوكماخ... تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر. // ذ.عبدالله البقالي


دور الأمازيغ في تعريب بلاد المغرب // إبراهيم حرشاوي*


بأي ذنب قتلوا ؟ // بوسلهام عميمر


الاسماء التاريخية من الحياة المغربية // محمد حسيكي


أبي.. يا أبي، هل نُؤْتَ بـــــي؟ // محمد بودويك


جبل " أغري الدمناتي" بين العشق والسلطة والغضب والجشع ll نصر الله البوعيشي


الامازيغية لغة الدولة… أيضا بقلم - عبد الله بوشطارت

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " عــلي الناصري " موظف سابق بوزارة التجهيز بأزيلآل


أزيلال : تعزية فى وفاة المقاول : الحاج محمد فاندي ، رحمه الله ...


تعزية وموساة في وفاة شقيق أخينا الأستاذ :" لحسن السليماني " رحمه الله

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب

أزيــلال / بني ملال : قاصر تشتغل خادمة تختفي في ظروف غامضة.. ووالدها يطلب المساعدة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية
 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

منتخبون ورجال سلطة والدرك يشكلون عصابة لنهب الرمال

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تفاصيل جديدة عن جريمة قتل المدرب المغربي بالسعودية

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة