مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         فيديو.. واقعة غريبة أثناء تغسيل جثمان هيثم أحمد زكي             بعد زفاف كلّفٓ مليارين..مغاربة يتساءلون ‘مُبديع من أين لك هذا’؟؟؟             أنقذوا تلامذتنا من الجنوح والانحراف ! // اسماعيل الحلوتي             أنت ..فقط . بقلم : سعيد لعريفـي             Ouverture de la faculté sur son environnement 1er concours de Plaidoiries juridiques             الشريك الاجتماعي لمكتب الكهرباء غاضب من ادارة الحافظي‎             Organisation du 6ème Congrès international de la société marocaine des Mathématiques appliquées (SM2A) du 7 au 9 Novembre 2019 à la FST             أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ، والد صديقنا الأستاذ :" احمد ايت علا " ..             طعن ثلاثة أعضاء بفرقة مسرحية بسكين في موسم الرياض- (فيديو)             أزيــلال :صراع عنيف حول الأرض بجماعة أنركي ، يستعمل فيه السلاح الناري             صديق هيثم احمد زكي يكشف عن واقعة غريبة أثناء غسله             محمد الخلفي وعبد الرؤوف ومعاناة مع المرض.. الأول في عزلة والثاني فقَد البصر            شاهد لقطة الإعتداء على ياسين الداودي رئيس جماعة كيسر من طرف قاسيمي رئيس المجلس البلدي            النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ44 للمسيرة الخضراء            لحظة استهداف معقل البغدادي الأخير            ماشاء الله لحظة صعود ماء كثير بحفر بئر بجبال الأطلس الكبير بعد أسبوع من التنقيب            مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد            حصري : محمد أمكراز وزير التشغيل يفند إدعاءات إستوزاره قصد إسكاته            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صديق هيثم احمد زكي يكشف عن واقعة غريبة أثناء غسله


محمد الخلفي وعبد الرؤوف ومعاناة مع المرض.. الأول في عزلة والثاني فقَد البصر


شاهد لقطة الإعتداء على ياسين الداودي رئيس جماعة كيسر من طرف قاسيمي رئيس المجلس البلدي


النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ44 للمسيرة الخضراء


لحظة استهداف معقل البغدادي الأخير


ماشاء الله لحظة صعود ماء كثير بحفر بئر بجبال الأطلس الكبير بعد أسبوع من التنقيب


مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد


حصري : محمد أمكراز وزير التشغيل يفند إدعاءات إستوزاره قصد إسكاته


“ام بي سي5” تهدي شقة للرجل المسن ضحية فيديو “قالك الحاج”


ملخص مباراة المغرب والغابون 2-3 -سقوط المنتخب المغربي -مباراة قوية HD

 
كاريكاتير و صورة

الحكومة المغربية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

جريمة قتل بشعة.. زوج يقتل زوجته


“محكمة الإرهاب” تطوي ملف “خلية شمهروش” وتقضي بإعدام القتلة

 
الحوادث

حادثة سير مميتة بطريق العطاوية وتملالت جراء تصادم مباشر بين سيارتبن مخلفة 3 قتلى من بينهم امرأة من أزيلال

 
الأخبار المحلية

أزيــلال :صراع عنيف حول الأرض بجماعة أنركي ، يستعمل فيه السلاح الناري


إحياء ذكرى المولد النبوي بالزاوية البصيرية بحضور أزيد من 800 إمام مسجد


أزيــلال / بين الويدان : انقلاب قارب يتسبّب في مصرع شاب غرقا .. والسبب

 
الجهوية

بعد زفاف كلّفٓ مليارين..مغاربة يتساءلون ‘مُبديع من أين لك هذا’؟؟؟


Organisation du 6ème Congrès international de la société marocaine des Mathématiques appliquées (SM2A) du 7 au 9 Novembre 2019 à la FST


الفقيه بنصالح : هكذا تعيش مدينة أغنى رئيس مجلس بلدي في المغرب

 
الوطنية

Ouverture de la faculté sur son environnement 1er concours de Plaidoiries juridiques


نشرة خاصة .. أمطار محليا قوية من المستوى البرتقالي بالعديد من مناطق المملكةمن بينهم أزيــلال


مروع… العثور على جثة محروقة و مقطوعة الرأس بطنجة


بعدما اختطفها.. منحرف يهدد بقتل أم ل3 أبناء بتيفلت وأسرتها تناشد الأمن


تاجر معروف يعترض على دفن جثة شخص توفي اقترض منه الهالك 14 مليون سنتيم !!

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الصحافة والسخافة // عزيز لعويسي *
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 ماي 2019 الساعة 06 : 05


 الصحافة والسخافة

 

عزيز لعويسي *

 

 

توصف بالسلطة الرابعة وصاحبة الجلالة، والبعض ينزلها منزلة "السلطة الأولى"، ومهما اختلفت النعوت والتوصيفات، تبقى "الصحافة" سلطة مؤثرة في الدول والمجتمعات، لا يمكن نكرانها أو تجاهلها أو التطاول عليها، لما تضطلع به من مهام وأدوار متعددة الزوايا، تتأسس ليس فقط على "التوعية" و"الإخبار" و"الترفيه"، ولكن أيضا على قدرتها على إحداث التغيير المجتمعي عبر تشكيل وتوجيه الرأي العام، وتسليط البوصلة نحو الكبوات والاختلالات والأعطاب السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ونقل وقائعها للجمهور، بما يضمن تحديد المسؤوليات وتفعيل آليات الشفافية والمحاسبة والعقاب ...إلخ، وهي بذلك، تستحق نعتها بالمفهوم "الزئبقي" القادر على التفاعل والتأثير والمشاكسة والجرأة الناعمة في النفاذ إلى كل الملفات والقضايا والنبش في حفرياتها، بحثا عن "المعلومة" التي تعد "عصب الحياة" بالنسبة للعمل الصحفي.

 

سلطة مؤثرة بهذه القيمة، تفرض صحافيين مهنيين بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لا من حيث التكوين الأكاديمي والمهني، ولا من حيث احترام المهنة والالتزام بأخلاقياتها وما يؤطرها من تشريعات، وقبل هذا وذاك، احترام المتلقي، قارئا كان أو مشاهدا أو مستمعا، والتحلي بالسلوك الحميد، باعتبار "الصحافي" مرآة عاكسة لمهنة "الصحافة"، وأي تهور أو انحراف أو عبث أو مجون، لن يكون إلا مساسا ناعما بقيمة المهنة ورقيها، وبقدر ما يمكن تثمين صحافيين مهنيين يلتزمون بأخلاقيات المهنة ويحترمون الجمهور على مستوى الاختيارات، ومقاولات صحافية تحترم المتلقي وتضعه ضمن أولوياتها، بقدر ما نأسف على تواجد صحافيين لا يحملون من الصفة سوى الإسم، ومقاولات صحافية لا يربطها بالمشهد الصحفي سوى الانتماء المهني، هي أقرب من الفكر المقاولاتي الذي تتحكم فيه هواجس الربح والخسارة، منه إلى العمل الصحافي الرصين.

 

لذلك، لا نستغرب احتضان جانب من الصحافة للسخافة والترويج للتفاهة والإقدام على أخبار أحيانا يتم اقتناصها من منصات التواصل الاجتماعي، وتقدم إلى الجمهور بدون تدقيق أو تمحيص، أو المجازفة بنشر فيديوهات أو مقالات تافهة مثيرة للجدل أو الخوض في تفاصيل الحياة الخاصة بدون حياء أو خجل، في واقع لا يعترف إلا بـ"البوز" والرغبة الجامحة في الحصول على أكبر نسب المشاهدة والمتابعة، وهي تجليات، تعطي "مفهوما" منحطا للصحافة التي أصبحت في حالات كثيرة "مهنة من لا مهنة له"، خاصة في ظل الطفرة الرقمية التي غيرت مورفولوجية المشهد الإعلامي بظهور "الصحافة الإلكترونية".

 

والصحافي(ة)المهني (ة) الرصين(ة) هو من يضع في الحسبان أخلاقيات المهنة واحترام الجمهور، والمقاولات الصحافية المسؤولة لا بد أن تحرص على سمعتها، ومدراء النشر ورؤساء التحرير لا بد أن يتحملوا المسؤولية كاملة فيما ينشر، احتراما للرأي العام وتفاديا لنشر أية أخبار أو مقالات "ليس لها محل من الإعراب" من شأنها المساس بالشعور الديني الجماعي أو بالتوابث أو بالتطاول على القيم المشتركة للأمة، بشكل يثير الجدل ويمس بمصداقية المقاولة الصحافية وسمعتها في الوسط الإعلامي. ومن يلهث وراء "البوز" من خلال المجازفة بنشر أخبار أو مقالات مثيرة للجدل، فأقصى ما يفعله أنه يسيء لنفسه ويمس بمصداقية المقاولة المشغلة، ويقدم للعموم صورة منحطة عن مهنة الصحافة، وأكثر من هذا، يساهم في إشاعة ثقافة السخافة والتفاهة والانحطاط، ويفرغ المهنة من محتواها.

 

لمن مازال يسيطر عليه هاجس "البوز" ويلهث وراء كسب رهان "نسب المشاهدة"، عبر الرهان على" الميوعة" و"الانحطاط"، فهو يعبث بالتربية ويساهم في بناء أجيال صاعدة فاقدة للبوصلة، ويحرم الوطن من فرص النهوض والارتقاء، و"البوز" الحقيقي، هو كل عمل صحافي رصين يتعالى عن التفاهة، ويرصد القضايا المجتمعية الجادة والهادفة، ويكرس المواطنة ويصون القيم، ويسلط الضوء على الفساد ويتعقب المفسدين ويضع الأصابع على الاختلالات والانزلاقات... كل عمل صحافي يحترم المتلقي ويرتقي بوعيه وقدراته التفكيرية وذوقه الجمالي، ويساهم في إشعاع ثقافة الرقي والإبداع والتميــز والجمال.

 

ومن يراهن على "مقال مثير للجدل" بحثا عن "بـــوز" مزعوم، فقضايا الوطن تبدو كشعاب ممتدة الأطراف، الكثير منها مازال "بكرا"، وهي في أمس الحاجة إلى عيون صحافية مسؤولة تقتحم خلوتها، وأقلام مهنية جادة وموضوعية "متحكمة" و"غير متحكم فيها"، تضع المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار، والصحافة "المهنية" و"المواطنة" تتحمل اليوم مسؤولية تطهير الوطن من صحافيين أو أشباه صحافيين يصرون على السباحة في أوحال التفاهة والسخافة، فكفى لهثا وراء "البوز" فهو "أنفلوانزا" مدمرة، وكفى رهانا على "نسب المشاهدة"، فهي "شمس خادعة" تذيب جليد المصداقية، وانتهاك مراهقاتي لحرمة "صاحبة الجلالة" في واضحة النهار بدون خجل أو حيـــاء.

[email protected]

 

 



357

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

لو كانت الكلمة مسدساً بقلم : حسن م. يوسف

صحافة بدون حرية مثل سمكة بلا ماء بقلم ذ. توفيق بوعشرين

قبيلة مكذاز : معالم وذاكرة تاريخية تنهار وتندثر بسبب إهمالها من الجهات المسؤولة. بقلم: محمد لزرق

عامل إقليم ازيلال يتفقد عدة مرافق اجتماعية بعد أيام على تعينيه

أزيلال : انطلاق فعاليات الدورة السادسة لمهرجان الصيفي لفنون الأطلس لمدينة ازيلال تحت شعار

مقابرهم ومقابرنا ؟؟ بقلم : ذ.حميد طولست

اليهود المغاربة والترشح للانتخابات بقلم : محمود نور الدين

الأمازيغية بالمغرب بين الثقافة والسياسة بقلم : توفيق بوعشرين

التربية على الثقافة والإبداع عند أنطونيو غرامشي بواسطة: د زهير الخويلدي

أزيلال : لقاء إعلامي لعرض فقرات المهرجان الصيفي لفنون الأطلس صيف 2017 في نسخته الثامنة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

أنقذوا تلامذتنا من الجنوح والانحراف ! // اسماعيل الحلوتي


أنت ..فقط . بقلم : سعيد لعريفـي


الخدمة حاشاك : بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي


يوسف سعيد البردويل: نحن لا نحب رسول الله الكاتب : يوسف سعيد البردويل


أغاني ديمقراطية الغد الموعود //عبد اللطيف برادة


فصل الخريف: بين الحزن والكآبة تخلق السعادة بقلم: عبدالحي كريط


ماذا وراء مقاومة اللغة الأمازيغية الجامعة؟ // ميمون أمسبريذ


الفلسفة انتصار منطقي على العبث // د زهير الخويلدي


المنتخبون .. والعادة السرية بقلم : بوشعيب حمراوي


الإحتفال بعيد المولد النبوي ، بين الإباحة و البدعة والتحريم . بقلم : نصر الله البوعيشي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

العدد 427 من جريدة ملفات تادلة في الأكشاك (نسخة للتحميل)

 
انشطة الجمعيات

عطاء بلا حدود تحط أصبعها على الوجع. .مرتين ..


انطلاق ورش - أزهر مدينتي بالمدينة القديمة بالرباط تحت شعار " أعتني بمدينتي وأزهرها من أجل فضاء عام جميل وامن للنساء والفتيات ".

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ، والد صديقنا الأستاذ :" احمد ايت علا " ..

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الحزب الاشتراكي الموحد بأزيلال: تجديد المكتب الإقليمي

 
أنشـطـة نقابية

الشريك الاجتماعي لمكتب الكهرباء غاضب من ادارة الحافظي‎

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فيديو.. واقعة غريبة أثناء تغسيل جثمان هيثم أحمد زكي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة