مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         صادم: مسخوط الوالدين يشرمل والده الستيني ويرسله للمستشفى بين الحياة والموت             أزيــلال : مؤلم ...إختطاف واغتصاب سيدة مختلة عقليا من طرف ثلاثة ذئاب ...وامام صمت الجميع !             دمنات /الملتقى الأول للفنون شعار لقاء فني وثقافي بفضاء تامونت             غليان ساكنة أزيـلال بسبب وفاة سيدة حامل بالمركز الاستشفائي الإقليمي             في حضن الرذاذ // ذ. مليـكة حبرشيد             سنستمر رغم الداء والأعداء // سليمة فراجي             التلميذة "إيمان يامل "، ابنة اخريبكة ، تتصدر نتائج “الباك” بجهة بني ملال             بني ملال.. صاحب سوابق يُجهز على شاب بسبب “القمار”             قياديون “كبار” يحشدون الدعم لعسالي             هذه أسماء أمازيغية للبنات.. اكتشف معانيها // حسن المودن             ردود فعل صادمة من الجمهور المغربي رغم الفوز أمام ناميبيا            كيف عرف ترامب ان ايران خلف تفجيرات الناقلات وليس الموساد؟ ومن سيطلق الرصاصة الأولى ومتى؟            أزيــلال :شاب من دمنات يستحق التشجيع ، ينجح في صنع طائرة شراعية وينتظر ترخيص السلطات للتجريب            شاهد: المنصف المرزوقي ينهار على الهواء مباشر ويبكي بكاء حارا وهو يرثي مرسي            الحسناوي وقانون الأمازيغية            بسبب الضغوطات و التعسف في العمل .. شرطي يلجأ الى تصوير فيديو مؤثر            مصرف مجنون يرمي النقود ؟؟؟            مشاهد حقيقية ومكان مدينة آرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد            بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ردود فعل صادمة من الجمهور المغربي رغم الفوز أمام ناميبيا


كيف عرف ترامب ان ايران خلف تفجيرات الناقلات وليس الموساد؟ ومن سيطلق الرصاصة الأولى ومتى؟


أزيــلال :شاب من دمنات يستحق التشجيع ، ينجح في صنع طائرة شراعية وينتظر ترخيص السلطات للتجريب


شاهد: المنصف المرزوقي ينهار على الهواء مباشر ويبكي بكاء حارا وهو يرثي مرسي


الحسناوي وقانون الأمازيغية


بسبب الضغوطات و التعسف في العمل .. شرطي يلجأ الى تصوير فيديو مؤثر


مصرف مجنون يرمي النقود ؟؟؟


مشاهد حقيقية ومكان مدينة آرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد


رجل يعود من مثلت "برمودا" بعد أن قضى فيه سبع سنوات


مطاردة هليودية لرجال أمن البيضاء يقفون شخصين مسلحين

 
كاريكاتير و صورة

بدون تعليق
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التغذية الصحية في رمضان .. نصائح بسيطة لصحة أفضل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

تطورات مفاجئة تهدد بإفشال نهائيات كأس إفريقيا التي ستنطلق اليوم ..


هذه هي مواعيد مباريات المغرب في كأس إفريقيا

 
الجريــمة والعقاب

صادم: مسخوط الوالدين يشرمل والده الستيني ويرسله للمستشفى بين الحياة والموت


بني ملال.. صاحب سوابق يُجهز على شاب بسبب “القمار”

 
الحوادث

سائق سيارة يصطدم بثلاثة سيارات في حادثة سير قرب مقر المنطقة الامنية للأمن بازيلال


أزيــلال / تامدة نمرصيد : حادثة سير بين حمار وسيارة .. !!


ازيلال / إصابة شخص في حادث اصطدام بين دراجة نارية وسيارة

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : مؤلم ...إختطاف واغتصاب سيدة مختلة عقليا من طرف ثلاثة ذئاب ...وامام صمت الجميع !


دمنات /الملتقى الأول للفنون شعار لقاء فني وثقافي بفضاء تامونت


غليان ساكنة أزيـلال بسبب وفاة سيدة حامل بالمركز الاستشفائي الإقليمي

 
الجهوية

التلميذة "إيمان يامل "، ابنة اخريبكة ، تتصدر نتائج “الباك” بجهة بني ملال


قياديون “كبار” يحشدون الدعم لعسالي


شاب من ذوي السوابق العدلية يعترض سبيل سائحة فرنسية بخنيفرة

 
الوطنية

النقابات الجهوية للتعليم تطالب الوزارة إعطاء الضوء الأخضر لإجراء حركة انتقالية جهوية


وزارة الداخلية غير راضية عن حصيلة بعض العمال و الولاة


حكومة “العثماني” توجه تهديدا شديد اللهجة للمسؤولين المصريين عقب “زلة” علم البوليساريو


مروع/ معتقل سابق يذبح عشيقته وخليلها وسط غابة بالخميسات !


الأمن يعتقل 3 “شفارة” ظهروا في فيديو يسرقون مواطنا بالشارع تحت التهديد بالسيوف ونشطاء الفيسبوك يطالبون بأقصى العقوبات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 ماي 2019 الساعة 50 : 06


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات

 

محمد أعماري

 

 

بحكم أن المناطق التي يقطنها الأمازيغ في المغرب هي في أغلبها مناطق جبلية وبدوية لا تزال تغلب عليها الثقافة الشفهية فإن للشعر في هذه المناطق سطوة وحظوة وأهمية كبيرة.

 

وكما اشتهر عن شعر العرب قديما بأنه ديوانهم فإن شعر الأمازيغ -الذي هو في أغلبه شعر غنائي شفهي- هو كذلك ديوانهم وإعلامهم ومعلّمهم، به يحيون أفراحهم ويتذكرون أتراحهم، وبه يهاجمون ويهجون أعداءهم أو يعضدون ويمدحون حلفاءهم، ومنه يستقون أخبارهم ويتعلمون جزءا غير يسير من دينهم.

 

ولا تزال للشاعر في المجتمع الأمازيغي -خصوصا في المناطق البدوية والجبلية النائية التي لم تصلها بعد مظاهر التمدن الحديث- مكانة اعتبارية تسند إليه أدوارا مهمة، أبرزها الدور التثقيفي والتوعوي.

 

ولذلك نجد الشاعر في هذه المناطق يضطلع بدور المعلم والموجه، ونجد أن أحد أبرز أغراض الشعر الأمازيغي شعر الوعظ والإرشاد والتوعية الدينية حتى يكاد بعض فطاحل الشعراء يضاهون الفقهاء والأئمة في كونهم مصدرا من المصادر التي يأخذ عنها الأمازيغ دينهم.

واشتهر أيضا عن كبار الشعراء الأمازيغ في المغرب أنهم درسوا في المدارس القرآنية وتتلمذوا على كبار العلماء قبل أن يلجوا ميدان النظم والغناء، فمن عادة الأمازيغ أن تكون لكل قرية من قراهم مدرستها القرآنية التي يرعونها وينفقون عليها ويرسلون إليها أطفالهم لتعلم القرآن والعلوم الشرعية منذ نعومة أظفارهم.

 

وكثير من هؤلاء الشعراء تأثروا بهذا المسار وانعكس على أشعارهم فأصبحت مليئة بالمعاني القرآنية ومعاني الأحاديث النبوية، فقد نظموا في التوحيد والصلاة والزكاة والحج والصوم، بل إن كل القصص الواردة في القرآن الكريم -سواء منها قصص الأنبياء أو قصص الأقوام والحضارات السابقة- تجد لها في الشعر الأمازيغي ما يقابلها وينقل معانيها للمتلقي الذي لا يعرف اللغة العربية ولا يفهم بها معاني القرآن.

 

وذهب شعراء الأمازيغ أبعد من ذلك بأن نظموا قصائد وأرجوزات تعليمية في الفقه وفي العلوم الشرعية عموما، ومنهم من ترجموا إلى الأمازيغية بعض ما اشتهر من نظم عربي في هذا المجال.

 

ومن مظاهر تأثر الشعر الأمازيغي بالقرآن أن الشعراء الأمازيغ كثيرا ما يشبهون أنفسهم بمدرسي القرآن، ويعتبرون من يتلقون صنعة الشعر على أيديهم طلابا وتلاميذ، ويعتبرهم هؤلاء بدورهم شيوخا وأساتذة، بل إن بعض مناطق المغرب (بعض قبائل جبال الأطلس المتوسط) لا تقبل للشاعر لقبا غير "الشيخ" وتسحب عليه ما لهذه الكلمة من حمولة صوفية ودينية.

 

وعن مثل هذه العلاقة يقول الشاعر الأمازيغي المشهور في منطقة سوس (جنوبي المغرب) الرايس محمد الدمسيري (توفي عام 1989) في إحدى قصائده التي يقرّع فيها شاعرا ممن تتلمذوا عليه لكنه تجرأ فهجاه، فرد عليه الدمسيري قائلا:

 

"الله أكبر ءا تيبّيت كْمّي كا يوحْلْنْ

 

ءيمّا غايْدا تْسّْنْكيمْتْ ءورْ ءيسّن سْ الخير

 

أصْلاّب نوسيتيدْ ءيفْراخْ ءاسّيسْ نْكّاتْ

 

يا ءيكانْ ءيويسْ نْ الطّاسيلْ هانّ

 

ءورْ ءيدْرْكْ ءاداغْ سولْ ءيرارْ ءاوالْ

 

ءيمّا كارْ ءامودْ هانّ ءورْ سارْ ءيسّْنْ سْ الخير

 

ءيغْ ءاسّ نْسْموسّْ ءاضادْ ءيسْموسّاغْ نْتّانْ ءافوسْ

 

"سَبّح" دْ "عَمّ" ءادّارْسْ ءيلاّنْ ءارْ الموت

 

"قد أفلح" ويدا ءيسْلّمْنْ ءاتّ ءيسّنّْ"

 

تعريب المعنى:

 

الله أكبر يا ثدي ذهب تعبك سدى

 

من رضعوا منك أنكروا الجميلا

 

أنا مثل مدرس حمل عصا يضرب بها الطلاب

 

من كان ذا خلق فإنه يحترمني

 

ولا يستطيع أن يرد على كلامي

 

أما سيئ الأخلاق فلا يعترف بالجميل

 

لو أشرت إليه بإصبعي فسيشير علي بيده

 

لن يجاوز في حياته حزبي "سبح" و"عم" (الجزء 30 من القرآن الكريم)

 

وفي قصيدة أخرى يتحدث الدمسيري بوضوح عن تأثر مسيرته الشعرية بالقرآن الكريم، وعن حرص أبيه على أن يلج ابنه المدرسة القرآنية ويتخرج فيها عالما، لكن الأقدار انعطفت به إلى الشعر والغناء بعد أن أمضى مدة في حفظ القرآن وبلغ فيه الجزء العشرين. يقول:

 

"يامْزيي بابا ءيكْلّينْ ياوييدْ

 

ءارْ تيمْزْكيدا سْدوقّْرْنْ سْ لْفْقيهْ

 

لّيغْدْ ءيفّوغْ ءينّاسْ ميّة نْ ضيفْ الله

 

ءارّاوينو ريغْ كيسْ ءادْغْرْنْ ءيتوبْ

 

لوقْرانْ لّيدْ ءيكّزْنْ فْ نّبي موحْمْدْ

 

الطّالْبْ ءيكْلّينْ ءيتّياقّنْ فْكانييدْ

 

لْقْلْمْ دْ تّالّوحْتْ ءارانْغْ ءيسّْلمادْ

 

ءيدْ ليفْ ءاسْ ءاكّ ءيزْكورْ ءيمْلاييتْنْدْ

 

نْكّ خير الله نْفْهْمْ كٌلْشي لْحْسابْ

 

ءولا لوقّْرانْ نْفْتا كيسْ نيوْرّيدْ

 

ءارْ "ولا تجادلوا أهل الكتاب"

 

ءاغْتْنْتْ نْفّوغْ نْفْتو داغْ سْ ءيموريكْ"

 

تعريب المعنى:

 

أخذ أبي بيدي رحمه الله

 

إلى المسجد ونادى على الفقيه

 

وبعد أن خرج قال له

 

هذا ابني أريده أن يستقيم ويدرس

 

القرآن المنزل على النبي محمد

 

فشمر الفقيه وأعطاني رحمه الله

 

القلم واللوح وبدأ يدرسني

 

فعلمني الحروف في أول الأمر

 

وبعد مدة علمني الحساب

 

وكذا القرآن درسته جيدا

 

حتى بلغت قوله تعالى "ولا تجادلوا أهل الكتاب"

 

فغادرت الكتّاب واتجهت إلى الغناء

 

ومن أبرز المواضع التي يظهر فيها تأثر الشعر الأمازيغي بالقرآن الكريم مطالع القصائد التي تجد أغلبها تبدأ بشكر الله والثناء عليه وتوحيده والدعوة إلى التأمل في خلقه وتعظيم شأنه حتى أن مثل هذه المقدمات صارت من الطقوس الشعرية التي يهتم الشاعر بها أكثر من غيرها، لأنها تعلي شأنه وتضفي على قصيدته قيمة كبيرة.

وفي الأغلب لا يباشر الشاعر الأمازيغي النظم إلا بعد أن يستهل بالتوكل على الله والصلاة على رسوله عليه السلام مبتغيا من وراء ذلك أن يسهل له الله تعالى مهمته ويسدد رميه.

 

ويقول الدكتور عمر أمارير الباحث في الثقافة الأمازيغية في كتابه "الشعر الأمازيغي المنسوب إلى سيدي حمو الطالب" إن "أول ما يستفتح به الشعراء الأمازيغ ذكر الله وتمجيده، مما يؤكد أن الأمازيغي يعيش حياة المسلم صادق الإيمان اللاهج دوما بذكر اسم الله وفضائله والحرص على البدء به عند كل عمل.. وهكذا يرى البسملة مفتاحا يفتح للمستفتح به كل أبواب الخير، وحتى إذا كانت هناك عراقيل ومصاعب فإن ذكر اسم الله يذللها ويسهلها. (كتاب "الشعر الأمازيغي المنسوب إلى سيدي حمو الطالب"، ص 58، من منشورات كلية الآداب التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء).

 

وفي ما يلي نماذج من هذه المقدمات التي تعتبر خاصية مميزة من خصائص الشعر الأمازيغي، إذ يقول الشاعر الأمازيغي المعروف في منطقة سوس الرايس سعيد أشتوك (الرايس كلمة أمازيغية مشتقة من الكلمة العربية الرئيس وتعني رئيس الفرقة الموسيقية وتعني أيضا الشاعر المغني):

 

"بِسْمِ الله ءاتيسورا تومْليلينْ كانِينْ

 

لْفالْ سْ ءيرْزّْمْ يانْ ءاوالْ ءيحْ را ءادْ ساوْلْنْ

 

الشيخ سيدي حماد ءوموسى كا فْكْ نْزورْ دْ ءاوالْ

 

ءيفولْكينْ ءا ييلي حْ ءيمينْوْ ءاوْرْ ءيصاحْبْ العارْ

 

نْضالْبْ ءي رْبّي ءايّيسْ ءادْ ءورْ ءيضْرْ ءولا رْزاناحْ

 

ءيمّا اللّجامْ نْسالوياسْ ءوراتْنْ ءيتّامْزْ ءوفوسْ"

 

تعريب المعنى:

 

بسم الله مثل المفاتيح البيضاء

 

وهو فأل حسن نبدأ به الكلام

 

يا شيخي سيدي حماد أوموسى لم أزرك إلا

 

لأجل ألا يجري على لساني إلا الكلام الطيب

 

أسأل الله ألا يكبو جوادي أو ينكسر

 

أما لجامه فقد تركته يدي ولم أعد أمسكه.

 

ويقول الرايس سعيد أشتوك في موضع آخر:

 

"ءابسم الله وبالله نودْعَا لامْرْ

 

غْ ءوفوسْ نْ تْكْلْديتْ رْبّي والّيتّ ءيمْزَالالْنْ

 

ءيمْزالالْ تيفْيّي غْ ءيغْصّْ مْقّارْدْ ءولاَوْنْ

 

ءوراسْ ءيخْفي ءومْيا كولّو الدّونيتْ تْكا تينْسْ"

 

تعريب المعنى:

 

بسم الله وبالله أودعت أمري

 

بيد الملك ربي صاحب الشأن

 

من خلق العظام واللحم والقلوب

 

لا يخفى عليه شيء ويملك الدنيا كلها

 

وهذه مقدمات أخرى من قصائد للشاعر الأمازيغي المنحدر من نواحي مدينة خنيفرة بجبال الأطلس المتوسط (وسط المغرب) الشيخ (لقب يطلق على الشاعر عند أبناء هذه المنطقة) محمد الزهراوي:

 

"ءاديسْكْ رْزْمْغْ ءيمي ءاكّي زّورْخْ ءامُولانا

 

توكّينْشْ ءاربّي ءايْدْ راجاخْ تّوكّْلْخْ غيفونْ

 

تانّايْدْ ءايْنّا ءيلّْنْ جاجينْوْ ءامُولانا"

 

تعريب المعنى:

 

بك أبدأ وباسمك أفتح فمي يا مولانا

 

عطاءك أرجو يا ربي وعليك أتوكل

 

تعلم ما في قلبي وما أخفي يا مولانا.

 

ويقول أيضا في مقدمة قصيدة أخرى:

 

"ءاديسْكْ رْزْمْغْ ءيمي ءاكي زّورْخْ ءامولانا

 

تّرْخاشْ تاكسّا يا ربي كْ ءيفْرينْشْ غيفي

 

تّرْخاشْ فوكّوتي زْكْ لْعْذابْ ءارياخْ ءيوافا

 

ءاوا مْحو الدّنبينو قّْبْلْ ءاداغْ يامْزْ واشالْ

 

ءادي ءورْ ءيتّكّادْ ءاربّي كْ وينّا ءورْشْ ءيرينْ"

 

تعريب المعنى:

 

بك أفتح فمي وبك أبدأ يا مولانا

 

أسألك أن تحفظني وتبسط علي جناحك يا رب

 

أسألك أن تنجيني من العذاب وتقيني من النار

 

اغفر ذنوبي قبل أن يواريني التراب

 

رب لا تجعلني ممن لا يحبونك.

 

وفي مقدمة أخرى من إحدى قصائد الشاعر نفسه نجد معنى واضحا للآيات القرآنية التي تؤكد أن الله تعالى لا يحتاج أكثر من أمر "كن" لكي ينشئ الخلق، فيقول:

 

"ءاكّْ نْزّورْ ءامولانا كي لْخيرْ ءوراشْ ءيخْصّا

 

ءالْجيدْ نّا دْ ءيسْمْياكارْنْ لاوقّاتْ ءارْبّي

 

ياتْ لُوقْتْ داتّْ ءيتّكّا دْ ءانْزارْ ءيشاسْ ءاصْمّيضْ

 

ياتْ لُوقْتْ ديغْ ءيذْهْبْ ءوزالْ شوفْ الرّايْ نْ رْبّي

 

دا ءيحْكّْمْ سيدي رْبّي زْكْ الفْلْكْ نْسْ ءارْ ءيتّْنْباضْ

 

"كن فيكون" ءارْبّي دا تّْصْحونْتْ لومورْنّونْ"

 

تعريب المعنى:

 

أبدأ بك يا ربي وأسألك الخير العميم وأنت أهله

 

يا جواد، يا من فرقت بين الأوقات والفصول

 

فتارة يكون المطر والعواصف والبرد

 

وتارة يكون الصيف والحر.. سبحان الله

 

يحكم ربي في الفلك ويسير الكون

 

إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون.

 

وخلاصة القول إن الشعراء الأمازيغ في أغلبيتهم يصدرون عن ثقافة تعلي شأن القرآن والسنة، ويعتبرون أنفسهم ذوي رسالة تعليمية وتثقيفية وتوعوية للمجتمع، ولا يرون لقوافيهم قيمة إلا ببركة الدين والقرآن.

المصدر : الجزيرة

 

 

 

 



311

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

بني عياط :شيخ الطريقة البصيرية يحتج على تضمين الزاوية ضمن لائحة المحتجين على تأخر الشروع في بناء الث

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

سعيد موسكير- أحوزار- والداودية بمهرجان أفورار ...والمجموعات المحلية تطالب بإشراكها

انتهاكات جبهة البوليساريو و راعيتها الجزائر للقانون الدولي الإنساني. بقلم محمد سيموري (واويزغت) ابن

متاعب البحت عن زوجتي (2)‎ بقلم : لحسن كوجل

نجاة عتابو : النقابة الوطنية للموسيقيين صورية ولا وجود لها على ارض الواقع

قصيدة من ديوان (صمت الصمت) ل "محمد علي انور الرﮔـيبي"

قرار الزيادة في الحليب يجسد لا اعتبارية للمواطن المغربي بقلم ذ. الطاهر انسي

وزراء تاركون للصلاة! بقلم طارق أوشن

عَتَبي عليكَ صديقيَ المُلحِد - جـ 4 - "هذا دينٌ وَضَعَهُ نفرٌ مِن قُريش" بقلم .ذ. سالم الدلي

المكتب الوطني للكهرباء بأزيلال ، أول من طبق الزيادات الجديدة في أسعار الكهرباء

الحمد لله !! الحكومة ديال سي العثماني بدات ب" الگـــارو " ...ماشى "بوطا گاز "

نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري

شاعرُ الحلزون بقليم الخضر التهامي الورياشي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

في حضن الرذاذ // ذ. مليـكة حبرشيد


سنستمر رغم الداء والأعداء // سليمة فراجي


هذه أسماء أمازيغية للبنات.. اكتشف معانيها // حسن المودن


فلسفة الكلام اليومي عند بول ريكور : الرمز وقوة الكلمات ترجمة وتعليق د زهير الخويلدي


مات القائد الضمير،فمن سينقذ أو يغرق السفينة؟؟ الحبيب عكي


لِمَنْ نُصَوِّتُ يَا وَطَنِي ! ! !. بقلم : محمد همــشة


الهزائم العشرللحركة الأمازيغية بواسطة : ذ. مبارك بلقاسم


هل نعيش أزمة قراءة أم نشر أم كتابة؟ بقلم : محمّد محمّد الخطّابي*


تقرير أممي يكشِف عن أدلّةٍ جديدةٍ مُوثَقة في قضيّة اغتيال خاشقجي وتقطيعه.. ويُطالب بتحقيقٍ دوليٍّ وتجميد أموال الأمير بن سلمان؟ لماذا الآن؟ ومن يَقِف خلفه؟ ....عبد الباري عطوان:


ما العمل بعد تصويت البرلمان المغربي على قانوني الأمازيغية ومجلس اللغات؟ // رشيد الراخا*


الساحة والحمار ... بقلم : ذ. نصر الله البوعيشي


لا أحِبُّك يا بنكيران // عبد الإلاه

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيلال : وفاة المشمول برحمته الأستاذ :" حسن ايت منصور " بعد صراع مع المرض


أزيــلال : تعزية فى وفاة " سي لحسن الطالب " الموظف السابق بالمحكمة الإبتدائية ...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية
 
أنشـطـة نقابية

أزيــلال : مع مناضلات ومناضلي الإتحاد المغربي للشغل بالمستشفى الإقليمي بخريبكة ضد تسلط الإدارة الصحية وتمييزها بين الموظفين


أزيلال : النقابات التعليمية تتشبث بالإضراب وحمل شارات سوداء في رمضان واضراب يومي 14 و15 ماي ...

 
انشطة الجمعيات

ازيلال : أزيد من 17984 مترشحة ومترشح لاجتياز التقويم الاشهادي لبرنامج محاربة الأمية ومابعد محاربة الامية


بشرى للجمعيات الثقافية بجهة بني ملال خنيفرة البث في دعم مشاريع برسم السنة المالية 2018

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تقرير أممي يحمل المسؤولية لـ”بن سلمان”في مقتل مقتل “خاشقجي” ويتهم مجلس الأمن بالتواطؤ


محمد مرسي يُدفن سراً فجر اليوم الثلاثاء ..صلوات الغائب تتوالى بالعالم عليه


وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي في المحكمة التفاصيل ...+ فيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة