مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         انسحاب مرشحين من سباق الرئاسة في تونس دعماً للزبيدي             قصة حب وراء مجزرة الصخيرات             مؤلم ... جزائري يضرم النار في جسده بالرباط             هذه تفاصيل اعتقال مسير صفحة التشهير "حمزة مون بيبي" وإيداعه السجن             الاسم الأمازيغي للمغرب Murakuc وتطبيقاته // ذ, مبارك بلقاسم             الطلبة والسعاية والصدقة // ع.الرحيم هريوى             Le Conseil provincial de Beni Mellal a récemment tenu sa session ordinaire du mois de Septembre 2019             أمن البيضاء يوقف قاتل الفتاة التي تم حرقها بحي الفرح ..             أزيـلال : مصرع سائح ألماني بعد سقوطه من أعلى نقطة من شلالات اوزود ...             مثير.. فتاة تنتحر على المباشر في مكالمة فيديو عبر الوتساب بمدينة العروي             أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "            عامل اقليم أزيلال وتعامله مع الساكنة ... شاهد             التفاصيل الكاملة لفاجعة الرشيدية على لسان مساعد سائق الحافلة وأحد الناجين            صدمة في إيران بعد زواج طفلة (9 سنوات) من رجل ثلاثيني            شاهد لحضة قدوم سيول مولاي ابراهيم التي ارعبت السكان والأجانب؟            الجريمة "اللغز"..التفاصيل الكاملة من البداية إلى النهاية بخصوص قتل شابة وتقطيع وحرق جثتها بالبيضاء            ناشط يحرج الجماعة ومسؤولي ايت اعتاب حول تعثر أشغال ملعب القرب            شاهد كيف تستخدم تقنية الفار بدوري محلي لكرة القدم بدوار بتاغية إقليم ازيلال            لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "


عامل اقليم أزيلال وتعامله مع الساكنة ... شاهد


التفاصيل الكاملة لفاجعة الرشيدية على لسان مساعد سائق الحافلة وأحد الناجين


صدمة في إيران بعد زواج طفلة (9 سنوات) من رجل ثلاثيني


شاهد لحضة قدوم سيول مولاي ابراهيم التي ارعبت السكان والأجانب؟


الجريمة "اللغز"..التفاصيل الكاملة من البداية إلى النهاية بخصوص قتل شابة وتقطيع وحرق جثتها بالبيضاء


ناشط يحرج الجماعة ومسؤولي ايت اعتاب حول تعثر أشغال ملعب القرب


شاهد كيف تستخدم تقنية الفار بدوري محلي لكرة القدم بدوار بتاغية إقليم ازيلال


فيديو جديد فاجعة تارودانت يظهر اللحظات الاولى للسيول من منصة الملعب


برافو ..عامل إفران يوبخ بعض المسؤولين و أصحاب المحلات التجارية بالأماكن السياحية و يحذرهم من التسيب

 
كاريكاتير و صورة

لا صورانص والتعليم الخصوصي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال / واولى : عامل الإقليم يتشرف حضور نهائية الدوري الممتاز وبتقنية ال VAR


فضيحة// فيديو ...خميس الزمامرة يُلحقُ هزيمة مذلة بالرجاء البيضاوي ويحاولون الاعتداء على الحواصلي حارس الزمامرة

 
الجريــمة والعقاب

أمن البيضاء يوقف قاتل الفتاة التي تم حرقها بحي الفرح ..


القبض على مجرم روع الساكنة ضواحي بني ملال

 
الحوادث

أزيــلال / تنانت : حادثة إصطدام صاحب دراجة نارية وسائق سيارة بأحد المواطنين ولاذوا بالفرار ..والدرك يلقي القبض عليهم


أفورار : مجهول يصدم مواطنا ويرديه قتيلا ويلوذ بالفرار .. وكاميرات المراقبة ..

 
الأخبار المحلية

أزيـلال : مصرع سائح ألماني بعد سقوطه من أعلى نقطة من شلالات اوزود ...


أزيــلال : واويزغت : حريق شب بسيارة ومالكها غير معروف لحد الآن ,,,


أزيـلال : بالصور...موكب جنائزي مهيب خلال تشييع جنازة الفقيد " احماد ايت علي " رحمه الله ...

 
الجهوية

Le Conseil provincial de Beni Mellal a récemment tenu sa session ordinaire du mois de Septembre 2019


بني ملال: الشرطة القضائية تحيل على النيابة العامة شخصا متهم في قضية تتعلق بالوشاية الكاذبة وإهانة موظفين عموميين،والتبليغ عن جرائم وهمية


برافو...حملات أمنية مكثفة بخنيفرة و النواحي

 
الوطنية

قصة حب وراء مجزرة الصخيرات


مؤلم ... جزائري يضرم النار في جسده بالرباط


هذه تفاصيل اعتقال مسير صفحة التشهير "حمزة مون بيبي" وإيداعه السجن


مثير.. فتاة تنتحر على المباشر في مكالمة فيديو عبر الوتساب بمدينة العروي


بالصور // مديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل بسرعة وبجدية مع تدوينة صور “ضحايا اعتداءات”

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

فين أيام رمضان بالنفار والطبال وخالي العايدي ...؟؟ // فهد الباهي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 ماي 2019 الساعة 15 : 03


فين أيام رمضان بالنفار والطبال وخالي العايدي ...؟؟

 فهد الباهي

 

يركب حماره الأشهب وعلى ظهره حمالتين مصنوعتين قشاش الأرض " الشْوَارِي"، يمشي الحمار المدرب بالعرض البطيء يتمايل مع الحمالتين على ظهره، يتبعه كلب قد انتفخ بطنه من كرم الناس وجودهم في شهر رمضان ببقايا الطعام ، يحمل في يده الة "موسيقية" مصنوعة من قرن الجاموس عبارة " غيطة "، ينفخ فيها بحرارة حتى "تتجبد خديه مزيان" تصبح أشبه ببلونتين مملؤتين بالهواء، يداعب " غيطته " ويخرج منها أنغام مختلفة، بهزات وخفقان تنفسه الصدري وتماوج "حنكيه" ويصنع مقطوعات موسيقية سحرية تخبرالناس أن موعد السحور قد وصل، طبعا إنه "النفار" أو المسحراتي.

 

لكل حومة "نفارها " الخاص بها، يوقد النوام للسحور بطريقته إما بالغيطة أو القرع على الطبل ، كان للمسحراتي حظوة وإحترام كبير عند الناس في زمننا، كل سكان الحارة يحبونه ويحترمونه، يحبون فيه الطيبة والوفاء وأداء الواجب بأمانة كل يوم وطيلة شهر رمضان الكريم، الناس يعطفون ويجودون عليه (النفار) وحماره وكلبه.في هذا الشهر الفضيل "

 

 

النفار" يستفيد من قطع "الحساء ولشباكية والحلوة" والرغيف "والسفوف"...، والحمار يستفيد من قشر البطيخ والخضر التي يطبخ منها طعام السحور، البطاطس والجزر والخرشوف الشوكي...، وحظ الكلب بقايا الخبز المطلية "بالحريرة" التي توضع عمدا فوق قطع بلاستيكية لإطعام الكلاب المتواجدة في كل مكان بالأزقة والدروب، ويمضون شهر رمضان كاملا على هذا الحال.

 

شباب الحومة يتربصون بخالي "العايدي" رحمه الله، وينتظرون بفارغ الصبر قدومه إلى المسجد لأداء صلاة الفجر، رجل ذوو وقار وإحترام جمعه بحبه للخير وللناس، بطيبته وعفويته "ما يخسر خاطر حد"، شباب الحومة يتصيدون العجوز ويمسكونه بالقوة يجبروه على أداء رقصت "الهيت" تحت أنغام "غيطة النفار"، ممزوجة بتصفيقات الأيادي بحرارة وأنغام باالأفواه والشفاه "هب هب هوباه هوباه"، وأخيرا يستسلم "خالي العايدي" أمام هذه الأنغام وهذا الجو الحماسي الجميل (الحال ما يشاو).

 

يستسلم أمام هوسه بالرقص على إيقاع "الهيت الغرباوي"، ويبدأ بحركات تسخينية بالكتف، تم يلتفت يمنة ويسرة وينفخ ريشه كديك منفوش، وتارة كفرس في "المحرك "، يخرج صدر ويرفع رأسه عاليا كأنه يرمز للتصدي والتحدي والعزة والأنفة، وأخرى كثور ينطح ويضرب الأرض برجليه بقوة، ويعود للشباب في رمشة عين متحديا الشيخوخة.

 

يتغير الإيقاع ويتحول إلى كفارس على صهوة جواده ويتفنن في صنع لوحات من الثرات الأصيل، "حتى كيشبع"، وكل الذين من حوله يفرحون ويزيدون في حرارة التصفيق ليزيد هيجان وحماس "خالي العايدي"، ليمضي أطول وقت معنا...، تم ويرفع يديه إلى السماء ويدعوا على اليهود ويقول: "ما ضحكناه وما عرقناه وما جدبنا والرما والطلبة وكتاب الله يدمرو اليهود".

 

ويسترسل "خالي العايدي "الله يفك الأسر ديال خوتنا المسلمين في فلسطين..." ويخرج قروش من جيبه ويقبل رأس "النفار" ويسلمها له خفية "مع التسليمة" في يده، و دائما يطلب السماح من الجميع وهو لم يرتكب ذنبا، "سمحو ليا وليداتي الله يسهل عليكم" يقترب أذان الفجر ويغادر بابتسامته المشرقة، وإذا ألح عليه الشباب مرة أخرى بإعادة رقصت "الهيت" التي يتقنها ببراعة، يهرب جريا لحتمي ببيت الله، المسجد.

 

بعدها هذا يركب "النفار" أو المسحراتي ظهر حماره، ويتبعه كلبه ويمضي طربا بين الدروب والأزقة على هذا الحال، كل يوم، إلى أخر يوم في شهر رمضان، تم يطوف على البيوت ليجمع حفنات الطحين وقطع السكر وقطرات الزيت وحبوب الشاي وبعض القروش كأجر أو هدية مقابل مهمة قضاها طيلة شهر رمضان.

 

اليوم تقوم هواتفنا الذكية عن طريق الرنات الغنائية المسجلة بعمل "النفار" أو المسحراتي .

 

بدلنا "النفار" وتقاليدنا الشعبية الجميلة بالهواتف الذكية، حقا اشتقنا لسماع "غيطة وطبل النفار "، وللبسمة التي تعطي نسفا حقيقيا في الحياة...، فلا طعم للحياة بدون إبتسامة وموسيقى.

 

 

 

كانت الحياة جميلة كلها طربا ورقصا وحبا وعبادة، كل شيء متداخل وممزوج وله طعم، لم يكن التحريم لمعاني الحياة التي تتجلى في مظاهر الفرح والرقص والحب بالكره والقتل والتفجيرات الجبانة، بسطاء لا يهتمون لمرجعيات أو الخلفيات أو مذاهب، فقط كانت الفرحة والإبتسامة مع البسطاء من أمثال "النفار وخالي العايدي" .

 

 

 



351

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

تحقيق: ظاهرة الإجهاض بالجهة تحت مجهر أزيلال 24

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

دار ولد زيدوح : معاناة ساكنة من غلاء فاتورة الماء الكهرباء

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

محكمة الإستئناف بالدار البيضاء تفرج عن خالد عليوة

أزيلال : " النشالة " يقومون بأول تجربة لهم ..سرقة حقيبة يدوية لفتاة !!!

أزيلال: من يحمي لوبي المقاولات ؟

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

بين الويدان : فضاء للقمار أمام أعين السلطة و برعايتها

عادات الأكل الصحي في رمضان

محاذير مما يعكر صفو شهر رمضان بقلم : الحسين ازنزار

عتبي عليكَ صديقيَ المُلحِد جـ 3 بقلم : ذ سالم الدليمي

صَومَنا .. بينَ المفهوم الوثَني والمفهوم الإسلامي - القسم الثاني بقلم : ذ. سالم الدليمي

حول غرس 12000 هكتار بشجر الزيتون بجماعة امليل‎

بلدية ازيلال: السكان محرومون من الماء الشروب في عز أيام رمضان و الصيف الحار

الشباب بين التراويح و الترويح بقلم: نورالدين ايت مري

مركز تقوية قدرات الشباب بأزيلال ينظم دوري في كرة القدم بمناسبة شهر رمضان المبارك

مركز الفلك الدولي يعلن أول أيام رمضان بالدول العربية والإسلامية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الاسم الأمازيغي للمغرب Murakuc وتطبيقاته // ذ, مبارك بلقاسم


الطلبة والسعاية والصدقة // ع.الرحيم هريوى


التعريب في التعليم والفشل الذريع الكاتب: لحسن أمقران


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري


طريدُ الّليلِ... "البحر البسيط" بقلم : ابراهيم امين مؤمن


إياكم وسرقة النعال البلاستيكية! // اسماعيل الحلوتي


هي عاشوراء في المغرب بقلم : ذ. الكبير الداديسي


أنـــا والحبـيـبــــــة وعَمَّــــــــــــان شعــر : حســـين حســــن التلســــــــــيني


مخيمات وشركاء بلا شراكات؟؟ ll الحبيب عكي


السباق نحو الرئاسة في الانتخابات التونسية // د زهير الخويلدي


نوستالجيا الحانوت!! بقلم الطيب آيت أباه "مول الحانوت"


الفساد الممنهج على رأس الفاشية الدينية في إيران بقلم: نظام مير محمدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

رحم الله الشرطي الخلوق " احماد ايت علي " ، الرجل الطيب ذو الابتسامة التي لا تنسى

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

بلاغ حول توقيف الصحافية هاجر الريسوني

 
انشطة الجمعيات

النسيج الجمعوي التنموي بإقليم أزيلال ينظم لقاء حول موضوع” الحق في التنمية “

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

انسحاب مرشحين من سباق الرئاسة في تونس دعماً للزبيدي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة