مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         تشيد جثمان الصحفي المخضرم محمد الحجام ببني ملال في جنازة مهيبة             هام: انطلاق عملية توقيع الغرامات الخاصة بالإفراط في استعمال “الكلاكسون” وهذه قيمتها             توقيف سائق متهور حاول دهس أمنيين بالدارالبيضاء             سائق متهور يدهس رجل أمن ويرديه قتيلا بكورنيش الرباط             هام ...سيناريو إجراء انتخابات في سنة 2020 يلوح في الأفق             تعزية ومواساة فى وفاة والد السيد عبد العالي رضوان، رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة أزيلال             بنى ملال / أغبالة : مصرع عداء و إصابة 10 آخرين بجروح خطيرة في انقلاب حافلة نقل رياضيين بمنعرجات             أمزازي يحذر من الإضراب عن العمل و نزار بركة يزف خبرا مهما لأساتذة “الكونطرا             مريرت : حي الغزواني وأفود إكبار يعيشان الإهمال و التهميش             قيدوم الصحافيين المغاربة “محمد الحجام” في ذمة الله             من وسط محكمة الاستئناف بأكادير: الطفلة مريم تصرح لهيئة الدفاع أن أمها من ضربها            لحظة هروب سائق السيارة من الشرطة             حراكة بالناظور استولوا على شاحنة أجنبية وسط الشارع العام !            شاهد لحظة اعتقال المغربي “عزرائيل مافيا المخدرات”            البروفيسور رشيد بن عيسى نحن عرب فينيقيون ولسنا أمازيغ !! الأمازيغية كذب و خرافات            سياح من اليهود المغاربة يتحدثون عن نشأتهم بدمنات            الصين تعتقل المصابين بـ كورونا و تجرهم بالقوة للحجر الصحي            طلع البدر علينا في مؤتمر البام هههه            هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب             ارضاء الذواق            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوٌج واضحك معنا شويا

 
صوت وصورة

من وسط محكمة الاستئناف بأكادير: الطفلة مريم تصرح لهيئة الدفاع أن أمها من ضربها


لحظة هروب سائق السيارة من الشرطة


حراكة بالناظور استولوا على شاحنة أجنبية وسط الشارع العام !


شاهد لحظة اعتقال المغربي “عزرائيل مافيا المخدرات”


البروفيسور رشيد بن عيسى نحن عرب فينيقيون ولسنا أمازيغ !! الأمازيغية كذب و خرافات


سياح من اليهود المغاربة يتحدثون عن نشأتهم بدمنات


الصين تعتقل المصابين بـ كورونا و تجرهم بالقوة للحجر الصحي


طلع البدر علينا في مؤتمر البام هههه


شاهد لحظة منع كودار من القاء كلمته في مؤتمر البام وبداية الفوضى


أجي تشوف جمال المغرب : بين الويدان / ازيــلال

 
كاريكاتير و صورة

هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أوتار الكوع، مفصل الكوع الخارجي وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

“واتس آب” يُسقِط زوجة خائنة في قبضة الأمن


شاب يقتل عشيقته الحامل ويدفن جثتها بالغابة

 
الحوادث

بنى ملال / أغبالة : مصرع عداء و إصابة 10 آخرين بجروح خطيرة في انقلاب حافلة نقل رياضيين بمنعرجات

 
الأخبار المحلية

دمنات/ المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية يقدم التعازي في وفاة الأستاذ عبد الكبير مردوخ، ويقوم بأنشطة مكثفة بالمنطقة.


أزيــلال : التنازل ينهي خيانة زوجية بين موظفة و مقاول...


عامل أزيــلال يترأس لقاءا لتقديم آليات البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات

 
الجهوية

تشيد جثمان الصحفي المخضرم محمد الحجام ببني ملال في جنازة مهيبة


مريرت : حي الغزواني وأفود إكبار يعيشان الإهمال و التهميش


بنى ملال : وفاة الشاب المحكوم عليه بالإعدام في قضية قتل الشرطي ... التفاصيل

 
الوطنية

هام: انطلاق عملية توقيع الغرامات الخاصة بالإفراط في استعمال “الكلاكسون” وهذه قيمتها


توقيف سائق متهور حاول دهس أمنيين بالدارالبيضاء


سائق متهور يدهس رجل أمن ويرديه قتيلا بكورنيش الرباط


هام ...سيناريو إجراء انتخابات في سنة 2020 يلوح في الأفق


أمزازي يحذر من الإضراب عن العمل و نزار بركة يزف خبرا مهما لأساتذة “الكونطرا

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تساءلت لمَ العزلة افضل ؟. بقلم :عبدالرزاق
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 أبريل 2019 الساعة 33 : 22


تساءلت لمَ العزلة افضل ؟.

بقلم :عبدالرزاق
إن الفكر هو المحدد الوحيد للهوية الذاتية أو الإنتماء، فمن لا إنتماء له لا هوية له ، صدقنا و آمنت ضمائرنا بفحوى هذه المقولة. لكن الهوية والإنتماء شيآن ليسا بالمعقد، بل الأكثر تعقيدا أن نكون من اللامنتميين، فالغموض الذاتي في نظري أو الإنكماش المحيطي _التكور في ركن واحد_ والإنعزال عن العالم الخارجي أجمل بكثير من قرع بعض العقول .. 
إن الأمر الذي لا يريد أن يتفهم لي طيلة مسيرة زحفي نحو التشيب هو ما السبيل إلى الترفع الفكري ؟ أو بلغة عكسية ما الطريق الصحيح إلى مسح وردم التقزم الفكري الذي شلى عقولنا منذ أن صرخنا للوجود ؟. لطالما أعدت النظر في هذا الاصطلاح لا يتبادر إلى ذهني سوى العلاقة بين الجنسين داخل هذه الرقعة الجغرافية الشيطانية، فمتى تساءلت وجدت كل الأجوبة تتحمل مقاربات متعددة ومعقدة تتحفر إلى الأعماق .
إن المرض المزمن الذي يعاني منه الكائن داخل هذه الرقعة ، مرض حير الناس أعواما خلت، فكل ما في الأمر أن الإنسان يحتاج إلى تغدية روحية نفسية، زد عن تعبيئة عقلية فكرية تأخده إلى الحسبان، والتنظير إلى أعلام ما كانت توحي للكائن العادي، فللأسف الشديد طريق الخواء والخزعبلات كل الطرقان إليها مفتوحة، على عكس اللذة المعرفية التي تقف قاحلة منتصبة في وجه كل من سعى إليها، فإن اجتهدت وسعيت وجدت هوسا من الأهواس أليفا .. لذلك إذا لا يهم ..
إن الأمر الذي يشكل عقدة من العقد الذاتية للجل هو الإنعزال التام عن عالم المخلوقات اللطيفة او الجنس اللطيف فشخصيا لم أكن ميالا او محتاجا إلى اي صلة إنسانية أو حديث ودي بيني وبينهن، كلما حاولت أن أقنع نفسي أجد ذلك من الأمور التافهة لا غير، لقد شعرت أن التفاهة هي أول ما يمكن أن يشعر به الإنسان عندما تنزاح حياته بشكل معكوس عن الفكر الذاتي المبني عن الواقع، فمن هنا تتولد تدبدبات أولية عن الإنعزال التام ومضجاعة الأفكار الغيبية التي تؤدي بدورها إلى إنهمام وانهيار الذات دون الإحساس بحقيقة ما يدور حوله .. كلام فيه نوع من المعقولية لأن الاحتكاك مع الجنس اللطيف لن يجدي نفعا، بل سيزيد من الإحباطات والإنكسارات التي كانت تتخبط فيه الشخصية سابقا، لذلك فمعظم أولائك الذين يكونون ميالين إلى النساء يكون جوعهم المزمن أكثر من المنعزلين الذين تنازلوا عن فكرة التجاول والعبث وإنهموا في أمور أخرى.. فالجوع الجنسي أو المرض المزمن الذي يدفع الكثير أن يتخدوا وظائف غير وظائفهم أقول كسبيل المثال (الحراسة الشادة في الطريق) أو بلغة أقل وعورة عن الأولى والشائعة عامة في معظم البقاع : أصحاب الوظائف التنقلية (سائق أجرة ). هنا أقف مندهشا !! حائرا !! متسائلا ؟؟!! 
ألا يمكن للإنسان أن يعيد النظر فيما يفعله من حماقات ظالمة تجاه نفسه أولا من لهو ولعب وتضيع للأوقات إلخ..
إن الرغبات الجنسية التي نعرفها اليوم لها طابع جسدي براني لا غير، بمعنى التنظير إلى الشارع العام بنظرة تملؤها عقلية وحشية آدمية باردة الفعالية، وخالية من الإحساس، مجردة من الواقعية. فالثراء المعرفي يمحي كل الأوهام التي تصب في إرضاء النزوات خاصة وإن كان الإنسان واعيا قدر الوعي بما يفعله، على غرار أدميات أخرى فرضت نفسها لإفراغ نزواتها البهمية بأي ثمن كان، حتى لو كلف الأمر أرواح الناس الآخرين، فجل  اللواتي تعرضن لمثل هذه الهجمات الحيوانية ذهبن ضحايا مهب الرياح جراء الكبت العقلي الذي يقوده المجرم الأدمي إلى نهك حرمات الناس، فالمرأة في حد ذاتها غاية وليس وسيلة لإفراغات المقدوفات الداخلية المزمنة، فضلا عن نظرة  التحقير التي غالبا ما تليها من مجتمع يجب إعادة النظر في تأهليه كمجتمع، لأن فكره له إنطباع بهيمي لا غير، كذا شغلهم الشاغل مؤخرات الناس عامة فما فلت منهم الطفل ولا العذراء ولا المتزوجة ولا العجوز ...


604

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

دار ولد زيدوح :فرع المركز المغربي لحقوق الانسان يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية لحدبوموسى

سوق السبت : من تداعيات اعتقال طبيب الاجهاض

اسفي: الغش والتبزنيس في بيوت الله

أقوى لحظات اليوم الدراسي للفريق النيابي الاستقلالي بدمنات

العدل والاحسان: هل يعد المرتد عن دين المخزن مرتدا عن الإسلام؟ بقلم : حميد المهدوي

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

دمنات:عودة الى المركز الصحي

المغرب يعلن انتصاره الدبلوماسي في القضية الوطنية بقلم: ذ. الكبير الداديسي

تساءلت لمَ العزلة افضل ؟. بقلم :عبدالرزاق





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سأعود للجبل ، مهما طال الزمان ! ! !. // محمـد همشة


أكادير : وحده القانون يحميكم من الغضب أيها السادة. // عبد الحميد جماهري


مفهوم الحرية الدينية في الإسلام //د زهير الخويلدي


رؤساء الجماعات بالمغرب " حكام بدون حكامة " بواسطة :ذ. محمد بونوار


الذّوقُ وعاطفة القرآن // د. مجدي ابراهيم


"صفقة القرن" بين الحريات الفردية والجرائم الجماعية // الحبيب عكي


ظاهرة شيوع عدوى الدروس الخصوصية وخسائرها الاجتماعية والتربوية – ذ .محمد بادرة.


عبث القرن // مالكة حبرشيد


انا أحب.. أنا انسان // لطيفة حمانو


رد على د. العثماني وذ. الإدريسي حول الأمازيغية مبارك بلقاسم

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

أفورار : التنمية وسؤال الفعل المدني


دمنات / دار الطالبة تحتفي باليوم الوطني للسلامة الطرقية .

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة فى وفاة والد السيد عبد العالي رضوان، رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة أزيلال


قيدوم الصحافيين المغاربة “محمد الحجام” في ذمة الله

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

إضراب بالقطاعين العام وشبه العام الأربعاء المقبل يهدد بشل المؤسسات العمومية

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تطور جديد فى قضية قتيل فيلا "نانسى عجرم".. وطلب مفاجئ من عائلة الموسى

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة