مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...             كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!             فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية             معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة             المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !             أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة             صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد             ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي             واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي             أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..             صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين            انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار            سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء            دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين


انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار


سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء


دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر


حشود المسافرين تهاجم سد قضائي ضواحي وارزازات بعد منعهم من السفر


وزير الصحة يحسم جدل العودة للحجر الصحي الكلي بعد عيد الأضحى


رئيس الحكومة العثماني يعلق على القرار المفاجئ لمنع التنقل من و الى بعض المدن 2020/7/26


يوسف الزروالي_والحالة في إقليم ازيلال _هنا جزء صغير من مال زينب بنت شعب ,أين الباقي

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

يا ربي السلامة: زوجة تقتل ابناء زوجها القاصرين من الزوجة الاولى بمراكش


واقعة مروّعة في يوم العيد.. شخص يعتدي على زوجته وأصهاره بسكين وينتحر بطريقة مأساوية

 
الحوادث

أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..


أزيــلال : نقل سائق دراجة نارية إلى المستشفى الإقليمي إثر حادث سير ....

 
الأخبار المحلية

مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...


كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!


أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة

 
الجهوية

بني ملال : فيروس كورونا يصيب “كسابة” و يتسلل لولاية الأمن.


بني ملال تسجل 17 حالة جديدة دفعة واحدة ...


طالبة طب تعيد كورونا إلى مدينة الفقيه بنصالح ، وسط ترقب نتائج باقي المخالطين و الخوف من ظهور بؤر وبائية

 
الوطنية

معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة


المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !


إعتقال سيدة عذبت إبنة زوجها القاصر بحرق جهازها التناسلي


وزارة التربية الوطنية : صدور بلاغ هام عن الدخول المدرسي المقبل و تحدد تواريخ انطلاق الدراسة


توقيف شخص يشتبه تورطه في عدم الامتثال ومحاولة قتل كان ضحيتها شرطي

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


تفاصيل جديدة وغامضة في قضية رجل الأعمال الذي قتل زوجته وأولاده وانتحر خوفا من الفقر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 ماي 2018 الساعة 03 : 04


تفاصيل جديدة وغامضة في قضية رجل الأعمال الذي قتل زوجته وأولاده وانتحر خوفا من الفقر

 

الجريمة التي هزّت الرأي العام باتت محاطة بالغموض أكثر من أي وقت مضى، وسائل الإعلام التي طرحت أكثر من رواية عن مقتل أسرة رجل الأعمال المصري عماد سعد وزوجته وثلاثة من أبنائه بمدينة الرحاب شرقي العاصمة بدأت تخفت وتدور مع موجة جديدة جعلت تفاصيل القضية مبهمة بشكل أكبر. نقل مصدر قريب من التحقيقات لعربي بوست أن القضية برمتها قد تنتهي إلى الحفظ لأن مجريات الأمور تشير إلى أن ما جرى كان عملية قتل غير عادية ونفذَّها أو وقف وراءها أشخاص غير عاديين. ما يؤكده مسار القضية في بدايتها الذي أقرته التحقيقات الأولية للنيابة العامة بأن ما جرى للعائلة كان قتلاً عمداً وليس انتحاراً بالنظر إلى ما تم رصده في مسرح الجريمة، ثم أعادت وسائل إعلام مصرية الحديث عن أن النيابة تسلمت التقارير النهائية للطب الشرعي والتي تتجه إلى اعتبار الواقعة واقعة انتحار لأسباب تتعلق بنوع الطلقات المستخدمة ولأمور أخرى منها أن الأب القتيل فارق الحياة بعد نحو 4 ساعات من مقتل زوجته وأولاده، ليبقى التساؤل.. من يقف خلف الجريمة!

من يقف خلف الجريمة!
تداولت وسائل إعلام قصصاً بشأن قيام الجناة بارتكاب الجريمة بسبب خلاف على قطعة أرض تابعة للأوقاف. لكن ما تؤكده المصادر أن القضية ربما ستقيد على أنها واقعة انتحار بالرغم من متابعة النيابة العامة هواتف الضحايا ورسائلهم، واشتباهها في ثمانية أشخاص، ضمَّت إليهم أفراداً من شركة الحراسة المكلَّفة بتأمين المدينة. وبالفعل جرت تحقيقات مع الـ 14 مشتبهاً بهم، ثم احتجازهم نحو 10 أيام في قسم التجمع الأول في محاولة للتوصل إلى معلومات بشأن الواقعة، دون جدوى، حتى أفرج عنهم مطلع شهر رمضان. فرضية القتل كان قد أكدها شقيق المجني عليه في مداخلة هاتفية مع برنامج مصري مستشهداً بأن الفيلا مسرح الجريمة كان بها متعلقات تكفي لسداد الديون على أخيه القتيل، سيما أنه اتجه بعد يوم من الحادث لزيارة أخيه وأكد له أمن المدينة أن العائلة بأكملها غادرت الفيلا، وعندما سألهم عن السيارة الواقفة أمام المنزل برروا بأنهم خرجوا بسيارة أخرى، الأمر الذي يرى أنه قد يورط أعضاء الأمن في التستر على الجريمة ليومين.

 

 

 

فريق تحقيق من 100 ضابط
وأضاف المصدر “هذه القضية يتولى التحقيق فيها 100 ضابط شرطة تقريباً، وهو عدد كبير، ومع ذلك فإن الغموض يسيطر ليس فقط على الواقعة وإنما على رب الأسرة القتيل. فهذا الرجل الذي كان الجميع يعلم أنه يمر بظروف مالية صعبة قيل إنها دفعته لإنهاء حياته وحياة أسرته، وُجد في بيته بعد الواقعة أموال ومقتنيات تتجاوز المليوني جنيه. كما أن كاميرات مراقبة الفيلا والفلل المجاورة لم تقدم دليلاً على القاتل وحتى من تم رصدهم لم يثبت تورطهم في عملية قتل الأسرة، وأغلب الظن أنهم يقومون بوساطة ما ربما لإتمام صفقة معينة. ويضيف “هناك احتمال وقوع القتل للحصول على أوراق وقف شرعي يقال إن القتيل قام بتزوير ملكيتها لكن هذه الأوراق لم تعد ذات قيمة حتى تتم تصفية الأسرة بهدف الحصول عليها بل إنها في الوقت الراهن تعتبر دليل إدانة، بالتالي هذا الاحتمال ضعيف”. الاحتمال الأقوى الذي تشير إليه التحريات كما يقول المصدر هو أن الأسرة كانت تمتلك قطعاً أثرية وأنهم جميعاً كانوا على علم بذلك، وهذا لا ينفي وجود خلافات مالية وقضائية تخص تجارة الوالد القتيل. لكن التحريات تشير إلى أن الواقعة تمت بدافع سرقة شيء من الفيلا. هذا الشيء غالباً قطعة أثرية ثمينة. وتابع “يبدو أن هذه الجريمة نفذها أشخاص غير مصريين، وهم خليجيون على الأغلب، لأنه لا دليل واحد حتى اللحظة على تورط شخص مصري في الجريمة. وأكثر ما قام به طرف مصري في هذه الواقعة هو دور الوسيط”. ويضيف “قد يكون هناك من توسَّط لبيع قطعة أثرية لكنه لم يتفق مع المشترين على قتل الأسرة. بل وربما يكون قد قتل هو الآخر بعد إنهاء العملية ولا أحد يعرف كيف ولا أين”.

عملية بطريقة المافيا
إذا تحدثنا عن تجارة آثار، يقول المتحدث، فإننا نتحدث عن عمل “مافيوي”. ربما دخل القتلة على أنهم مشترون، وربما دخلوا فعلاً ليشتروا قطعة أثرية ثم لم يحدث توافق وبالتالي قرروا الحصول عليها والتخلص من أصحابها. والأكيد أن هؤلاء جميعاً خرجوا من مصر بمجرد ارتكاب الجريمة. في الوقت الراهن اتخذت القضية منحى سياسياً إلى حد ما، ولعل دخول جهاز الأمن الوطني على خط التحقيقات يؤكد هذا. وإذا ثبت أن المتورطين في الأمر ينتمون لدول بعينها فسيتم حفظ القضية تماماً دون الإفصاح عن القتلة. ومع ذلك، فإن المصدر يؤكد غياب شبهة الانتحار تماماً، ويؤكد أن ثمة ما يدعم فرضية القتل من أجل الحصول على شيء ما. لكنه في الوقت نفسه يبدي استغرابه من الأسرة التي كانت تمتلك بندقيتين آليتين وثلاثة مسدسات تم العثور عليها بعد الحادث، ما يعني أن الضحايا كان يمكنهم الدفاع عن أنفسهم أو محاولة الدفاع على الأقل. وخلص المصدر الأمني إلى أن هذه القضية تمت على أعلى مستوى وأن رب الأسرة، إن لم تكن الأسرة كلها، كانوا على علم بأن في بيته شيئاً يجعله عرضة للخطر بدليل وجود أسلحة آلية في الفيلا، ومع ذلك فإن غياب الأدلة على هذا النحو، يشي بأن هذا الملف كله يتجه نحو الإغلاق دون معرفة حقيقة ما جرى.


تضليل النيابة
وعن إمكانية تورط النيابة في تمويت قضية كهذه، قال مصدر قضائي لـ”عربي بوست” إن النيابة في النهاية تستمد معلوماتها من أجهزة الأمن وتعتمد في التوصيف على تقارير المعامل الجنائية سواء في فحص الكاميرات والهواتف أو في تشريح الجثث. وأضاف “في النهاية عدم وجود تسجيلات في كاميرات الفيلا والكاميرات المجاورة ليست مهمة النيابة، ووجود تقرير من الطب الشرعي يرجح فرضية الانتحار على القتل ليس أيضاً مسؤولية النيابة، ناهيك عن قضية بهذا الحجم وتعمل بها أجهزة أمنية مهمة بالدولة إلى جانب المباحث الجنائية، تعني أن الأدلة النهائية ستمر على أكثر من جهة قبل أن تصل للنيابة، وبالتالي يمكن إخفاء الكثير من هذه الأدلة وهي في طريقها إلى مكتب المدعي العام. ومع ذلك، يضيف المتحدث، فإن كل ما يتم تداوله من معلومات أو تسريبات هو في النهاية جزء من محاضر التحريات التي أعدتها أجهزة الشرطة وليست بالضرورة جزءاً مما توصلت إليه النيابة العامة التي سيكون لها القول الفصل في هذه القضية.

عربي بوست



1711

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

و أخيرا جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال وجها لوجه مع وكالة إيفي الإسبانية في ملف مخيم اكديم إزيك

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

دراسة ميدانية حول تشغيل الأطفال بآسفي

أزيلال : شرطة أزيلال توقف ثلاثة نشالين

شريط جنسي «لسكينة بنت الجرف» على رمال شاطئ تغازوت

تقرير حول اعتداء على مواطن من قبل عصابة إجرامية

جزيرتي الحلوة.بقلم :خالد العجمي(المملكة العربية السعودية)

ملاحظات أولية حول مذكرة الحركة الانتقالية الحلقة 1: تدبير الفائض والخصاص بقلم: ذ. الكبير الداديسي

تفاصيل جديدة وغامضة في قضية رجل الأعمال الذي قتل زوجته وأولاده وانتحر خوفا من الفقر





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد


ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي


واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري


رسائل النهب بقلم ذ.سعيد الكحل


أنا وسجادة الصلاة .. بقلم:د. أسامة آل تركي


إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب // مبارك بلقاسم


الحسن زهور : حديث إلى البرلمانيين المدافعين عن الأمازيغية الكاتب : الحسن زهور


الخوف في عالم كورونا // عبد اللطيف برادة


العناية بالذات وأخلاقيات الرعاية السياسية عند ميشيل فوكو // د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

منتدى الحداثة والديمقراطية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية قلبية حارة إلى الأخ :"محمد لعريفي "موظف بجماعة تامدا نومرصيد ــ و بالبلدية سابقا ــ في وفاة زوجته...


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المرحوم :" بلعراضى مصطفى " استاذ سابق بإعدادية أحمد الحنصالي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا حول ما تعرض له المصور الصحافي" محمد وراق" وتدين تصرف أحد أفراد ألآمن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية


"هيروشيما بيروت".. انفجار هز دائرة قطرها 8 كلم

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة