مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...             كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!             فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية             معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة             المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !             أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة             صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد             ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي             واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي             أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..             صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين            انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار            سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء            دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين


انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار


سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء


دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر


حشود المسافرين تهاجم سد قضائي ضواحي وارزازات بعد منعهم من السفر


وزير الصحة يحسم جدل العودة للحجر الصحي الكلي بعد عيد الأضحى


رئيس الحكومة العثماني يعلق على القرار المفاجئ لمنع التنقل من و الى بعض المدن 2020/7/26


يوسف الزروالي_والحالة في إقليم ازيلال _هنا جزء صغير من مال زينب بنت شعب ,أين الباقي

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

يا ربي السلامة: زوجة تقتل ابناء زوجها القاصرين من الزوجة الاولى بمراكش


واقعة مروّعة في يوم العيد.. شخص يعتدي على زوجته وأصهاره بسكين وينتحر بطريقة مأساوية

 
الحوادث

أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..


أزيــلال : نقل سائق دراجة نارية إلى المستشفى الإقليمي إثر حادث سير ....

 
الأخبار المحلية

مخيف ...تسجيل 04 إصابات جديدة بفيروس " كورونا " بإقليم أزيلال و03 حالات ببنى ملال ...


كورونا ... تسجيل 04 حالات جديدة مصابة بالفيروس بأزيلال و 13 حالة ببني ملال !!


أزيــلآل : ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا :04 اصابات في اقل من 24 ساعة

 
الجهوية

بني ملال : فيروس كورونا يصيب “كسابة” و يتسلل لولاية الأمن.


بني ملال تسجل 17 حالة جديدة دفعة واحدة ...


طالبة طب تعيد كورونا إلى مدينة الفقيه بنصالح ، وسط ترقب نتائج باقي المخالطين و الخوف من ظهور بؤر وبائية

 
الوطنية

معركة عائلية دموية تنتهي بجريمة قتل بشعة


المغرب يصل إلى مرحلة خطيرة في انتشار الفيروس والإعلان عن بداية موجة كورونا الثانية… أشد شراسة !


إعتقال سيدة عذبت إبنة زوجها القاصر بحرق جهازها التناسلي


وزارة التربية الوطنية : صدور بلاغ هام عن الدخول المدرسي المقبل و تحدد تواريخ انطلاق الدراسة


توقيف شخص يشتبه تورطه في عدم الامتثال ومحاولة قتل كان ضحيتها شرطي

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


بعد 7سنوات من الزواج..سائق “طاكسي” يكتشف أن زوجته رجلا!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 نونبر 2017 الساعة 01 : 22


بعد 7سنوات من الزواج..سائق “طاكسي” يكتشف أن زوجته رجلا!

 

 

أصيب سائق الطاكسي المصري، المدعو سيّد، بصدمة كبيرة وهو يتابع حديث الرجلين اللذين استقلا
سيارته وراحا طوال الطريق يرويان حكاية قديمة عن جارهما سعيد، ذلك الشاب الذي كان يافعاً وفجأة شعر بحالة إعياء نقل على إثرها إلى المستشفى، ليكتشف الأطباء أنه أنثى بعد خمسة عشر عاماً من مولده،ولابد من اجراء عمليّة تحويل جنسيّة له، وهو ما حدث بالفعل. أما سبب صدمة السائق فهو اكتشافه أن هذا الشاب الذي يتحدث عنه الرجلان ما هو إلا زوجته سعيدة!

لم تكن الحقيقة التي عرفها سيد إلا مجرد صدفة ساقها في طريقه القدر، ليعرف السر الذي أخفته عنه زوجته منذ حضرت من بلدتها في وسط الدلتا للإقامة في القاهرة، حيث تختفي الكثير من التفاصيل والحقائق بفضل الزحام والكثافة السكانية التي تحظى بها، وهو ما آمنت به زوجته، دون أن تدري أن زوجها سيعود إلى المنزل في يوم من الأيام مثل الثور الهائج وهو يحمل معه هذه الحقيقة فيلقيها في وجهها كالقنبلة. كلمات صادمة خرجت من الراكبين على سبيل الذكريات وهما يحضران إلى القاهرة للمرة الأولى في حياتهما من بلدتهما في محافظة الغربية، يتذكران ثالثهما الذي أجبره عالم الأنوثة على الابتعاد والرحيل مع أسرته، بعد أن ألصقت بهم الفضيحة رغماً عنهم بسبب ما حدث، وجاؤوا إلى القاهرة للاختفاء وسط الزحام.

حلم اللقاء
تمنى الرجلان أن يلتقيا بصديق الصغر وهما في طريقهما من محطة القطار إلى وزارة الصحة لإنهاء بعض الإجراءات الخاصة بسفرهما للخارج للعمل بإحدي الدول العربية، حلما لو وجداه رجلاً كما كان ويسافر معهما حتى يهون عليهما عناء السفر والابتعاد عن أسرتيهما. سعيد فتحي، كان اسم الصديق الذي ذكره الراكبان في حديثهما وهما يطالعان الوجوه من خلف زجاج السيارة الأجرة التي يستقلانها، يبحثان بينها عن صديقهما ليثيرا العديد من الشكوك والتساؤلات لدى سيد، فزوجته تدعى سعيدة فتحي؛ وتنتمي عائلتها لنفس البلدة التي ذكرها الرجلان.
علامات استفهام
دون أن يدري وجد سيد نفسه مثل المحقق يوجه الأسئلة واحداً تلو الآخر لراكبيه؛ عله ينفي المخاوف التي تولدت بداخله، لكن للأسف جاءت جميع الإجابات لتأكدها، ومع كثرة الأسئلة بدأت علامات الاستفهام ترتسم على الرجلين عن سر اهتمام السائق بحكايتهما، فما يرويانه جاء على سبيل إضاعة الوقت في ظل الزحام الذي تشهده الشوارع في طريقهما.
حاول سيد تبرير اهتمامه بأن القصة التي يسمعها مثيرة جذبت انتباهه، لكنه فشل في إخفاء علامات التوتر التي بدت عليه، ليصل الرجلان إلى مقصدهما وهما في حيرة من أمر هذا السائق.
الزوجة الرجل
فجأة تحولت الدنيا إلى ظلام في وجه سيد، فلم يعد أمامه أي بارقة أمل في أن يكون هذا الشاب الذي ودع رجولته لا علاقة له بزوجته، فكافة التفاصيل تنطبق عليها، اسم والديها وعدد أشقائها وأسماؤهم، حاول أن يطرد هذا الهاجس من أمامه؛ لكن صورة زوجته الرجل كانت تظهر له في كل طريق يسلكه.
اضطر سيد لركن السيارة التي يعمل عليها مقابل أجر يومي يتحصل عليه من مالكها، وجلس على أحد المقاهي يحاول أن يتدبر أمره مع هذا الرجل الذي يعيش معه منذ سبع سنوات وهو لا يعرف حقيقته، يصب على نفسه اللعنات، فكيف كان مغفلاً إلى هذه الدرجة؟!

حساب النفس
محاكمة قاسية عقدها سيد لنفسه وهو يجلس يحتسي أكواب الشاي والقهوة واحداً تلو الآخر، يفكر كيف كانت والدته رافضة لهذه الزيجة بفضل التكوين الجسماني لزوجته الذي يشبه الرجال، إلا أنه أصر عليها بعد زيجته الفاشلة بابنة خالته التي لم تستمر سوى ثلاثة أشهر وكانت جميلة، لكن ماذا جلب له الجمال سوى المعاناة والمشاكل، وأمام ذلك قرر الزواج من سعيدة التي جاءت مع أسرتها للإقامة في منزل مجاور لمنزله منذ عامين، وعاشا في سلام بعيداً عن اصطناع أي مشكلة مع جيرانهما.
كانت سعيدة بمائة رجل كما يقولون، فقد وقفت بجوار سيد في جميع المواقف الصعبة التي مر بها، فعندما مرضت والدته، ورغم علمها بأنها لا ترغب فيها زوجة لابنها، ذهبت إليها واهتمت بها حتى صعدت روحها لملاقاة خالقها، وعندما تعرض زوجها لحادث أحدث تلفيات بالسيارة التي يعمل عليها وأعجزته إصابته عن العمل لدفع ثمن الإصلاحات لصاحب السيارة، خرجت هي للعمل في المنازل لتسدد ديونه.
محاسن كثيرة تذكرها سيد لزوجته دون أن تشفع لها أمام حالة الغضب؛ التي تملكته وهو يتذكر كيف كان مغفلاً سهلاً خداعه لإخفاء هذه الحقيقة، التي لا يصدقها حتى الآن، فدفع حساب المشروبات التي تناولها خلال ثلاث ساعات وانطلق مثل الوحش الكاسر يبحث عن فريسته لينقض عليها.

لحظة الانتقام
لم تكن الفريسة إلا سعيدة التي فوجئت بثورة زوجها وهو يقتحم عليها المنزل ينهال عليها بالضرب المصحوب بالسباب واللعنات؛ دون أن تعرف ما الذي حدث ليفعل معها ذلك، وبصعوبة بالغة استطاع والدها الذي حضر من منزله المجاور بعد استغاثة الجيران به لينال هو الآخر نصيبه من السباب واللعنات، وسط حالة ذهول من الجميع مما يحدث. كلمات سيد التي وجهها إلى والد سعيدة كانت كفيلة بأن تجعله يدرك بأن زوج ابنته اكتشف السر، الذي كان يخفيه طيلة تسع سنوات منذ أن ترك حياته في محافظته وقرر أن يبدأ حياة جديدة في محافظة لا يعرف أحد فيها عنه شيئاً، عله ينجح في الهروب من عار لم يكن له أو ابنته دخل فيه.
قرار المواجهة
اصطحب الأب ابنته وتوجه إلى منزله عاجزاً عن التفكير، وبعد لحظات عصيبة قرر ألا يتخاذل هذه المرة في التعامل مع الموقف ويهرب من واقعه كما فعل في الماضي، خاصةً أنه لم يقترف أي جريمة يهرب منها، فما حدث كان بعيداً عن إرادته فاصطحب ابنته مرة ثانية وتوجه بها إلى أحد المستشفيات ليحصل على تقرير طبي بالإصابات التي لحقت بها من فعلة زوجها، وتوجه إلى قسم شرطة الشرابية وحرر محضراً باعتداء زوج ابنته عليها بالضرب المبرح. أمام تقرير طبي بالإصابات وشهادة مجموعة من الجيران؛ كان على رجال الشرطة أن يتحركوا لإلقاء القبض على سيد غريب؛ زوج سعيدة، تنفيذا للقرار الصادر من النيابة بضبطه وإحضاره.
جريمة بلا دليل
تحول سيد من ضحية خدعة مثيرة على مدار سبع سنوات وهو يعيش مع امرأة؛ هي في الأصل رجل، إلى متهم يواجه عقوبة بالحبس في واقعة اعتدائه على زوجته، فأخرج ما في جعبته من أسرار، يروي كيف خدعته زوجته وأسرته وأخفت عنه ماضيها الذكوري حتى عرفه بالصدفة، ورغم حجم المأساة التي كان يعيش فيها، إلا أنه لا يملك دليلاً واحداً على أن زوجته لم تصارحه بماضيها، ويظل هو مداناً أمام القضاء يستجدي عطف الجميع بصرخاته وهو يردد «زوجتي رجل».

عن مجلة “لها”



3154

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بعد 7سنوات من الزواج..سائق “طاكسي” يكتشف أن زوجته رجلا!

بني عياط : اعتصام العطش بدوار أيت ايحيا

المهنة: معطل .بقلم: مبارك الحسناوي

المستاوي من تفراوت :” أنا من المؤمنين بفكرة أن نحلة واحدة لا تصنع العسل

مهرجان تيفاوين بتافراوت فرصة لإعادة الانتصار لفنون القرية

أفورار : إعادة فتح قباضة أفورار بعد 8 سنوات من الإغلاق

تحضيرا للدخول المدرسي العامل يجتمع برؤساء الجماعات

ضحية للخيانة الزوجية يروي تفاصيلها.. تركت الشقة، والتحقت بكوخ قصديري

دمنات :جريمة قتل ومسؤولية المجتمع والمركز الصحي

صادم..قصة طبيب أسنان من بلغراد إلى الاحتجاز ب"بويا عمر"

في ذكرى 20 فبراير بقلم عبدالمالك أهلال





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد


ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي


واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري


رسائل النهب بقلم ذ.سعيد الكحل


أنا وسجادة الصلاة .. بقلم:د. أسامة آل تركي


إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب // مبارك بلقاسم


الحسن زهور : حديث إلى البرلمانيين المدافعين عن الأمازيغية الكاتب : الحسن زهور


الخوف في عالم كورونا // عبد اللطيف برادة


العناية بالذات وأخلاقيات الرعاية السياسية عند ميشيل فوكو // د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

منتدى الحداثة والديمقراطية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية قلبية حارة إلى الأخ :"محمد لعريفي "موظف بجماعة تامدا نومرصيد ــ و بالبلدية سابقا ــ في وفاة زوجته...


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المرحوم :" بلعراضى مصطفى " استاذ سابق بإعدادية أحمد الحنصالي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا حول ما تعرض له المصور الصحافي" محمد وراق" وتدين تصرف أحد أفراد ألآمن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فاجع.. إنتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزازـــ بنت الأطلس ــ في هولندا بسبب العنصرية


"هيروشيما بيروت".. انفجار هز دائرة قطرها 8 كلم

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة